قضايا

في علم النفس: الذكاء (2)

ترجمة: د. احمد مغير

الذكاء في المجالات غير المعرفية

كما يتضح من المقالة السابقة، كان الشاغل الرئيسي لدراسة الذكاء هو المجال العقلاني والمعرفي. في السنوات الأخيرة تم استكشاف العديد من الجوانب الأخرى وسيكون من المثير للاهتمام الإشارة بإيجاز إلى بعضها. أحد هذه المفاهيم هو الحكمة وهي تتألف من مزيج فريد من السمات المعرفية والمتعلقة بالشخصية والاجتماعية والبين- فردية. ويتحقق ذلك نتيجة للتفاوض بنجاح في الصراع بين النزاهة واليأس أو نتيجة لتجاوز الانشغال بالذات. إنها المعرفة التي تدمج بشكل فعال المكونات العاطفية والمعرفية. ومن المفاهيم الأخرى ذات الصلة مفهوم التعقل في "الحكمة العملية" ويؤكد على الإنجاز العملي للأهداف والخطط والنوايا الشخصية. وهو يتسم باهتمام مرن وتطبيقي بالظروف العملية الطارئة، ولا سيما في مواجهة عدم اليقين.

كما حظي الذكاء الاجتماعي باهتمام الباحثين وهو يمثل جهود الفرد لحل مشاكل الحياة اليومية والعمل نحو تحقيق الأهداف المرجوة. وأخيرا، فإن أحدث فكرة هي فكرة الذكاء العاطفي. يتم تعريفه على أنه القدرة على مراقبة مشاعر وعواطف المرء ومشاعر الآخرين، والتمييز بينهم واستخدام هذه المعلومات لتوجيه تفكيرهم وعملهم. يظهر الأشخاص الذين يتمتعون بذكاء عاطفي درجة أكبر من الوعي الذاتي العاطفي، ويديرون العواطف بشكل جيد، ويسخرون العواطف بشكل منتج، ولديهم تعاطف ويتعاملون مع العلاقات بفعالية. وقد لوحظ أن النجاح في الوظائف وفي مختلف مناحي الحياة يعتمد على الذكاء العاطفي أكثر من معدل الذكاء في حين أن الطفولة هي وقت حرج لنموه، فإن الذكاء العاطفي ليس شيئا ثابتا عند الولادة، يمكن رعايته وتعزيزه طوال مرحلة البلوغ.

اختبارات الذكاء

دعونا نتعرف على بعض اختبارات الذكاء، يمكن تصنيف هذه الاختبارات إلى اختبارات لفظية وغير لفظية (أداء) واختبارات فردية وجماعية. وتستخدم اختبارات الأداء للتقييم في حالة الأميين والأشخاص الذين يعانون من أنواع معينة من الإعاقات الجسدية. الاختبارات الفردية هي تلك التي يمكن إجراؤها على شخص واحد في وقت واحد ويمكن إجراء اختبارات جماعية في وقت واحد على عدة أشخاص وأليكم بعض المعلومات حول بعض اختبارات الذكاء المهمة أدناه.

1. مقياس ستانفورد- بينيه للذكاء تم اعتماد الاختبار الذي طوره بينيه وسيمون للأطفال في المدارس الفرنسية ومراجعته من قبل تيرمان وشركائه في جامعة ستانفورد وتم نشره في عام 1916. ومنذ ذلك الحين تمت مراجعة هذا الاختبار الفردي عدة مرات. الآن لدينا الطبعة الرابعة من مقياس ستانفورد بينيه (S- B IV). و فيه 15 اختبارا تم اختيارها لتمثيل أربعة مجالات معرفية رئيسية: التفكير اللفظي، والتفكير المجرد / البصري، والتفكير الكمي، والذاكرة قصيرة المدى. تدار الاختبارات في تسلسل مختلط والفئة العمرية المغطاة هي 2 سنة إلى 18+. وينطوي اجراؤه على مرحلتين، في المرحلة الأولى، يعطي الفاحص اختبار المفردات الذي يساعد في تحديد مستوى الدخول لجميع الاختبارات المتبقية وفي المرحلة الثانية، يحدد الفاحص مستوى قاعديا ومستوى سقف لكل اختبار من حيث الأداء الفعلي. يتم الوصول إلى المستوى القاعدي عندما يجتال المختَبَر أربعة عناصر على مستويين متتاليين. إذا لم يحدث هذا على مستوى الدخول، يستمر الاختبار للأسفل حتى يتم الوصول إلى مستوى أساسي. يتم الوصول إلى مستوى السقف عندما تفشل ثلاثة من أصل أربعة أو جميع البنود الأربعة على مستويين متتاليين وهذا هو المكان الذي يتم فيه إيقاف الاختبار المحدد لهذا الشخص. في النسخة السابقة من هذا الاختبار تم تفسير الدرجات من حيث حاصل الذكاء (IQ) وفقا للصيغة التالية: معدل الذكاء = MA / CA ×100

