أقلام ثقافية

أقلام ثقافية

الكاتب في. إس. نايبول في سطور

السير فيديادار سوراجبراساد نيبول، المعروف باسم في. إس. نيبول، كاتب بريطاني من مواليد ترينيداد ويُعتبر أحد أعظم الشخصيات الأدبية في القرن العشرين. تتناول أعمال نيبول موضوعات الاستعمار والمنفى والهوية الثقافية، وغالبا ما يستعين بتجاربه الخاصة كأحد أصول الهنود الذين يعيشون في منطقة البحر الكاريبي ثم في إنجلترا لاحقا. تتميز كتاباته بذكائها الحاد وصدقها الشديد، مما أكسبه سمعة باعتباره أستاذا للغة الإنجليزية.

تشمل أشهر أعمال نيبول روايات مثل "منزل للسيد بيسواس" و"منعطف في النهر" . و"منعطف في النهر" التي نالت استحسانًا واسع النطاق. في هذه الأعمال، يتعمق نيبول في تعقيدات المجتمعات ما بعد الاستعمارية وصراعات الأفراد المحاصرين بين التقاليد والحداثة. تتميز كتاباته بالاهتمام الدقيق بالتفاصيل والفهم العميق للطبيعة البشرية، مما يجعل شخصياته وخلفياته تبدو حية ونابضة بالحياة على الصفحة.

على الرغم من فوزه بالعديد من الجوائز الأدبية، بما في ذلك جائزة نوبل في الأدب عام 2001، فقد قوبلت أعمال نايبول أيضًا بالجدل والنقد، وخاصة لتصويرها للمجتمعات غير الغربية ومعاملتها للنساء. ومع ذلك، فإن صدقه الذي لا هوادة فيه واستعداده لمواجهة الحقائق غير المريحة حول العالم أكسبته أيضًا حشدًا من المعجبين والمعجبين المخلصين. إن إرث نايبول ككاتب هو إرث التعقيد والتناقض، مما يعكس تعقيدات وتناقضات التجربة الإنسانية نفسها.

القدر والمصير في منعطف في النهر:

في رواية "منعطف في النهر" للكاتب في. إس. نايبول، يلعب موضوع القدر والمصير دورا محوريا في تشكيل حياة الشخصيات داخل الرواية. يجد البطل، سليم، نفسه محاصرا في شبكة من الظروف التي يبدو أنها محددة مسبقا بقوة خارجة عن سيطرته. طوال الرواية، يتعمق نايبول في تعقيدات القدر والمصير، ويستكشف كيف تؤثر على قرارات ونتائج حياة الشخصيات.

في بداية الرواية، يترك سليم منزله في الهند لبدء حياة جديدة في المدينة عند منعطف النهر. وبينما يستقر في محيطه الجديد، يدرك بسرعة أن مصيره مرتبط ارتباطا وثيقا بالمشهد السياسي والاجتماعي للمدينة. تبدو الأحداث العاصفة التي تتكشف في المدينة، مثل صعود الدكتاتور واندلاع الاضطرابات المدنية، وكأنها مقدر لها مسبقًا، مما يجعل سليم يشعر بالعجز ضد القوى المؤثرة.

بينما يتنقل سليم بين تحديات وعدم اليقين في حياته الجديدة، يتصارع مع فكرة القدر والمصير. يتساءل سليم عما إذا كانت أفعاله لها أي تأثير حقيقي على مستقبله أم أنه مجرد بيدق في لعبة كونية أكبر. يطرح نايبول هذه الأسئلة في المقدمة، ويتحدى القارئ بالتفكير في دور القدر في تشكيل حياة البشر.

على مدار الرواية، يقدم نايبول القدر والمصير كموضوعات متكررة متشابكة مع صراعات الشخصيات ورغباتها. غالبا ما تملي قوى القدر علاقات سليم بمن حوله، مما يؤدي إلى لحظات من الانتصار واليأس. على الرغم من بذله قصارى جهده للسيطرة على مصيره، يجد سليم نفسه منجرفًا في تيارات القدر، غير قادر على الإفلات من قبضته.

يثير استكشاف نايبول للقدر والمصير في "منعطف في النهر" أسئلة أعمق حول طبيعة الوجود البشري. هل مصيرنا محدد مسبقا، أم أننا نملك القدرة على تشكيل مصائرنا من خلال اختياراتنا وأفعالنا؟ تطرح الرواية هذه الأسئلة الفلسفية، وتدعو القراء إلى التفكير في تعقيدات الحياة ودور القدر في حياتنا.

مع تقدم الرواية، يتطور فهم سليم للقدر والمصير، ويتوج بإدراك عميق للترابط بين كل الأشياء. ويصل إلى إدراك أن حياته ليست سوى جزء صغير من نسيج أكبر، منسوج معًا بخيوط القدر والمصير. ويجلب له هذا الإدراك شعورا بالسلام والقبول، مما يسمح له بإيجاد العزاء في معرفة أن حياته جزء من كل أكبر.

إن تصوير نايبول للقدر والمصير في "منحنى في النهر" هو تذكير مؤثر بالرقصة المعقدة بين الإرادة الحرة والقضاء والقدر. ويكافح الشخصيات في الرواية مع تحديات التنقل في حياتهم في سياق هذه القوى الكونية، ويصلون في النهاية إلى تفاهم مع حدود الوكالة البشرية في مواجهة القدر.

في النهاية، يعمل استكشاف نايبول للقدر والمصير في "منحنى في النهر" كتأمل قوي في التجربة الإنسانية. من خلال عدسة صراعات شخصياته وانتصاراتها، يدعو نيبول القراء إلى التفكير في تعقيدات القدر والمصير، والتأمل في أسرار الحياة التي تقع خارج سيطرتنا. تعمل الرواية كتذكير مؤثر بالترابط بين كل الأشياء، والقوة الدائمة للقدر في تشكيل مصائرنا.

***

محمد عبد الكريم يوسف

دور الدكتور لمام بوسيف والدكتورة زهرة سعد

منتدى أوسلو للحرية، الذي يُعقد سنويًا في العاصمة النرويجية، يمثل أكثر من مجرد مؤتمر. إنه منصة دولية تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان، الصحفيين، الفنانين، رواد التكنولوجيا، وقادة العالم لمشاركة قصصهم والتفكير في سبل توسيع دائرة الحرية وتحقيق الإمكانات البشرية عبر الكرة الأرضية. يسلط المنتدى الضوء على الكفاح المستمر ضد الطغيان ويحفز الحضور على التعاون نحو عالم أكثر سلامًا وازدهارًا. النسخة السادسة عشر من المنتدى، المقرر عقدها في يونيو 2024، تحمل شعار "Reclaim Democracy". هذا الشعار يبرز الدور الحيوي الذي يلعبه كل فرد في حركة الديمقراطية العالمية. يناقش المنتدى تحديات الانحدار الديمقراطي العالمي وصعود الأنظمة الاستبدادية، ويبرز أهمية مشاركة الدكتور لمام بوسيف والدكتورة زهرة سعد من المغرب. يمثلان صوت المجتمع المدني في العالم العربي، مشددين على الحاجة إلى تعزيز الديمقراطية والحريات الفردية في المنطقة. الدكتور بوسيف، باحث في سلك الدكتوراه بجامعة محمد الخامس، والدكتورة سعد، المكرمة من البعثة الألمانية بالاتحاد الأوروبي، قد شاركا في العديد من المنتديات الدولية، وهذا يعكس الطموح والنجاح الذي يمكن أن يسهم به المغاربة في الساحة العالمية. يسلط تعاونهما في منتدى أوسلو الضوء على الدور الفعّال للمغرب في دعم وتعزيز القيم الديمقراطية والحريات في جميع أنحاء العالم. اللقاءات التي عقدت على هامش المنتدى مع العديد من الشخصيات الدولية تظهر التزام المغرب بقيادة مبادرات تعزز التفاهم والتعاون الدولي. إن التعاون الجديد الذي يُعد بين منظمة الشباب الرائد ومنظمة شبابية نرويجية لتدريب الشباب على قضايا مختلفة يُعد خطوة مثالية نحو تفعيل هذه الأهداف، ويُظهر كيف يمكن للشراكات الدولية أن تُسهم في تحقيق تغيير إيجابي. بهذه الروح الملهمة، يستمر منتدى أوسلو للحرية في تعزيز جهوده لتوسيع الحرية والديمقراطية، مما يُشكل فرصة ثمينة للقادمين من جميع أنحاء العالم للتعلم، التواصل، والمشاركة في الكفاح من أجل مستقبل أكثر حرية وعدالة.

***

زكية خيرهم

 

تَفوَّهَ الفَتى حَذوي بتَأفُّفٍ على معيشةِ أسرٍ مُهجَّرةٍ في الخيام كثيرة، على ما فيهم من قلَّةِ مأكلٍ وبلَّةٍ مشربٍ وذلَّةِ ملبسٍ فقيرة، فقلتُ؛ "لا تكُ يا فتى مثلكَ كمثلِ بغلِ الديرة، لا هَمَّ لهُ ولا تَفَكُّرَ إلّا في بطنٍ وفرجٍ وغفوةٍ على فُرشٍ وثيرة، لكنَّهُ غافلٌ عن تَدَبُّرٍ في آهاتِ قَلقٍ لربِّ أسرةٍ في خَيمةٍ محتَضِنٍ بناتَهُ في ذا خليطٍ هجينٍ خشيةَ ذواتٍ فاجرةٍ أو شِريرة، وحاله كحالِ طائرٍ احتضنَ أفراخه تحت جناحيهِ في ليلةِ شتاءٍ مطيرة. وإذاً، فعليك يا فتى ان تنظرَ على ما أحاطَ بكَ من أحوالٍ بوعيٍ عميقٍ ومن نوافذَ بصيرة، وليسَ من نافذتي بطنٍ وفرجٍ وبعينٍ دنيئةٍ وحقيرة. ثمَّ استدرتُ عنِ الفتى فحرَّرتُ هِذي المقالةَ بحروفٍ بلوعةِ الأسى جديرة.

وإذ جاءَ من أطرافِ الحَيِّ بعدَ انقضاءِ قيلولةِ الظَّهيرة، رجلٌ يسألُ أهلَ الحيِّ بنَظرةٍ مُستَغرِبةٍ ذاتِ حِيرة، فَقَالَ "أَنبِئُونِي مَن هوَ في النَّاسِ بَغْلُ الدِّيرَة"؟

لا ريبَ أنَّهُ سائلٌ قد أتى ليستَعلِمَ بشَفَقَةٍ مُستَشيرَة، أو رُبَما حّضَرَ ليستَفهِمَ، أو لرُبَّما قد جاءَ ليَستَجيرَ. ولا شَكَّ أنَّهُ سؤالٌ عَويصٌ يُصَيِّرُ الذَّاتَ منهُ نافرَةً مُشْمَئِزَّةً ومُستَطيرَة، وجوابُهُ بحَاجةٍ لتَمحيصٍ على طَاولةِ بَحثٍ في المَقهى مُستَديرَة، ذاكَ أنَّ البغالَ كَثُرَتْ ملامحُها وصِفاتُها في تهي أيامٍ مُستَثيرة، وقد كثُرَ تُجوالُها في دُروبِ الدِّيرة.

ثُمَّ بعدَ استِحضارِ لمَا في مُتُونِ الأحدَاثِ من أحوالٍ عَسيرةٍ، ومِمَّا في عُيونِ التُّراثِ من أقوالٍ بَصيرَة، تَجَلَّتْ لأشياخِ المَقهى فنونُ الإجابةِ عن خَميرة، وتَحَلَّتْ بدلائِلَ دامِغَةٍ وبحُججٍ مُستَنيرَة. ولقد هالَ أهلُ المَقهى ما جَفَّتِ الإجَابةُ عن شؤونٍ خطيرَة، وأوجَفَتهُم مِن أحوالٍ بشُجونٍ كثيرة، وكأنَّهمُ ما سَمِعوا من قبلُ قطُّ عن هكذا صفاتٍ لبَغلِ الدِّيرَة. فقد ظَنّوا أنَّ بَغلَ الدِّيرَة هو الفقيرُ البئيسُ الغبيُّ القانِعُ بحَصيره، أوِ الثَّريُّ الأنيسُ البَغيُّ المانِعَ لعَصيره. لكنَّهمُ اليومَ عَرَفوا من طاولةِ أشياخِهم المُستديرة، أنَّ بَغلَ الدِّيرَة ليسَ هو الزَّعيمُ الذي يظنُّ أنَّ صفيرَ المُغرِّدينَ لهُ هو تَفخيمٌ لهُ وتعظيمٌ بخالصٍ مِن ولاءاتٍ قَريرة، وتراهُ يَتغافَلُ عن خَطْبِ ذَبحِهِ كنَعجَةٍ في ليلةٍ شتويةٍ مَطيرة، مِن ذاتِ مُغَرِّديهِ وعَلَى حِينِ غِرَّةٍ وبلا طَحيرَ. وأنَّ البَغلَ ليسَ هوَ مِنَ المُغَرِّدينَ بينَ يدي كلِّ زعيمٍ كي ينالوا من فتاتِهِ ومن دَنانيره. بلِ البَغلُ هوَ امرؤٌ ثالِثٌ خانسٌ دونيٌّ وفي سِرِّهِ يَتَمَنَّى بتَوتِيره؛ "يا ليتَني كنتُ مُغرِّداً معهُم فأحظى مِن تَصاويره، ولعلّيَ أكونُ الوزيرَ أو أكونُ السَّفير".

وكذلكَ فإنَّ بَغلَ الدِّيرَة ليسَ هو الذَّميمُ الذي يظنُّ أنَّ الدَّجلَ رهانٌ كافِلٌ لتَدَفُّقِ المَالِ وتَكثِيره، والتَّدليسَ حِصانٌ حافِلٌ بتَألُّقِ الجَاهِ وعَبيره، وتناسى أنَّ المالَ وسيلةٌ مُقَدَّرةٌ تُربَى من ربِّ السَّماءِ بقويمِ تقدِيره، ونَسيَ أنَّ الجَاهَ فسيلةٌ تأبى أن تُسقى بماءٍ من سقيمِ فكرهِ وتدَبيره. ولا البغلُ هوَ مِنَ انخَدَعَ بذاكَ الدَّجَلِ وتَنانيره وبالتَّدليسِ وأساريره، رُغمَ أنَّ فطرَةَ اللهِ ﷻ تمنَعُهُ عن إيمانٍ بالدَّجلِ وتَنظيره، وتردَعُهُ عن عملٍ بتَدليسٍ مَهما قلَّ تَقطيره. بلِ البَغلُ هوَ ثالِثٌ خَفِيٌّ جالِسٌ وفي سِرِّهِ ويَتَرَنَّى منهم بتَمريرة، ينالُها فيفوزَ بخطفَةٍ ذاتِ دَجلِ فيحوزَ بها على حياةٍ ماجِنةٍ أو هكذا يظنُّ تَبريره.

ثُمَّ ما كانَ بَغلُ الدِّيرَة هو اللئيمُ الظَّانُّ أنَّ العِلمَ شهادةٌ يَمتَطيها كي يَملأ بها جيبَهُ من دَرَاهِمَ سُحْتٍ حَقيرة، ويَتَجاهَلُ أنَّ بُراقَ العِلمِ من نورٍ لا يمتَطيهُ إلّا ذوو نفوسٍ زاكيةٍ خَبيرة. وما كانَ البغلُ هوَ المُعَلِّمُ العَقيمُ الذّي يُسِّرُ في نَفسِهِ القولَ؛ "لَيْسَ لِي مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ ما دامَ النَّاسَ كانوا كافرينَ بأنوارِ العُلومِ المُثيرة. بلِ البَغلُ هوَ ثالِثٌ عابِسٌ على العِلمِ وتَحبيره، وتراهُ يوصي أولادَه باقتفاءِ خطواتِ ذاكَ اللئيمِ وأن يَتَّخذوهُ قدوةً مُعتَبَرَةً لهم وكبيرة.

ثُمَّ ليسَ بَغلُ الدِّيرَة هو البهيمُ الذي لا يَتفَكِّرُ بحياةِ أسرٍ في الخيامِ مُهَجَّرةٍ إلّا فيما يّختَصُّ بمأكلٍ وملبسٍ وبغفوةٍ بجنسِ الأنامِ جديرة، لكنَّهُ غافلٌ عن تَدَبُّرٍ في واهاتِ القَلقِ لربِّ أسرةٍ في خَيمةٍ محتَضِنٍ بناتَهُ في ذا خليطٍ هجينٍ خشيةَ أنفسٍ فاجرةٍ شِريرة، مثلما يحتضنُ الطَّائرُ أفراخَهُ في سمومِ ريحٍ نَحسةٍ وصَريرة.

وثَمًّةَ أزواجٌ وأزواجٌ مِن بغالِ الدِّيرةِ، وأزواجٌ كثيرةٌ وكثيرة، لا غَمَّ لها إلّا تَربيةُ الكِرشِ وتَدويره، وتَسليَةُ الفَرْجِ وتَثويره، ثُمَّ لا هَمَّ لها إلّا التَمَلُّصُ والتَّعنفًصُ في دُروبِ الدِّيرة، وَلَئِن سَأَلۡتَهُم عَنِ الرجولةِ وعنِ الشَّهامةِ والغيرة، لَيَقُولُنَّ نحنُ فَلقُ الشَّهامةِ ونحنُ ألقُ الغيرة.

﴿بَلِ الْإِنسَانُ عَلَىٰ نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَىٰ مَعَاذِيرَهُ﴾

ثمَّ نَهضَ ذلكَ الرَّجلُ السَّائلُ عن ملامحِ بَغْلِ الدِّيرَة، فأسَرَّ في نفسِهِ كلماتٍ قَصيرة؛

"بئسَ هِذي الدِّيرة من ديرةٍ ضَريرة، يأكلُ المرءُ فيها ثُمّ ينامُ ليَستَمتِعَ بشَخيره، وما أكثرَها من بغالٍ خفيَّةٍ في هِذهِ الدِّيرة"!

***

علي الجنابي

في رواية جورج أورويل الشهيرة "1984"، يلعب مفهوم الذكاء الاصطناعي دورا مهما في تشكيل مجتمع أوشينيا الديستوبي. وفي حين لم تظهر تقنية الذكاء الاصطناعي صراحة في الرواية، فإن موضوعات المراقبة والسيطرة والتلاعب ذات صلة وثيقة بمجتمع اليوم، مما يجعل من الرائع استكشاف كيف كان من الممكن تنفيذ تقنية الذكاء الاصطناعي في عالم "1984".

من خلال استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، كان بإمكان الحزب في "1984" إنشاء بنية تحتية للمراقبة أكثر قوة. وبدلا من الاعتماد على عملاء بشريين مثل شرطة الفكر لمراقبة وتتبع تحركات وسلوكيات كل مواطن، كان من الممكن نشر الذكاء الاصطناعي لأتمتة هذه العملية، وتعزيز قدرة الحزب على قمع السكان والسيطرة عليهم. كان من الممكن أن يكون نظام المراقبة المدعوم بالذكاء الاصطناعي قادرًا على تحليل كميات هائلة من البيانات في الوقت الفعلي، والإشارة إلى أي انحرافات عن السلوك وأنماط التفكير المفروضة من قبل الحزب.

علاوة على ذلك، كان من الممكن استخدام الذكاء الاصطناعي للتلاعب بالواقع وتشويهه بشكل أكبر في "1984". كان من الممكن أن تستغل آلة الدعاية التابعة للحزب، المعروفة باسم وزارة الحقيقة، تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لفبركة أكاذيب ومعلومات مضللة أكثر إقناعا، مما يطمس الخط الفاصل بين الحقيقة والخيال إلى حد أكبر. ومن خلال الاستفادة من المحتوى الذي يولد بواسطة الذكاء الاصطناعي، كان من الممكن أن يستخدم الحزب التضليل إلى درجة غير مسبوقة، مما يزرع الارتباك والشك بين السكان ويعزز سيطرته على السرد.

في منظور مستقبلي، كان من الممكن أيضا استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لتعزيز سيطرة الحزب على الأفكار والمعتقدات الفردية في "1984". ومن خلال استخدام الخوارزميات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، كان من الممكن أن يراقب الحزب ويحلل أنشطة كل مواطن على الإنترنت، وتفاعلاته الاجتماعية، وحتى الاستجابات الفسيولوجية لقياس مدى توافقه مع أيديولوجية الحزب. ومن خلال التنبؤ بالسلوك المخالف واستباقه، كان من الممكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتشكيل وتشكيل أفكار عامة الناس، وإطفاء أي أثر للتفكير المستقل أو التمرد.

وكان من الممكن أن تعيد تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تشكيل ديناميكيات القوة والقمع في "1984". كان اعتماد الحزب على الأنظمة التي تسيطر عليها الذكاء الاصطناعي ليعزز هيمنته ويقضي على أي تهديدات محتملة لحكمه. ومن خلال مركزية السيطرة على جميع جوانب المجتمع من خلال الذكاء الاصطناعي، كان الحزب ليعزز سلطته بشكل أكبر، ويجعل أي شكل من أشكال المقاومة عقيما. وكان من الممكن أن يحول انتشار الذكاء الاصطناعي في "1984" الكابوس الديستوبي إلى واقع لا مفر منه، دون أي مجال للاختلاف أو التخريب.

ومع ذلك، كان من الممكن أن يؤدي دمج الذكاء الاصطناعي في "1984" أيضا إلى إدخال تحديات وتعقيدات جديدة لنظام الحزب القمعي. ولأن أنظمة الذكاء الاصطناعي مستقلة بطبيعتها وتتعلم ذاتيا، فقد تشكل تهديدا لسيطرة الحزب من خلال التطور إلى ما هو أبعد من معاييرها المقصودة. وكان من الممكن أن يؤدي عدم القدرة على التنبؤ بالذكاء الاصطناعي وقابليته للتكيف إلى جعل تكتيكات المراقبة والتلاعب التي ينتهجها الحزب عتيقة، مما يؤدي إلى عواقب غير مقصودة وردود فعل عكسية محتملة من السكان. وكان من الممكن أن تتحدى قبضة الحزب الحديدية على السلطة نفس التكنولوجيا التي سعى إلى استغلالها.

من منظور مستقبلي، كان من الممكن أن يؤدي تنفيذ الذكاء الاصطناعي في "1984" إلى إشعال سباق تسلح تكنولوجي بين الحزب وخصومه. ومع تطوير الفصائل الأخرى داخل أوقيانوسيا أو الدول العظمى المتنافسة لقدراتها الخاصة في مجال الذكاء الاصطناعي، كان من الممكن أن يتحول ميزان القوى، مما يخلق ساحة معركة جديدة في حرب السيطرة. كان من الممكن أن يؤدي السعي الدؤوب إلى تفوق الذكاء الاصطناعي إلى تصعيد التوترات والصراعات، مما يزيد من زعزعة استقرار العالم الهش بالفعل في "1984" ودفعه إلى حافة الانهيار.

وكان من الممكن أن تثير التداعيات الأخلاقية للذكاء الاصطناعي في "1984" أسئلة عميقة حول طبيعة الإنسانية والإرادة الحرة. من خلال تقليص الأفراد إلى مجرد نقاط بيانات وخوارزميات، كان من الممكن أن يجرد الذكاء الاصطناعي استقلاليتهم وفرديتهم، ويحولهم إلى تروس مطيعة في آلة الحزب. كان من الممكن أن يؤدي التأثير اللاإنساني للذكاء الاصطناعي إلى تآكل جوهر ما يعنيه أن تكون إنسانا في "1984"، تاركا وراءه مجتمعا بلا روح خال من التعاطف والرحمة.

يفتح التكامل الافتراضي للذكاء الاصطناعي في رواية جورج أورويل "1984" مجموعة لا حصر لها من الاحتمالات والتحديات التي كان من الممكن أن تعيد تشكيل العالم الديستوبي الذي تصوره الرواية بشكل جذري. كان من الممكن أن يؤدي استخدام الحزب لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لمراقبة الناس والتلاعب بهم والسيطرة عليهم إلى توسيع نطاقه وتعزيز هيمنته، مع إدخال مخاطر ونقاط ضعف جديدة أيضا. كان من الممكن أن يثير إدخال الذكاء الاصطناعي في "1984" أسئلة مهمة حول القوة والحرية وحدود التكنولوجيا، مما يقدم قصة تحذيرية عن العواقب المحتملة للتقدم التكنولوجي غير المقيد. بينما نواصل قراءة هذا الكتاب، فإننا ندرك أن الذكاء الاصطناعي قد يكون له تأثير كبير على مستقبلنا.

***

محمد عبد الكريم يوسف

تغازلني الذكريات المتراكمة بلطف، وتغمرني الرغبة الأكيدة في الإنصات إلى أصداء الذكريات التي تتراقص في ذاكرتي، ويحملني الحنين الدفين بين جوانحي على أجنحته المشرعة نحو عوالم مجهولة، فأغدو كالسفينة التي اخترقت الرياح العاتية شراعها، ففقدت بوصلتها ووجد ركابها أنفسهم فريسة أمواج متلاطمة يقارع بعضها بعضا بعنف وصخب. أحاول الإنصات إلى نداء نفسي المتبلج من أعماقها، فترق مشاعري وتنفلت دمعة متلألئة من بين الجفنين، وتقف الكلمات متداخلة على عتبة الشفتين، تنتظر دورها للانفلات من ربقة الكتمان، من الوجود بالقوة إلى الوجود بالفعل، من الغياب إلى الحضور، بيد أن ثمة حاجزا يصدها عن الانفلات والوجود، ويدفعني إلى الحيرة والتردد بين البوح بما تتلظى به نفسي، والكتمان المحرق الذي يتملك النفس الهائمة بين أشباح بلا أرواح.

