قضايا

محمد الشاوي: في ازدواجية عواطف الإنسان تجاه الحيوانات

محمد الشاوي1- المنطلق الإشكالي

نروم في هذه القراءة والمقاربة الكشف عن المسعى العلمي التجريبي لإشكالية الآتية:

كيف يمكن تفسير ازدواجية عواطفنا ومشاعرنا تجاه الحيوانات؟

بتعبير آخر: ما السبيل إلى فهم السلوك الإنساني في علاقته بطبيعة المعاملة للحيوانات؟

ولماذا نُحبُّ الحيوانات ونعطيهم الأشياء الكثيرة من وجداننا وأحاسيسنا، وفي الآن نفسه نستخدم معهم القساوة والوحشية؟

2- الإنسان في مواجهة الحيوانات

تشكل العلاقة الرابطة بين الإنسان والحيوانات، الإشكال العلمي الأساس لمجموعة من التجارب العلمية التي أنجزها الباحث وأستاذ علم نفس الاجتماعي بجامعة غرونوبل بفرنسا لوران بيج - شانكلاند Laurent Bègue-Shankland في كتابه: "في مواجهة الحيوانات: عواطفنا، أحكامنا المسبقة، وازدواجية مشاعرنا". (1)  والكتاب صادر عن دار النشر أوديل يعقوب Éditions Odile Jacob بباريس سنة 2022. وقام بتقديمه الطبيب النفسي والعصبي بوريس سايرولنيك  Boris Cyrulnik، وجاء في هذا التقديم قوله: "في اليوم الذي سنَفهم فيه أن الفكر بدون لغة موجود عند الحيوانات، لا شك أننا سنخجل من أنفسنا، لأننا حبسناهم في حدائق خاصة بهم، وقُمنا داخلها بإذلالهم وبالضحك عليهم".

يتخذ الكتاب من المنظور النفسي الاجتماعي التجريبي مُنطقاً علميا يكشف به عن المشترك الوجداني والمُختلف بين الانسان والحيوان، حيث يدفعنا إلى استنباط الشيء المُزدوج في سلوكنا وتصرفاتنا. وقد خاض الباحث في طرح علمي معاصر، نجد من بين تجاربه المطبًّقة على عينة الدراسة، تلك التي استوحاها من التجربة الشهيرة حول "الخضوع للسلطة  La soumission     l'autorité  à " التي  أجراها  عالم النفس الاجتماعي الأمريكي ستانلي ميلغرام Stanley  Milgram  خلال ستينيات القرن العشرين. وتقوم تجربة بيج - شانكلاند على دفع العينة للتأكد من صدقِ فرضيةِ "الحاق الأذى بسمكة وقتلها من أجل العلم"، وذلك وفق الاستفهام الذي يُخاطب فيه العينة، وهو: "هل تجرؤ على تعذيب وقتل سمكة من أجل العلم؟". وفي هذه التجربة تُطرح على العينة التي بلغ عددها 750 ذكورا وإناثا، مسألة القَبول بفعل الحاق الأذى بالحيوان في حوض مائي داخل المختبر، والسبب وراء ذلك توجيه  بيج - شانكلاند العينة قصد الخضوح للسلطة، ومدى الامتثال لها، وإلى أي مدى يمكن رفضها. وفي الواقع ليست السمكة حقيقية، بل إنها على شكل سمكة-روبو  Poisson-robot ثَم إعدادها بدقة وإتقان لمحاكاة السمكة الحقيقية.

اختار العديد من المشاركين في التجربة تنحية تعاطفهم Empathies مع السمكة وتغيير اتجاهاتهم Attitudes، والخضوع لسلطة العلم من أجل إلحاق الضرر بها، وتكون النتيجة أنها تتألم وتموت، ومن أجل هدف مشروع ومقبول من طرفهم. وهنا يتوقف التعاطف الإنساني مع الحيوان لهدف من الأهداف رغم إحساس العينة بالذنب، ويتم أيضا الامتثال للسلطة بالخضوع لها من أجل تبرير هذا الفعل بالمنفعة العلمية.

