أقلام حرة

قطز وروح الأمة!!

"قطز" الذي حكم مصر لأقل من سنة واحدة (1259 - 1260)، الملقب بالملك المظفر سيف الدين، إسمه قطز محمود بن ممدود بن خوارزمشاه. ولد في (2\11\1221)  ببلاد ما وراء النهرين، وأغتيل بالصالحية في مصر في (24\10\1260) من قبل الظاهر بيبرس، بعد خمسين يوما من نصره الذي غيّرَ مسار التأريخ.

هو شاهد ساطع عن جوهر الأمة وحقيقة منطواها الحضاري الأبي الذي يتجدد في كل حين، فلا تتمكن منها أية قوة مهما تعاظمت وتوهمت بالسطوة والإقتدار.

فالقوة الهولاكية في حينها كانت ترعب الدول وتزعزع أركان الإمبراطوريات، وبعد ما فعلته في بغداد (1258) وباقي حواضر الدولة العباسية، توهمت بأنها بسطت نفوذها على إرادة الأمة، وباغتها "قطز" بنصره المظفر الكاسح، الذي حطم تطلعات المغول وأرداهم في مواضعهم يتخبطون، ويلعقون جراح الهزيمة القاصمة.

قطز أنقذ البشرية من أفظع عدوان غير مسبوق عليها، وكان جزاءه من أقرب قواده ومساعديه أن قتلوه، فما أرادوه أن يتكحل بلذة نصره وإنجازه المتميز الكبير.

قتله قائده الظاهر بيرس، بخدعة لا تخطر على بال، ويُرجح أن "قطز" ربما كانت تعوزه الفطنة والخبرة القيادية في زمن اللاحرب، فهو محارب مغوار، وفارس لا يشق له غبار، لكن القيادة السياسية لها آلياتها الوسخة.

إنها أطماع النفوس السيئة التي سولت لأقرب حاشيته أن يجدوا في قتله فوزا لهم وتسنما للقيادة التي إستكثروها عليه،  فما إستوعبوا إنجازه الأعظم في وقت قصير.

فالنفس البشرية يتسيّد عليها الأمر بالسوء، وتميل لسفك الدماء والتعبير عن العدوانية الشرسة، فقتلت القائد المنتصر "قطز"، الذي أحيا الأمة وإستنهض همتها ورمم إنتكاساتها المتوالية، وأنقذها من الضربة القاضية التي تعرضت لها بسقوط بغداد.

وبرغم ما جرى له بعد إنتصاره الساحق في معركة عين جالوت (1260)، فهو الذي قدم شهادة على أن الأمة حية لا تموت، وأنها ولودة وتأتي بطاقات واعدة، تهزم أقوى الأعداء، وتتمسك بالقوة والخلود.

تحية للقائد قطز الذي رسخ فعل الأمة، وأحيا ضميرها، وأعلمها بأنها حية في قلب الدنيا، وتستمد طاقتها الخلاقة من ينابيع السماء النورانية.

فلماذا يعيش "قطز" في غياهب النسيان؟!!

***

د. صادق السامرائي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5899 المصادف: 2022-10-30 22:57:08


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5990 المصادف: الاحد 29 - 01 - 2023م