يحضرني الماضي مثقلا بأحداثه، ويتبدى لي المستقبل غيمة حبلى بأحداث سديمية، يصعب تكهن شكلها والقبض عليها في لحظة زمنية محددة، فتولد حالة ضياع وجودية، واغترابا متعدد التجليات. تسعى النفس جهدها إلى الإحساس بالحاضر، واتخاذه نقطة ارتكاز تخول لها استعادة ماضيها واستشراف مستقبلها. إلا أن هذه النفس تتلاشى في رحلتها بين ماض ولى وأدبر، ومستقبل غائم ومجهول، بين الحنين إلى ذكريات ظلت وشما على الذاكرة والوجدان، وبين التشوف إلى لحظة متمنعة كلما حاول الخيال القبض عليها تاه في دروبها الغائمة.

تساءلت يوما إن كان بإمكان النفس أن تخلف ماضيا مثقلا وراءها، وتخوض رحلتها نحو الغد بكل ثبات وإصرار، وعن الصيغة التي يمكن أن تتجلى فيها حياة النفس وقد تخففت من عبء يجثم عليها. فهل النفس مجبرة على حمل ماضيها من البداية إلى النهاية؟ أم أن الماضي هو الأساس الذي تبني عليه حاضرها ومستقبلها؟ ألا يمكن أن تحقق النفس وجودها وكينوتها في الهنا والآن بعيدا عن الذكريات التي يعلو بعضها بعضا، ويتراكم بعضها على بعض مشكلا طبقات سميكة تثقل كاهل النفس، وتحجب عنها الرؤية الوضاءة الواضحة؟

يفرض ترميم الذاكرة نفسه بقوة، ويبقى السبيل الأمثل لملء الثغرات التي تجعل الماضي مؤلما يدفع النفس إلى الاغتراب عن حاضرها ومستقبلها، أو مبهجا يحملها على تناسي اللحظة الآنية والمستقبلية، والرغبة الشديدة في العودة إلى أحضان ذكريات لا وجود لها إلا في ذاكرة تتأبى عن النسيان. وهذا حال النفس التي يتجاذبها الماضي؛ إذ تحاول جاهدة تجاوزه تارة، غير أنها ترغب في تكراره طورا آخر.

تعيش النفس على البقايا، وتبني كينونتها على الحطام، وتتغذى على المنى الهاربة، وتختبر وجودها بالعزلة والرهبة، وتؤثت عالمها الجواني بما يتراءى من أصداء العالم البراني، بيد أنها تكتشف حجم نقصها، فتتوسل بالأنفس الأخرى بحثا عن كمالها، ورغبة في تفردها وتميزها؛ لتدخل تجربة جديدة تقوم على الأخذ والعطاء، والتحلي والتخلي، لتتجلى وقد صارت نفسا أخرى.

تعد التجربة الوجودية رحلة بين التشكل والتغير المستمرين؛ إذ تتحلى النفس بمقومات وجودية متولدة عن تجربة الاحتكاك، وتتخلى عن مقومات سابقة منبثقة عن العزلة والرهبنة. تدفع هذه التجربة الوجودية النفس إلى التمظهر المتعدد، والوجود في زمان ومكان مختلفين، ومن ثم، تصير نفسا قادرة على تبصر ماضيها ومستقبلها، والوقوف على ما تملكته قديما وحديثا، وما فقدته في غمرة تجاذبات وجودية مستمرة.

يحمل هذا التجاذب النفس على الحنين الدائم إلى ما كانت عليه، والرغبة في تحصين ما اكتسبته في حاضرها، لذلك ترى في الماضي وجها مضيئا يشكله الحنين، وفي الحاضر نقصا مخيفا يصوره الخوف من الفقد والتشوه، من فقد الكينونة في رحلة التجاذب والاحتكاك، ومن تشوهها بفعل ما تفقده من مقومات قديمة، وتتملكه من مقومات جديدة.

تبدو النفس شفافة في بدايتها، وتتلون بظروفها المتغيرة أثناء رحلتها، والآتي تجليها المتعدد بتعدد تجاربها وظروفها، وتغيرها بتغير الأنفس الأخرى التي تتفاعل معها. ومن ثم، لا تحقق كينونتها وتوازنها إلا في رحلة الذهاب والإياب بين لحظة مدبرة وأخرى مقبلة. وفي هذه الرحلة، لا مناص من الفقد والأخذ، والحنين والرغبة.

يظل الماضي عزاء للنفس البشرية في ظل حاضر لا ترضاه، ولا يحقق طموحها وآمالها، والمستقبل نورا تهتدي به في ظلمة رحلتها الوجودية؛ لذلك، لا تهدأ حركتها في المراوحة بين الماضي والمستقبل، بين الحاضر الغائب، والغائب الحاضر، بين ما كان واقعا معاشا فلم يبق إلا أثره، وما سيكون غيمة حبلى بالمجهول، ليغدو واقعا معيشا.

***

محمد الورداشي

 

الطبقة الاجتماعية هي موضوع رئيسي في رواية "وردة لإميلي" للكاتب ويليام فوكنر. تتبع القصة حياة وموت إميلي جريرسون، وهي امرأة جنوبية من عائلة ثرية ومحترمة. طوال القصة، يستكشف فوكنر تأثير الطبقة الاجتماعية على حياة إميلي وعلاقاتها مع الآخرين في بلدة جيفرسون.

إحدى الطرق التي تتجلى بها الطبقة الاجتماعية في القصة هي من خلال عزلة إميلي عن بقية المجتمع. بصفتها عضوا في الطبقة العليا، يُنظر إلى إميلي على أنها متفوقة على الآخرين في المدينة وتحظى باحترام كبير من قبل سكان المدينة. هذا الشعور بالتفوق يدفع إميلي إلى إبعاد نفسها عن الآخرين، مما يؤدي في النهاية إلى أن تصبح منعزلة داخل منزلها.

علاوة على ذلك، تتجلى الطبقة الاجتماعية أيضا في الطريقة التي يعامل بها سكان المدينة إميلي. على الرغم من سلوكها الغريب ورفضها الامتثال للمعايير الاجتماعية للمدينة، لا تزال إميلي تحظى باحترام كبير بسبب ثروة عائلتها ومكانتها الاجتماعية. إن معاملة إميلي كعضوة في الطبقة العليا تعزز أهمية المكانة الاجتماعية في بلدة جيفرسون.

بالإضافة إلى ذلك، تتأثر علاقات إميلي بالرجال في القصة أيضًا بالطبقة الاجتماعية. عندما تتورط إميلي عاطفيا مع هومر بارون، وهو رجل من الطبقة الدنيا، يشعر سكان البلدة بالصدمة وعدم الموافقة على العلاقة. هذا عدم الموافقة متجذر في التسلسل الهرمي الاجتماعي للبلدة، حيث يعتقد سكان البلدة أن إميلي يجب أن تكون مع رجل من طبقتها الاجتماعية.

علاوة على ذلك، فإن صراعات إميلي للحفاظ على مكانتها كعضوة في الطبقة العليا واضحة أيضًا طوال القصة. مع مرور الوقت وتضاؤل ثروة عائلتها، تُجبر إميلي على قبول مستأجر من أجل تلبية احتياجاتها. هذا الانحدار في المكانة الاجتماعية يعزل إميلي بشكل أكبر عن بقية المجتمع ويسلط الضوء على أهمية الطبقة الاجتماعية في تحديد مكانة المرء في المجتمع.

تستكشف القصة أيضًا تأثير الطبقة الاجتماعية على معاملة إميلي بعد وفاتها. على الرغم من ماضيها المضطرب وأفعالها المشكوك فيها، لا تزال إميلي تُرى كعضو محترم من الطبقة العليا من قبل سكان البلدة. هذا التبجيل للمكانة الاجتماعية لإميلي واضح في الطريقة التي يحضر بها سكان البلدة جنازتها ويقدمون احترامهم لذكراها.

يستكشف كتاب "وردة لإميلي" تعقيدات الطبقة الاجتماعية وتأثيرها على حياة بطلة الرواية، إميلي جريرسون. من خلال عزلة إميلي وعلاقاتها وصراعاتها للحفاظ على مكانتها والمعاملة بعد وفاتها، يسلط فوكنر الضوء على أهمية الطبقة الاجتماعية في تشكيل هوية الفرد ومكانته في المجتمع. كقراء، نحن مدعوون للتفكير في الطرق التي يمكن أن تؤثر بها الطبقة الاجتماعية على تصوراتنا للآخرين والأدوار التي نلعبها في تعزيز التسلسل الهرمي الاجتماعي. في النهاية، يعمل تصوير فوكنر للطبقة الاجتماعية في القصة كتعليق قوي على تعقيدات العلاقات الإنسانية والطرق التي يمكن أن تشكل بها المكانة الاجتماعية حياتنا.

***

محمد عبد الكريم يوسف

للأديبة: إسراء عبوشي مداواة الجراح بمرهم الحقيقة 

سافرت الكاتبة إسراء عبوشي إلى مصر، عامي ٢٠٢١ و ٢٠٢٣؛ لزيارة ابنها عمرو الذي كان يدرس الطب هناك، وقد أتيحت لها الفرصة للقاء العديد من زميلاته وزملائه الفلسطينيين والمصريين، وبعض الأسر المصرية، وتعرفت عن قرب على همومهم ومعاناتهم وواقعهم وأحلامهم، وأوحت لها هاتان الرحلتان، والطبيعة الجميلة على شاطيء بحر الإسكندرية كتابة رواية حملت عنوان: (هذا أوان الحب).

صدرت الرواية عن منشورات مكتبة كل شيء في حيفا، عام ألفين وأربعة وعشرين، و تقع في مئة وستٍ وعشرين صفحة، وأهدتها إلى صديقتها المصرية سناء ندى (فيض حب يعبُر كبرياء النيل من مبتداه إلى منتهاه، مزينا طبيعة جريانه بأكاليل المحبة الصادقة، ومطرزا لون مياهه بكل أطياف الرومانسية التي تحبين..) والإهداء كما ذكَرتْ موصول بشباك المحبة والشوق والوفاء إلى أصدقاء وزملاء ابنها الدكتور عمرو...وإلى مصر و وطنها الجميل فلسطين وأسرتها الكريمة.

ونحن نعيش هذه الشهور العصيبة، وهذه المقتلة الرهيبة، هل هذا هو الموعد المناسب للحديث والكتابة عن الحب وحالاته ؟!.

وللإجابة عن هذا السؤال، لا بد من الإشارة إلى أن إسراء أنهت كتابة هذه الرواية، في بدايات العام ألفين وثلاثة وعشرين، أي قبل نشوب هذه الحرب الغاشمة، أثناء إقامتها على شاطيء الإسكندرية، حيث (كان النسيم العليل يداعب أسماعنا، يواكبه صوت أمواج البحر الهادئة على الشاطيء الرملي في الإسكندرية، وضوء القمر ينعكس على صفحته....).

ولعل العنوان الذي تصدّر الصفحة الأولى من الرواية، يجيب أيضا عن هذا التساؤل آنف الذكر، فالحبُّ هو الذي يبدّد ظلام واقعنا القاتم، والحب هو الذي يرقق المشاعر، ويبلسم الجراح، ويعالج المظاهر السلبية كلها، لا سيما عندما يسير الحبُّ في حياتنا، إلى جانب العقل الواعي والمستنير الذي يبرز الحقيقة، و يبحث عن جذور المشاكل ويشخصها ويعالجها علاجا جذريا شافيا.

نتعرف في الرواية على العديد من الشخصيات المصرية والفلسطينية التي ألّف الحبُّ قلوبها، ونسج بينها علاقاتٍ إنسانيةً متينة.

الطالبة الجامعية المصرية سلمى أحبّت كنان الطالب الفلسطيني حبا عميقا..(كان أسمر طويلا، يتميز بالأنَفَة، وتشع من عينيه الثقة بالنفس، كتفاه عريضتان، يمشي وصدره مشدود، ورأسه مرفوع، يخطو بهدوء ومهابة، يصوّب كلامه بدقة، ورغم ذلك لا يعبّر عن مشاعره....أصابعه عريضة، لعله في يوم ما كان من أطفال الحجارة، وأكسبته تلك الحجارة صلابتها.....).

لسلمى أب وأم واعيان ومتفهمان، ويمنحان ابنتهما الثقة،

ولأن ظروف الإنسان الفلسطيني صعبة وقاسية وفريدة من نوعها، فإن هذا الحب لم يُكلل في البداية بالزواج، حيث افترق الحبيبان بعد انتهاء الدراسة الجامعية، وغادر كنان إلى وطنه فلسطين، وبقيت سلمى في مصر تعاني من الشوق والحنين، وبعد فترة وافقت على الاقتران بمهندس مصري يعمل في كندا، لم يثمر هذا الزواج الذي استمر خمس سنوات عن أطفال، ولم يحدث بينهما انسجام، فاتفقا على الطلاق. بحثت سلمى عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن كنان، وبموافقة والديها، سافرت إلى الأردن وفلسطين؛ بصفتها حاملة للجنسية الأجنبية، وعندما وصلت هناك علمت أنه تزوج وله طفل وحيد، غير أن زوجته توفيت،وسافر مع أمه إلى إحدى دول الخليج ؛ لزيارة خاله.

وذهبت سلمى إلى دبي، والتقيا هناك، والتم شملهما، مع أمه واتفقا على بداية حياة جديدة في فلسطين..

وفي الرواية شخصيات مهمة أخرى، فبالإضافة إلى كنان وأمه التي نجت من الحروب بصعوبة، هنالك شخصية عدن ابنة عم سلمى التي عانت من معاملة زوجها وأمه، حيث طرداها من بيت الزوجية، وحرماها من طفلتها الوحيدة، ولكنها لم تستسلم، فقد عضّت على جراحها، وزارت حماتها التي مرضت وضعف جسمها في المشفى، وحينما لمست الحماة المريضة إنسانيتها ورقتها ووقوفها إلى جانبها، اعترفت لها بخطئها، وطلبت منها المسامحة، وعادت العلاقة مع زوجها الذي كان يعاني هو أيضا مع أمه، من سلوك أبيه وفظاظته.

ولم تكتفِ عدن بحل هذه المشاكل بالتفهم والمحبة والاحتواء، ومعرفة الحقيقة، بل إنها بحثت عن أبي زوجها، والتقت بزوجته الثانية في بيتها، فعلمت أن له ابنة، وأنه مريض لا يعي، وأن حياتهما كانت جحيما معه.. غير أن عدن استطاعت بصبرها وحنكتها وتفهمها وقلبها العامر بالحب والإخلاص، أن تعيد هذه الأسرة الى المسار الاجتماعي الإنساني السليم.

ورغم بعض الأخطاء اللغوية والمطبعية، إلا أن رواية (هذا أوان الحب) شدّتني منذ سطورها الأولى، وجعلتني أتابع صفحاتها بشغف واستمتاع وإعجاب، ولا سيما قدرة الكاتبة على تصوير مشاعر الحب والشوق والحنين، بلغة شعرية مشرقة وسلسة، مستخدمةً أسلوب الحديث الداخلي أو الحوار أو الخواطر الشعرية، عبر وسائل الاتصال الحديثة التي ترسل الرسائل المحمّلة بالأحاسيس والأفكار والمشاعر إلى الطرف الآخر، دون عوائق أو حدود.

وختاما، فإنني أتمنى للكاتبة إسراء مصطفى عبوشي التي في رصيدها الإبداعي مجموعة قصصية بعنوان (ياسمين)، ورواية (رادا) وكتابات أخرى المزيد من العطاء الإبداعي والثقافي المتواصل.

***

عبد السلام عابد

لطالما كانت كتب الرحلات نوعا شائعا في الأدب، حيث توفر للقراء نظرة ثاقبة لثقافات ومناظر طبيعية وتجارب مختلفة من جميع أنحاء العالم. ومن بين الوجهات الشائعة التي تظهر في العديد من كتب الرحلات مدينة تدمر القديمة، الواقعة في سوريا الحالية. تتمتع بالميرا، المعروفة أيضا باسم تدمر باللغة العربية، بتاريخ غني وجذبت المسافرين والمستكشفين لقرون. في هذا المقال، سوف نستكشف تصوير تدمر في كتب الرحلات وكيف نجح المؤلفون في التقاط جوهر هذه المدينة الرائعة.

أهمية تدمر:

غالبا ما توصف تدمر بأنها واحة خلابة في الصحراء السورية، بأطلالها المهيبة وأعمدتها الشاهقة التي تلمح إلى ماضيها المجيد. غالبًا ما يندهش مؤلفو رحلات السفر من الهندسة المعمارية الفريدة للمدينة والمنحوتات المعقدة على هياكلها. يصفون عظمة معبد بل، وجمال قوس سيبتيموس سيفيروس، والحضور المهيب لقلعة تدمر. غالبا ما تتم مقارنة أطلال تدمر بمواقع قديمة أخرى مثل البتراء في الأردن أو ماتشو بيتشو في بيرو، مما يُظهر أهميتها في تاريخ الحضارة.

يتعمق المؤلفون أيضا في تاريخ تدمر، ويتتبعون صعودها وسقوطها كمركز تجاري مزدهر في العالم القديم. يسردون قصص التجار الأثرياء والحكام الأقوياء والحياة الثقافية النابضة بالحياة في المدينة. غالبًا ما تسلط كتب الرحلات الضوء على دور الملكة زنوبيا، التي قادت تمردا ضد الإمبراطورية الرومانية في القرن الثالث الميلادي وأسست تدمر لفترة وجيزة كمملكة مستقلة. لقد استحوذت مآثرها الأسطورية ومصيرها المأساوي على خيال العديد من الكتاب، مما أضاف شعورا بالدراما والإثارة إلى سرد المدينة.

المناظر الطبيعية المحيطة بتدمر هي جانب آخر يركز عليه المؤلفون كثيرا في كتب رحلاتهم. يوفر الجمال الصارخ للصحراء السورية، برمالها الذهبية وكثبانها الرملية المتحركة، خلفية مذهلة لأطلال المدينة. غالبا ما يروي المسافرون تجاربهم المذهلة في مشاهدة غروب الشمس فوق الصحراء، والتي تلقي ضوءا دافئا على أحجار تدمر القديمة. يخلق الصمت الهادئ للصحراء واتساع المناظر الطبيعية شعورا بالخلود والغموض الذي يضيف إلى جاذبية المدينة.

تدمر في كتب الرحلات:

بالإضافة إلى جمالها المادي، فإن الأهمية الثقافية لتدمر هي أيضا موضوع متكرر في كتب الرحلات. يسلط المؤلفون الضوء على دور المدينة كمفترق طرق للحضارات، حيث تلاقت التأثيرات الشرقية والغربية لإنشاء مجتمع نابض بالحياة وعالمي. يعكس فن وعمارة تدمر مزيجا من الأساليب الرومانية واليونانية والفارسية والعربية، مما يعرض تنوع المدينة وتراثها الثقافي الغني. غالبا ما يلاحظ المسافرون التفاصيل المعقدة لمنحوتات تدمر والفسيفساء والنقوش، والتي تقدم رؤى حول المعتقدات الدينية والعادات الاجتماعية والإنجازات الفنية للمدينة.

يعد تأثير الصراع السياسي والحرب على تدمر جانبا آخر يتناوله المؤلفون في كتب رحلاتهم. واجهت المدينة العديد من التحديات طوال تاريخها، بما في ذلك الغزوات والاحتلالات وفترات الانحدار. في عام 2015، استولى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على تدمر، مما أدى إلى تدمير العديد من آثارها القديمة وكنوزها الثقافية. يوثق مؤلفو مذكرات الرحلات الدمار الذي أحدثه الصراع والجهود المبذولة للحفاظ على تراث تدمر وإعادة بنائه في أعقاب الدمار.

على الرغم من التحديات التي واجهتها تدمر، فإن كتب مذكرات الرحلات غالبا ما تنقل شعورا بالأمل والمرونة في مواجهة الشدائد. يروي المؤلفون قصص السكان المحليين وعلماء الآثار الذين يعملون بلا كلل لحماية واستعادة أنقاض المدينة، مما يدل على التزام عميق بالحفاظ على التراث الثقافي لتدمر. يعرب المسافرون عن إعجابهم بشجاعة وعزيمة شعب تدمر، الذين يواصلون تقدير تراثهم والسعي لإعادة بناء حياتهم في أعقاب المأساة.

لقد أسرت مدينة تدمر خيال المسافرين والكتاب لقرون من الزمان، وألهمت مجموعة غنية من الأدبيات التي تجسد جمال المدينة وتاريخها وأهميتها الثقافية. وتوفر كتب يوميات السفر للقراء نافذة على عالم تدمر القديمة، مما يسمح لهم باستكشاف أنقاضها ومناظرها الطبيعية وقصصها من راحة منازلهم. ومن خلال الأوصاف الحية والصور المثيرة والحكايات الشخصية للمؤلفين، يمكن للقراء اكتساب تقدير أعمق للجاذبية الدائمة لهذه المدينة الرائعة. ومع استمرار تدمر في جذب الزوار والعلماء من جميع أنحاء العالم، فإن وجودها في كتب يوميات السفر بمثابة دليل على أن تدمر مدينة رائعة.

في أوائل القرن التاسع عشر، غالبا ما وصفت كتب السفر تدمر بأنها وجهة غامضة ومذهلة. في مذكراته "رحلات في سوريا والأرض المقدسة"، يصف المؤلف جون بوركهارت بوضوح عظمة أطلال تدمر، مشيرا إلى أنها كانت "أكثر اتساعًا وأكثر روعة من أي شيء رآه على الإطلاق". لقد استحوذت روايات بوركهارت عن الأقواس الضخمة والأعمدة الشاهقة والمقابر المنحوتة بدقة في المدينة على خيال القراء وألهمت الكثيرين لزيارة تدمر بأنفسهم.

في منتصف القرن العشرين، بدأت كتب السفر تركز بشكل أكبر على الأهمية التاريخية لتدمر ودورها كمفترق طرق ثقافي. في كتابها "تدمر: مدينة السراب"، تفحص المؤلفة ليلى نعمة دور المدينة كمركز تجاري ومركز ثقافي في العالم القديم. تتعمق نعمة في سكان المدينة المتنوعين، الذين شملوا العرب والرومان والإغريق والفرس، وتستكشف كيف ساهم هذا المجتمع المتعدد الثقافات في الهوية الفريدة لتدمر.

في القرن الحادي والعشرين، استمرت كتب السفر في التأكيد على جمال تدمر وأهميتها كموقع للتراث العالمي لليونسكو. في كتابه "المدن المفقودة في سوريا"، يسلط المؤلف دان كروكشانك الضوء على الدمار المأساوي للمواقع الأثرية في تدمر على يد داعش في عام 2015 والجهود الجارية للحفاظ على وحماية ما تبقى. تعمل أوصاف كروكشانك المؤثرة للدمار الناجم عن الصراع كتذكير بهشاشة التراث الثقافي في أوقات الحرب.

كما ظهرت تدمر في سرديات السفر الخيالية، مثل رواية تيا أوبريت "زوجة النمر". في هذا الكتاب، ينطلق البطل في رحلة إلى تدمر بحثا عن ناسك غامض يمتلك قوى شفاء خارقة للطبيعة. ومن خلال الأوصاف المثيرة التي يقدمها أوبريت لأطلال المدينة ومناظرها الطبيعية، ينتقل القراء إلى عالم من السحر والغموض يتشابك مع حقيقة تاريخ تدمر القديم.

إن أحد الموضوعات المشتركة في العديد من كتب السفر عن تدمر هو جاذبية المدينة الدائمة وقدرتها على أسر الزوار من جميع أنحاء العالم. في كتابها "أماكن صحراوية: ملحمة امرأة مع المتجولين في الصحراء السورية"، تروي المؤلفة روبين ديفيدسون رحلاتها عبر الصحراء السورية، بما في ذلك زيارة إلى تدمر. تصف ديفيدسون المدينة بأنها مكان يتمتع بالجمال والهدوء العميقين، مشيرة إلى أن أطلالها القديمة تبدو وكأنها تتردد مع همسات التاريخ.

وعلى النقيض من ذلك، تركز بعض كتب السفر عن تدمر على الماضي المظلم للمدينة والعنف الذي ابتلي المنطقة لقرون. في كتابه "تدمر: تاريخ أثري لواحة في الصحراء السورية"، يستكشف المؤلف واريك بول التاريخ المضطرب للمدينة، من غزوها من قبل الرومان في القرن الأول الميلادي إلى تدميرها من قبل داعش في القرن الحادي والعشرين. تسلط أبحاث بول الشاملة وتحليله التفصيلي الضوء على القوى الجيوسياسية المعقدة التي شكلت مصير تدمر.

على الرغم من التحديات والصراعات التي ابتليت بها تدمر، لا تزال العديد من كتب السفر تحتفل بقدرة المدينة على الصمود وجمالها الدائم. في كتابها "تأثير تدمر"، تشيد المؤلفة فيكتوريا لانكستر بالتراث الثقافي للمدينة وأهميتها كرمز للأمل والتجديد في مواجهة الدمار. تثير أوصاف لانكستر الشعرية لأطلال تدمر القديمة ومناظرها الطبيعية شعورا بالدهشة والإعجاب بهذه المدينة الخالدة.