حيث MA هوالعمر العقلي و CA هوالعمر الزمني. كان التعبير عن مفهوم الذكاء بمؤشر او معامل الذكاء شائعا جدا ولكن في السنوات الأخيرة تم انتقاده وهناك الآن تحرك لتطوير واستخدام مؤشرات أخرى للذكاء. في الإصدار الأخير من الاختبار، تم إستخدام درجات العمر القياسية (SAS) لجميع الاختبارات ال 15. يوفر كتيب سجل الاختبار مخططا لرسم ملف تعريف لأداء المتقدمين للاختبار وفق درجات العمر القياسية في كل اختبار يتم إجراؤه. تم التخلي عن استخدام مصطلح IQ الآن تماما حيث يسمح الاختبار للفاحصين بتقييم القدرات المنفصلة المناسبة لأغراض الاختبار المحددة.

2. مقاييس ويشسلر تتعامل هذه المقاييس التي طورها ديفيد ويشسلر في الأصل مع مجموعات البالغين والأطفال في سن المدرسة وأطفال ما قبل المدرسة. يتم استخدامها كمقاييس للذكاء العام وكذلك للمساعدة في التشخيص النفسي. يتضمن الإصدار الحالي من الاختبار مقياس ويشسلر لذكاء البالغين المنقح (WAIS- R)، والذي يغطي الفترة العمرية من 16 إلى 74 عاما و مقياس ويشسلر للذكاء للأطفال - الطبعة الثالثة (WISC- III) المخصص للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و 16 سنة و 11 شهرا، ومقياس ويشسلر لمرحلة ما قبل المدرسة والابتدائية للذكاء المنقح (WPPSI) الذي يغطي نطاق 3 سنوات إلى 7 سنوات و 3 أشهر. من بين 17 نوعا مختلفا من الاختبارات الفرعية، هناك 8 اختبارات شائعة في جميع المقاييس الثلاثة (5 اختبارات لفظية و 3 اختبارات فرعية للأداء). الاختبار الفرعي للمعلومات هو أول اختبار فرعي لفظي يتم إجراؤه في جميع المقاييس الثلاثة. تتطلب الاختبارات الفرعية لأداء هذه المقاييس عادة معالجة مواد مختلفة، مثل الألغاز والاشكال، أو المسح البصري للمواد المطبوعة مثل الصور أو الرموز. اقترح بعض الباحثين أشكالا قصيرة من هذه المقاييس، ويتم تحويل الدرجات الخام في كل من الاختبارات الفرعية إلى درجات قياسية بمعدل 10 و انحراف معياري من 3. وبالتالي يتم التعبير عن جميع درجات المجموعة الفرعية في وحدات قابلة للمقارنة و يتم تقييم أداء الممتَحَن من حيث المعايير العمرية المناسبة.

3. مصفوفات رافن المتتابعة (RPM) طورت هذه الاختبارات أساسا بواسطة جون سي رافن وهو اختبار الأداء المصمم لقياس عامل g أو الذكاء العام. تتكون العناصر من مجموعة من المصفوفات، أو ترتيب عناصر مصممة في صفوف وأعمدة تمت إزالة جزء من كل منها. المهمة هي اختيار الجزء المفقود من بدائل معينة. وتتطلب البنود الأسهل دقة التمييز؛ تتضمن العناصر الأكثر صعوبة تشبيهات وتبديل وتناوب الأنماط والعلاقات المنطقية الأخرى. وهي متوفرة في ثلاثة أشكال تختلف في مستوى الصعوبة: (أ) المصفوفات المتتابعة القياسية (SPM) مناسبة للأعمار من 6 و 80 سنة (ب) المصفوفات المتتابعة الملونة (CPM) للأطفال الأصغر سنا وللمجموعات الخاصة. (ج) المصفوفات المتتابعة المتقدمة (APM) مخصصة للمراهقين والبالغين.

