أقلام ثقافية

محسن الأكرمين: مدينتي

محسن الاكرمينفي وطني نصنع من خلافاتنا عقدا متتالية ولا نقدر على إبداع حلول سليمة، في مدينتي يمكن أن نبتكر عملة رائجة من فراغاتنا المميتة ونتعايش معها بالصحبة والاندماج، ونبيت مثل مهرجي السرك نتزين بالتلوين. في مدينتي يمكن أن يحتفلوا بموتك بـتناول وجبة (بسطيلة حوت)، وأنت في حياتك كنت لا تجد من يدعمك حتى نفسيا ضد الألم !!!

 في مدينتي يمكن أن يتقاسم حضور المأتم نميمة مناقبك بالتفريط السلبي، ثم يختموه بنية الدعاء وقول: آمين ثلاثا. في مدينتي يمكن أن تغيب شمس صباح ليلا ونحن لازلنا نمارس الأدعية الصامتة. في مدينتي نصف قرن ويزيد، ونحن نكرر نفس المطالب، نمارس القيام والقعود، نمارس التشخيص خلف السياسي ولا نقدر على تسريع التمكين. في مدينتي قضينا خمسين سنة وتزيد بعقد زمن، لكنا (من 56 ما شفنا والوا...)

في مدينتي لست محبا للاختصار يا سادتي الكرام، و لا سرقت لقمة خبز من فم جائع، ولا قتلت نملة سيدنا سليمان دوسا. في مدينتي رؤيتنا تتحدد في سلمية الإصلاح المتواصل كرمز للتقدم نحو الأمام، في مدينتي قد تعرفني أشجار الزيتون وحمام البرج، وسواقي العويجة، وباب كبيش القديمة.

مدينة السندباد البري

في مدينتي يصدر أنين انحباس حلم المستقبل في زاوية حادة ويبقى عالقا بلا زحزحة. في مدينتي ينحصر التفكير الجماعي في النفعية، ويمكن أن نزكي خلافاتنا بالثمن لا بالعشر. في مدينتي حين تكتب عن التفاهة تلقى المعجبين يوزعون عليك"جيم " بالعطاء الوفير. في مدينتي لا نستفيق نهارا للترافع، ويمكن أن نصنع الحدث ليلا في الحفر المتدنية، وتلوكه الألسن النتنة.

 في مدينتي لا نبحث عن الحاضر، ولا نفتش عن المستقبل، بل نعيش التاريخ بحروف الجر كلها. في مدينتي حياة الحرية يتيمة الكرامة ولا نستفيق لها نهوضا. في مدينتي يسقط حلم الحب، وتبقى بشاعة الحقد والكراهية قائمة. في مدينتي لن تعيش الهذيان من شدة حرارة (السخانة)، بل يمكن أن تعيشه من سوء وضعيتها السياسية والإنسانية. في مدينتي يمكن أن تعايش تاريخ الأصنام، وتدبر حياة عش العنكبوت.

في مدينتي نبتسم للجميع ونبكي خفية، ويمكن أن نختلس النظر من تحت النظارات السميكة دون قراءة المعودتين. في مدينتي يمكن أن تنزل ساحة الحرب الدروس بدون أسلحة فتاكة، ولكن بولاءات الزعامات القائمة، وبسند أولياء الله الصالحين. في مدينتي أفضل هبة من الله أننا نتناسى أحداث يومنا، و نوعية طعامنا عند غروب كل شمس، ثم نخلد لنوم الفائزين. في مدينتي نعمة النسيان أضحت تبدع لنا برنامج عمل للتخلي عن أفق الحاضر و حلم المستقبل.

مدينة تتحرك بعلامات"قف"

منذ أن ذكرت صفات " مدينتي" مضافة إلى ياء النسب، وأنا لا أعلم ما هي؟ لأنها يمكن أن تكون لغير العاقل. أو من هي؟ لتكون للعاقلين والعيش بها بالتوافق قدما. لم أتعرف لا على مكوناتها الإنمائية ضمن حوض الجهة والوطن، ولا عن قوتها الوظيفية بالتثمين والتسويق.

والله لحد الآن، شعرت أن تفكيري قد أصابه الخرف بالسبق، ولا يدري عن أي مدينة يتحدث؟ أعينوني، أفيدوني من فضلكم عن أي مدينة نتحدث عنها؟ يا سادتي الكرام مسقط رأس مدينتي الماء (لحلو). هل واحد من بينكم يا سادتي الكرام يعرف أين يقع منبع وادي الماء (لحلو) ؟ هل واحد من بينكم يا سادتي الكرام أدمن على هواء وتربة وماء وشمس مدينتي؟ لؤلؤة هي مدينتي وليست ككل المدن، فمن هي؟

 

محسن الأكرمين

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5633 المصادف: 2022-02-06 03:38:07


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5865 المصادف: الاثنين 26 - 09 - 2022م