في السنوات الأخيرة، أصبحت تدمر رمزا للمقاومة الثقافية والصمود في مواجهة الشدائد. في كتابه "آثار تدمر"، يروي الشهيد خالد الأسعد تجاربه كرئيس سابق للآثار في تدمر وجهوده لحماية المواقع الأثرية في المدينة من النهب والتدمير. إن شجاعة الأسعد وتفانيه في الحفاظ على تراث تدمر بمثابة شهادة على الروح الدائمة لهذه المدينة القديمة.

تم تصوير تدمر بطرق لا حصر لها في كتب السفر عبر التاريخ، من جاذبيتها الغامضة وأهميتها التاريخية إلى تدميرها المأساوي والجهود المستمرة للحفاظ على ثقافتها.

تدمر في كتب السياحة الدولية:

تُعرف مدينة تدمر أيضا باسم بالميرا، وهي مدينة قديمة تقع في سوريا الحالية وكانت وجهة شهيرة للسياح لقرون. لقد أسر تاريخها الغني وأطلالها المذهلة وميزاتها المعمارية الفريدة المسافرين من جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى إدراجها في العديد من الكتب السياحية الدولية.

ومن بين الكتب السياحية التي تتناول تدمر كتاب "1001 موقع تاريخي يجب أن تراه قبل أن تموت" لريتشارد كافنديش. يسلط هذا الكتاب الضوء على بعض أهم المواقع التاريخية في العالم، وتتميز تدمر بشكل بارز بآثارها الرومانية المحفوظة جيدًا ومناظرها الصحراوية الخلابة. يصف الكتاب تدمر كمركز تجاري مهم في العصور القديمة ويعرض آثارها الشهيرة مثل معبد بل وقوس النصر.

ومن الكتب السياحية الشهيرة الأخرى التي تتناول تدمر كتاب "سوريا ولبنان" من لونلي بلانت Lonely Planet. يوفر دليل السفر هذا معلومات مفصلة عن أفضل الأماكن التي يمكن زيارتها في سوريا ولبنان، ويُسلط الضوء على تدمر كوجهة لا بد من زيارتها لعشاق التاريخ. يقدم الكتاب نصائح عملية لزيارة تدمر، مثل أفضل الأوقات للذهاب وخيارات النقل وتوصيات الإقامة.

في كتاب "دليل سفر شهود العيان من شركة ديكي DK: سوريا ولبنان"، تُعتبر تدمر واحدة من أهم مناطق الجذب السياحي في سوريا. يقدم الدليل نظرة متعمقة على تاريخ وأهمية تدمر، مع أوصاف مفصلة وصور مذهلة لآثارها القديمة. يتضمن الكتاب أيضًا خرائط ومعلومات عملية للمسافرين الذين يتطلعون إلى استكشاف تدمر والمواقع القريبة الأخرى.

"تدمر: تاريخ مصور" بقلم بول فين كتاب علمي يتعمق في تاريخ وأهمية تدمر في العصور القديمة. يقدم الكتاب نظرة عامة شاملة على هندسة تدمر وثقافتها وشبكاتها التجارية، مما يجعله قراءة أساسية لأولئك المهتمين بمعرفة المزيد عن هذه المدينة القديمة. يتضمن الكتاب أيضا رسوما توضيحية وصورا للآثار الشهيرة في تدمر، مما يجعل المدينة تنبض بالحياة للقراء.

في كتاب "المدن المفقودة في العالم القديم"، تُعرض مدينة تدمر باعتبارها واحدة من أكثر المدن القديمة المحفوظة في العالم. يضم الكتاب صورا مذهلة لآثار تدمر، مع تسليط الضوء على هندستها المعمارية الفريدة ومناظرها الصحراوية. كما يتضمن الكتاب معلومات تاريخية وحكايات عن تدمر، مما يجعله قراءة آسرة لمحبي التاريخ.

يسلط دليل المسافر لناشيونال جيوغرافيك National Geographic Traveler الخاص بسوريا الضوء على تدمر كوجهة لا بد من زيارتها للمسافرين الذين يستكشفون البلاد. يوفر الكتاب معلومات عملية حول كيفية الوصول إلى تدمر، وأماكن الإقامة، وما يجب رؤيته أثناء زيارة المدينة القديمة. يتضمن الدليل أيضًا صورًا مذهلة لآثار تدمر ومناظر الصحراء، مما يجعله قراءة آسرة بصريا.

"تدمر: مجد من، وخراب من؟" بقلم توم هولاند هو كتاب يستكشف التاريخ المعقد لتدمر وأهميتها في العالم القديم. يتعمق الكتاب في القوى الثقافية والسياسية التي شكلت صعود وسقوط تدمر، مما يوفر فهما دقيقا لهذا الموقع الأثري المهم. يتضمن الكتاب أيضًا حكايات وتأملات شخصية حول تدمر، مما يجعله قراءة مقنعة لأولئك المهتمين بتاريخ المدينة.

في "الدليل التقريبي لسوريا"، تتميز تدمر كوجهة رئيسية للمسافرين الذين يتطلعون إلى استكشاف تاريخ وثقافة سوريا الغنية. يوفر الدليل معلومات مفصلة عن أفضل الطرق لتجربة تدمر، بما في ذلك الجولات الموصى بها والمطاعم وأماكن الإقامة. يتضمن الكتاب أيضًا خرائط ونصائح عملية لزيارة تدمر والمعالم السياحية الأخرى القريبة.

"تدمر: تاريخ مدينة" بقلم واريك بول هو كتاب شامل يروي قصة تدمر منذ تأسيسها حتى يومنا هذا. يغطي الكتاب علم الآثار والهندسة المعمارية والأهمية الثقافية للمدينة، ويوفر نظرة عميقة في تاريخ تدمر وأهميتها في العالم القديم. يتضمن الكتاب أيضا صورا ورسوما توضيحية لآثار تدمر، مما يجعل ماضي المدينة حيا للقراء.

يعكس إدراج تدمر في الكتب السياحية العالمية مكانتها كموقع تاريخي فريد ومهم. فمن الكتب التي تُعرض على طاولات القهوة إلى الأعمال العلمية، تشتهر تدمر بآثارها المحفوظة جيدًا وهندستها المعمارية المذهلة وتاريخها الغني. وتوفر هذه الكتب معلومات ورؤى قيمة للمسافرين الذين يتطلعون إلى استكشاف تراث تدمر القديم، مما يجعلها وجهة لا بد من زيارتها لعشاق التاريخ في جميع أنحاء العالم.

تدمر وخالد الأسعد:

تتمتع مدينة تدمر، بتاريخ غني يعود إلى العصر الحجري الحديث. تشتهر المدينة بأطلالها المحفوظة جيدًا، والتي تشمل المعابد القديمة والمسارح والمقابر. أحد الشخصيات الرئيسية المرتبطة بتدمر هو خالد الأسعد، عالم الآثار الشهير الذي كرس حياته لدراسة وحفظ تراث المدينة.

ولد خالد الأسعد في تدمر عام 1934 وطور شغفا عميقا بعلم الآثار في سن مبكرة. درس علم الآثار في جامعة دمشق واستمر في العمل كأمين في متحف تدمر. على مدار حياته المهنية، أصبح الأسعد خبيرا في تاريخ وثقافة تدمر، ونشر العديد من المقالات والكتب العلمية حول هذا الموضوع.

في عام 2011، سقطت تدمر وبقية سوريا في حالة من الاضطراب بسبب اندلاع الحرب. أصبحت المدينة القديمة ساحة معركة، حيث تنافست مجموعات مسلحة مختلفة للسيطرة على المنطقة. وعلى الرغم من الفوضى والعنف المحيطين به، ظل خالد الأسعد ملتزما بحماية تراث تدمر.

في آب 2015، استولى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على تدمر. ونظرت الجماعة المتطرفة إلى المعالم الأثرية القديمة في المدينة باعتبارها رموزا للوثنية وبدأت في تدميرها بشكل منهجي. ورفض الأسعد التعاون مع داعش ورفض الكشف عن موقع القطع الأثرية القيمة.

وفي عمل من أعمال التحدي، عمل الأسعد وفريقه على إخفاء وحماية أكبر عدد ممكن من القطع الأثرية قبل أن يتمكن داعش من تدميرها. وقد خاطر بحياته لإنقاذ كنوز تدمر، مدركا أن أفعاله تعرضه لخطر شخصي كبير. وعلى الرغم من جهوده، دمر داعش العديد من الآثار القديمة، بما في ذلك معبد بعل شمين وقوس النصر.

في 18 آب 2015، وقع خالد الأسعد في قبضة داعش وقتله بوحشية. لقد اتهمه المتطرفون بأنه مرتد ومشرك بسبب جهوده لحماية تراث تدمر. لقد كان موت الأسعد خسارة مأساوية لعالم الآثار، حيث كان أحد أبرز الخبراء في تدمر وتاريخها.

في أعقاب استشهاده، أشاد المجتمع الدولي بخالد الأسعد باعتباره بطلا. وتدفقت الإشادات من جميع أنحاء العالم، حيث أشاد الكثيرون بشجاعته وتفانيه في الحفاظ على تراث تدمر. لقد كانت تضحيته بمثابة تذكير صارخ بأهمية حماية تراثنا الثقافي المشترك في أوقات الصراع.

اليوم، لا تزال تدمر موقعا ذا أهمية كبيرة، تاريخيا وسياسيا. وتجري الجهود لإعادة بناء وترميم أنقاض المدينة القديمة، على الرغم من أن ندوب الحرب لا تزال واضحة. إن ذكرى خالد الأسعد لا تزال حية كرمز للمقاومة ضد قوى الدمار والتطرف.

إن قصة خالد الأسعد تذكرنا بشكل مأساوي بتكلفة الحرب على تراثنا الثقافي المشترك. وسوف نتذكر شجاعته وتفانيه في الحفاظ على كنوز تدمر في مواجهة خطر عظيم للأجيال القادمة. وبينما نواصل العمل من أجل السلام والمصالحة في سوريا وفي جميع أنحاء العالم، فلنكرم ذكرى الأسعد من خلال مضاعفة جهودنا لحماية والحفاظ على تراث تدمر الأصيل الذي يوحدنا جميعا.

***

محمد عبد الكريم يوسف

تمتلئ مسرحيات شكسبير بالشخصيات التي تقترف الهفوات، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالملوك. وغالبا ما تؤدي هذه الهفوات إلى سقوط الشخصية وكذلك من حولها. سنستكشف في هذا المقال بعض العيوب الشائعة الموجودة في ملوك شكسبير وكيف تساهم هذه الهفوات في الموضوعات العامة لدراما شكسبير.

أحد أكثر العيوب شيوعا الموجودة في ملوك شكسبير هو الغطرسة. غالبا ما يؤدي هذا الفخر والغطرسة المفرطين إلى دفع الملك إلى اتخاذ قرارات تضر بحكمهم. يوجد مثال رئيسي على ذلك في "ماكبث"، حيث قاد طموح الشخصية الرئيسية وغطرستها إلى ارتكاب جريمة قتل من أجل تأمين عرشه. يؤدي هذا العيب في النهاية إلى سقوطه وموته.

ثمة عيب شائع آخر موجود في ملوك شكسبير هو الافتقار إلى التعاطف أو فهم احتياجات رعاياهم. غالبا ما يُرى هذا العيب في شخصيات مثل الملك لير، الذي فشل في رؤية النوايا الحقيقية لأطفاله وينتهي به الأمر في النهاية إلى خسارة مملكته وعقله. إن هذا الافتقار إلى التعاطف والفهم يمكن أن يؤدي إلى التمرد والاضطرابات بين رعايا الملك، حيث يشعرون بالإهمال والقمع.

العيب الثالث المشترك الموجود في ملوك شكسبير هو الغموض الأخلاقي. يمكن أن يتجلى هذا الغموض بطرق مختلفة، مثل الملك الذي يتأثر بسهولة بآراء الآخرين أو الملك الذي يكون على استعداد للتضحية بأخلاقه من أجل الحفاظ على حكمه. يمكن رؤية هذا العيب في شخصيات مثل ريتشارد الثالث، الذي كان على استعداد للقتل في طريقه إلى العرش ثم يبرر أفعاله بالمنطق الملتوي والتلاعب.

بالإضافة إلى هذه العيوب الشائعة، غالبا ما يتم تصوير ملوك شكسبير على أنهم غير قادرين أو غير راغبين في الاستماع إلى النصائح السليمة. يمكن أن يؤدي هذا العناد والرفض للاستماع إلى تحذيرات من حولهم إلى عواقب وخيمة. الملك دنكان في "ماكبث" هو مثال رئيسي على ذلك، حيث يتجاهل تحذيرات مستشاريه الموثوق بهم ويقع في النهاية ضحية لخيانة ماكبث.

هناك عيب آخر شائع في ملوك شكسبير وهو الافتقار إلى الوعي الذاتي. وقد يتجلى هذا في الشخصيات التي لا ترى عيوبها وعيوبها، مما يدفعها إلى اتخاذ قرارات سيئة وسوء تقدير نوايا الآخرين. والملك كلوديوس في "هاملت" هو مثال رئيسي على هذا، حيث فشل في رؤية الطبيعة الحقيقية لابن أخيه هاملت وفي النهاية دمره خداعه وجشعه.

غالبا ما يتم تصوير ملوك شكسبير على أنهم مدفوعون برغباتهم وطموحاتهم الشخصية، بدلا من الصالح العام لمملكتهم. يمكن أن تؤدي هذه الأنانية وقصر النظر إلى تجاهل عواقب أفعالهم وعدم الاهتمام برفاهية رعاياهم. يعد طموح الملك ماكبث الذي لا يشبع في "ماكبث" مثالا رئيسيا على هذا، حيث كان على استعداد للتضحية بكل شيء، بما في ذلك روحه، من أجل تأمين منصبه كملك.

بالإضافة إلى هذه العيوب، غالبًا ما يتم تصوير ملوك شكسبير على أنهم عرضة لجنون العظمة وانعدام الأمن. يمكن أن يؤدي هذا إلى عدم الثقة في من حولهم والخوف المستمر من الخيانة. يُظهِر الملك هنري الرابع في "هنري الرابع، الجزء الأول" هذا العيب، حيث كان قلقا باستمرار بشأن فقدان عرشه وكان على استعداد للذهاب إلى أبعد الحدود للحفاظ على سلطته، حتى لو كان ذلك يعني تنفير ابنه.

أخيرا، غالبا ما يتم تصوير ملوك شكسبير على أنهم مثقلون بثقل مسؤولياتهم ومتطلبات حكم المملكة. يمكن أن يؤدي هذا إلى الشعور بالعزلة والوحدة، حيث يكافح الملك للتواصل مع من حولهم وإيجاد رفقاء حقيقيين. إن انحدار الملك لير إلى الجنون في "الملك لير" هو مثال مؤثر على هذا، حيث فقد الاتصال بالواقع وأصبح معزولا بشكل متزايد عن عائلته وأصدقائه.

إن ملوك شكسبير شخصيات معقدة ومتعددة الأوجه، مليئة بالعيوب التي تساهم في الموضوعات العامة لدراماته. سواء كان ذلك الغطرسة، أو الافتقار إلى التعاطف، أو الغموض الأخلاقي، أو العناد، أو الافتقار إلى الوعي الذاتي، أو الأنانية، أو جنون العظمة، أو ثقل المسؤولية، فإن هذه العيوب تعمل على تسليط الضوء على هشاشة الطبيعة البشرية والعواقب المترتبة على الطموح والسلطة غير المقيد. إن تصوير شكسبير للملوك المعيبين يعمل كقصة تحذيرية تذكرنا بمخاطر السلطة غير المقيدة وأهمية التواضع والتعاطف والنزاهة الأخلاقية في القيادة.

***

محمد عبد الكريم يوسف

(النصُّ من واقعٍ وليس من خيالٍ في عنان، وكُتِبَ لمناسبةِ تلبيةِ ضيوفِ الرَّحمنِ؛ «لبيَكَ اللّهُمَ لبيَك» مِن كلِّ فجٍّ ولونٍ ولِسان)…

إنَّ للهِ أهلينَ أعرفُهمُ أنا ولستُ منهمُ بالوجدان، بيدَ أنّي كجليسٍ لهمُ أرنُو وأطمعُ بامتنان.

ولقدِ انهَارَ بينَ يديَّ سَدُّ الذِّكرياتِ الآنَ، فتَفَجَّرَ تَيَّارَ الذَّرف ليفصحَ عن حرفٍ حبيسٍ وأسيرٍ للسَّدِ كانَ. إذ قعدَ حَذوي «بنغَلاديشيٌّ» يتلو مِن آي القرآنِ ما تَيسرَ لهُ مِن وردِهِ مَا كانَ. الزَّمانُ كانَ مِن بَعدِ صَلاةِ العَصرِ، والشَّهرُ شَهرَ رمضانَ كان. وكانَ المكانُ محرابُ الحَرمِ النَّبويِّ العَامِرِ بالإيمانِ المَعمورِ بالأمَان وكانَ، الاطمئنانُ يَغشَانا، وكنتُ أنا غَارقاً بِهَيبَةِ المَعانِ وكانَ، مَسمَعي بِتِلاوَةِ الآياتِ بلَكْنَةٍ بنغَاليةٍ ولهانَ وهيمانَ وكانَ، البَنغَاليُّ يَتلو لنفسِهِ دونَ الجَهرِ مِنِ القَولِ باستِمكانٍ وبعُسرَةٍ في اللسَان وكان، الحَشدُ مِن حولِنا منصِتاً ناظِراً لحظاتِ إفطَارٍ ونغمةِ الأذانِ وكان، جَمالُ تِلكَ الدَّقائق قد تقَيَّدَت حُرُوفُها بينَ تلكَ الأركانِ فكانَ، أن أمسى وَصفُهُ عَسيراً على قلمي واللِّسَان ثمَّ كان، أن وَصَلَ البنغَاليُّ لتَرتيلِ "كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّستَنفِرَة * فَرَّت مِن قَسوَرَةِ" وكان، أن تَنبَّأتُ أنا أنَّ تغريدَ تلاوتِهِ سيَصطدمُ بتراكمِ هذهِ الأغصان؛" مُّستَنفِرَة، قَسْوَرَة" فَصدقَت نبوءتي وكَانَ الوقفُ وكان، أن جَاهَدَ ثمَّ جاهَدَ لنطقِها وينفذَ من بينِ  تلكَ الأفنان، وَلكن هَيهَات على لسانِهِ فَصاحَة التِّبيان وكانَ، أن خَشيتُ أنا عَليهِ من جهادِهِ أن تَتَفَكَّك لَديهِ الفَكَّان فكانَ، أن تَبَسَّمتُ أنا بَسمَةً مَسمُوعةً ما كتَمتُها رُغم هَيبَةِ المَكانِ فكان...

أنِ انفجرَ الحَشدُ من حَوالينا ضَاحِكينَ بخفاءٍ بلا بهتان وكانَ، تَبسُّمي وكَأنَّهُ لهمُ كانَ إشارةُ إطمئنَانٍ بالضحك ثمَّ كَانَ، أن عانَقتُهُ توَدُّداً فَعانَقني تَفاخِراً بِي أنيَّ العربيُّ ذو العِقالِ الناطِقُ بلسانِ القرآن ثمَّ كانَ، أن أسررتُ في نفسي بحضرةِ نورِ هذا المكان ما كانَ، منَ ندامةٍ على ما كانَ مني من تفريطٍ خفيٍّ مخزٍ مُهانٍ فكانَ، أنِّي أعلنتُ لهُ؛ بل أنّي بعناقِكَ لفخُورٌ يا أرقَّ لسانٍ في إنسَان، ثمَّ كَان، أن قَرأتُها عَليهِ مَرَّتينِ مُعَلِّمَاً إيَّاهُ فنَطقَها سَلسةً بعِرفان وكانَ، العَجَبُ قد أذهَلني مِمَّا حَدَثَ من سلاسةِ نُطقٍ في فيهِ كان.

عجبي!

أنا ما جِئتُ البَنغاليَّ بسِحرٍ من التِّبيانِ إلّا أن قَرأتَها مرتينِ  فَقَرأهَا فَصيحةً باحتِضَان ثُمَّ كانَ، أنِ انطَلَقتُ مُتَأمِّلاً أسِرُّ القَولَ في خَافقي بكتمَان؛

«حمداً مباركاً لرَبِّيَ العزيزِ الرَّحمن! أن جَعلنا نَحنُ العَربُ مَادةَ الإسلام في بدوٍ وحَضرٍ وفي كلٍّ بيتٍ وبنيان».

أجل، نحنُ حَملةُ رِسالةٍ قَسْوَرةِ، والكَافِرونَ هم حُمُرٌ مستَنفِرَة، وهكذا قَضَى اللهُ وهكذا قدَّرَ فَكان، وَلَسَوفَ يَظلُّ الدِّينُ ظَاهِراً على الدِّينِ كُلِّهِ رُغم كلِّ مكرٍ مظنونٍ مُظان، مادامَ زَمزمُ نَضَّاخَاً بالأمانِ وهَذهِ القبَّةُ الخَضراءُ تَتَلألأُ بالإيمَان، وإنَّما «اللَّهُ أَعلَمُ حَیثُ یَجعَلُ رِسَالَتَهُ»، «وَاللَّهُ یَختَصُّ بِرَحمَتِهِ مَن یَشَاء وَللَّهُ ذُو الفَضلِ العَظِیمِ »، «كَذَ لِكُم قَالَ اللَّهُ مِن قَبلُ»، فسُبحانَ خَالقِ الأكوَان مُنْزِلِ القرآن. ثُمَّ..

   بعدَما أكملَ البَنغاليُّ التِّلاوةَ طَلبتُ منهُ بتَوَدُّدٍ وعرفَان، تلاوةَ الآيةِ هَوناً دُونَ عَونٍ مني بل وتحتَ إغراءِ الرِّهانِ فكانَ، أن عَجزَ لسانُهُ عن نطقِها بِاستِحسانٍ وتبيانٍ ثمَّ كَانَ، أن نادَى المُنادِي «اللهُ اكبرُ» فَنَبَضتِ العُرُوقُ بمَاءِ زَمزمَ ومَضَغَت عجوةُ المَدينةِ وكانت للعُرُوقِ هيَ الدِّهان وكانَ، أن ثَبَتَ الأجْرُ عندَ العزيزِ الرَّحمن وكان، أن تَلألأتِ الوجُوهُ بعدَ الإفطارِ بنورِ التَّوحيدِ والإيمان وكانَ، ذلكَ الحَدثُ في تلكَ الرِّحَابِ الطَّاهِرَةِ يَعدِلُ باريسَ وبرجَها ولَندنَ ومَرجَها وما فيهما مِن عُنوان وكانَ، يعدلُ بَرلينَ وخَرجَها وروما وفَرجَها وما فيهما مِن مَبان.

لأنَّ عَبَقَ عطرِ تلاوةِ ذاكَ البنغَاليِّ المُعدمِ البائس كإنسان، كان اعْطَرُ مِمَّا مَلَكَتْهُ قُصُورُ باريسَ من عُطُورٍ على مرِّ حقبِ الزَّمان.

***

علي الجنابي

 

في العديد من مسرحيات ويليام شكسبير، يلعب المحتالون دورا مهما في حبكة القصة ويساهمون في الموضوع العام للمسرحية. غالبًا ما تكون هذه الشخصيات ماكرة ومخادعة وغير شريفة، وتستخدم مهاراتها للتلاعب بالآخرين لتحقيق مكاسبها الخاصة. سواء كانوا أشرارا أو محتالين أو مرحين، يضيف المحتالون العمق والتعقيد إلى دراما شكسبير.

يعد أياغو من أشهر المحتالين في الدراما الشكسبيرية. أياغو هو مناور ماهر يستخدم مكره وخداعه لتحويل عطيل ضد زوجته ديدمونة. يلعب على انعدام الأمان والغيرة لدى عطيل، مما يؤدي في النهاية إلى السقوط المأساوي للبطل. إن خداع أياغو وخيانته تجعله شخصية معقدة ومقنعة، مما يبرز قوة التلاعب في أيدي المحتال.

في مسرحية "واحدة بواحدة"، يلعب لوسيو دور المحتال الذي يقدم تسلية كوميدية في مسرحية مظلمة وجادة. لوسيو ذكي وساخر وغير محترم، يستخدم لسانه السريع للسخرية وانتقاد الآخرين. ورغم أن لوسيو قد لا يكون لديه نفس النية الخبيثة مثل المحتالين الآخرين في مسرحيات شكسبير، فإن دوره كمثير للمشاكل ومصدر للفكاهة يضيف عمقا إلى النغمة العامة للمسرحية.

إن المحتال الآخر الذي لا يُنسى في دراما شكسبير هو السير توبي بيلش من "الليلة الثانية عشرة". السير توبي شخصية سكرانة وصاخبة تستمتع بالشقاوة والفوضى. يشجع صديقه السير أندرو أجوشيك على ملاحقة أوليفيا، مما يؤدي إلى سوء فهم وصراعات كوميدية. إن موقف السير توبي الخالي من الهموم وتجاهله للمعايير الاجتماعية يجعله محتالا محبوبا يضيف الطاقة والفكاهة إلى المسرحية.

في "هاملت"، تجسد شخصية كلوديوس النموذج الأصلي للشرير المحسوب. كلوديوس هو شخصية مخادعة ومتلاعبة يقتل أخاه الملك هاملت من أجل الاستيلاء على العرش. طوال المسرحية، يستمر كلوديوس في التخطيط والمؤامرة ضد هاملت، مما يؤدي في النهاية إلى سقوطه. إن ازدواجية كلوديوس ومكره تجعله خصما هائلا ومحتالا مقنعا في عالم الدراما الشكسبيرية.