4. اختبار Draw- A- Man تم تطوير هذا الاختبار غير اللفظي في البداية بواسطة Goodenough، ويتطلب من المتقدم للاختبار رسم أوعمل صورة لرجل وتعطى درجات لأجزاء الجسم وتناسبها ولتفاصيل الملابس ومايشبه ذلك ومنح الاختبار اعتمادية ومصداقية متوسطة، وفي الهند طورت براميلا فاتاك معايير لهذا الاختبار.

استخدامات اختبارات الذكاء

نظرا لأن الاختبارات تستخدم كأداة في اتخاذ القرارات الحيوية بشأن الوظائف أو الترقيات أو القبول في المدارس أو الكليات، فهناك العديد من المشكلات من النوع الأخلاقي والإجرائي التي تتطلب التحكم في استخدام الاختبارات. يوصى بإجراء الاختبار أو إدارته من قبل فاحص مؤهل. أيضا، يجب استخدام الدرجات بشكل صحيح. يجب منع الإلمام العام بمحتوى الاختبار. قد يؤدي ذلك إلى إبطال نتائج الاختبار. ويتعين على الفاحصين القيام باستعدادات مسبقة للحفاظ على التوحيد في الإجراء. يجب أن تكون ظروف الاختبار مناسبة. يطلب من الفاحصين إثارة اهتمام المتقدمين للاختبار بالاختبار، وإثارة تعاونهم، وتشجيعهم على الاستجابة بطريقة مناسبة. في الوقت الحاضر، يتم استخدام اختبارات الذكاء في العديد من الإعدادات للمساعدة في عدد من الأنشطة مثل اختيار الأشخاص لمختلف الوظائف، وتشخيص الإعاقة العقلية، والتوجيه والمشورة، والبحث في مجال التنمية الفكرية. وفيما يلي وصف موجز لهذه الاستخدامات.

اختيار الموظفين  من المعروف أن الناس يختلفون في درجة الكفاءة والقدرات والاهتمامات. يعتمد النجاح في وظيفة ما على حقيقة ما إذا كان الشخص المتقدم بطلب للحصول على وظيفة يمتلك الصفات المطلوبة في القيام بهذا العمل. وبهذه الطريقة تصبح عملية الاختيار قائمة على مطابقة خصائص المتقدمين مع متطلبات الوظيفة. يعتبر الذكاء شيئا أساسيا للنجاح في جميع أنواع الوظائف. ونتيجة لذلك، يشكل تقييم الذكاء في معظم إجراءات اختيار الموظفين عنصرا هاما. بمساعدة اختبارات الذكاء، يتم تقييم مستوى ذكاء المتقدمين ويتم استخدام النتائج من قبل صاحب العمل في عملية صنع القرار بشأن المتقدمين.

تشخيص الإعاقة العقلية  يختلف الناس في قدراتهم الفكرية، ويعرف أولئك الذين لديهم مستوى منخفض جدا من الذكاء بأنهم معاقون عقليا. ويواجه هؤلاء الأشخاص صعوبة في التكيف مع متطلبات بيئتهم الخارجية. إنهم بحاجة إلى رعاية وتدريب خاصين وفي الحقيقة أن لاكثير منهم لا يستطيعون التواصل أو التعبير عن احتياجاتهم ويجدون صعوبة حتى في الاعتناء بأنفسهم. يستخدم اختبار الذكاء جنبا إلى جنب مع بعض المؤشرات الأخرى بشكل شائع لتقدير درجة الإعاقة العقلية.

