نصوص أدبية

صادق السامرائي: فاتحة الكلمات!!

كَلامٌ دونَ تأثيرٍ وفِعْلِ

كتعْزيْزٍ لواعِدَةٍ بغِلِّ

*

كِتاباتٌ بلا هَدَفٍ حَميْدٍ

هُراءاتٌ مُدمِّرةٌ لكُلِّ

*

خطاباتٌ بها الأسْماعُ ناءَتْ

مُدنَّسَةٌ بأطماعٍ وذُلِّ

*

وأشْعارٌ مُجَفَّرة كلغْزٍ

وتَخشى مِنْ صَراحَتِها بقَوْلِ

*

وضادُ وجودِنا أضْحى حَزيْناً

ومَأسوراً بأصْفادٍ لجَهْلِ

*

عُروبَتنا بها وَجَعٌ ثَقيلٌ

يُدَنِّفها بعاديَةٍ كسُلِّ

*

كلامُ مَسيرةٍ دون اعْتِبارٍ

وكانَ القولُ صَدّاحاً بفِعْلِ

*

أ مِنْ عَمَلٍ إلى خَمَلٍ تَداعَتْ

وعاشتْ باحْترابٍ حينَ وَصْلِ

*

شعوبُ الأرْضِ قادتُها سُداها

فلا تَأسى على أمَمٍ كظِلِّ

*

بلادُ العُرْبِ لا تَحْيا رؤاها

تُخَمِّدُها حَنافيشٌ بشَلِّ

*

أضاليلٌ مِنَ البُهتانِ فاضَتْ

تُدَمِّرُ أمَّةً بهَوى المُخِلِّ

*

عَلائِمُ بؤسِها ألَسٌ مُقيْمٌ

وتَعْطيلٌ لباصِرَةٍ بعَقلِ

*

فما نفعَ البَديعُ إذا اسْتقادَتْ

ونَفسٌ في مَساوئِها كخِلِّ

*

تَبايَنَ نَهْجُها فبَدى صَريْحاً

غَرائِبُ حالةٍ عُنوانُ كُلِّ

*

وعاءُ الخَلق فيّاضُ احْتِواءٍ

بما مُلِئتْ سَتُلقى فوقَ تَلِّ

*

مَرايا كونِ ذاتٍ مُسْتعادٍ

تخبِّرُنا بساعيَةٍ لهَوْلِ

*

هيَ الأفعالُ تاريخٌ صَريحٌ

وكاتِبُها بأطراسٍ يُملّي

*

فهَلْ وَصلَ الكلامُ لمُنْطَواها

وهَلْ عاشَتْ على قالٍ وقلْ لي؟

*

أرانا فِعْلنا قولٌ عَقيمٌ

وثَرْثرةٌ بلا ثمَرٍ وحَقْلِ

*

فدَعْ كَلِمَنْ وسَعْفَصُها لبَوْرٍ

فما غرَشتْ ولا جاءَتْ كسَيْلِ

*

عَصاها فوقَ سَبّاقِ المَنايا

فهلْ وُضِعَتْ على رَبْعٍ ببُسْلِ؟

*

تَطاولَ حَيْفُها والقَهرُ قَرْنٌ

وإنّ نَهارَها يَسْعى كليْلِ

*

وهذي الأرضُ نَقمَتُها تَجَلّتْ

أصابَتْها بتَخْميلٍ وعُضْلِ

*

إذا الأوْطانُ ساسَتُها العَظايا

سَتحْدوها إلى نَكَبٍ ببُهْلِ

*

جنانُ الخُلدِ مِنْ كَلمٍ سُقاها

وقولُ الحَقِّ مُزدانٌ بعَدْلِ

*

وفَيضُ الروحِ مَنبَعهُ كنورٍ

دفوقٍ واهبٍ زهواً بنُبْلِ

*

يَراعاتٌ إذا سَطرَتْ أصابَتْ

أسِنَتُها على بُطلٍ كأُسْلِ

*

تُرَجِّمُ رائعاً في عَصْرِ بُهْتٍ

وتَضليلٍ بشانئةٍ وَويْلِ

*

هيَ الأقلامُ سامِقةٌ بفِكْرٍ

تؤيِّدها جهابذةٌ بنُهْلِ

*

فعَنْ قلمٍ إذا صَحَّتْ سؤالٌ

يُخبِّرنا إذا وَصَلتْ لسُفْلِ

*

شَموخٌ سامِقٌ فوقَ النَوايا

بأعْذاقٍ مُعَسْجَدةٍ بنَخلِ

*

ألا تبَّتْ يَراعٌ ذاتُ أجْرٍ

تروِّجُ باطلاً وغَدَتْ كذيْلِ

*

تآزرَتِ الخَطايا في بلادٍ

وألقمَتِ البَرايا تفريقَ شَمْلِ

*

تَطاولَ فاسِدٌ ونَأى نَزيهٌ

وفازَ عدوّها منها بجُزلِ

*

هيَ الأوطانُ مَرْجعُنا سَتَبقى

وتَحْمينا وتَجْمعنا بأصْلِ

*

كلامُ جَميعِنا برهانُ إنّا

فإنْ طابَ الوفاقُ بها سَيُعلي

*

تَموتُ شعوبُنا مِن قتلِ ضادٍ

لأنَّ بَديعَها مِنْ غيرِ صَهْلِ

*

جَديدُ حَداثةٍ نَسخٌ لغيْرٍ

فَهلْ جاءَتْ ببرهانٍ لفَضْلِ

*

فكانَ عَطاؤها مَحْضُ ابْتداعٍ

وتقليدٍ وتَضليلٍ لضَحْلِ

*

"إذا قالتْ سعادُ فصدِّقوها"

فإنَّ الصِدْقَ مَحْفوفٌ بعُزلِ

***

د. صادق السامرائي

1\9\2022

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5888 المصادف: 2022-10-19 23:36:30


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5995 المصادف: الجمعة 03 - 02 - 2023م