كما يستكشف شكسبير مفهوم الخلاص من خلال شخصية إدموند في "الملك لير". يبدأ إدموند كمحتال متواطئ وطموح يخطط للإطاحة بأخيه الشرعي إدغار والمطالبة بميراث والده. ومع تقدم المسرحية، يمر إدموند بتغيير في قلبه ويسعى إلى الخلاص من خلال أعمال البطولة غير الأنانية. يُظهر هذا التصوير المعقد لشخصية محتالة فهم شكسبير الدقيق للطبيعة البشرية وإمكانية النمو والخلاص.

في "تاجر البندقية"، يلعب شايلوك دور المحتال الذي يتحدى الأعراف والتوقعات المجتمعية. شايلوك هو مقرض أموال يهودي يواجه التمييز والاضطهاد بسبب دينه. ونتيجة لذلك، يصبح مريرا وانتقاميا، ويسعى إلى الانتقام من أولئك الذين ظلموه. تجعل دوافع شايلوك وصراعاته المعقدة منه محتالا مقنعا يتحدى التصنيف السهل.

في "ريتشارد الثالث"، يجسد الشخصية الرئيسية النموذج الأصلي للشرير الماكيافيلي. ريتشارد هو نبيل قاس وطموح لن يتوانى عن فعل أي شيء للاستيلاء على عرش إنجلترا. يتلاعب ويخدع ويقتل في طريقه إلى السلطة، ويترك وراءه دربا من الدمار. تجعل دهاء ريتشارد وخداعه منه خصما هائلا ومحتالا لا يُنسى في مجموعة شكسبير.

بشكل عام، يلعب المحتالون دورا حاسما في دراما شكسبير، حيث يضيفون التعقيد والعمق والمكائد إلى القصص التي يرويها. سواء كانوا أشرارا أو محتالين أو كوميديين، يتحدى المحتالون المعايير المجتمعية ويستكشفون موضوعات القوة والتلاعب ويقدمون نظرة ثاقبة للجوانب الأكثر قتامة في الطبيعة البشرية. من خلال هذه الشخصيات، يسلط شكسبير الضوء على تعقيدات التجربة الإنسانية ويبرز القوة الدائمة لروايته القصصية.

***

محمد عبد الكريم يوسف

في فيلمه في الجزء الرابع 2008، لم يكن "رامبو" بطلا امريكيا بريئا، فهو يؤكد لنا ضرورة ان تتدخل امريكا بعسكرها لحل مشاكل العالم بالعنف والقوة، وفي هذه المرة نجده يلجأ للمنشطات كي يفتل عضلاته، ولحيل ما، كي يبقي على هيبته وسطوته.

لا للسقوط ! نعم، للبقاء على رأس العالم ولو بالهورمونات المنشطة!

خلال الحرب الباردة، راحت سلسلة افلام "جيمس بوند"، تروج للقدرات الفذة للمخابرات الغربية في مواجهة المخابرات السوفياتية، وما كان يعرف ايامها بالمعسكرالاشتراكي، وتواصلت هذه النغمة، حتى في بعض الافلام االلاحقة، من نفس السلسلة، التي انتجت بعد انهيارالاتحاد السوفياتي وان بشكل اخر. أن سلسلة افلام "رامبو" الامريكية للممثل والمخرج الامريكي سلفستر ستالوني (مواليد 1946)، والذي بنى احداث فيلمه الاول في عام 1982 على اساس قصة "الدم الاول" للكاتب ديفيد موريل (مواليد 1943)، واصلت الترويج لاسطورة المنقذ الامريكي، المفتول العضلات، الذي لا يهزم، ويمكنه بواسطة العنف فقط تغيير العالم وانقاذ الضحايا وارشادهم الى بناء حياة أفضل. هكذا رأينا الجندي الامريكي السابق في فيتنام "جون جيمس رامبو"، البارع في استخدام مختلف الاسلحة، وفنون القتال، في فيلم "الدم الاول" ـ الجزء الثاني 1985، وثم تابعناه في فيلم "رامبو" الجزء الثالث 1988، جاهزا دائما، ومستعدا للتدخل في الوقت المناسب لانقاذ الضحايا في اي مكان من العالم. سواء كان ذلك في فيتنام التي سبق له وأسر فيها وعاش تجارب مضنية، أو افغانستان التي كافح فيها الشيوعية. عاد لنا جون رامبو في الجزء الرابع 2008، حيث عرض الفيلم في مختلف دول العالم، وذهب بنا هذه المرة الى بورما ليواجهة قوة عسكرية تتلذذ في قتل الناس. ومع عودة جون رامبو في هذا الفيلم، الذي أنتج بعد عشرين عاما من الجزء الثالث، يعود سلفستر ستالوني، للشاشة بأنتاج قيمته خمسين مليون دولار. فنرى جون رامبو يعيش حياة هادئة، لكن يزج به في عملية انقاذ ناشطين في منظمات خيرية، بعد ان تعرضوا للاعتقال والتعذيب، من قبل القوات العسكرية في بورما، فيقرر التصدي لوحده للقوات العسكرية والامنية، لينقذ الضحايا، محققا البطولات والانتصارات المذهلة.

سجلت سلسلة افلام "رامبو"، ناجحا تجاريا بارزا، وحققت ايرادات مذهلة، وغزت دور العرض في كل مكان، وجعلت من ستالوني نجما من الطراز الاول وضيفا مكرما، على كل حدث ومناسبة. ورافق ذلك امتلاء الاسواق بالعاب وملابس مبنية على اساس احداث هذه الافلام، وكل ذلك عمل جنبا الى جنب لترسيخ افكار الافلام، في ذهن المتلقين، خصوصا من منهم في مقتبل العمر. ظهرت سلسلة افلام "رامبو" في عصر مرتبك، يشهد تفاعل الازمة الفكرية والسياسية للانظمة الشمولية، ومن ثم انهيار دولها، وساهمت هذه الافلام في الصراع الفكري الذي كان دائرا بقوة، من خلال ترويجها لاهمية التدخل الامريكي لحل ازمات العالم. فليس غريبا انه في تلك الفترة، بنيت وتعززت قوات التدخل السريع الامريكية، وانتشرت البوارج العسكرية الامريكية في كل مكان من العالم، ومنها مياه الخليج العربي. وهكذا لم يكن تصرف الرئيس الامريكي رونالد ريغان (1911 – 2004)، في ايام رئاسته، عفويا حين مال على احد رجاله خلال لقاء اعلامي، ودون اطفاء الجهاز اللاقط ليقول بصوت سمعه الجميع: (يجب ان نسرع لمشاهدة فيلم "رامبو"). عد الامر، يومها، دعاية كبيرة للفيلم وافكاره، رغم الحديث عن احراج البيت الابيض، بسبب ذلك. لكن، لا شئ، في البيت الابيض، يأتي عفو الخاطر. وهوليوود طوال تاريخها، كانت الحضن الاكبر لصناعة (الحلم الأمريكي) والترويج لافضلية الرأسمالية على غيرها من أنظمة اقتصادية وأجتماعية. فهوليوود اداة بالغة الاهمية لاعادة كتابة التاريخ سينمائيا، وفقا للرؤية الرسمية الامريكية. فمثلا عن الحرب العالمية ضد الفاشية الهتلرية، نجد في الافلام ان امريكا كسبتها بجدارة، وجيشها هو من أنقذ العالم من فاشية هتلر. ولا مكان هنا، لتضحيات ونضالات الشعوب الاخرى التي قدمت الملايين من الضحايا! وهكذا اذ تواصل هوليوود انتاج افلام "رامبو" متباكية على حقوق الانسان والديمقراطية، فأنها تريد ترسيخ تلك الافكار التي تصور امريكا منقذة للعالم. ففي رامبو الجزء الرابع 2008، حاذر جون رامبو ان يذهب الى العراق لتدور احداث قصته هناك، رغم التهاب الساحة كما نعرف. وحسب تصريح سلفستر ستالوني نفسه، في أحد لقاءاته الصحفية، فقد ذكر انه لم يجرؤ على انتاج فيلم تدور احداثه في العراق حيث يوجد الجنود الامريكيون هناك بالفعل. كان على جون رامبو اذن، ان يجد له جغرافية اخرى، للقيام ببطولاته الخارقة وللترويج لافكاره، بعيدا عن الواقع المر الذي يعيشه الجنود الامريكيون في العراق، نتيجة التخبط في السياسة الامريكية، التي يبدو انها في الانتخابات التالية ستأتي برئيس امريكي ديمقراطي، لترقيع الامر( حصل ذلك في الانتخابات العامة الامريكية التي جرت في 4 /11/ 2008 وفاز المرشح الديمقراطي ، باراك اوباما ـ مواليد 1961 ـ مقابل المرشح الجمهوري جون ماكين ـ مواليد 1936ـ، ونصب أوباما رئيساً في 20/ 1/ 2009.)، لكن هوليوود ظلت أمينة لافكارها في تلميع صورة الحلم الامريكي . فالممثل سلفستر ستالوني، وفي الوقت الذي يعرض فيلمه الجديد على شاشات السينما، أعلن وفي الرابع والعشرين من كانون الثاني / يناير 2008، ومن على شاشة قناة "فوكس نيوز" تأييده للمرشح الجمهوري جون ماكين في سباقه للرئاسة. وهو هنا ـ كمناصر للجمهوريين ـ كمن يصدر بيانا جديدا في استمرار الحاجة لتدخل رامبو لايجاد حلول لمشاكل العالم. لكن يتطلب القول ان الممثل ستالوني العجوز، البالغ من العمر 61 عاما، ايام تصوير الفيلم، فاته انه وفي عدة لقاءات صحفية، اضطر للاعتراف بانه في فيلمه الاخير احتاج الى ممثلين بدائل، لتنفيذ بعض المشاهد العنيفة، لحد انه كان يخشى، احيانا، على حياة البدائل من قسوة التنفيذ. وستالوني نفسه ـ وهذه قصة كتب كثيرا عنها في الصحافة ـ اضطر لاستخدام هورمون منشط من نوع "التيستوستيرون"، لفتل عضلاته خلال تصوير الفيلم. واجرت مجلة "التايم" الامريكية لقاءا مطولا معه، دافع خلاله، عن نوع المنشط الذي استخدمه. وفي الوقت الذي اعتبر العديد من النقاد، ان فيلم رامبو الجديد بجزءه الرابع ، لم يقدم جديدا ، سوى المزيد من مشاهد العنف، التي تكاد تكون الابشع في سلسلة افلامه، فأن جون رامبو في عودته الجديدة ، ودون ان يدري يقول لنا ان السياسة الامريكية ، في ترويجها لاستخدام القوة كحل لمشاكل العالم وترويج الديمقراطية، صارت سياسة عجوزا، بحاجة الى بدائل، وهورمونات منشطة لتحسين مستوى ادائها. كأني هنا بامريكا عليها ان تعود الى فلم "روكي" الاول 1976 للممثل ستالوني نفسه، حيث كان كل هم الملاكم روكي بالبوا، يتركز ليس على كسب النزال، بل على الصمود جولات اكثر قبل الهزيمة !

***

يوسف أبو الفوز

تشتهر مسرحيات شكسبير بشخصياتها المعقدة وحبكاتها المعقدة، ولكن هناك جانب من أعماله غالبا ما يتم تجاهله وهو تصوير الجمال. في جميع مسرحياته، يستكشف شكسبير الجوانب المختلفة للجمال وكيف يمكن أن يرفع الأفراد ويفسدهم في نفس الوقت. من الجمال الجسدي إلى الجمال الداخلي، يتعمق شكسبير في الطرق المختلفة التي يمكن للجمال من خلالها تشكيل شخصياته والتأثير عليها.

في العديد من مسرحيات شكسبير، غالبا ما يكون الجمال الجسدي سمة ذات قيمة عالية. يتم وصف شخصيات مثل جولييت في "روميو وجولييت" وكليوباترا في "أنطوني وكليوباترا" بأنها جميلة بشكل رائع، وغالبا ما تؤثر مظهرها على تصرفات من حولها. جمالها آسر لدرجة أنه أصبح محورا مركزيا للحبكة، مما يؤدي إلى عواقب مأساوية حيث يصبح جمالهم نعمة ونقمة في نفس الوقت.

ومع ذلك، يستكشف شكسبير أيضا فكرة أن الجمال ليس مجرد مظهر سطحي. في مسرحيات مثل "حلم ليلة منتصف الصيف" و"الليلة الثانية عشرة"، تظهر شخصيات مثل هيلينا وفيولا أن الجمال الداخلي يمكن أن يكون بنفس قوة المظهر الخارجي. إن ذكائهما وروح الدعابة ولطفهما يجعلهما جميلتين حقًا، حتى عندما لا يتوافقان مع معايير الجمال التقليدية في المجتمع. يتحدى شكسبير الجمهور للنظر إلى ما وراء السطح ورؤية الجمال الداخلي.

على النقيض من ذلك، يتعمق شكسبير أيضا في الجانب المظلم من الجمال، ويستكشف كيف يمكن استخدامه كأداة للتلاعب والخداع. تستخدم شخصيات مثل أياغو في "عطيل" وليدي ماكبث في "ماكبث" جمالها وسحرها للتلاعب بالآخرين من حولهم، مما يؤدي في النهاية إلى سقوطها. يسلط شكسبير الضوء على مخاطر التركيز المفرط على الجمال الخارجي، لأنه يمكن استخدامه لإخفاء طبيعة مظلمة ومخادعة.

يقدم شكسبير الجمال كمفهوم سائل ومتغير باستمرار. في مسرحيات مثل "العاصفة" و"كما تشاء"، تتحدى شخصيات مثل ميراندا وروزاليند المفاهيم التقليدية للجمال من خلال تجسيد جمال أكثر طبيعية وتواضعًا. تميزهم بساطتهم وأصالتهم عن الشخصيات الأكثر بريقا وبذخا، مما يدل على أن الجمال يمكن العثور عليه في العادي والبسيط.

و يستكشف شكسبير فكرة أن الجمال ذاتي ويتأثر بالتحيز الشخصي. تتحدى شخصيات مثل بياتريس في "جعجعة بلا طحين" وبورشيا في "تاجر البندقية" المعايير التقليدية للجمال من خلال تجسيد روح قوية ومستقلة. يكمن جمالهم في ثقتهم وذكائهم، مما يجعلهم جذابين حقًا لمن حولهم. يشجع شكسبير الجمهور على التشكيك في تصوراتهم الخاصة للجمال والتفكير في الأشكال المختلفة العديدة التي يمكن أن يتخذها.

يتعمق شكسبير أيضا في فكرة أن الجمال يمكن أن يكون مصدرًا للقوة والتأثير. تستخدم شخصيات مثل كليوباترا وليدي ماكبث جمالها للتلاعب والسيطرة على من حولها، مما يبرز الطرق التي يمكن بها استغلال الجمال لتحقيق مكاسب شخصية. يحذر شكسبير من مخاطر السماح للجمال بأن يصبح أداة للتلاعب، لأنه يمكن أن يؤدي إلى نتائج مدمرة ومأساوية.

كما يستكشف شكسبير أيضا كيف يمكن أن يكون الجمال عابرا ومؤقتا. يتم تصوير شخصيات مثل جولييت وأوفيليا في "هاملت" بشكل مأساوي كضحايا لجمالهم، حيث يتم تدميرهن في النهاية بسبب التوقعات الموضوعة عليهن. يسلط شكسبير الضوء على عدم ثبات الجمال ومخاطر التعلق الشديد بالمظاهر الخارجية، حيث يمكن فقدها بسهولة وترك الأفراد عرضة للاستغلال.

ويتحدى شكسبير المعايير والتوقعات المجتمعية المحيطة بالجمال. تتحدى شخصيات مثل ديدمونة في "عطيل" وهيرميا في "حلم ليلة منتصف الصيف" الأعراف المجتمعية من خلال تأكيد وكالتها واستقلالها، ورفض تحديدها بمظهرها وحده. يسلط شكسبير الضوء على الطرق التي يمكن أن يكون بها الجمال أداة قوية للتعبير عن الذات وتمكين الذات، مما يتحدى الجمهور لإعادة التفكير في وجهات نظرهم الخاصة حول الجمال والهوية.

إن تصوير شكسبير للجمال في مسرحياته متعدد الأوجه ومعقد، حيث يشمل المظهر الجسدي والصفات الداخلية. ومن خلال مجموعة متنوعة من الشخصيات، يفحص شكسبير الطرق التي يمكن بها للجمال أن يرفع الأفراد ويفسدهم، ويشكل أفعالهم وعلاقاتهم. وسواء كان الأمر يتعلق بالجمال الجسدي أو الجمال الداخلي أو التلاعب بالجمال، فإن شكسبير يتحدى الجمهور لإعادة النظر في تصوراتهم الخاصة للجمال وتأثيره على العالم من حولهم. فالجمال في مسرحيات شكسبير ليس مجرد سمة سطحية ولكنه مفهوم غني ودقيق يتحدث عن تعقيد الطبيعة البشرية وقوة المظاهر.

***

محمد عبد الكريم يوسف

في قلب مدينة الموصل، حيث تتعانق الحضارة مع عبق التاريخ، ينبض مهرجان أبي تمام للشعر العربي الفصيح بالحياة، معلنًا عن تجدد اللقاء بين محبي الشعر وأهله. يحمل هذا المهرجان اسم الشاعر العربي الكبير أبي تمام، ويعد منارةً ثقافيةً بارزةً في العراق، جامعًا الشعراء من مختلف أرجاء الوطن العربي تحت سماء واحدة.

لقد كانت الفكرة الرائدة وراء هذا المهرجان من إبداع الراحل الأستاذ الدكتور عبدالمنعم رشاد، عميد كلية الآداب في جامعة الموصل. أطلق الدكتور رشاد شرارة المهرجان الأولى في السبعينيات، حيث كانت البداية مع دورة عام 1971 التي شهدت تجمعًا لألمع الشعراء والنقاد العرب، مما أطلق ولادة منبر جديد للشعر العربي، يجسد الهوية والتراث والأصالة. وقد شارك في الدورة الأولى أسماء لامعة، من بينهم الشاعر اليمني عبدالله البردوني والشاعر السوري نزار قباني، الذي افتتح الفعاليات بقصيدته الشهيرة "اعتذار إلى أبي تمام"، حيث قال:

"أبا تمام .. أين تكون .. أين حديثك العطر؟

وأين يد مغامرة تسافر في مجاهيل، وتبتكر ..

أبا تمام ..

أرملة قصائدنا .. وأرملة كتابتنا ..

وأرملة هي الألفاظ والصور..

فلا ماء يسيل على دفاترنا..

ولا ريح تهب على مراكبنا

ولا شمس ولا قمر"

مرَّت دورات المهرجان بتطورات متعددة، ففي كل دورة كانت تُضاف بصمة جديدة إلى سجله الحافل. من الدورة الثانية عام 1993، التي تميزت بتنوع القصائد والأساليب، إلى الدورة الثالثة عام 1998 التي اتسمت بالتغني بالأرض والوطن، وصولًا إلى الدورة الرابعة عام 2012، التي أظهرت التجديد في اللغة والمعاني واحتفت بالشعر الحديث.

أما الدورة الأخيرة، التي تزينت باسم الشاعر الموصلي الراحل معد الجبوري، والتي اختُتمت في يونيو/حزيران 2024، فقد كانت استثنائية بكل المقاييس. تميزت بمشاركة واسعة من الشعراء العرب وفعاليات غنية تنوعت بين أمسيات شعرية ولوحات غنائية ومعارض فنية، وانتقلت بين أبرز معالم الموصل مثل مسرح مول آشور في منطقة الغابات، الذي ضاهى مسارح المهرجانات الكبرى بإخراج محترف للفعاليات بقيادة المخرج الموصلي حسان كلاوي وطاقمه، مرورًا ببيت التراث الموصلي وبيت التتنجي الأثريين، وصولًا إلى مقر اتحاد الأدباء والكتّاب فرع نينوى.

حقق المهرجان في دورته الأخيرة نجاحًا باهرًا، مؤكدًا على مكانة الموصل كعاصمة للثقافة والأدب، بمشاركة أكثر من 120 شاعرة وشاعر من العراق والوطن العربي، الذين أضاءوا سماء القصيدة العربية بإبداعاتهم. ويعود هذا النجاح إلى الجهود المتميزة التي بذلتها إدارة إتحاد الأدباء والكُتّاب في نينوى، بقيادة الشاعر الشاب سعد محمد وفريقه، الذين سعوا إلى إظهار الحدث والمدينة بأبهى صورة، وبإشراف المركز العام للاتحاد الذي كان له دور بارز في إنجاح المهرجان على المستويين العراقي والعربي.

إن هذا النجاح لم يكن ليتحقق لولا الدعم الكبير من المؤسسات الثقافية والحكومية، حيث تلقى المهرجان رعاية من وزارة الثقافة العراقية ومنظمات دولية معنية بالثقافة والفنون، مما أثرى الحدث ووسع نطاقه.

يُعد مهرجان أبي تمام للشعر العربي الفصيح جسرًا يربط بين الماضي العريق والحاضر المتجدد، مؤكدًا أن الشعر هو لغة الروح التي لا تعرف الزوال. الموصل، التي تنهض من بين الرماد والدمار، تستحق أن تكون عاصمة للثقافة العراقية كل عام، فهي ولّادة للمبدعين الذين يرعون الثقافة والفن.

وفي هذا السياق، ندعو المختصين في هيأة الاستشاريين لمجلس الوزراء العراقي الموقر ووزارة الثقافة للالتفاتة الجادة إلى المدينة، والأخذ بيد الطاقم الشاب الذي يسعى إلى نفض الغبار عن ماسة الثقافة والأدب، ليعود بريقها المعهود من جديد. فإن نينوى، قلب العراق النابض بالجمال، تستحق الاهتمام والدعم، لتستمر في تألقها وإشعاعها الثقافي ، فقد أعطت الكثير وحان الوقت أن تنعم بإستحقاقها .

***

إيهاب عنان - كاتب عراقي

تمتلئ مسرحيات شكسبير بحكايات الملوك الذين صعدوا إلى السلطة، ثم سقطوا من النعمة بشكل مذهل. إن موضوع صعود الملوك وسقوطهم هو موضوع شائع في جميع أعماله، حيث يسلط الضوء على عواقب الطموح غير المقيد والخيانة وصراعات السلطة. في هذا المقال، سوف نستكشف كيف يصور شكسبير ببراعة صعود الملوك وسقوطهم في مسرحياته، باستخدام أمثلة من بعض أشهر أعماله.

أحد أكثر الأمثلة شهرة لصعود الملوك وسقوطهم في مسرحيات شكسبير هي مأساة ماكبث. في بداية المسرحية، ماكبث هو محارب مخلص وشجاع يُمدح لشجاعته في المعركة. ومع ذلك، فإن طموحه وتأثير زوجته المتلاعبة يدفعانه إلى ارتكاب جريمة قتل الملك والاستيلاء على العرش. ونتيجة لذلك، أصبح ماكبث مستهلكًا بالجنون والشعور بالذنب، مما أدى إلى سقوطه وموته الحتمي. تسلط هذه القصة المأساوية الضوء على الطبيعة المدمرة للطموح غير المقيد وعواقب خيانة القيم الأخلاقية.

في مسرحية شهيرة أخرى، ريتشارد الثالث، يصور شكسبير صعود وسقوط ملك لن يتردد في فعل أي شيء من أجل الوصول إلى السلطة. ريتشارد الثالث هو ملك ماكر وقاس يقضي على أي شخص يقف في طريقه، بما في ذلك أفراد عائلته. وعلى الرغم من تكتيكاته الميكافيلية، فإن حكم ريتشارد لم يدم طويلا حيث هُزم في النهاية في معركة وقتل. تعمل هذه القصة كتذكير تحذيري بمخاطر الطغيان وعواقب الحكم من خلال الخوف والترهيب.

تستكشف مسرحيات شكسبير التاريخية أيضا صعود وسقوط الملوك، مثل هنري الرابع. في هذه المسرحية، يجب على الملك هنري الرابع أن يتعامل مع التمرد والاضطرابات المدنية بينما يكافح للحفاظ على قبضته على العرش. يعيش ابنه الأمير هال في البداية حياة من الفجور والتهور، لكنه في النهاية يرتقي إلى مستوى المناسبة ويثبت أنه خليفة جدير للتاج. من خلال قصة هنري الرابع، يوضح شكسبير تحديات القيادة وأهمية الواجب والشرف في الحفاظ على السلطة.

إن مسرحية الملك لير المأساوية هي مثال آخر على صعود وسقوط الملك في أعمال شكسبير. إن غطرسة الملك لير وعدم قدرته على رؤية ما هو أبعد من غروره أدت إلى سلسلة من القرارات الكارثية التي أدت إلى خسارة مملكته وعقله وحياة أحبائه. تعمل المسرحية كتعليق قوي على عواقب الكبرياء وأهمية التواضع والوعي الذاتي في القيادة.

إن مسرحيات شكسبير عن صعود وسقوط الملوك ليست مجرد سرديات تاريخية بل هي استكشافات خالدة للطبيعة البشرية وتعقيدات القوة والطموح. من خلال شخصياته المقنعة وحبكاته المعقدة، يتعمق شكسبير في أعماق النفس البشرية، ويلقي الضوء على الدوافع والرغبات المظلمة التي تدفع الأفراد إلى السعي إلى السلطة بأي ثمن. إن صعود وسقوط الملوك في مسرحياته بمثابة قصة تحذيرية لكل أولئك الذين يطمحون إلى القيادة، ويذكرنا بهشاشة القوة وأهمية الحكمة والنزاهة في ممارستها.

