قراءات نقدية

شعرُ العاميّة وشعرُ الفصحى

عبد الرضا عليسألتني ابنتي الشاعرة العربيَّة السودانيَّة منى حسن عن (شعر العاميَّة وشعر الفصحى)، فكان هذا جوابي:

مع أنّ معظم إيقاعات شعر العاميّة في المشرق العربي قد تمّ استنباطها من العروض الخليلي، فإنّ اقتراب هذا الشعر من ذائقة المتلقّي يرتبط بما كان له من أثرٍ في نفوسِ الناسِ المتلقين الذين أدركوا هدف الشعر في الحياة.

فالمشارقة ينظمون شعر العاميّة (الزجل، أو الشعبي، أو الملحون: سمّه ماشئت) موقّعاً على أعاريض الخليل (100- 175هـ) موسيقيّاً، فلا يجد المشرقي ما يمنعه من تقبّلِ الأداءِ العامّي طالما كان يهزُّ الوجدان بتناوله لقضايا الإنسان: وجوداً وعاطفةً، كما في أغنية (يا طير) التي غنتها فيروز في فيلم (سفر برلك) لكونها جاءت على إيقاع الرجز:

يا طير يا طايرعلى اطراف الدنـي

مسـتفعلن مسـتفعلن مسـتفعلن

*

لو فيك تحكي للحبايب شـو بِنـي

مسـتفعلن مسـتفعلن  مسـتفعلن

*

روح اسألن عليّ وليفـو مش معو

مسـتفعلن مسـتفعلن  مسـتفعلن

*

مجروح بجروح الهوى شوب ينفعو

مسـتفعلن  مسـتفعلن مسـتفعلن

*

وتعـن على بالو ليالي الولدنــي

مسـتفعلن مسـتفعلن  مسـتفعلن

**

أو في أغنيتها الأخرى (كيفك انتَ) التي كتبها ولحّنها زياد الرحباني، فقد جاءت على إيقاع  المتدارك المضمر:

تزكرْ آخرْ مرّة شفتكْ سنتا؟

فعْلُن فعْلُن فعْلُن فعْلُن فعْلُن

*

تزكرْ وقتا آخرْ كلمة ْ قلتا؟

فعْلُن فعْلُن فعْلُن فعْلُن فعْلُن

*

ومَعَدت شفتك، وهلأ شفتك

فعْلُن فعْلُن .... فعْلُن فعْلُن

*

كيفك إنتَ.... مَلاَّ إنتَ

فعْلُن فعْلُن..فعْلُن فعْلُن

أما أغنية (أنتَ عمري) التي كتب كلماتها أحمد شفيق ماهر ولحنها الموسيقار عبد الوهاب، فقد كانت على إيقاع الرمل:

رجّعوني عنيك لأيّامـي اللي راحـو

فـاعِلاتُن  فـاعِلاتُـن  فـاعِلاتُـن

*

علّموني اندم على الماضي، وجراحو

فـاعِلاتُن  فـاعِلاتُـن  فـاعِلاتُـن

*

إلّلي شفتو أبلِ مـا اتشـوفك عنيّـه

عمرِ ضايـع يحسـبوه ازاي علـيَّ

*

إنتَ عمري اللي ابتدا بنورك صباحو

فاعِـلاتُن   فاعِـلاتُن   فاعِـلاتـُن

**

وعلى إيقاع الرمل الحر كتب مظفّر النوّاب قصيدة (موحزن لكن حزين):

موحزن، لكن حزينْ

فـاعلاتن فـاعلانْ

*

مثل ما تنگطع تحت المطر شتلة ياسمين

فـاعلاتن فـاعلاتن فـاعلاتن فـاعلانْ

*

مثل صندوگ العرس ينباع خُردة عشك من تمضي السنينْ

فـاعلاتن  فـاعلاتن  فـاعلاتن  فـاعلاتن  فـاعـلان

*

مثل بلبل گعد متأخر لكَه البستان كلّها بلايه تينْ

فـاعلاتن فـعلاتن فـاعلاتن فاعلاتن فاعلانْ

*

موحزن، لكن حزينْ

**

غير أنّ ثقافة المتلقّي هي التي تتحكّم في موضوعةِ أيّ اللونين أقرب إلى نفسه، فالمثقّفون (لاسيّما من كان جامعياً منهم) أميل إلى تقبّل الفصيح منه إلى العامّي، بينما يذهب الآخرون، والعامّة منهم (بخاصَّة) إلى تفضيل العامّي الدارج، لسهولة فهمه بالقياس إلى الفصيح الذي يجد صعوبةً في استيعابه،أو تأويله، فيتّجه تلقائيّاً إلى استساغة ما لا يشكل على ذائقته الإدراكيّة من صعوبةٍ هو في غنى عنها.

إنّ تفضيل أحد اللونين على الآخر مسألة نسبيّة، لكنّ المحافظين الراديكاليين يجدون في إشاعة شعر العاميّة إساءة علنيّة للغة العربيّة الفصحى، إن لم نقلْ تدميراً لها،لأنها على وفق رأيهم تشيعُ اللحن، وتبيحُ استعمال العُجمة على نحوٍ عام.

وإذا كان هذا الرأي شائعاً عند المشارقة تحديداً، فإنه غير واردٍ عند المغاربة ، لأنّ معظم ما يُكتب عندهم من شعر العاميّة لا يلتزم بإيقاعات الخليل الفراهيدي، فهم يكتبونه على غرار ما يكتبون من النصوص المفتوحة التي يُطلق عليها (قصائد النثر)، فضلاً عن أنّ لهجاتهم تشكّل صعوبةً للمشارقة في التعبير قبل الإيقاع المنفلت، ومع ذلك فإنّهم يتقبّلون شعر العاميّة أكثر من تقبّلهم لشعر الفصاحة العربيّة بحكم تأثّرهم بالثقافة الفرنسيّة التي هيمنت عليهم ردحاً من زمنٍ لم يكن قصيراً، لذلك لم يكن لهم ما للمشارقة من أثر فاعل في حركة الحداثة الشعريّة في المجالين: الفصيح والعامّي.

***

د. عبد الرضا عليّ

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5835 المصادف: 2022-08-27 04:06:26


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5990 المصادف: الاحد 29 - 01 - 2023م