3- ازدواجية عواطفنا ومسألة الخضوع لسلطة العلم والطاعة "غير العمياء"

إذا كانت المسألة بالنسبة لستالي ميلغرام ترتبط بالخضوع للسلطة و"الطاعة العمياء" للأوامر في العديد من تجاربه، والتي كانت تستهدف فهم الطاعة المُدمرة L’obéissance  destructrice في السلوك الإنساني. وأيضا الكُلية totale ، دون أدنى تفكير في مآل هذه الطاعة، والتي قد تصل إلى قتل البشر، فإن الدراسة التجريبية الخاصة بتعذيب وقتل السمكة التي أنجزها لوران بيج - شانكلاند  ضمن سلسلة تجاربه النفسية الاجتماعية في الكتاب، تتقاطع مع هذه الفكرة، وتختلف معها فيما يخص طبيعة الطاعة المُتبعة من طرف العينة. فهي ليست حسب نتائج التجربة ب"العمياء"، بل "غير العمياء" لكونها ترتبط بمسألة تعطيل مشاعرنا نحو الحيوان. ومادام  الهدف هو أن  يكون الحيوان بمثابة كبش فداء بالنسبة للمعرفة العلمية، فإن مآله الموت خدمة للبشر. ونستحضر هاهنا كيف يتغير سلوكنا اتجاه الحيوان بالبطش والقتل والتعذيب، عندما يملك الإنسان السلطة ويحتكرها لنفسه وفق المرامي والأهداف البرغماتية التي يُسطرها، ويهدف أيضا إلى تحقيقها على المدى البعيد.

إن فكرة كتاب: "في مواجهة الحيوانات" تقوم على إماطة اللثام عن طبيعة تعاملنا مع الحيوانات، وذلك بتحليل تأثيرات سلوكاتنا فيها عبر التوجيه الذي يُمارَسُ في سلسلة التجارب. حيث تبيَّن في الكتاب الطبيعة الغريبة للسلوكات البشرية المختلفة تجاه الحيوانات، وكيف يمكن أن يختفي التعاطف البشري في ظروف معينة، لاسيما عندما تكون السلطة الموجهة التي نتخذها نحوهم هي التي تُثبت سوء معاملتنا لهم. وهنا نلمسُ العلاقة الرابطة بين عنف الإنسان للحيوانات، وطبيعة العدوان الذي يسري في السلوك البشري ويدفعه نحو القساوة والوحشية. ولماذا نحب أنواعا بعينها من الحيوانات فنتقرب إليها ونتباهى بتَربيتها وملازمتها لنا بالمنازل، ونكره في نفس الوقت أنواعا أخرى فنستخدم معها سوء المعاملة وعنف السلوك.

ومن بين المباحث التي تطرق إليها لوران بيج - شانكلاند في الكتاب نذكر على سبيل المثال لا الحصر: "في اتصالية علاقة الإنسان بالحيوانات ومع بني جنسه"، "في حيادية النظرة"، "أصل أحكامنا المسبقة عن الحيوانات"، "حول وحشية السلوك الإنساني مع الحيوانات ومسألة الانحراف"، "لماذا تعاملت المجتمعات البشرية بقساوة مع الحيوانات؟"، "جدال حول أجساد الحيوانات"، و"في روح التعاطف والقسوة"...

خلاصة

تأسيسا على ما سبق ذكره، يتبيّن أن لوران بيج – شانكلاند استطاع أن يكشف لنا عن الملامح والظروف الفردية داخل السياق الاجتماعي المشترك الذي ينقلنا إلى الروابط التي تدفعنا إلى الوعي بهويتنا وبصميم علاقتنا بالغير (الفردي والجماعي). إنها تلك الروابط التي يحضر فيها السلوك الإنساني ونظيره الحيواني عبر فعل العلاقة، بدءا من التعاطف والحب، وانتقالا إلى القسوة وسوء المعاملة، وذلك بتحليل العلاقات العاطفية بين الإنسان والحيوانات. فضلا عن كيفية رؤيتنا لأنفسنا خارج مملكة الحيوانات، بل وفي درجة أعلى منها. لذلك فالطريقة التي نتعامل بها مع الحيوانات ترتد بالأساس إلى المعايير الاجتماعية التي تُحدّدُ سلوكاتنا، وكذلك إلى القيم الاجتماعية التي تضعها المجتمعات البشرية لتؤطر طبيعة تعاملنا مع الحيوانات. حيث يتم اكتساب هذه المعايير والقيم من التأثيرات الثقافية التي تُمارس على الأفراد منذ نعومة أظافرهم إلى رشدهم، فضلا عن مستوى الفروق في الكرامة والحقوق الطبيعية والمدنية. وهو الشيء الذي يجعلنا نشعر بأن رغباتنا ونزواتنا يجب أن تحترم حقوق الحيوانات بالتوقف عن الأعمال الوحشية نحوهم. فهل استطاع الإنسان اليوم كبح جماح عدوانه على الحيوانات؟

 

د. محمد الشاوي

.............................

(1) Laurent Begue-Shankland.-  Face aux animaux. Nos émotions, nos préjugés, nos ambivalences, Éditions Odile Jacob, Paris, 2022.

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5659 المصادف: 2022-03-04 03:50:43


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5867 المصادف: الاربعاء 28 - 09 - 2022م