اصدارات المثقف

سأعلن أميتي غدا وآثار متروكة على الجدار للدكتور صدم فهد الأسدي.. كتابان جديدان عن مؤسسة المثقف

 صدر عن مؤسسة المثقف في سيدني – أستراليا، ودار أمل الجديدة في دمشق سورية، كتابان جديدان للدكتور صدام فهد الأسدي، الأول بعنوان:

سأعلن أميتي غدا

يقع الكتاب في 93 صفحة، حجم متوسط، مع غلاف معبر عن مضمونة، وقد اشتمل على 24 قصيدة للشاعر صدام فهد الأسدي، كتبها في عدة مناسبات.

وقد قدّم للمجموعة الروائي والناقد الأديب د. قصي الشيخ عسكر، جاء فيها، تحت عنوان:

لحظة الاستثناء

إنّ إعلان الشاعر عن أمّيّته لم يحدث في الحاضر ولم نجد له أثرا في الماضي، لقد قرأ الشاعر والكاتب الدكتور صدّام الأسديّ الماضي فوجده مدهشا فمنذ مطلع القرن العشرين حتّى عام 1958 كانت الأمّيّة في العراق تتراوح بين 80و 90% غير أنّ من المجتمع المحشور في الأميّة الغارق بجهل وظلام ظهر كبار الأدباء والعلماء الذين أخذوا على كواهلهم نهضة أمّة بكاملها ... فهل يعقل أن يقدّم مجتمع أمّي مثل هذه الكوكبة؟ ... 

وبفقدان الأشياء نكتها لم يعد المجتمع يفهم نفسه لأنّ وجود الإنسان متعلِّق بمواهبه التي متى ماضاعت أصبح من دون هوية وهو المعنى الذي عناه الشاعر الدكتور صدام الأسدي بكلمة الأمّية. إنها لحظة استثناء خطيرة لاحت ملامحها في الحاضر وسوف تشمل الجميع، فإعلان أديب قدير عن أميته في الزمن المستقبل القريب يدلّ بصورة غير مباشرة إلى الإعلان عن أميتنا نحن الأدباء والشعراء والعلماء والباحثين. إنه إعلان عن أمّيّة بلد بكامله ولعل التعبير الذي ورد بمفردتين بين وسيلة زمن (السين) في البداية والزمن نفسه (غدا) كان ينحى منحى بلاغيا يندرج تحت عنوان تأكيد المدح بما يشبه الذمّ وفي تصوّري إنها لمحة من لمحات الدكتور الصديق صدام الأسدي تدقّ ناقوس الخطر وتدعونا نحن المثقفين إلى الالتفات لأنفسنا قبل فوات الأوان.

***

أما الكتاب الثاني فقد جاء بعنوان:

آثار متروكة على الجدار

92 sadamalasadi600

يقع الكتاب في 460 صفحة من الحجم الكبير، مع غلاف من تصميم دار أمل. وقد اشتمل على مجموعة رسائل ماجستير ومقالات نقدية جميعها يدور حول المنجز الإبداعي للشاعر الأستاذ الدكتور صدام فهد الأسدي.

قدّم للكتاب الاستاذة الدكتور نضال ابراهيم، كلية التربية للعلوم الانسانية / قسم اللغة العربية، حيث جاء فيه:

92 sadamalasadi250يعد الاستاذ الدكتور صدام فهد الاسدي شاعرا، بل اديبا وناقدا واكاديميا ناجحا وقد تكون صفة الشعر الصق به من غيرها عرفته شاعرا  ثرا متنوعا ً تميزت نتاجاته الشعرية بوفرتها من ناحية وبتنوع مضامينها من ناحية اخرى كتب ونظم ولم يكن في ذلك الا صاحب دعوة تؤمن بالحق والحرية والعدالة.

تميزت اعماله الشعرية بانها مركزة مليئة بالإشارات التي تفتح مجالا خصبا للدرس والمدارسة يمكنك ان تعيد قرائتها وفي كل مرة يترافق ذلك بمزيد من الاسئلة الباعثة على مزيد من القراءة والاستنتاج بما يجعله نصا خصبا.

 

نتقدم بأحر التهاني للأستاذ الدكتور صدام فهد الأسدي لمناسبة صدور كتابيه الجديدين. ونتمنى له دوام العطاء والعافية.

 

مؤسسة المثقف – قسم الكتاب

10 – 1- 2021م

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5241 المصادف: 2021-01-10 03:56:31


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5934 المصادف: الاحد 04 - 12 - 2022م