نصوص أدبية

سعد جاسم: العراق الآن

بأَغصانِ صنوبرةٍ محروقةٍ

وبريشةٍ مُخَضَّبةٍ برمادِ دمي

أرسمُ الآنَ بلادي

التي خَرَّبَها الطغاةُ

والغزاةُ والوحوشُ

والقتلةُ المأجورونَ

وتجّارُ الحروبِ والأعضاءِ البشرية

المسروقةِ بكلِّ وحشيةٍ وضراوة

من أَجسادِ شعبي

وأَبدانِ أهلي المساكين

وكذلكَ إغتصَبَها باعةُ الدمِ الفاسدِ

الذينَ صاروا يبيعونَ الأخضرَ

واليابسَ وكلَّ شيءٍ

بلا ضمائرَ وبلا مصائرَ

و لا هُمْ يخافونَ

أَو يخجلونَ من اللهِ

والملائكةِ والأمهاتْ

أَويَخشونَ لعنةَ سيّدِنا

ومولانا الوحيدْ

* العراقُ الجميلْ

العراقُ الجريحْ

العراقُ النبيلْ

وفراتُهُ الذبيحْ

والعراقُ الأصيلْ

دمُ الحُسينِ ونورُهُ

وشرائعُ الخليقةِ

وأسفارُ جلجامش

وقلوبُ الأولياءِ

ومسَلَّةُ الحقيقة ِ

كُلُّها الآنَ تَصيحْ :

- الكُلُّ قاتلٌ

وباطلٌ وسافلٌ

وللتُرابِ يَسْتَبيحْ

والعراقُ الآنَ

محْضُ غابةٍ

وشبهُ مقبرةٍ

ودمٌ راعفٌ

وتائهٌ في الريحْ

***

سعد جاسم

2022-6-20

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5770 المصادف: 2022-06-23 02:48:27


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5868 المصادف: الخميس 29 - 09 - 2022م