أقلام حرة

كيف تتم معاقبة خيرة الخريجين وفي اهم وأصعب التخصصات؟

في عام 2017 تم افتتاح قسم هندسة تقنيات الكترونيات الطيران حيث يمكن ان يعمل الخريج على صيانة أجزاء الطائرة الالكترونية والكهربائية، ولصعوبة الدراسة وللمستوى العالي للتخصص لا يقبل في هذا القسم الا لذوي المعدلات الدراسية العالية أي بمعدلات أكثر من 90٪ ........

لقد تخرجت اول دفعة من 38 مهندس عام 2021، وتخرجت الدفعة الثانية من 64 مهندساً، ومع ان مجال العمل متخصص في الطيران، ولكن هؤلاء المهندسين قادرون على العمل في وزارات أخرى؛ نعم ان مكانهم الطبيعي هو وزارة النقل (الطيران) بالإضافة الى وزارة الدفاع في مجال الطائرات العسكرية والسمتيات ولكن ايضاً يمكنهم العمل في وزارات اخرى لان المهندس في هذا التخصص بالإضافة لمعرفته التامة في التقنيات الالكترونية في الطائرة، ولكن لديه معلومات دراسية واسعة في مجال الهندسة الكهربائية وهندسة الاتصالات وغيرها .....

للأسف المهندسون العاملون حتى الآن هم من الأجانب حيث يتقاضون معاشات عالية من دون الاستفادة منهم لتدريب العراقيين، ويمكن بكل سهولة تدريب هؤلاء المهندسين العراقيين على يد المهندسين المدربين الأجانب العاملين الآن على صيانة الطائرات العراقية .......

لماذا هذا التعامل مع هذه الفئة المتميزة في تخصصها وكفاءتها، هل لانهم من الخريجين الذين لا ينتمون الى الاحزاب السياسية الحاكمة؟ متى ينتهي هذا الظلم الفاحش؟ نأمل من السيد وزير النقل وسلطات الطيران المدني والخطوط الجوية العراقية الاهتمام بهذه الشريحة بحدود المئة مهندس ومهندسة وتعيينهم في أسرع وقت........

هل يعقل ان تخصص مبالغ كبيرة للفاسدين على استلام مبالغ مهولة لفضائيين لا وجود لهم وبالمقابل اهمال المواطنين الشرفاء من المهندسين الشباب المهنيين والكفوئين الذين بذلوا الجهود الكبيرة وقضوا الساعات الطويلة في الدراسة حباً للنهوض ببلدهم ولخدمته وخدمة.......المواطنين العراقيين

هل هو انتقام اومعاقبة لخيرة الشباب من الكفوئين والمتميزين!!

***

محمد توفيق علاوي

17 نوفمبر 2022

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5916 المصادف: 2022-11-16 23:42:26


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5990 المصادف: الاحد 29 - 01 - 2023م