أقلام حرة

هل الوطن قطعة قماش ونشيد وطني؟

الوطن ليس خرقة قماش يحمله الافراد في الشوارع ولا اغاني واناشيد يرددها الاطفال. انه دولة  لديها القيادة والادارة  التي توفر الامن والامان والعيش الكريم للانسان وتحضر في كل مكان وفي  الجبال والاودية والبحار والسماء والارض وتعالج كل مشاكل المواطن في كل بيت وقرية ومدينة وتوفر الغذاء والدواء والوظيفه؟

 الوطن ليس سوق للتفاخر بالانساب ونشر العنصرية والمذهبية والعنف والتوحش  وتدمير مكانته في العالم وعزله عن المجتمعات الاخرى  وسجنه في الظلام الفكري وتعليمه الارهاب والعنف

 هذا ليس وطنا انه اغتيال لكل مواطن في بيته واغتيال للاطفال والاشجار والانهار والبحار انه ليس وطن.

عليكم بتقيييم الواقع من حولكم عندما  تجدون فئة من اسرة واحده تمتلك المليارات والطائرات والسيارات والمصانع والاغلبيه من الشعب لا ييجدون سكن ولا ووظيفه ولا طعام هل هذا وطن او انه ساحه للسرقة في ظل الاسلام والقانون وفي ظل صوت العلماء وصمتهم ودعمهم لما يجري انه ليس وطن انه سجن بشري تموت فيه الكرامة والعدالة والانساني.

***

بقلم صالح العجمي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5885 المصادف: 2022-10-16 02:00:45


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5995 المصادف: الجمعة 03 - 02 - 2023م