إن تصوير شكسبير لصعود الملوك وسقوطهم في مسرحياته هو انعكاس للصراع الأبدي على السلطة وعواقب الطموح والخيانة. فمن الحكاية المأساوية لماكبث إلى المؤامرات الماكرة لريتشارد الثالث وتحديات القيادة التي واجهها هنري الرابع، تقدم مسرحيات شكسبير استكشافا دقيقا وعميقا لتعقيدات الملكية. ومن خلال أعماله الخالدة، يذكرنا شكسبير بأن القوة عابرة وأن العظمة الحقيقية تكمن في القدرة على الحفاظ على سلامة المرء وبوصلته الأخلاقية في مواجهة الشدائد.

***

محمد عبد الكريم يوسف

يأتي كتاب المحامي سعدي عبدالله الملالي تحت عنوان (الألعاب الشعبية في القيارة..وشيء من تراثها) الطبعة الأولى ٢٠٢٤، الصادر عن مطبعة ومكتبة تبارك _الموصل، في (١٤٦ صحفة) من القطع الكبير. ليكون إضافة نوعية، ومصدراً جديداً، في الألعاب الشعبية، والموروث الشعبي للقيارة، وريف الديرة .

 وليس بغريب على المؤلف أن يتناول مثل هذا الموضوع المهم، حيث تعود اهتماماته بالموروث الشعبي إلى تسعينات القرن الماضي،بما هو مجايل للمرحوم الباحث التراثي الملا سلطان الوسمي صاحب كتاب (القيارة بين الماضي والحاضر)، ويشاركه الإهتمام بالتراث، وهو في نفس الوقت، ابن مجالس السمر في الدواوين،حيث كان مجلس والده المختار يوم ذاك، عامرا بالربع، والإهتمام بتداول مرويات التراث والنسب، قائما بين رواد المجالس .

وتجدر الإشارة إلى أن الكتاب، يتميز، بتغطيته الشاملة لكل تفاصيل الألعاب التراثية الشعبية، حسب حروف أسمائها الأبجدية من خلال الصفحات ألتي تضمنها الكتاب.

وتأتي قيمة الكتاب التراثية،من كونه جاء، بسرديته الموضوعية، نتاج تأليف كاتب، عاش تفاصيل مفردات الالعاب، وتلقى المرويات التراثية بصددها، من حديث الناس،والرواة في مجالس ودواوين الديرة، باحثا ومنقبا، لفترة طويلة، ليكون الكتاب بتلك المعطيات، مستودع خبرة متراكمة، في موروث الديرة،في مجال الالعاب الشعبية، وشيء من تراثها، بما يضفي على الكتاب، قيمة تراثية موسوعية إضافية.

وهكذا يعتبر الكتاب، بهذه الاسلوبية الميدانية الشمولية، مصدرا لاطلاع الأجيال، ومرجعا مهما للباحثين، والدارسين، والمهتمين بالموروث الشعبي في ريف الديرة،لأنه جاء وليد خبرة ميدانية متراكمة طويلة، واهتمام رصين للمؤلف، بعين تراثية متمكنة،ومتمرسة .

ولعل طرح الكتاب، وفي هذا الوقت بالذات، سيكون مفيداً جداً، لتعميم الفائدة منه مصدراً للجميع، حيث حان الوقت للمبادرة بتوثيق الموروث الشعبي في ريف الديرة، وتسطيره على الورق، وطبعه في كتب للتداول، حفاظاً عليه من النسيان، والضياع بمرور الزمن.. وتداعيات العصرنة الصاخبة بجوانبها السلبية .. وليكون مرجعا للأجيال القادمة، والباحثين والمهتمين بالتراث مستقبلا ..

***

نايف عبوش

الحركة الثقافية مائجة دائماً بما أعرف أن مصر شديدة الغني به.. أقلام المبدعين..

ليست تلك الحركة في العاصمة القاهرة وتخومها، بل في كل ركن وشارع ومدينة لشعب تغذي وشرب الإبداع حضارةً ونيلاً وأمواج بحرَين وامتداد صحراوَين. فالإبداع في دمنا إرث وروح ومذاق نعيشه ونحياه ليل نهار..

 من قلب الصعيد وعروسها المنيا قلم من أقلام المبدعين الكبار هو "علاء الدين أبو العزايم". ديوانه المسمي: "أوراق الجنوبي الأخيرة" كإصدار إقليمي من إصدارات هيئة قصور الثقافة.. ديواناً تتسلل كلماته إلى بحر الإبداع المصري وتغوص في منتصفه محدثةً موجات أو أصداء ترصدها آذان القراء وقلوبهم. والراصد لحركة الإبداع التي تتقاطر يوماً بعد يوم من دواوين وروايات يرسخ في ضميره يقينٌ بأن مصر لا تعدم المبدعين كما لا يعدم النيل مجراه الخالد..

 تصدّر الديوان عرفانٌ وإهداء. والحق أن الديوان كله وكأنه إهداء كبير لمجموعة ممن عرفهم الشاعر. وكأن حافزه الأول الإنسان، حتى عندما ارتقي لمرحلة الوطن نظر من فوق تلك القمة إلى السفح يرصد الشعب في ضآلة حجمه يتأسف لهذه الضآلة ويمقتها، ويتمني أن تلتقي القمة بسفحها لقاء الارتقاء.

 القصائد والأبيات تتواتر لتحمل في طياتها تداعيات معاني متعددة الرؤي والنكهات.. وأول معانيها "البوح والاعتراف"، وهو ليس اعترافاً مباشراً سهل الانسياب، بل غامض غموض الشعراء، وعسير الاصطياد، لن تحصل عليه إلا بفك رموز شفرته الموزعة في سائر الكلمات والمختفية بين الأبيات وخلف عناوين القصائد..

 وأول الاعترافات وأشدها إلحاحاً على قلم الشاعر، اعتراف الوحدة..  يقول في قصيدته: (قراءة ليست أخيرة في أوراق شاعر): " لا شيء خلفك.. أنت وحدك.. والأنامل تستجير.." ويمضي في قصيدته ينظر من "ثقب باب" إلى الوطن، ومن نافذة التاريخ إلى جوهر القصيدة، وقلبه يرنو من ضلوع صدره إلى حلم مستحيل!

 إننا نكتشف من خلال أبياته وكلماته أن الجدران التي رسمها قلمه حول معاني كلماته سابحة في فضاء حلم هائل متسع اتساع الخيال. ورغم أن الكلمات والألفاظ تئن وتتوجع: (أواه يا وجع الصديق- لذت في زمن النخاسة بالعبيد الخائنين- أعتاد في غسق الصباح خريف بحرك يا بلادي- تعانق الوطن الجريح) إلا أنها تصدر عن قلب حالم راغب في الحياة: " يعزف أغنية الصباح، ويعدو نحو الياسمين، ويصلي من أجل المعلم والوطن".

 واعتراف ثانٍ بأن كآبة القلب مصدرها يأتي من "لوعة الفقدان". فيكتب الشاعر قصيدة عنوانها: "دمعٌ عليّ" يرثي فيها ابنته ويصدرها بإهداء لها: " إلى ابنتي نهال التي كفنتني قبل أن تموت". والقصيدة تنزف بكلمات يقطر منها الألم وينبض فيها الحرف نبض اللوعة والحزن. ومثل تلك القصائد تجعلنا نتساءل عن سر الشعر، وعن تكوين الشعراء..

 الشاعر نوع مختلف من الأدباء، عاطفته متأججة ملتهبة، وقد تكون مطفأة لكنها انطفاءة الثورة والأسي. كلمات الشعراء حتى لو تغشاها الأنين والحزن والكآبة فهي تنبض بمشاعر ملتهبة، لكنها منكفئة انكفاءة الكتوم على سر لا يصرح به، ولكنه يتأوه به شعراً، ويخفيه في طيات لفظ غامض يحمل مفتاحاً من مفاتيح شفرته النفسية وحالته العاطفية. تلك الحالة التي تنكشف شيئاً فشيئاً من خلال مجموع قصائده..

 قصائد الديوان تتحدث دوماً عن صديق أو صديقة، لا يمكنك أن تتبين إن كانوا أصدقاء قدامَي أو حاليين. لكن الصداقة في حياة الشاعر هي أمر ضروري يعيش به ويتأثر تأثراً عميقاً لفقده أو الاقتراب منه. إننا طوال الوقت في حاجة إلى يد تربت على أكتافنا تشجيعاً أو مواساةً. قد نبوح بهذه الحاجة أو نكتمها، في ظل عصر مادي لاهث ذابت فيه القيم والمبادئ والعواطف وتحولت المثاليات إلى حلم بعيد المنال.

 أغلب القصائد تتميز بعناوين جانبية مثل: (رحيل، دهشة، بداية، سؤال، هامش) وهو نوع من الانتقال الذهني والعاطفي يتحول فيه الشاعر من حالة فكرية أو عاطفية إلى حالة جانبية متصلة بموضوع القصيدة ولو اتصالاً واهياً. القصيدة الحديثة بطبيعتها تحمل هذه السمة: أنها تتشكل من مجموع البقع اللونية في القصيدة، فهي ليست كالقصائد الكلاسيكية القديمة ذات البرواز المذهب المترب والحدود اللونية الحادة الواضحة، بل هي "انطباع" عام يتشكل بيتاً بيتاً كأنها ضربات ريشة ثائرة في اتجاهات مختلفة، تتكون من تأثيراتها المتباينة صورة اللوحة التشكيلية التي هي القصيدة.

 (أوراق الجنوبي الأخيرة) ديوان متميز لواحد من أبرز شعراء محافظة المنيا هو (علاء الدين أبو العزايم). وأرجو ألا تكون أوراقه الأخيرة، وأن يواصل عطاءه، وأن يكون ولده يوسف الذي أهدي له الكتاب، هو خير تعويض له عن ابنته التي رثاها في قصيدته الحزينة.

***

د. عبد السلام فاروق

 

يعد الهروب موضوعا متكررا في العديد من مسرحيات شكسبير، مما يضيف عنصرا من الإثارة والدراما وعدم القدرة على التنبؤ إلى حبكة القصة. في بعض الحالات، يتم استخدام الهروب كوسيلة للشخصيات للهروب من الظروف غير المرغوبة، بينما يتم تصويره في حالات أخرى على أنه فعل اندفاعي من العاطفة أو التمرد. بغض النظر عن الأسباب وراء الهروب، ينسج شكسبير هذا الموضوع ببراعة في مسرحياته لخلق التوتر ودفع الحبكة إلى الأمام.

إن إحدى أشهر حالات الهروب في أعمال شكسبير في "روميو وجولييت". يتحدى العاشقان الشابان، روميو وجولييت، عائلتيهما المتناحرتين ويتزوجان سرا، ويخططان للهروب للهروب من القيود التي يفرضها عليهما المجتمع. يؤدي قرارهما بالهروب إلى سلسلة من الأحداث التي تؤدي في النهاية إلى المأساة، مما يسلط الضوء على عواقب تحدي المعايير الاجتماعية والسلطة الأبوية.

في "حلم ليلة منتصف الصيف"، يعد الهروب أيضا موضوعا رئيسيا، وإن كان مع لمسة كوميدية. تخطط هيرميا وليزاندر للهروب من مطالب والد هيرميا بزواجها من ديميتريوس. ومع ذلك، فإن هروبهما معقد بسبب السحر والجنيات المؤذية، مما يؤدي إلى الارتباك وسوء الفهم، وفي النهاية الحل. يستخدم شكسبير موضوع الهروب لاستكشاف تعقيدات الحب والولاء والتوقعات المجتمعية في هذه المسرحية.

في "كما تشاء"، تأخذ شخصية روزاليند زمام الأمور بين يديها وتتنكر في هيئة رجل من أجل الهروب مع حبيبها أورلاندو. يسمح هذا العمل من التحدي للتقاليد والأدوار الجنسانية لروزاليند بتأكيد وكالتها والسيطرة على مصيرها. من خلال موضوع الهروب، يتحدى شكسبير المفاهيم التقليدية للمغازلة والزواج، ويشجع الجمهور على التشكيك في المعايير والتوقعات المجتمعية.

في "سيمبلين"، يعمل هروب إيموجين وبوستموس كمحفز للأحداث التي تتكشف طوال المسرحية. يؤدي زواج إيموجين من بوستوموس ضد رغبة والدها إلى الخيانة والخداع والمصالحة في النهاية. يستخدم شكسبير موضوع الهروب لاستكشاف موضوعات الولاء والإخلاص والتسامح، مسلطًا الضوء على عواقب الأفعال المتهورة وقوة الحب في التغلب على العقبات.

وهناك مثال آخر للهروب في أعمال شكسبير في "ترويض النمرة". حيث تهرب بيانكا ولوسينتيو سرا، متحديين رغبات والد بيانكا والنظام الاجتماعي. يرمز هروبهما إلى التمرد ضد السلطة والسعي وراء الحب الحقيقي، على الرغم من العقبات والتحديات التي يواجهانها. ومن خلال هذا الموضوع، يؤكد شكسبير على أهمية اتباع القلب وتحدي الأعراف المجتمعية في السعي وراء السعادة والوفاء.

في "الليلة الثانية عشرة"، تتنكر الشخصية فيولا في هيئة رجل وتقع في حب الدوق أورسينو، مما يعقد علاقتهما ويؤدي إلى سلسلة من سوء الفهم والمغامرات. إن خداع فيولا وهروبها يسلطان الضوء على سيولة الأدوار الجنسانية وتعقيدات الحب والرغبة. يستخدم شكسبير موضوع الهروب لاستكشاف قضايا الهوية واكتشاف الذات والقوة التحويلية للحب.

في "جعجعة بلا طحين"، يشكل هروب هيرو وكلاوديو محور الحبكة، حيث يقوض الخداع والخيانة زواجهما السري. ويكشف هروبهما عن هشاشة الثقة والقوة المدمرة للشائعات والأكاذيب. ومن خلال هذا الموضوع، يستكشف شكسبير عواقب الأحكام المتسرعة، وأهمية التواصل، وطبيعة الحب والتسامح.

في "تاجر البندقية"، يعمل هروب جيسيكا ولورينزو كحبكة فرعية تسلط الضوء على موضوع الفداء والتسامح. ترفض جيسيكا والدها، شايلوك، وتهرب مع لورينزو، المسيحي، وتخون تراثها اليهودي. إن هروبهم يتحدى التوقعات المجتمعية والأعراف الثقافية، مما يجبر الشخصيات على مواجهة تحيزاتها وتحيزاتها. ومن خلال هذا الموضوع، يتناول شكسبير قضايا الهوية والقبول وإمكانية التكفير.

إن هروب الفتيات من أهاليهن موضوع متكرر في أعمال شكسبير يضيف العمق والتعقيد إلى الشخصيات وخطوط القصة. ومن خلال تصوير الهروب، يستكشف شكسبير قضايا الحب والولاء والتمرد والتوقعات المجتمعية، ويدعو الجمهور إلى التفكير في طبيعة العلاقات وقوة الوكالة الفردية. يعمل الهروب كمحفز للتغيير والنمو والتحول في دراما شكسبير، مما يتحدى الشخصيات.

***

محمد عبد الكريم يوسف

أعمال فنية متعددة الأحجام والتقنيات

ما الذي يفضي بالكائن الى هذا الدرب من البحث والذهاب تجاه ثنايا الابداع قولا بالقلق والسؤال المقيم في الدواخل غير هذا النظر العميق تجاه العناصر والأشياء حيث دلال الفكرة وتلوينات دلالاتها .. وتلك البهجة العارمة في الشواسع أين تكمن أحلام الذات هذه المسافرة في الزمان والمكان تتقصد بث حيز من الاعتمال الدفين وفق مقتضيات الفن ونبل معانيه واستحقاقاته الجمالية والوجدانية...

من هنا وفي هذا المجال الطافح بالبحث عن الجديد ونزوعا نحو الابتكار حيث تتعانق الفنون وأحوالها لتبوح بالجامع فيها وبينها من وشائج الجمال والمعاني والبوح البديع نمضي مع الرسم والتلوين في اجتراح مخصوص لما هو ابداعي ودلالي في حيز من عيون الشعر العربي القديم ضمن سياق جمالي يقول بالمشترك الفني والشعري والتشكيلي نحو منطلقات مبثوثة في مساحات القماشة وبتقنيات مختلفة من الرسم والحفر والكولاج والحروفية والفيديو ..و غيرها فقط للالتقاء في ما هو دال بشعرأبي نواس  وفي قصيدة المغتسلة المفعمة بالصور والعمق البلاغي والحركة فكأن الفن في شموليته يستدعي التشكيل للقول بما في ذات الفنانة التشكيلية المعنية هنا من تنويع جمالي مواءمة وملاءمة للمعنى والذهاب به الى تنويعات مختلفة تقول بالنهاية بالروح المبحرة في شؤون الشعر وشجونه نحو التشكيل .

الفنانة المعنية هنا وبهذه العوالم من المغامرة الفنية التشكيلية هي الفنانة التشكيلية هيفاء المديوني  التي قدمت في سياق تجربتها الفنية ومنذ سنوات من مشاركاتها الفنية الفردية والجماعية بتونس وخارجها  حيزا من اقتراحاتها الفنية التشكيلية التي عبرت عن وجدانها الجمالي في تخير يشي بالذات واعتمالاتها وهي تحاور ذاتها والآخرين والعالم حيث اللوحة فضاء قول بالقيمة رمن التداعيات والضجيج...انها لعبة الفن في مواجهة السقوط المريب حيث الفنان يمضي مع الحالة ضد الآلة نحتا للقيمة وتقصدا للجمال. أعمال المعرض الجديد متعددة وتقدمها الفنانة التشكيلية هيفاء المديوني لجمهور الفن والابداع التشكيلي البصري ضمن عنوان لافت هو " زخات الشعر " وذلك برواق الفنون علي القرماسي للفترة من الخميس 30 ماي الجاري الى غاية يوم 13 جوان 2024..

في معرضها الشخصي هذا والذي يضم حوالي 26 عملا فنيا من أحجام مختلفة وكذلك التقنيات وفق عنوان دال هو " زخات الشعر " نجد عناوين متعددة منها " فتاة الريح " و"شعر بالحروفية " " ضوء الرجل " وامرأة النار " وانعكاس " و" امرأة الأرض " و" الطريق الى الذات " و" في الفضاء " والمرأة الزرقاء " وغيرها  ..

تتوغل في لوحات هذا المعرض ومختلف أعماله الفنية متأملا فتلمس تلك المسحة من شاعرية التعاطي تجاه الفكرة المحيل اليها عنوان هذا المعرض في استلهام الفنانة هيفاء الذي يجمع بين شعر أبي نواس والشعر المنسدل المتعدد الوظائف من القصيدة الى اللوحات..استلهام جمالي تمضي فيه المديوني مبرزة بلاغة الشعر والتلوين في تعبيرية تخيرتها وفق مرحلة جديدة من التعاطي الفني التشكيلي بعد تجربتها مع المعارض السابقة

عبر تقنيتها في التعاطي الجمالي في " زخات الشعر " ..

فنانة تمضي في سياق من البحث وفق ثيمات تنهل فيها من تفاصيل بها ألق الجمال شعرا وصورة وتخييلا تلون ما بدا من ابداعيتها بكثير من ذاتها الحالمة والتواقة نحو الاختلاف والرهافة ..و التأويل ..رهافة الشعر والرسم والتلوين و..تأويل مضاف لما اكتنزه تراثنا الشعري العربي القديب من جمال وابداع عبر عن بعضه الشاعر أبي نواس ..شعر منسدل يحوي كونه الجميل وشعر في هيجانه الرجيم وشعر في تجريدية حالمة وشعر ...و شعر متعدد الأحوال حيث الأنثى التي تبثه شيئا من دلالها وهيئاتها وهي تبرز طوعا وكرها كيفما عن للفنانة التشكيلية هيفاء المديوني أن تتمثلها في اللوحات والأعمال الفنية منها المابينغ والأكوارال والنحت والأكريليك وهي بالنهاية لعبة الفنانة في هذه العوالم الحالمة من الشعر والتشكيل وفق جماليات الانسدال والحركة والحضور البينو الدال في فضاءات اللوحة وبالفيديو ..انها أيضا تجربة جديدة تخوضها الفنانة هيفاء التي تقول عنها  :

"...أنّ شغفي الشخصي بالشعر العربي القديم، عموما، وقصيدة المغتسلة لأبي نواس، خصوصا، كانت المنطلق الأساسي وراء اختيار موضوع المعرض، فهي مُشبعة بالصور الشعرية الحكائيّة. لهذا أردت الخوض في مغامرة بحث في مضمار الفن التشكيلي منطلقة من فكرة وإمكانية تأثير الفنون وتأثّرها في ما بينها مراهنة على تأسيس عالم تشكيلي اسعي من خلاله الى الارتقاء لعالم أبي نواس بشكل خاص يقوم على فعل تطبيقي من خلال هذين البيتين بالخصوص :

(فَلَمَّا أَنْ قَضَـتْ وِطْرًا وَهَمَّـتْ

عَلى عَجَـلٍ لِتَـأْخُذَ بالـرِّدَاءِ

رَأَتْ شَخْص الرَّقِيْب على التَّدَاني

فَأَسْبَلَتِ الظَّـلاَمَ على الضِّيـاءِ

فَغَـابَ الصّبْحُ مِنْها تَحْتَ لَيْـلٍ

وَظَلَّ الـمَاءُ يَقْطُـرُ فَوْقَ مَـاءِ )..

و ما شدّني هو تلك الاستعارة التي تقوم على التقابل بين الظلام والضياء، الليل والصبح. فالظلام كناية على سواد شعرها، والضياء كناية على إشعاع لون بشرتها. كما أنّ وصف عملية التخفّي التي قامت بها المرأة عندما فوجئت بالرقيب ليعطينا الشاعر إيحاء بالحركة الكونية كما أشار توفيق بكار: " قد أبى الشاعر أن يقفل المشهد وجمال المرأة موشحا بكثافة الليل وسواده حجب الجسد في نشوة العناق مع الماء" .  ..وعلى أساس هذه الصورة الشعرية سعيت في معرضي زخات الشعر إلى ضبط رؤية تشكيلية خاصة، تستلهم مقوماتها من النص دون تجسيدٍ للصورة الحكائية ليكون المعرض منطلقا من عناصر ذكرت في النص الشعري : التجلي والتخفي من خلال "غاب الصبح منها تحت ليل" وسيكون الشكل والخلفية المساعد في تفعيل هذا المفهوم، التباين المعتم والمضيء من خلال "أسدلت الظلام على الضياء"، الخط والكتلة وما يترجم الشَّعر تشكيليا. فالغاية هي بناء هذا البحث على عدة خصائص ورموز تشكيلية، وبالتالي تكامل الفكر مع المادة..." .

أعمال متعددة هي خلاصة التجربة الجديدة للفنانة التشكيلية هيفاء المديوني التي تقدمها لجمهور الفن والابداع التشكيلي البصري ضمن عنوان لافت هو " زخات شعر " وذلك برواق الفنون علي القرماسي للفترة من الخميس 30 ماي الجاري الى غاية يوم 13 جوان 2024..

