أقلام حرة

الحجاج و..هم!

الفكرة الماخوذة عن الحجاج انه ظالم، قاتل ،شرير...ليس له سوى البطش وسفك الدم، فدفعتني متابعتي للمسلسل الضخم (باسمه - الحجاج) - ولا علاقة للمعلومات الواردة هنا بالمسلس- ان اعرف ما اذا كانت لهذا السفاح ..حسنات، فوجدت انه كتب عن هذا الرجل رسائل جامعية اكدت ان للحجاج منجزات حضارية بينها انه بنى واسط وجعلها مدينة حضارية. وانه اقترح على الخليفة عبد الملك بن مروان سك عملة عربية واسلامية بدل استخدام العرب العملة الأجنبية، وانه اخمد الكثير من الفتن في العراق، وقام بفتوحات وصل فيها الى السند.

ودينيا، والحجاج كان في بدايته خطيبا وامام جامع، انه قام بتنقيط القرآن، واوصى القائمين بها (اثنان خبيران باصول اللغة ووجوه القران) ان لا تزيد النقط على ثلاثة.. والامر يختلف عما فعله ابو الأسود الدؤلي وابن سيرين.

وحين مات الحجاج لم يترك فيما قيل الا ثلاثمائة درهما، ما يعني انه ما كان فاسدا مع انه  امتلك العراق واربعة بلدان اخرى.

وربما كان افضل ما وصف به الحجاج ما قاله علماء بانه  (جاء بحسنات كالجبال، وذهب بسيئات كالجبال).

كان هذا هو الحجاج، أما الذين هم في الخضراء، فأنهم (جائوا بسيئات كالجبال، ويذهبون بسيئات كالجبال).

***

أ.د. قاسم حسين صالح

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5860 المصادف: 2022-09-21 01:38:07


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5865 المصادف: الاثنين 26 - 09 - 2022م