التوجيه والإرشاد  تضطلع مهنة التوجيه المهني بدور هام في سياق التعليم ومع التوسع والتنوع في المجالات التعليمية، أصبح اختيار الدراسة الملائمة والمهنة مهمة صعبة للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور. في هذا السياق، يستخدم علماء النفس اختبارات الذكاء لتقييم قدرة الأشخاص واستخدام هذه المعلومات في اتخاذ قرار بشأن تحديد الخيارات المهنية الملائمة للطالب.

شرح الاختلافات في الذكاء في الإنسان

 في حين أن الاختلافات في الذكاء بين الناس واضحة فإن أسباب وجود هذه الاختلافات من مسائل النقاش. حاول الباحثون فحص مدى مساهمة العوامل الوراثية أوالمحيطية في التباين في معدل الذكاء. تشير الدراسات إلى أن معدلات الذكاء للأشخاص الأكثر تقاربا عائليا او وراثيا تكون متقاربة تماما. وعلى وجه الخصوص، تظهر الأدلة المستقاة من الدراسات التي أجريت على الأطفال المتبنين والتوائم المتطابقة التي انفصلت في وقت مبكر من الحياة وترعرعت في منازل مختلفة هذا الاتجاه. وقد أشارت دراسات الحرمان والإثراء المحيطي إلى آثار العوامل المحيطية على معدل الذكاء. ومن المثير للاهتمام أن الإناث يسجلن درجات أعلى من الذكور فيما يتعلق بالقدرات اللفظية او الكلامية بينما يميل الذكور إلى تسجيل درجات أعلى في القدرات البصرية المكانية. وقد تعكس هذه الاختلافات التاريخ التطوري للجنس البشري. قضية أخرى مهمة حول الاختلافات بين المجموعات او المجتمعات تتعلق بالتحيز الثقافي لاختبارات الذكاء، وقد قيل إن العديد من الاختبارات قد تم تطويرها في السياق الثقافي الغربي، ونتيجة لذلك، فإن الأطفال المطلعين على السياق الثقافي الغربي يسجلون درجات أعلى من أولئك الذين ليسوا على دراية به، ولهذا السبب تبذل الجهود لتطوير اختبار عادل ثقافيا للذكاء مثل اختبار كاتل للذكاء العادل ثقافيا.

اهم النقاط

1- عادة ما يتم توزيع الخصائص النفسية على السكان وهكذا فأن معدل ذكاء غالبية الناس معتدل ووجد أن عددا محدودا منهم لديهم مستوى منخفض جدا أو مرتفع جدا من الذكاء.

2- دراسة الفروق الفردية مهمة عمليا. ينظر إلى الذكاء بطرق عديدة اعتمادا على مقاربة النظرية المعتمدة. بعض علماء النفس ينظرون إليها على أنها سمة بينما ينظر إليها آخرون على أنها عملية.

3- أسفر نهج السمات أيضا عن آراء مختلفة وبالتالي لدينا عامل واحد (عام)، عوامل متعددة، او وجهات نظر هرمية، على العموم، يبدو أن الذكاء هو مزيج من المهارات الذهنية والمعرفة.

4- نهج عملية الذكاء ينظر إليه من حيث العمليات المعرفية المختلفة. أيضا، هناك إدراك بأن الذكاء أنواع متعددة. فتح مفهوم الذكاء الاجتماعي والعاطفي مجالات جديدة للبحث.

5- يتم تقييم الذكاء بمساعدة الاختبارات النفسية التي تعد مقاييس موثوقة وصالحة لعينة من السلوك. تم تطوير أول اختبار للذكاء من قبل بينيه والذي تم معايرته لاحقا في جامعة ستانفورد. قد تكون الاختبارات لفظية أو أدائية ويمكن إجراؤها بشكل فردي أو على مجموعة.

6- تم وضع اختبارات خاصة للأطفال والمعوقين. وغالبا ما تستخدم هذه الاختبارات في اختيار الموظفين والتوجيه وتشخيص التخلف العقلي والبحوث.

7- وضع علماء النفس أيضا اختبارات لتقييم الإنجاز والكفاءة.

***

د.احمد المغير /طبيب اختصاصي وباحث

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5830 المصادف: 2022-08-22 02:06:30


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5994 المصادف: الخميس 02 - 02 - 2023م