***

شمس الدين العوني

في بادرة هي الأولى من نوعها، وبتوجيه من رئيس وزراء العراق محمد شياع السوداني، قدم وزير الثقافة أحمد فكاك البدراني لوحة فنية بعنوان “السلام” هدية إلى المنظمة العالمية للملكية الفكرية في جنيف، بهدف التعبير عن رغبة العراق بتجديد رسائل السلام التي وجدت كرقم ولوحات في تاريخه العريق، وبغية إرسال رسالة إلى العالم بالتزام العراق منذ فجر التاريخ وحتى اليوم بإرساء مبادئ التعايش السلمي بين الحضارات المختلفة،

اللوحة مأخوذة عن لوحة أثرية معروفة باسم "الحرب والسلام" وجدت في مدينة أور ويقدر عمرها بحوالي خمسة آلاف عام، أنجزها الفنان العراقي السويسري فائق العبودي، وتم تقديم اللوحة أثناء اجتماع الوفد العراقي برئاسة الدكتور علاء أبوالحسن العلاق في المنظمة العالمية للملكية الفكرية بجنيف، وقد تسلّمها المدير العام للمنظمة السنغافوري دارين تانغ معبرًا عن سعادته الكبيرة،بالعمل الاثري العريق

يذكر أن اللوحة مأخوذة عن لوحة أثرية معروفة باسم “الحرب والسلام” وجدت في مدينة أور ويقدر عمرها بحوالي خمسة آلاف عام، وهي مصنوعة بشكل يدوي من العاج واللازورد، تم بناؤها على شكل صندوق خشبي مجوف، وعلى جوانبها مشاهد تمثل الحياة في السلم، والحرب في بلاد سومر في العراق القديم، وهي موجودة في المتحف البريطاني بلندن،وقد أنجزها الفنان فائق العبودي بتكليف من وزير الثقافة الأستاذ الدكتور أحمد فكاك البدراني، وذلك بالتركيز على الجزء الذي يعبر عن السلام من العمل الأصلي الأثري، وقد استخدم الفنان العبودي تقنية تعدد الطبقات اللونية، بين سطوح بارزة وغائرة، ليصنع لوحة مجسمة تجمع بين النحت والرسم، وتبدو كرقم أثري من العراق، والعبودي يعيش في سويسرا منذ العام 1999 وأسس فيها مركز فضاء الشرق الثقافي، ومجلة ألوان ثقافية التي تهتم بالثقافة والإبداع والفنون، يعدّ أحد سفراء الفن العراقي في الخارج وأعماله شاهدة على مدى اهتمامه بالآثار، وغالبًا ما تبدو لوحاته كما لو كانت أثرية، بسبب استخدامه لتقنية التعتيق من جهة، والحروف المسمارية، والرموز القديمة من جهة أخرى، وقد أقام حوالي ثلاثين معرضًا شخصيًا، ولديه جدارية باسم “السلام” في إحدى ساحات مدينة فيرييه التابعة لمدينة جنيف

المنظمة العالمية للملكية الفكرية هي واحدة من 15 وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة. عملاً باتفاقية 1967 المنشئة للمنظمة العالمية للملكية الفكرية، تم إنشاء المنظمة العالمية للملكية الفكرية لتعزيز وحماية الملكية الفكرية في جميع أنحاء العالم من خلال التعاون مع البلدان والمنظمات الدولية، بدأت المنظمة عملياتها في 26 نيسان\أبريل 1970، المدير العام االحالي للمنظمة هو السنغافوري دارين تانغ،  وهو الرئيس السابق لمكتب سنغافورة للملكية الفكرية، وقد بدأ فترة ولايته في 1 تشرين الأول\أكتوبر 2020

***

نهاد الحديثي

هل هناك حدود فاصلة ونهائية بين الجنون والعقل..؟

على امتداد تاريخ الثقافات المختلفة وخاصتاً في المجتمعات الريفية والبدائية، نُظر إلى الجنون على أنه يمثل أرواح شريرة لبست أجساد البشر من (الجن والعفاريت) وتيدأ سرديات من الخرافات والجهل وينشط، المشعوذون والدجالون، والسحره ومنذ متتصف القرن المنقضي حدث تقدم في مجال الطب واصبح هناك أطباء متخصصون لقسم مهتم، بهذا المرض، نُظر إليه على أنه حالة مرضية مثل اي مرض تحدثت مع استاذة للأمراض النفسية أثناء تطوعي بالذهاب مع حاله مرضية من قريتنا الي مستشفي/دميرة بالدقهلية للآمراض النفسية والعقلية .وحضرت جلسة أسئله تطرحها الطبيبة علي المريض، وقالت ان المريض في كامل قواه العقلية، وكان معي صديق اخر متطوع، فحدثت مشادة كلامية مع الطبيبة وصديقي، كانت الطبيبة ترفض ان يتم حجزة داخل المستشفي وقالت: يحتاج الي رعاية اسرية او شخص يتطوع للقيام بخدمتة من الطعام والملبس ونظافه المكان الذي ينام فيه ورفضت حجزة في اي مصحة نفسية و يلزم أن تعالج الحاله بالأدوية والعقاقير الطبية وكفي سمن سنوات داخل المصحة، أما الفلسفة لها رأي أخر (ديكارت) فقد أنكر عن الجنون أي معرفة ممكنة، لأن العاقل هو الذي يفكر .غير أن الفيلسوف الفرنسي (ميشيل فوكو) استطاع وهو يدرس خطاب الجنون أن يقلب هذه التصورات؛ نزع عنه هالات الأسطرة والأدلجة، ورفض أن يعتبر العقل أفضل من الجنون، أو أن العاقل أفضل من المجنون بشكل مسبق، وكان السؤال الذي سيطر على ( فوكو ) هو: هل هناك حدود فاصلة ونهائية بين الجنون والعقل؟ أم أن الجنون من جنس العقل، والعقل من جنس الجنون ..؟

فيما هو يحلل خطاب الجنون اكتشف أن للجنون تاريخاً، وأن مؤسسة الطب النفسي متواطئة بشكل أو بآخر مع مؤسسات القمع الأخرى في المجتمع ضد المصابين بأمراض نفسيه، والمسألة منذ البداية ليست طبية، بقدر ماهي فكرية ثقافية وحتى اقتصادية، فالجنون ظاهرة نسبية اجتماعية متغيرة، وليست ظاهرة طبيعية أزلية، بل ظاهرة تاريخية ثقافية، تخص الظروف والمشاكل الاجتماعية. أراد الفيلسوف الفرنسي فوكو بدراسة خطاب الجنون أن يعطي لهؤلاء المجانين المهمشين الحق في الكلام وفي الوجود، وأن يخرجهم من عزلتهم التي سجنوا فيها، وهذا الكلام يتفق مع رأي الطبيبة معي بخصوص المريض،،  وقد كرس أغلب كتبه لهؤلاء ولغيرهم من المضطهدين والمقهورين لكي يعطيهم الحق في الكلام، وبالفعل الحق في الكلام عندما كان يعترض صديقي المرافق معي داخل غرفه الكشف وكان يطلب من المريض بالتوقف عن الكلام فطلبت الطبيبة من صديقي، الخروج من حجرة الكشف وهددتة بطلب الشرطة،، لآن المريض كان يحكي عن الحقيقة والمأساه التي يعيشها وعاشها من قبل،، وصديقي كان يريد ان يصمت حتي يتم حجزة داخل المستشفي، 

يقول "فوكو" عن الاضطهاد؛ ربما الاضطهاد بشبه الحب إلى حد ما، إنه كالحب لا يحتاج لأن يكون متبادلاً حتى يكون حقيقياً،، الاضطهاد لا يحتاج إلى مضطهدين لكي يكون اضطهاداً، إذ يكفي أن تشعر بالاضطهاد لكي تكون مضطهداً. تجربة الاضطهاد لا تحتاج في حقيقة الأمر للآخرين، صحيح أن للآخر وجهاً مكشراً عابساً، وأن الآخرين قريبون جداً من المضطهد لا تكاد تفصلهم عنه أي مسافة، ومع ذلك فالشيء الأساسي في عملية الاضطهاد ليس هذا .أن تكون مضطهداً فهذا يعني أن تكون لك علاقة خاصة باللغة، يعني ألا تستطيع استخدام ضمير الشخص الأول، أن تكون مضطهداً يعني ألا تستطيع أن تقول (أنا) إلا وتحس بأن هذه (الأنا) مشقوقة في منتصفها، ومكسورة في صميمها من قبل الآخرين، كل الآخرين . أن تكون مضطهداً فهذا يعني أن تتكلم في عالم صامت رهيب الصمت، حيث لا يجيب عن كلامك أحد، حيث لا يرد عليك أحد قط، وكأنا الفيسلوف الفرنسي يكشف عورات المجتمع الريفي من اضطهاد المريض النفسي، حيث يتجمع حولة الاطفال والكبار، وكأنهم يزفوا عجل في مواسم الاعياد،  لكن ما إن تصمت عن الكلام، وتمد آذان صاغية حتى تسمع كلامك الخاص بالذات وقد ارتد على نفسه، وصادره عليك الآخرون، وحوروه حتى أصبح لك عدواً، وهذا ما كنت اشاهدة في بعض البلدان الآوروبية عندما كان يصعد مريض نفسي في المواصلات ويتحدث كانت الناس تصمت ولا يعطوا له اي إنتباه مهما حدث منه..؟ في هذا الزمن اشكال الجنون كثيرة ومتعددة نمارسها في مناسبات مثل العزاء والأفراح  ليتنا كنا مجانين فنحن العقلاء سخيفون كئيبون مملون مثيرون للشفقة.

***

محمد سعد عبد اللطيف - كاتب وباحث مصري

 

تستكشف رواية هنري فيلدنج "توم جونز" موضوع العدالة بطرق مختلفة طوال السرد. تتبع الرواية الشخصية الرئيسية، توم جونز، وهو يتنقل عبر مختلف التجارب والمحن في سعيه لتحقيق العدالة والفداء. يستخدم فيلدينغ شخصية توم جونز لفحص مفهوم العدالة في المجتمع وكيف تمليه في كثير من الأحيان الوضع الاجتماعي للشخص وثروته وعلاقاته.

أحد المواضيع الرئيسية في "توم جونز" هي فكرة العدالة الاجتماعية، حيث يتم الحكم على الأفراد على أساس أفعالهم وشخصياتهم بدلا من وضعهم أو ثروتهم. طوال الرواية، يواجه توم جونز العديد من التحديات والمظالم بسبب مكانته الاجتماعية المتدنية ونقص الموارد. على الرغم من هذه العقبات، يظل توم ثابتًا في معتقداته وقيمه، ويسعى لتحقيق العدالة لنفسه وللآخرين الذين تعرضوا للظلم.

جانب آخر من جوانب العدالة في "توم جونز" هو فكرة العدالة الأخلاقية، حيث تتم مكافأة الشخصيات أو معاقبتها بناء على أفعالهم وقراراتهم. يقدم فيلدنج عالما حيث تُكافأ الفضائل الأخلاقية وتُعاقب الرذائل، مما يسلط الضوء على أهمية السلوك الأخلاقي والمسؤولية الشخصية. يتم تصوير توم جونز على أنه شخصية تعاني من عيوبها الأخلاقية ولكنها في النهاية تتعلم من أخطائها وتسعى جاهدة لفعل ما هو صحيح.

تستكشف الرواية فكرة العدالة القانونية، حيث تتم محاسبة الشخصيات على أفعالهم من خلال النظام القانوني. طوال السرد، يتم تقديم الشخصيات للمحاكمة بتهم جرائم وجنح مختلفة، مما يسلط الضوء على عيوب وتعقيدات النظام القانوني في إنجلترا في القرن الثامن عشر. يستخدم فيلدينغ هذه الإجراءات القانونية لتسليط الضوء على أوجه عدم المساواة والظلم التي كثيرا ما يعاني منها النظام القانوني، مؤكدا على أهمية العدالة والحياد في السعي لتحقيق العدالة.

تبحث رواية "توم جونز" في مفهوم العدالة الإلهية، حيث يتم الحكم على الشخصيات في نهاية المطاف من قبل قوة أعلى على أفعالهم ونواياهم. يقدم فيلدينغ عالما تلعب فيه العدالة الإلهية دورا هاما في تشكيل مصائر الشخصيات وتحديد مصائرهم النهائية. من خلال شخصية توم جونز، يوضح فيلدينغ قوة الفداء والتسامح، موضحا كيف يمكن للأفراد العثور على العزاء والسلام من خلال أعمال الندم والتوبة.

جانب آخر مهم من العدالة في "توم جونز" هو فكرة العدالة الشخصية، حيث تسعى الشخصيات إلى تصحيح أخطائهم وتعويض أفعالهم الماضية. طوال الرواية، تتصارع الشخصيات مع معضلاتهم الأخلاقية وتسعى جاهدة لإيجاد شعور بالعدالة والإغلاق في حياتهم. يقدم فيلدينغ عالما يكون فيه الأفراد مسؤولين في نهاية المطاف عن أفعالهم وقراراتهم، مع تسليط الضوء على أهمية التفكير الذاتي والوعي الذاتي في السعي لتحقيق العدالة.

يستكشف فيلدينغ مفهوم العدالة الاجتماعية في "توم جونز"، حيث يتم الحكم على الشخصيات ومعاملتها على أساس وضعها الاجتماعي وعلاقاتها. طوال الرواية، غالبًا ما تواجه الشخصيات معاملة غير عادلة وتمييزًا بسبب افتقارهم إلى الثروة أو المكانة الاجتماعية، مما يسلط الضوء على عدم المساواة والظلم الموجود في المجتمع. يستخدم فيلدينغ هذه المظالم الاجتماعية للتأكيد على الحاجة إلى المساواة والعدالة في معاملة جميع الأفراد، بغض النظر عن خلفيتهم أو ظروفهم.

يدرس فيلدينغ فكرة العدالة الشعرية في "توم جونز"، حيث تتلقى الشخصيات مكافآتها العادلة بناء على أفعالها وقراراتها. طوال السرد، تعاني الشخصيات من الانتصارات والنكسات نتيجة لاختياراتهم وسلوكياتهم، مما يسلط الضوء على فكرة أن الأفراد سيحصدون في النهاية ما زرعوه. يستخدم فيلدينغ هذه الأمثلة من العدالة الشعرية للتأكيد على أهمية السلوك الأخلاقي والمسؤولية الشخصية في تشكيل مصير الفرد.

و تتعمق الرواية في فكرة العدالة التصالحية، حيث تسعى الشخصيات إلى التصالح مع من ظلمتهم والتعويض عن أفعالهم الماضية. في جميع أنحاء السرد، تنخرط الشخصيات في أعمال التسامح والمصالحة، مما يدل على قوة الرحمة والتعاطف في السعي لتحقيق العدالة. يستخدم فيلدينغ هذه الأمثلة من العدالة التصالحية لتسليط الضوء على الآثار التحويلية للغفران والفداء، موضحًا كيف يمكن للأفراد العثور على الشفاء والإغلاق من خلال أعمال اللطف والرحمة.

إن رواية "توم جونز" للكاتب هنري فيلدنج تستكشف موضوع العدالة بطريقة دقيقة ومعقدة، حيث تدرس الأشكال المختلفة للعدالة الموجودة في المجتمع وكيفية تداخلها وتداخلها مع بعضها البعض. من خلال شخصية توم جونز والشخصيات الأخرى في الرواية، يتعمق فيلدنغ في أفكار العدالة الاجتماعية والأخلاقية والقانونية والإلهية والشخصية، مسلطًا الضوء على أهمية الإنصاف والمساواة والفداء في السعي لتحقيق العدالة.

***

محمد عبد الكريم يوسف

تلعب العلاقة بين الآباء والبنات دورا مهما في مسرحية شكسبير "تاجر البندقية". خلال المسرحية، نرى الديناميكيات بين الآباء والبنات وكيف تؤثر على الشخصيات والحبكة. العلاقات معقدة ودقيقة، مما يزيد من العمق العام للقصة.

إن إحدى العلاقات الرئيسية بين الأب وابنته في المسرحية هي بين شيلوك وابنته جيسيكا. شيلوك هو مراب يهودي يحمل كراهية عميقة للمسيحيين، بينما تقع جيسيكا في حب لورنزو المسيحي وتهرب منه. يتسبب هذا في شقاق بين شيلوك وجيسيكا لأنه غاضب منها لخيانتها له وتحولها إلى المسيحية. تعرض علاقتهم موضوعات الخيانة والصراع العائلي السائدة طوال المسرحية.

وبالمثل، فإن العلاقة بين بورشيا ووالدها المتوفى هي جانب حاسم في المسرحية. يضع والد بورشيا، في وصيته، اختبارا معقدا للخاطبين المحتملين لطلب يدها للزواج، مما يدل على رغبته في السيطرة على ابنته حتى بعد وفاته. تمهد علاقة بورشيا بوالدها الطريق للتحديات التي تواجهها في تأكيد استقلالها واستقلاليتها.

من ناحية أخرى، فإن العلاقة بين بورشيا وصديق والدها ومعلمه، دوق بلمونت، هي علاقة أكثر إيجابية وداعمة. يصبح الدوق شخصية الأب لبورشيا بعد وفاة والدها، حيث يرشدها ويدعمها خلال التجارب التي تواجهها. تسلط هذه العلاقة الضوء على موضوع الإرشاد والتوجيه، موضحة كيف يمكن لشخصية الأب أن يكون لها تأثير إيجابي على حياة الابنة.

هناك علاقة أخرى بين الأب وابنته تم استكشافها في المسرحية هي بين لونسيلوت جوبو ووالده الأعمى. يعاني لونسلوت من ولائه لوالده ورغبته في تحسين حياته، مما يعكس الصراع الداخلي الذي يواجهه العديد من الأطفال عندما يحاولون الموازنة بين احتياجاتهم الخاصة ومسؤولياتهم تجاه والديهم. تضيف هذه العلاقة طبقة من التعقيد إلى المسرحية، وتظهر كيف يمكن أن تكون الديناميكيات بين الآباء والبنات متعددة الأوجه ودقيقة.

في المسرحية، يتعمق شكسبير في تعقيدات العلاقات بين الأب وابنته، ويسلط الضوء على الصراعات والصراعات التي يمكن أن تنشأ بين الآباء والأطفال. سواء كان الأمر يتعلق بالخيانة والاستياء بين شايلوك وجيسيكا، أو سيطرة والدها المتوفى وتلاعبه ببورشيا، أو الصراع الداخلي الذي يواجهه لونسلوت جوبو، فإن العلاقات في المسرحية غنية ومتنوعة، مما يضيف عمقًا وبعدًا للشخصيات والأحداث. القصة ككل.

وفي الختام، فإن العلاقات بين الأب والابنة في "تاجر البندقية" هي موضوع مركزي يضيف طبقات من التعقيد والعمق إلى المسرحية. إن الصراعات والخيانات والصراعات التي تنشأ بين الآباء والبنات تدفع السرد إلى الأمام وتسلط الضوء على تعقيدات ديناميكيات الأسرة. من خلال هذه العلاقات، يستكشف شكسبير موضوعات الولاء والخيانة والاستقلال والتوجيه، مما يوفر نسيجا غنيا من المشاعر الإنسانية والخبرة التي يتردد صداها لدى الجماهير حتى يومنا هذا.

***

محمد عبد الكريم يوسف

يأتي التحذير الأخير لوزير المالية الألماني من حرب تجارية مع الصين على خلفية الجدل الدائر حول فرض رسوم جمركية عقابية على عدد من المنتجات الصينية، ليؤكد حجم الغزو الصيني الهائل للأسواق العالمية وفي مقدمتها الأوروبية والأميركية. فهؤلاء الذين يسمونهم الجنس الأصفر، أصحاب التنين الأحمر، والوطواط الأشهر، يشكلون ما يقرب من ربع البشرية، سواء في الصين بتعدادها السكاني الذي يبلغ المليار وخمسمائة مليون نسمة تقريباً، أو أقلياتهم الموزعة في تايوان وهونك كونغ وسنغافورة وماليزيا وتايلند والفلبين واندونيسيا واستراليا والهند وأمريكا وفي بلدان أخرى آسيوية وأفريقية وأوروبية، تجنسوا بجنسياتها مع احتفاظهم بطباعهم وتقاليدهم، فهم يعدون أنفسهم "في مهمة خارج الصين" وفق تعبير هيكل، وينطبق ذلك على الأقلية الصينية في الولايات المتحدة التي تقدر بأربعة ملايين نسمة. وهؤلاء كلهم يمثلون فيالق الصين المتقدمة على جبهة الحرب التجارية التي تحدث عنها الوزير الألماني خلال اجتماع وزراء مالية مجموعة السبع الذي عقد في شمال إيطاليا الأسبوع الماضي، وهي مجموعة الدول الصناعية المتقدمة التي تضم كلاً من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا واليابان.3985 الصين

هؤلاء الصينيون يثيرون دهشة العالم بمثابرتهم ونشاطهم وجديتهم، وصناعاتهم التي غزت الأسواق شرقاً وغرباً، حتى صار من النادر أن تدخل سوقاً ولا تجد فيه سلعة صينية بسعر مناسب ومواصفات رفاهية، انهم يصنعون كل ما يخطر على بال المستهلكين، أو مالا يخطر على بالهم. المهم عند الصيني أن ينجح ويكسب المال الذي هو مصدر السعادة في حياته. وعادة ما تباع في المحال الصينية تحفاً ملونة ومذهبة من البورسلين تمثل قطة باسمة جميلة تحرك يدها وكأنها تجلب لك شيئاً ما، وهي أيقونة يؤمن الصيني بها، ويتفاءل بأنها ستجلب له الحظ السعيد، والمال الوفير، لو وضعها في مدخل بيته. وقد شاهدتُ الكثير منها خلال اقامتي في كوالالمبور، وأبتعتُ واحدة منها لعلها تشملني برعايتها. ومن طريف ما أتذكره أن سائق التاكسي الماليزي المسلم الذي استأجرته من منطقة سكني، حاول أن يتبادل معي بعض الكلمات بلغةٍ عربية ركيكة، وبلغةٍ إنكليزية متعثرة لكلينا، حتى وصلتُ إلى مبتغاي، الشارع الصيني وسط المدينة، وقبل أن أدفع له الأجرة وأترجل، نبهني بلطف إلى تجنب الأكل في هذا السوق لكونه محرم على المسلم.3986 الصين

وقد يبدو هذا التحذير أمراً عادياً من سائق أجرة محلي لسائح أجنبي يرتبط معه بصلة الدين، في بلد يتقاسم الهوية الوطنية فيه أتباع الديانات الثلاثة الإسلام والبوذية والهندوسية، لكنه يعكس في جوهره اختلافاً عميقاً في الهوية الثقافية، يبدأ من شكل الملابس، واللغة والدين والعادات، ولا ينتهي عند نوعية الطعام الذي وجدتُ بعضه في مطاعم الشارع الصيني، ومنها مطاعم الضفادع المرسومة على واجهاتها للجذب والإغراء، وكذلك عند عربات المشويات التي تعرض ضفادع مسلوخة الجلد، مستطيلة الجسد، ناصعة البياض، تبدو وقد مَدَّ الباعة أذرعها وأرجلها، كأنهن راقصات باليه بحيرة البجع للموسيقار الروسي تشايكوفسكي!. غير أن الماليزيين بمختلف اصولهم العرقية الملايوية والصينية والهندية، واختلاف دياناتهم اعتمدوا منهج التسامح مع الآخر، وتقبل عقيدته وعباداته وثقافته وعاداته في الملبس والتصرف والطعام، وبالنسبة للسائق المسلم الذي أوصلني إلى الشارع الصيني، فأن أكل الصينيين للضفادع صار أمراً طبيعياً جداً لا يستوجب الاشمئزاز، ولا الاستنكار، فمن غير المعقول أن تتمزق الهوية الوطنية بسبب ضفدع صيني تربى في مزارع ماليزيا الخصبة.

قطة الحظ السعيد الباسمة تلوح لي بيديها وأنا أكتب هذا العمود، إنها تلوح لي منذ سبع سنوات، وهي تنتظر، مثلما أنتظر!. ووزير المالية الألماني السيد كريستيان ليندنر يحذر!.

***

د. طه جزاع

 

هي وقفة وقفها الروائي العالمي الجزائري  واسيني لعرج أرد من خلالها إنصاف رفيق دربه في الإبداع الروائي محمد عرعار  عندما وجه رسالة إلى وزيرة الثقافة والفنون  الدكتورة  صورية مولوجي  بغية إعادة  طبع أعماله وتنظيم ملتقى وطني لتسليط الضوء على فكره وأعماله الإبداعية التي كانت موضع نقاش من طرف  النقاد حيث عَدَّهُ البعض رائد الرواية العربية في الجزائر، في رسالة له وجهها إلى الدكتورة صورية مولوجي قال واسيني لعرج: إن الغالبية لا تعرف من هو محمد عرعار مؤسس للرواية الجزائرية المكتوبة باللغة العربية وهذا جدّ مؤسف، كاشفا عن تنظيم له لقاءً خاصا يكون في وزن حجمه الإبداعي الراقي وسيكون محمد عرعار ضيفا على "برنامج القلم" قريبا.

هي الرسالة التي وجهها الروائي العالمي واسيني لعرج إلى وزيرة الثقافة الدكتورة صورية مولوجي نظرا لاهتمامها الكبير بمجال الثقافة و الإبداع وتكريم المبدعين، ويأتي اهتمام الروائي واسيني لعرج بأعمال الروائي محمد عرعار  الروائية حسبما جاء  تغريدة له نشرها في صفحته عبر موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك أن محمد عرعار يعتبر من  كبار مؤسسي الرواية الجزائرية التأسيسية الحديثة بعد عبد الحميد بن هدوقة والطاهر وطار، واصفا إياه بأنه "الذاكرة التي تسير على قدمين"، دون أن يلتفت إليها أحدٌ، حيثُ طاله التهميش والنسيان من قبل النخبة والمسؤولين، وتساءل واسيني لعرج قائلا: كيف للصمت أن يأكله وللعزلة أن تمحوه؟ هو سؤال تقشعر له النفس ونحن نقف على واحد من وجوه الرواية الجزائرية الذين أبدعوا وخدموا الرواية الجزائرية ومنحوها حقها الذي تستحقه، وعاد الروائي واسيني لعرج إلى أيام زمان، واللقاءات التي كانت تجمعه مع  الروائي محمد عرعار، وكان محمد عرعار كما يبدو قد تغيرت ملامح وجهه، فلمّا التقى بواسيني لعرج كما يسرد هذا الأخير، سأله إن كان قد عرفه أم لم يتذكره، حيث سأله بتواضع  ووجهه يحمرّ من شدة  الخجل بعد أن قدم له التحية،  هل عرفتني؟  يقول واسيني لعر ج: تفرست وجهه الذي لم تغيب اللحية الفوضوية ملامحه،  صرخت: "ما لا تذروه الرياح "  ثمّ ابتسم .

