نصوص أدبية

ضرغام عباس: من المنفى الى المنفى

كل شيء صرخة طفلٍ عند الولادة

لكن المنفيّ ينظر من ثقب الباب

عينا بندقية ترقبُ جبهته

مثل بُومٍ بين الادغال.

*

انظرْ إلى الغابة الجرداء

اصغِ الى شخير العنادل

الذي يمرق فيه الجوع

انظرْ الى بروق السماء

عربة مملوئة بالقطن والطحين

بينما البطن المُنكمشة مثل فأسٍ باردة

تتلوى على الحدود.

*

اصرخ في المنفى، بين الخليج العربي و أمريكا

من يعرف وطنًا

يسكر مثل الصعاليك - يضاجع مثل الصعاليك؟

تضربُ به الكؤوس من كل جانب؟

فترفعُ كأسك!

وحين اسأل أ أنت أبي؟

تسل خنجرك الإيراني وتلوح الى المنفى .!

*

أنا عطشٌ يا أبي و نهد أمي بين يديك

تحت قدميك

فوق رأسك

بللٌ من كل الجهات

ستغرقُ يا أبي، ولن ينقذك الخنجر .!

*

يا قمرًا مخدوشًا بين الكواكب

كل قطرة من آبار نفطك

تحمل إرث دمٍ قديم مهدور

بأنياب الغجر.

*

إيه يا أبيّ الثمل،

أنا ايضا ثمل،

وجسدي رمحٌ هزيل لا يقوى على حمل رأسي

خذ رأسي، واضرب بها كأسك

اشرب ما تبقى من نهد الآلهة

نخب قرع الطبول الى الأمس

اشرب..

والخنجر يفتح الرأس تلو الرأس: القنينة تلو القنينة

اشرب..

فلْبللُ يحيطك من كل الجهات،

*

ستغرقُ يا أبي، ستغرقْ؛ ما لم تفتح الباب.

***

ضرغام عباس /العراق

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5730 المصادف: 2022-05-14 01:37:11


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5931 المصادف: الخميس 01 - 12 - 2022م