أقلام حرة

إبراهيم أبراش: الغرب وازدواجية المعايير في الحكم على الاحتلال

ابراهيم أبراشطوال عقود من الصراع العربي والفلسطيني مع إسرائيل كان الغرب يرفض أي مواقف تطالب بمقاطعة إسرائيل رياضيا أو اقتصاديا أو اكاديميا أو فنيا بحجة عدم الخلط بين السياسة والمجالات الأخرى المُشار إليها، بل تم معاقبة ومحاصرة أكاديميين ورياضيين ومفكرين ورجال أعمال ومؤسسات مجتمع مدني، عرب وحتى أوروبيين وأمريكيين، لأنهم خلطوا بين السياسة والاقتصاد وقاطعوا إسرائيل أو مقاطعة نشاطات يشارك فيها إسرائيليون، وحتى على مستوى المؤسسات والأنشطة الدولية كان الغرب يحث العرب والمسلمين على المشاركة مع نظرائهم الإسرائيليين بغض النظر عن الخلافات السياسية .
أما عندما غزت روسيا أوكرانيا فقد تجاهل الغرب كل مقولاته و تنظيراته السابقة حول عدم الخلط بين السياسة والمجالات الأخرى، حيث يطلب من الجميع مقاطعة ومعاقبة روسيا في كافة المجالات بل ويحث الرياضيين والأكاديميين والفنانين ورجال الأعمال والمؤسسات البنكية على مقاطعتها بل ويهدد بمعاقبة كل من لم يلتزم بالعقوبات الغربية على روسيا، فهل هناك احتلال شرعي واحتلال غير شرعي؟ وهل القيم والمبادئ الإنسانية تختلف من مجتمع لآخر؟.

إبراهيم أبراش

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5672 المصادف: 2022-03-17 03:26:14


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5867 المصادف: الاربعاء 28 - 09 - 2022م