 والروائي محمد عرعار اسمه الحقيقي محمد العالي عرعار  روائي جزائري من مواليد  الثالث مايو ستة وأربعون وتسعمائة وألف بمدينة خنشلة، بدأ مشواره التعليمي بالكتاب قبل أن يلتحق بمدرسة التربية والتعليم الحرة بمسقط راسه، لينتقل الى معهد عبد الحميد ابن باديس  بقسنطينة،  بعدها سافر إلى العاصمة ومنها التحق بمعهد الحقوق بجامعة الجزائر، كما تلقى تكوينا خاصة بقطاع الشباب والرياضة التي كان بداية حياته المهنية  كمفتش، وظل بقطاع الرياضة إلى أن أحيل على التقاعد سنة 2008، رغم بعده عن المجال الأدبي إلا أن محمد عرعار كان قلبه ينبض أدبا وفكرا، حيث كما قيل عنه يراقص القلم ويقبل الأوراق، حيث تعلق بالكتابة والإبداع، فكان يكتب الرواية والقصة القصيرة، فكان كالطير يغرد، وكانت بداية السبعينيات الفترة التي بدأت أعمل محمد عرعار تظهر في الساحة وتظهر لعشاق الرواية والأدب بأنواعه، من أعماله :  ما لا تذروه الرياح وهي الرواية التي ذكرها الروائي واسيني لعرج في تغريدته، وإصدارات أخرى بعنوان :  الطموح، البحث عن الوجه الآخر، زمن القلب، غضب في المدينة، تحت ظلال الدالية، سباق المجد، الآمال الزائفة،  وغيرها من الأعمال التي تستق أن تكون موضوع نقاش من قبل المختصين في الأدب  في ملتقى وطني لتسليط الضوء عليها، لتمكون مرجعا أدبيا للباحثين والطلبة الجامعيين.

يقول النقاد أن أعمال الروائي محمد عرعار تعدّ إرثا تاريخيا، فالكاتب  محمد عرعار في كتاباته ينتقل أو يرتحل من زمن الثورة التحريرية نحو زمن بعيد  مستحضرا زمن الثائرة  "الكاهنة" ملكة البربر من منظور استعادة تاريخ الجزائر القديم منذ العهد القديم  وقبل الفتح الإسلامي، وترجمة الأحداث والوقائع في عملٍ إبداعي راقٍ جدا،  ما دفع الروائي واسيني لعرج إلى التحرك لإنصاف هذا الرجل ومن باب "الغيرية" على الإبداع في الجزائر ووجوب ترقيته والتعريف بأعلام الرواية الجزائرية ورفعها إلى "العالمية "  دعا الروائي واسيني لعرج إلى وجوب استعادة   مكانة محمد عرعار الأدبية التي يستحقها  موجها رسالة إلى وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي  بأن تعيد طبع أعماله  وأن تمنحه المكانة والتقدير اللذين يستحقهما، مستطردا بالقول : ما زلت تحت صدمة هول النسيان؟ رائد ومؤسس للرواية الجزائرية المكتوبة باللغة العربية، يمر وحيدا بين جموع احتفالية نادي الكتاب ولا أحد يلتفت نحوه، بل الغالبية الساحقة لا تعرفه؟.

إن رسالة واسيني لعرج ليست الرسالة الأولى التي يوجهها إلى المسؤولين على قطاع الثقافة فقد كانت له مبادرات عديدة يدعو فيها  النخبة والمهتمين بعالم الرواية إلى تدوين السير الذاتية للأدباء الجزائريين على غرار الأديب والروائي بن هدوقة  وابو العيد دودو  رضا حوحو  الذي اشتهر بأدب الرحلة واصف إياه بالـ: "الجانتلمان"  gentleman ، وكان قد وجه نداءً إلى المختصين في كتابة السيرة الذاتية ( البيبليوغرفيين)  لأن كتاباتهم تتميز كما سبق وأن قال في لقاءات احتضنتها عاصمة النوميديين سيرتا تتميز بكونها اختزال عبقري يدخل اللغة وتدخل القارئ كفاعلية، وهو نوع  قال عنه واسيني لعرج من الصعب اكتسابه، لاسيما وهذه الأقلام مسّت كل شيء، (المقالة والقصة والرواية، وأدب الرحلة..الخ) فكان لهم إلا أن ينتصروا للفن والأدب والإبداع وللحقيقة الثورية.

***

علجية عيش

البطولة هي مفهوم تم استكشافه في الأدب لعدة قرون، وأحد الأمثلة الأكثر ديمومة لهذا الموضوع موجود في رواية هنري فيلدنج "توم جونز". بطل الرواية، توم جونز، هو شاب أظهر أعمالا بطولية لا حصر لها طوال القصة، حيث أظهر شجاعته ونكران الذات وتصميمه في مواجهة الشدائد. رحلته هي رحلة نمو، حيث يتعلم كيفية التنقل بين تعقيدات المجتمع والعلاقات مع الحفاظ على وفائه لبوصلته الأخلاقية.

أحد أبرز الأمثلة على بطولة توم هو استعداده للدفاع عن الحق، حتى عندما يعرضه للخطر. وعندما يواجه بليفيل الذي يحاول تقويض علاقته مع صوفيا، يرفض توم التراجع، مدافعًا عن حبه لها وإيمانه بمستقبلهما معا. هذا العمل الشجاع لا يعزز التزام توم تجاه صوفيا فحسب، بل يُظهر أيضا إحساسه الثابت بالعدالة والنزاهة.

تتجسد بطولة توم أيضا في إخلاصه لأصدقائه وعائلته. على الرغم من مواجهة العديد من التحديات والنكسات طوال الرواية، لم يتردد توم أبدا في مساعدة من يهتم بهم. سواء أكان الأمر يتعلق بإنقاذ صديق من الخطر، أو مساعدة شخص غريب محتاج، أو دعم أحبائه عاطفيًا، فإن توم يضع باستمرار رفاهية الآخرين فوق مصلحته، مما يدل على نكران الذات الذي يعد أمرا بطوليا حقا.

جانب آخر من بطولة توم هو تصميمه على التغلب على العقبات وتحقيق أهدافه. على الرغم من ولادته في طبقة اجتماعية أدنى ومواجهة التمييز والتحيز من حوله، يرفض توم أن تحدده ظروفه. وبدلا من ذلك، فهو يعمل بلا كلل على تحسين نفسه فكريًا ومعنويًا، ويسعى جاهدا ليصبح شخصا أفضل ويكسب احترام الآخرين من خلال أفعاله.

تتجلى بطولة توم أيضا في قدرته على المسامحة وإظهار التعاطف تجاه من ظلموه. طوال الرواية، يواجه توم العديد من الشخصيات التي تخونه أو تخدعه أو تسيئ معاملته، لكنه لا يحمل ضغينة أو يسعى للانتقام. وبدلاً من ذلك، اختار أن يوسع المسامحة والتفاهم، معترفًا بتعقيد الطبيعة البشرية والقدرة على النمو والفداء حتى لدى أكثر الأفراد عيوبا.

إن بطولة توم تتأكد من خلال استعداده لتحمل المخاطر وتقديم التضحيات من أجل الصالح العام. سواء كان الأمر يتعلق بالوقوف في وجه الظلم، أو الدفاع عن شرف صديق، أو السعي وراء سعادته الخاصة، فإن توم على استعداد لمواجهة الخطر والمصاعب من أجل الحفاظ على مبادئه وتحقيق أهدافه. إن استعداده لتعريض نفسه للأذى من أجل الآخرين يسلط الضوء على شجاعته والتزامه بإحداث تأثير إيجابي على العالم من حوله.

بالإضافة إلى ذلك، تظهر بطولة توم من خلال قدرته على إلهام من حوله والتأثير عليهم. طوال الرواية، فإن شخصية توم الجذابة وتصميمه الذي لا يتزعزع أكسبه ولاء وإعجاب أقرانه، الذين ألهمتهم شجاعته ومرونته. تعتبر أفعاله نموذجًا للآخرين ليتبعوه، وتشجعهم على السعي لتحقيق التميز، والدفاع عن ما هو صواب، وعدم الاستسلام أبدا في مواجهة الشدائد.

تتميز بطولة توم بتواضعه وتواضعه، فهو لا يسعى أبدا إلى التقدير أو الثناء على أفعاله. على الرغم من أعماله الشجاعة ونكران الذات التي لا تعد ولا تحصى، يظل توم بسيطا ومتواضعا، ويفضل أن تترك أفعاله تتحدث عن نفسها. إن افتقاره إلى الأنا والغرور لا يؤدي إلا إلى تعزيز بطولته، لأنه يوضح التزامه الحقيقي بفعل الخير من أجل تحقيق مكاسب شخصية أو مجد.

توم جونز بطل بالمعنى الحقيقي للكلمة، يجسد فضائل الشجاعة ونكران الذات والنزاهة الأخلاقية. من خلال أفعاله واختياراته، يعرض توم القوة الدائمة للبطولة لإلهام العالم من حوله والارتقاء به وتحويله. رحلته هي شهادة على مرونة الروح الإنسانية وقدرة الأفراد على تجاوز ظروفهم وإحداث تأثير إيجابي على المجتمع. تعتبر بطولة توم بمثابة مثال خالد على إمكانات الخير والعظمة التي تكمن داخل كل واحد منا.

***

محمد عبد الكريم يوسف

.......................

الرواية:

Henry Fielding, Tom Jones

أكثر مادة يقبل عليها الطلبة في جامعة هارفارد

السعادة هي غاية الإنسان في هذه الحياة فهو يبحث عنها بطرق شتى وكثيرا ما يخطئ الطريق في رحلة البحث فيحقق بعض الملذات والشهوات ويكتشف فيما بعد أنه مازال يدور في دوامة من الضياع والتيه والقلق فهل تعرف صديقي كيف تسعد نفسك وخاصة والعيد بعد يوم هو فرصتك للفرح وإدخال السرور على نفسك ومحيطك وإليك بعض النصائح والمهارات التي تدرس في جامعة هارفارد ...

يدرس هذه المادة حول علم النفس الإيجابي "بن شاهار" وتجذب قاعته أكثر من 1400 طالب في الفصل الدراسي الواحد، كما أن 20% من خريجي هارفارد سبق وأن درسوا هذه المادة الاختيارية، ووفقا لما قاله بن شاهار فإن المادة التي يدرسها تركز على السعادة واحترام الذات والدافعية وتمنح الطلبة النجاح ومواجهة الحياة بمتعة أكبر، ولقد أُطلِق على المعلم بن شاهار البالغ من العمر 35 سنة بأنه "معلم السعادة" ويركز في دروسه على 14 نصيحة لتحسين جودة حياتنا الشخصية والمساهمة في صنع حياة إيجابية وإليكم هذه النصائح:

- النصيحة 1: اشكر الله على كل ما تملك: اكتب 10 أشياء تملكها في حياتك تمنحك السعادة، ركزعلى الأشياء الجيدة

- النصيحة 2: ممارسة النشاط البدني: يقول الخبراء بأن التمارين تساعد على تحسين المزاج، 30 دقيقة من التمارين الرياضية هي أفضل دواء لعلاج الحزن والإجهاد

- النصيحة 3: الافطار: بعض الناس تفوت وجبة الإفطار لضيق الوقت أولتجنب السمنة، بينما الدراسات تشير إلى أن الإفطار يمنحك الطاقة ويساعدك على التفكير وأداء أنشطتك اليومية بنجاح.

- النصيحة 4: الحزم: اسأل ما تريد، وعبر عن رأيك، فأن تكون حازما مع نفسك يساعدك على تعزيز تقدير ذاتك، إن تخليت عن ذاتك وتحليت بالصمت فستصاب بالحزن واليأس

- النصيحة 5: أنفق المال على التجارب:

وجدت الدراسات بأن 75% من الناس تشعر بالسعادة عندما تستثمر المال في السفر والدورات والدراسة، بينما أشار البقية بأنهم أسعد عندما يتسوقون (ونحن كمسلمين للنفقه صدقة على الفقراء والمساكين).

- النصيحة 6: واجه تحدياتك: الدراسات تشير إلى أنه كلما قمت بتأجيل المهام يتولد في داخلك القلق والتوتر، اكتب قائمة مهام أسبوعية قصيرة وأنجزها.

- النصيحة 7: علق كل الذكريات الجميلة والعبارات وصور من تحب: املأ الثلاجة، جهاز الكمبيوتر، مكتبك، غرفتك، وحياتك بالذكريات الجميلة

- النصيحة 8: قدم التحية دائما وكن لطيفا مع الآخرين: الكثير من مراجعي الحكومة عندما تبتسم لهم يتغير مزاجهم

- النصيحة 9: البس حذاء مريحا: يقول الدكتور كيث وابنر رئيس الجمعية الأمريكية لجراحة العظام: "عندما تشعر بأن الحذاء مؤذ فإنك تصبح مزاجيا"

- النصيحة 10: اعتني باعتدال حركتك: امشي بهيئة منتظمة واجعل الأكتاف قليلا للخلف وانظر للأمام حتى يساعدك على البقاء في مزاج جيد

- النصيحة 11: استمع للموسيقى: ثبت أن الاستماع للموسيقى يدفعك لتغني، وهو ما يجلعك أسعد. (ونحن كمسلمين لنستمع للقرآن الكريم فبه تطمئن القلوب وترتاح النفوس).

- النصيحة 12: ما تأكله له تأثير على مزاجك: لا تفوت وجبات الطعام، تناول وجبات خفيفة كل 3 إلى 4 ساعات لتحافظ على استقرار الجلوكوز في جسمك، لا تكثر من الطحين الأبيض والسكر، تناول أي وجبة صحية ونوع في الأطعمة

- النصيحة 13: اعتن بنفسك وتحل بالجاذبية: 70% من البشر يقولون بأنهم يشعرون بالسعادة عند اعتقادهم بأن مظهرهم جيد.

النصيحة 14: ثق بالله: مع الله لا شيء مستحيل، السعادة مثل جهاز التحكم عن بعد عندما نفقده نشعر بالجنون ونبحث عنه دون أن ندرك بأننا جالسون عليه.

هذه النصائح الذي قدمها أحد خبراء علم النفس الإيجابي كفيلة أن تسعدك وتخرجك من دائرة الملل والسأم والقلق فأسعد نفسك بنفسك ولا تنتظر من أحد أن يسعدك ...

***

الكاتب والباحث في التنمية البشرية

شدري معمر علي

 

في رواية كورماك مكارثي "كل الخيول الجميلة"، يلعب القدر دورا مهما في تشكيل حياة الشخصيات ودفع الحبكة إلى الأمام. تتبع القصة رحلة الشاب جون جرادي كول وهو ينطلق في مغامرة على ظهور الخيل عبر الحدود إلى المكسيك، وهو القرار الذي يقوده في النهاية إلى سلسلة من الأحداث التي تغير حياته. طوال الرواية، يستكشف مكارثي فكرة القدر وكيف يؤثر على حياة الأفراد، غالبا بطرق غير متوقعة.

من الواضح منذ بداية الرواية أن القدر سيلعب دورا رئيسيا في حياة جون جرادي. قراره بمغادرة منزله في تكساس والشروع في رحلة إلى المكسيك كان مدفوعا بشعور من القلق والرغبة في الهروب من ماضيه المضطرب. ومع ذلك، كما يكتشف قريبا، فإن القدر لديه خطط أخرى له. لقاء جون جرادي مع أليخاندرا، ابنة أحد مالكي الأراضي الأثرياء، يطلق سلسلة من الأحداث التي ستغير مسار حياته إلى الأبد.

بينما يسافر جون جرادي ورفاقه إلى المكسيك، يواجهون سلسلة من العقبات التي تختبر قوتهم ومرونتهم. يصبح من الواضح أن القدر ليس لطيفا دائما، وأن القرارات التي نتخذها يمكن أن يكون لها عواقب بعيدة المدى. إن تصميم جون جرادي الذي لا يتزعزع وشعوره بالشرف يقوده في النهاية إلى مواجهة مصيره وجهاً لوجه، حتى عندما يصبح من الواضح بشكل متزايد أن مستقبله ليس تحت سيطرته بالكامل.

طوال الرواية، يستخدم مكارثي صورا ورمزية حية لنقل قوة القدر في حياة جون جرادي. يعد الجمال الصارخ للمناظر الطبيعية المكسيكية بمثابة خلفية للدراما التي تتكشف، مما يسلط الضوء على فكرة أن القدر هو قوة حاضرة دائما ولا يمكن تجاهلها. يُعد شكل الخيول المتكرر أيضا بمثابة رمز قوي للقدر، حيث يصبح ارتباط جون جرادي بهذه المخلوقات المهيبة قوة دافعة في رحلته.

عندما تصل الرواية إلى ذروتها، يضطر جون جرادي إلى اتخاذ سلسلة من الاختيارات الصعبة التي ستحدد مصيره في النهاية. إن سعيه لتحقيق العدالة والفداء يضعه وجها لوجه مع الحقائق القاسية للعالم الذي يعيش فيه، مما يجبره على مواجهة فنائه والقيود المفروضة على سلطته. في النهاية، يثبت القدر أنه قوة لا هوادة فيها ولا ترحم، وتشكل حياة الشخصيات بطرق لم يكن من الممكن أن يتخيلوها أبدا.

في الفصول الأخيرة من الرواية، يستكشف مكارثي فكرة القدر كقوة تتجاوز الإدراك البشري، قوة غامضة وغير معروفة توجه حياتنا بطرق لا يمكننا فهمها بالكامل. على الرغم من بذل قصارى جهده، إلا أن جون جرادي غير قادر في النهاية على التحكم في مصيره، مما يؤدي إلى نتيجة مدمرة تؤكد عدم جدوى مقاومة الإنسان للقدر.

بشكل عام، تعد رواية "كل الخيول الجميلة" استكشافا قويا لدور القدر في تشكيل حياة الأفراد وتوجيه مسار التاريخ. يعمل نثر مكارثي المؤلم وصوره الحية على التأكيد على فكرة أن القدر هو قوة حاضرة دائما ولا مفر منها، ترشدنا نحو مصائرنا النهائية سواء اخترنا قبولها أم لا. مع اقتراب رحلة جون جرادي من نهايتها، يصبح من الواضح أن القدر هو قوة جبارة لا ترحم ويجب علينا مواجهتها بشجاعة ومرونة، من أجل فهم مكاننا في العالم حقا.

***

محمد عبد الكريم يوسف

النقد المبني على الشخصية للمجموعة القصصية -أوان الرحيل- للدكتور علي القاسمي

الموت حقيقة حتمية ومآل لا بد منه كما جاء في الآية 30 من سورة الزمر "إنك ميت وإنهم ميتون"

إن استحضار الموت يعتبر محطة مهمة للوقوف والتأمل في ماهية الموت وكيف أن نجعل الموت حدثا للتفكر، للاستخلاص العبر، للقيام بالأعمال الصالحة التي تعود بالنفع على الأفراد والمجتمعات.

كما جعل الله الموت في علم الغيب عنده فلا أحد يعرف متى وكيف وبأي أرض سيموت؟

وقد كرم الله النفس في الإسلام وعظمها "وقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم عما كثير ممن خلقنا تفضيلا"

فما دام الإنسان على قيد الحياة لا بد أن يترك عملا صالحا كيفما كان موقعه، أو منصبه أوعرقه أو ثقافته أو ديانته ، خدمة للإنسانية جمعاء ، أن يقدم العون والمساعدة للمحتاجين والضعفاء، أن يغرس شجرا،  يبني مساجدا أو مدارس أو مستشفيات، أن يساهم كل من موقعه ولو بعمل تطوعي بسيط.

ولقد تعددت الأسباب والموت واحد "كل نفس ذائقة الموت" ، فذكر الموت أو وصول خبر الموت  يبعث على الخوف ، على الرهبة والكل يحب الحياة ويتشبث بها - حب البقاء - ولا يستحضر الإنسان الموت إلا عند وقوعها بين الأهل والأحباب والأصدقاء رغم  أنها أقرب إلينا من حبل الوريد وهذا المشهد يجعلنا في وجل وفي هذه اللحظات نتذكر أننا في هذه الدنيا عابري سبيل ومستخلفون في الأرض للعبادة والقيام بالأعمال النبيلة ولعمارة الأرض لكن الإنسان ينشغل بالحياة، بالمستقبل ويعمل جاهدا بكل الوسائل المتاحة لتحقيق ذاته ، أهدافه ،غاياته أحلامه  وتحسين وضعه الاجتماعي، وفي خضم كل هذا وذاك ،ينسى الموت تماما ،فعندما نحضر إلى مأتم عزاء نحس برهبة المكان، بألم الفراق، بذكر مناقب الفقيد (ة) وصفاته، أخلاقه، مناقبه ومعزته وكيف أن المنية قد أخذته في غفلة منا.

حتى الموت له قدسيته فيقال أين الجثة وفي تشييع الجنازة يحمل النعش إلى متواه الأخير فأيا كان الميت غنيا أو فقيرا مثقفا أو أميا وزيرا أو عالما الكل سواسي أمام الموت ولا يبقى إلا العمل الصالح والأثر الطيب فلنترك أثرا طيبا.

واليوم للأسف نلاحظ بألم وحصرة شديدتين كيف أن الروح استرخصت وكيف يقتل الأبرياء بدم بارد وكيف تصبح الإنسانية بدون معنى ولا طعم وكيف تستباح الأرواح بطريقة همجية وضيعة.

***

بقلم الأستاذة نهلة مهاج

المعرض الدولي للكتاب والنشر بالرباط

الثلاثاء 14/05/2024

ما الّلسانُ إلّا راقصةٌ طَروبٌ لَعوب، تتراقصُ في «حانة» فَمٍ مَلوثٍ بلعابٍ غيرِ مَرغوب، وتطهيرُهُ من بغيٍّ ومن بغاءٍ لن يتأتَّى من تملُّقٍ مسكوب، بل من نبضِ قلبٍ بالخيراتِ خَضوب، ومن صِدقِ خَلجاتٍ بسجيَّةِ طرفٍ محبوب. ولئن تَطهَّرَ منهما فذلكَ لسانٌ موهوبٌ أبيٌّ مَهيوب، وإن تَعهَّرَ في حاناتِها وأُنْسِ صخبَ الدَّروب، فذاك لسانٌ مضروب معيوبٌ، وباثنتينِ مثقوبٌ، فثقبٌ يرنو ليَلتقمَ ما في الجُيوب، ثمَّ ليَصُّبَ ما التقمَ في ثقبٍ يَحنو على بغاء طَروب.

ولا ريبَ أنَّ هذي نَظَراتٌ يُحرِّرُها كاتبٌ محدثٌ ورُبَما غيرُ مرغوب، وفي فضاء الأدب ما ظننتُهُ إلّا غيرِ مندوب ولا مطلوب. ثمَّ ما مِن شكٍّ أن صدقَ العَبَراتِ بذرفٍ مكتوب، هي للبيانِ جبينٌ وما سواها إمّا مَرافقٌ أو كُعوب، وأنَّ صفاءَ النظرات من تَنَطُّعٍ كذوب، سوف تهواها النُّفوسُ بترحيبٍ طيبٍ غيرِ مكذوب. وأقولُ بعدما نفيتُ الريبَ المَعصوبَ وشكَّاَ ردفهُ مَصحوب؛

قدِ رأيتُنيَ البارحةَ أتصفحُ ندوةً لقومِي في (الإتحادِ العام للأدباءِ والكتَّابِ في العراق) تَحَلَّقَت بتعابيرَ؛ "تناصٍ إمتصاصي وإنزياحٍ إنزياحي"! فامتَعضتُ بوجهٍ غَضوب، رُغمَ أنّي في سوحِ الأدبِ -أكرِّرُها- جهولٌ ومُحدثٌ وغيرُ مطلوب، وقد دعتِ الندوة الى (عدم اعتماد انزياح الانزياح وتغليبه على الانزياح نفسه)، فأسررتُ القول؛ أفي شمالِ الأرضِ حُبِكَت هذي العبارةِ أم تراها نُسِجَت في الجنوب، ورأيتُني أتَيَقَّنُ ساعتئذٍ أنَّ مِرآةَ كلِّ أمّةٍ بَيانُها، فإنْ كَانَ بَيانُهَا فحلاً تَراهَا تَحْظَى بِصَهلةِ بَيانٍ بَينَ القِمَم وبغرفٍ غيرِ نَضوب، وَإنْ كانَ تِبيانُها ضحلاً، تَراهَا تَرضَى بِوَحلةٍ بَينَ الأمَم وبحرفٍ غيرِ عَذوب.

ثمَّ انهُ لا حاجةَ للقارئ لقلمِ أديبٍ مُتَزَلِّفِ مُتكلِّفِ الأسلوب، نراهُ يدورُ إمَّا في فلكٍ مُتهتِّكِ الصَّرفِ مُتَبَتَّكِ الأسلوب، وإمّا في مسلكٍ أعجميٍّ هو فيهِ جاثمٌ مكبوب، كي يُبيِّنَ لقارئِهِ "أنَّ الإبستمولوجيا سبرت سبيلَ سيكولوجيةِ الأنثروبولوجيا" وما مسَّها من لغوب". وتراهُ ما فتأ يُخَنخِنُ بان لسانَ الضاد عاجزٌ عن مجاراة أسلوبِ فكرهِ الفذِّ المتين المَهيوب، وأنَّ لسانَ قرآنِ ربِّ الشُّروقِ والغُروب، قد ولَّى مُدبراُ ولم يُعقِّب لمّا رأى صَرفَهُ الحَصين الرَّصين. وما كانَ فكرُهُ برَصين ولا ذكرُهُ برزين، وإن هو إلا فكرٌ بئيسٌ وذِكرٍ تعيسٍ بحرفٍ مسكين، وهو في رَنين الفرنجة حبيسٌ مَهين، ولا شفاءَ لذا كاتبٍ مسكينٍ إلا بتقميطٍ لأربعينَ يوماً بشَجرٍ من يَقطين، في أقاصي سَواحلِ نيوزلندا ولا بأسَ قرى الأرجنتين، كي يشفى من رَمدِ شكسبيرَ وأمدِ سبينوزا الحنين، ومن كمدِ نيتشهَ وزبدِ فرويدَ اللعين، فيُغادرَ التنطُّعَ والتزلفَ لفكرِ غربيٍ غريب غير مكين، ثمَّ يبادرَنا حثيثاً لذكرٍ بذرفٍ وصرفٍ عربيٍّ راقٍ مبينٍ أمين. وإنَّما ذاكَ الأديب لمسكين، وما مثلهُ إلا كمثل أنثى فرس نهر إفريقيٍّ في حديقة حيوان برلين، تراها تَتَشَمَّمُ بينَ الحشائش عن فحلٍ المانيٍّ ملطَّخٍ بالطين، ليعرسَ عليها فتُرزقَ بصغارٍ حلوين، لا يشبهوا صغارَ العَربِ العفنين، ولا أطفالَ غينيا بيساو ولا حتى صغارَ سيئولَ أو بكين.

لعلّي قد تجاوزتُ ههنا حدودَ أدبِ الأدب بذا طنين، وبانَ فطَفا على صَدري من لؤمٍ همجيٍّ غاطسٍ تحت الوَتين، ومن سُرورٍ عاطسٍ بغُرورٍ صبيانيٍّ طامسٍ دفين، بأنيَ أنا صناجة العرب المكين المبين، وما أنا على رصيفِ الأدبِ الا حادثة مُحدَثةً بل لبونٌ هجين، غير أنّي لن أترنَّى لأكونَ فرسَ نهرٍ مُزخرفٍ بالطين، ولن أغرمَ بآلاء نيتشة ولا بآياتِ سبينوزا الحنين، بل سأتهنَّى بعُيون المَها بين رصافةٍ وجسرِ على ضفاف الرافدين، وأتمنَّى رحلةً لدروبِ القيروانَ أو للشامِ لشمِّ عبق الياسمين، وأتبَنَّى ما همسَ به عنترةَ لعُبيلةَ من شَجنٍ دفين..

أَتاني طَيفُ عَبلَةَ في المَنامِ * فَقَبَّلَني ثَلاثاً في اللَثامِ

وَوَدَّعَني فَأَودَعَني لَهيباً * أُسَتِّرُهُ وَيَشعُلُ في عِظامي

لانثربولوجيةَ عُبَيلَة كُلَّ * يَومٍ سَلامٌ في سلامٍ في سَلامِ

***

علي الجنابي

لودفيج فان بيتهوفن، الملحن وعازف البيانو الشهير، معروف بموهبته الموسيقية المذهلة ومؤلفاته المبتكرة. ومع ذلك، ما قد لا يعرفه الكثير من الناس هو أن بيتهوفن أيضا عاش الحب والحسرة طوال حياته. كانت علاقات بيتهوفن الرومانسية معقدة ومضطربة في كثير من الأحيان، إلا أنها ألهمت بعضا من أشهر أعماله.

إحدى أشهر مساعي بيتهوفن الرومانسية كانت مع الكونتيسة جولييتا جويتشياردي، وهي امرأة نبيلة شابة استحوذت على قلبه. أهدى بيتهوفن مقطوعته الشهيرة "سوناتا ضوء القمر" لجولييتا، معبرا عن حبه العميق وإخلاصه لها من خلال موسيقاه. ولسوء الحظ، واجهت علاقتهما العديد من العقبات، بما في ذلك الوضع الاجتماعي وعدم رضا الأسرة، مما أدى في النهاية إلى انفصالهما.

وعلى الرغم من تحديات حياته العاطفية، استمر بيتهوفن في كتابة الموسيقى التي تعبر عن مشاعره المعقدة واضطراباته الداخلية. تُظهر إحدى مقطوعاته الأكثر عاطفية، رسالة "الحبيبة الخالدة"، حب بيتهوفن العميق لامرأة مجهولة أشار إليها بـ "حبيبته الأبدية". لقد حيرت هذه الرسالة المؤرخين لسنوات، حيث تكهن الكثيرون بهوية حب بيتهوفن السري.

غالبا ما طغت علاقاته المضطربة وحبه غير المتبادل على حياة بيتهوفن الشخصية. أضاف صممه أيضا طبقة أخرى من التعقيد إلى مساعيه الرومانسية، حيث أصبح التواصل صعبًا بشكل متزايد. على الرغم من هذه التحديات، استمر شغف بيتهوفن بالموسيقى وحب الحياة في إلهام مؤلفاته وعروضه.

اتخذت حياة بيتهوفن العاطفية منحىً مأساويا عندما وقع في حب امرأة متزوجة تدعى أنتوني برينتانو. كانت علاقتهما مليئة بالسرية والعاطفة المحرمة، وبلغت ذروتها في مقطوعة "Diabelli Variations" لبيتهوفن، وهي مجموعة من مقطوعات البيانو التي عكست اضطرابه الداخلي وحبه غير المتبادل. انتهت علاقتهما بحسرة وعزلة بالنسبة لبيتهوفن، مما ساهم في شعوره المتزايد بالوحدة واليأس.

طوال حياته، شكلت علاقات بيتهوفن مع النساء موسيقاه وأثرت على عمليته الإبداعية. ألهمته حياته العاطفية المضطربة لكتابة سمفونيات وسوناتات قوية تعبر عن مشاعره المعقدة وشياطينه الداخلية. لا تزال موسيقى بيتهوفن شهادة على عمق حبه وألم حزنه.

على الرغم من التحديات والعقبات التي واجهها في مساعيه الرومانسية، إلا أن حب بيتهوفن للموسيقى وتفانيه في مهنته لم يتزعزع أبدا. تظل مؤلفاته شهادة على القوة الدائمة للحب والروح الإنسانية، حيث تجسد جوهر حياة الحب العاطفية والمضطربة لبيتهوفن. كان بيتهوفن في الحب رجلا تحركه عواطفه، ويوجه حسرة قلبه وشوقه إلى موسيقاه، مما يخلق إرثا دائما يستمر في إلهام الجماهير وتحريكها في جميع أنحاء العالم.

وفي الختام، لعبت علاقات بيتهوفن الرومانسية دورا مهما في تشكيل موسيقاه والتأثير على عمليته الإبداعية. كانت حياته العاطفية مليئة بالتعقيد والعاطفة، مما دفعه إلى إنشاء بعض من أقوى المقطوعات الموسيقية وأكثرها إثارة في تاريخ الموسيقى. كان بيتهوفن العاشق رجلا حوّل عواطفه وتجاربه إلى فنه، تاركا وراءه إرثا موسيقيا لا يزال يتردد صداه لدى الجماهير حتى اليوم.

***

محمد عبد الكريم يوسف

صبيحة اليوم التالي ولما يزل بعد تحت تأثير فكرتين، أمّا النهوض تماما ومغادرة فراش نومه، أو العودة ثانية ليغفو من جديد ولو لربع ساعة أخرى حتى ينشط، الاّ أنه وعلى ما يبدو قد فشل في ذلك ولم يعد أمامه من خيار سوى حسم تردده، مقررا التوجه نحو مكتبته المتواضعة المقابلة لسرير نومه، ليستل منها أحد الكتب التي كان قد شرع في قراءتها ليلة البارحة وحتى ساعة متأخرة، وذلك نزولا عند طلب ونصيحة أحد أصدقائه المولعين بعالم الفلسفة، رغم عدم رغبته في ذلك وإنقطاعه عن هذا العالم ولم تعد له صلة به ومنذ فترة ليست بالقليلة وياليته لم يفعل. إذن فإختياره لهذا الكتاب، لا يشبه قراءاته التي إستقر عليها. فالرجل في هذه الآونة بل ومنذ سنوات بعيدة، وبشهادة الكثيرين، يُعَدٌ أحد المتابعين المهمين والدؤبين، لحركة الأدب العالمي ومن قبلها المحلي وبكل ألوانه، وبشكل خاص المتعلق منه بفن الرواية وما يحيط بها، راصداً آخر أخبارها  وما بَلغتهُ من تطور.

 يبدو أنَّ قراءته للكتاب إياه وإصراره على الإنتهاء منه وبأي ثمن بما في ذلك دخوله في تَحَدٍّ مع الذات، والذي مداره عالم الفلسفة وأهم مدارسها وأبرز سدنتها ومعلميها بل وحتى صرعاتها، وما صاحبها من مفاهيم وأجواء غريبة، من بينها تلك التي لم ترق له، حيث خرَجَ منها بحصيلة مفادها، بأنها مضيعة للوقت وللجهد، وربما ستؤدي كذلك الى دفع أثمان أشد خطورة.

 اللافت للإنتباه بل والأنكى من ذلك أن بدت تداعيات قراءته للكتاب جلية عليه. فبعد برهة من الوقت ومع عديد المحاولات، نجح أخيرا في إستعادة أهم ما دار من أحاديث ليلة حلم البارحة، كذلك أدَّت الى تحفيز  ذاكرته، لتعود به الى تلك الأيام التي كان فيها فتيا ومع بدايات إنتماءه السياسي والفكري، وما كان يتلقاه من إملاءات وإلتزامات من قبل عليّة الحزب الذي وجد نفسه منخرطاً بين صفوفه ومن حيث لا يدري، وقد تكون لدوافع لا تخرج عن مرحلة الصبينة، يوم كان السير مع  الجميع شَرٌ لابد منه.

 ولأن مجريات حلمه قد حملت الكثير من الطرافة والدعابة، فستجده بين لحظة وأخرى وقد غصَّ في نوبات ضحك متواصلة بينه وبين نفسه، ولو كان أحدهم في تلك الأثناء قريبا منه أو راصدا له، لكان قد أتهمه بما شاء له من التهم وأقذعها. وما كان لها أي لتلك الضحكات أن تتوقف لولا دخول والدته المفاجئ عليه في غرفته بعد طرقها للباب ولعدة مرات، كان آخرها أن وجدت نفسها مضطرة على زيادة الطرق وبقوة، بعد أن إنتابتها نوبة من الحسابات الخاطئة والمقلقة، داعية إياه الى تناول وجبة الصباح، بمعية أخوته. أمّا ما الذي إستذكره صاحبنا وحاول إستعادته قبل أن تُطرق باب غرفته وخشية نسيانه كما حدث معه سابقا ولعديد المرات، فإليكم إياه.....

 وقف صاحب الحلم بكامل قامته، بثبات وثقة، موجها كلامه على ما يبدو لمن كان برفقته في الحلم: قُلتُ لك ألف مرة أترك الأمر لي، فأنا أهلاً لحل مثل هكذا إشكال، وليس في ذلك من منةً أو ما يسبب لي حرجا، فما بيني وبين مَنْ تعنيه عقدٌ مقدّس، كان قد وُقِّعَ برغبتينا، وبموجبه سيبيح لي قول ما أشاء بصراحة وبلا قيود ومن دون مواربة أو مجاملة، ولكن (هنا بدأ صاحبنا يركّز أكثر في الكلام، حرصاً منه على ما يصدر، مصوّبا ناظريه نحو عيني مَنْ يقف أمامه) شرطي الوحيد أن لا يطّلع على ما سأقوله لك أحد، وذلك حفاظا على السرِّ إن كنت بكامل رجولتك، وإذا كنت جديرا به حقاً وأخو خيته (هنا إستخدم مصطلحا عاميا وشعبياً، كثيرا ما يجري تداوله لإثبات مدى الأهلية والرجولة) وأهلاً لتحمل المسؤولية.

 ثم راح مسترسلا: ولا أخفيك قولا، فما بيني وبين طيب الذكر وأعني هنا الفيلسوف العظيم جورج بولتيزر ألفة وصحبة قديمة وحوار مستمر. أمّا ما قاله لك البعض، بأن علاقتنا قد شابها في الفترة الأخيرة بعض جفاء، فهذا عائد الى دخول ما يمكن أن نسميه بالطرف الثالث وما أدراك ما الطرق الثالث.

 عند هذه النقطة اي حين ورود كلمة الطرف الثالث، سيستدرك صاحب الحلم وليتوقف طويلاً عند هذا التعبير. ففي هذه الآونة وعلى حدِّ قوله، كثيرا ما يجري تداول هذا المصطلح بين العديد من الأوساط، وأخطرها ما جرى تحميله من أحداث وجرائم كان قد إرتكبها، وذلك بإتباع أشد الأساليب خسة ونذالة وبوضح النهار، بحق أبناء شعبنا من الوطنيين، التواقين لإحداث التغيير وبالطرق الشرعية والرسمية، والتي كان النظام السياسي الذي ينتمي إليه أبناء هذا الطرف وهو جزء منه بل ويتحكم به قد أقرَّها وتكفَّلَ بها وعززها بجملة من الإجراءات.

 من ثم سيقوم صاحبنا بإستعراض ما مارسه هذا الطرف من الآعيب ودسائس وأساليب ماكرة، (لا تستغربوا هذا القول، فالطرف الثالث، يتواجد أحيانا بين ظهرانينا وفي مختلف الأوساط، وينشط كلما إستدعى الأمر) هادفاً الى إفساد تلك اللحمة الطيبة التي يتقاسمها أبناء البلد الواحد. والأخطر من ذلك هو إندساسه ومحاولة فك عرى الصداقة التي تجمعني بجورج بولتيزر، والتي على أثرها أخذت علاقتي بسيد الفلسفة شكلا متقطعا. غير اننا ورغم كل ما جرى فقد نجحنا وتمكنا أخيراً وبوعينا من تجاوز هذه العقدة والى حد كبير، وذلك بعد أن خضنا حوارا طويلا ومعمقا، سادته روح المكاشفة والصراحة والوضوح، ولنعود بعدها الى ممارسة طقوسنا التي إعتدنا عليها بين فترة وأخرى، كتبادل المعلومات والرؤى وتصويب الأعوج منها وعلى أسس من التفاهم والثقة المتبادلة.

 وبعدما قدَّمه من إيضاحات حول الجهة التي يعنيها والتي وجد نفسه مضطرا الخوض فيها والتحذير منها، فها هو يعود الى أصل الموضوع  الذي إبتدأه وليستمر على النحو التالي: أمّا إن شئت الحديث أكثر والتوسع في عالم الفلسفة والتي لا أنصحك التورط والدخول فيها ما دمت طري العود، فهو كما تعرف أو لا تعرف، رحب واسع، شاسع، متشعب، حاوياً جامعاً لكل أشكال والوان الثقافة والآداب والفنون والأديولوجيات ومدارسها. (هنا بدا كثير الشبه بصديقنا الأستاذ الراحل ناظم متي، في ترديد وتكرار المترادفات من الكلمات).

 ثم راح مواصلا، مستعرضا ملكاته في هذا الجزء من المعرفة: وهو أيضا أي عالم الفلسفة، يُعدٌ البوتقة التي تنصهر فيها كل العلوم الإنسانية الأخرى، ويُعّدٌ القاسم المشترك الأعظم وذلك بإعتراف كبار القوم وكل مَن له صلة به. وبسبب تنوعه وإمتداداته وإستيعابه لمختلف المجالات، فمن الصعوبة بمكان على المرء والمتتبع له بوجه خاص، أن يضع له حدوداً أو سقفاً للتوقف عنده، لا سيما ونحن نعيش على وجه كوكب مترامي اﻷطراف وغير متناهٍ. هذا إن إقتصر اﻷمر على جُرمنا الفضائي الذي نعيش فيه، فكيف سيكون أفق عالم الفلسفة فيما لو تمَّ إكتشاف كواكب أخرى خارج مجرتنا.

 في هذه الأثناء وبينما صاحبنا لا زال متحمساً في حديثه، حريصا في تركيزه على آخر الكلمات، محركها بلغة إعرابية صحيحة، سيحسده كل مَنْ يطلع عليها أو يصغي لها. الاّ أنَّ الطرف المتلقي حاول خلالها غض الطرف وللحظات وبطريقة بدت إستفزازية لمن يطلقها وربما جاءت بعفو خاطر أو لأمر طارئ غير مسؤول عنه، أو لأنه لم يكن على درجة من الإستيعاب ليتقبل هكذا لغة وبهذا الثراء والغنى، غير أنَّ صاحبنا أقدمَ على نهره بسبب تصرفه هذا والذي عدَّه تجاوزا على قدراته اللغوية، وليوجه له كلاما أقرب الى الملامة والتوبيخ منه الى العتاب.

 وفي مشهد آخر من الحلم، ستجد صاحبنا وفي تصرف غير متوقع منه، متناولا أحدهم، مستغيبا إياه. أمّا ما سبب ذلك، فمردَّه وعلى أغلب الظن، يعود الى خلافات قديمة، كانت قد نشبت بينهما على اثر حوار ساخن دار بينهما، وظلَّت آثاره عالقة في ذهنه. ولأنه على أهمية إستثنائية بالنسبة له فقد إمتدت تداعياته لتخترق حتى عالمه الداخلي ولتتجلى على هذا النحو: قلت لك ألف مرة بأنَّ فلان (هنا وكما يبدو لم يأتِ على ذكر إسمه، وربما تعمَّدَ ذلك، بهدف التقليل من شأنه) ورغم جرأته التي يتميز بها عن الكثيرين من أقرانه، وكذلك إستعداده الدائم وفي الكثير من الأحيان والمناسبات على المواجهة وخوض كل أشكال المنازلات الفكرية، الاّ انه وجد نفسه هذه المرة واهناً، إذ لم يستطع التشعب في حواراته على ما عهدناه منه، كذلك لم يكن قادراً على مجاراة خصمه والتنقل معه من موضوع الى آخر. انه الخواء الروحي بعينه، الا تتفق معي، وإن لم يكن كذلك فماذا تسميه!!.

 وإستمرارا لإستعادة حلمه، فسيتذكر صاحبنا شخصية أخرى، لم يكن قد إلتقاه ومنذ ما يزيد على العشر من السنين، أمّا كيف راوده في حلمه فهذا ما لم أجد له تفسيرا، المهم فقد كانت صورته على النحو التالي: على خطى بعض من أولئك الذين سبقوه وربما تقليدا لهم، فهو والليل وفي أيام العطل الرسمية بشكل خاص على صحبة ومسامرة دائمة ولم يكن من السهولة عليه فك آصرتها، فمثلما الندامى وعشاق أغاني أم كلثوم وخاصة محبو أغنية سهران لوحدي، من الذين لا يروق لهم المدام الاّ بعد إنبلاج خيط السَّحَرْ، فصاحبنا وَجُلَّ أفكاره لا تتفتق وتأتي الاّ بالتزامن مع ساعات الليل المتأخرة، أو إن شئت القول مع بزوغ ساعات الفجر اﻷولى. بل حتى تجده أحياناً يشاغل نفسه في تزجية الوقت وتمضيته، بهدف تأجيل البدأ بسهرته وطقوسها لبعض الوقت، منتظراً بلهفة وشوق إشتداد حلكة الظلام. ما حيلتنا فالرجل هذه طباعه، إتفقنا معه أو إختلفنا.

 ومن أبرز اللقطات التي إستقرت في ذهنه والتي سيستعيدها عن ليلة الحلم، هي العودة من جديد الى سيرة عدد من الشخصيات التي لعبت دورا مهماً ومصيرياً في رسم معالم الإنسانية وفي تحقيقها لقفزات نوعية في مسيرتها وعلى مختلف الصعد، إن كان على المستوى الفني أو السياسي أو الفكري بل وحتى العسكري. في لحظات كهذه وبينما هو منهمك في تذكُّر بعض الأسماء التي يجلّها، أراد التوقف عند إحدى الشخصيات التي يكنٌ ويحفظ لها قدر عالٍ من الإحترام، الا وهو رئيس وزراء العراق الأسبق والمعتق نوري باشا السعيد على الأرجح، غير أنَّ صوت أحد الجيران ونزاعاته المستمرة مع زوجته وفي مختلف الأوقات، قد أفسد عليه ما إنتواه، وصعب عليه تذكره وبإسمه الصريح وليكتفي بما كان ينادى به آنذاك من تسمية وهي أبو صباح، رغم ما يمتلكه عن شخصيته من معلومات تفصيلية ثرية، إذا ما استثنينا منها بعض من جوانبه السلبية.

 كذلك ما لديه من سجل غني عن سيرة الرجل كتحمَّله مسؤولية رئاسة الوزراء ولأكثر من عشر دورات، وبما يمتاز به من نزعة مدينية متحضرة، إن كان على مستوى التفكير أو السلوك أو الهوى، وهذا ما سيُسجَّل له ويوضع في خانات حسناته، وهو ما تفتقر اليه أكثر الزعامات ممن قُدِّرَ لها قيادة  البلاد من بعده وعلى مختلف الحُقَب السياسية. ويتذكر أيضا تخرَّجَه من الكلية الحربية في إسطنبول برتبة ضابط. غير أنه وبمجرد إقترابه من الإسم ومحاولة تذكره الاّ انه وللأسف سيفلت من ذاكرته من جديد، لذا قرر طوي هذه الصفحة، والإنتقال الى شخصية أخرى.  

 هنا سيتوقف مطولا عند إسم آخر، حيث يعدٌّه أكثر لماعاً من تلك التي سبق أن جاء على ذكرها. إذ فرض حضوره عليه بل وعلى غيره كما يجزم. إنه الفيلسوف الكبير جورج بولتيزر، فما بينهما كما سيترشح من الحلم صحبة قديمة، تعود بجذورها الى بدايات تعرفه على عالم الفلسفة، ويجمع بينهما أكثر من عهدٌ ووعد. تعززت وتقوَّت فصولها بالمعرفة وفي خوض صراعات فكرية حامية الوطيس مع الآخرين ومن موقع المعسكر والجبهة الواحدة، كذلك في قدرتهما على قراءة المستقبل وما تخبأه  الأيام، ليأتونك بالتوقعات ومن حيث لا تدري. ثم سيمضي مسترسلا في إستعادة حلمه: صحيح إنَّ ما يفصل بعضنا عن بعض فارق كبير من السنين، قد تمتد عقوداً بل هي حقاً كذلك، الاّ ان ذلك لا ينفي أو يحجب عنا تبادل الأفكار والخواطر بل وحتى البوح بالكثير من الأسرار فيما بيننا.

 وقبل أن يواصل سرد حلمه مع نفسه وما ظل عالقا في ذهنه، فقد راح مرتشفا نصف قدح الشاي المتبقي ومنذ ليلة البارحة والموضوع أمامه على الطاولة وبجانب الكتاب الذي شرع بقراءته وقضى على ما يزيد عن نصفه. أمّا ما قاله فهو الآتي: ولكي نكون منصفين وواقعيين، فما يصلنا من معلومات وما نكتسبه من معارف، ربما تكون قد وصلت غيرنا ومن قبل وصولها الينا، وبالتالي ستظهر العديد من الحقائق التي لم نكن على اطلاع عليها، وفي ضوء ذلك، ستخرج علينا الكثير من التحليلات والإستنتاجات. كذلك ومن غير المستبعد أن تكون أكثر تطوراً أو سابقة لزماننا، وقد نجد أنفسنا مجبرين على التفاعل معها واللحاق بها، وقد يصعب علينا إدراكها أو حلَّ ألغازها.

 (ملاحظة مهمة عن الفقرة أعلاه، فقد راح صاحبنا متناولا قلما ودفترا ليشرع وبعدما أعجبته تلك الكلمات التي خرجت منه قبل لحظات، ليقوم بتدوينها وعلى وجه السرعة ، خشية إنفلاتها من ذاكرته).

 ولابد هنا من التأكيد على أن ما جاء ذكره في العبارة السابقة والموضوعة بين قوسين تحديداً، تمثل جوهر الموضوع الذي لا يريد ولا يرغب بل لا يجرأ صاحبنا الإفصاح عنه. فعدد قليل جدا ربما لا يزيد عن أصابع اليد الواحدة، كما يقول، سيستقبل ويستوعب أمراً كهذا. وإذا ما أبحتُ به وكشفت عنه وصار في متناول اليد، فلعلي سأتحول الى موضوع للإتهام والتندر من قِبَل( شعيط ومعيط)، وقد أُرْجَمُ بالغيب وبما يروق لهم، وهذا ما أعتقده بل أكاد أجزم به. فالساحة وللأسف باتت تعجٌ بعقول أقل ما يمكن وصفها بالنتنة، فما حيلتك والغباء الذي بات بالنسبة لهؤلاء يُعَدٌ وجهة نظر، نعم وجهة نظر، إن لم يحسبونها موهبة يتفاخرون بها، بل يظن حاملها بأنه واقع تحت تأثير الحسد والمراقبة، لذا راح معلقا وعلى أحد جدران بيته وفي غرفة الإستقبال تحديداً، تلك التميمة والتي تسميها العامة بأم سبع عيون، درءاً وطردا للمتربصين بـقدراته، كما يتوهم.

 عتبي عليك طويلا يا صاحبي، فما كان قد ضّرَّكَ ( موجهاً كلامه الى بولتيزر والى روحه الطاهرة كما إعتاد أن يطلق عليها) لو تَركتَ وصية بجملة واحدة وليس أكثر، صريحة التعبير مباشرة ولا تقبل اللبس أو التأويل وواضحة الدلالة، لكنت قد قطعت الشك باليقين، ولأكون خليفتك على الأرض من بعدك في عالم المعرفة، ولتضع حداً وتتوقف من بعدها كل تلك التفسيرات والإجتهادات التي ذهبت بآرائها وتحليلاتها الى مذاهب شتى، فمنهم مَن قال أنا الأولى بها من بعد رحيله، وآخر قال بل أنا، وثالثهم يَصرُّ على انه سليل تلك العائلة التي أنجبتك، لذا وأمام هذا الرهط من القطيع، فلي كامل الحق في ولاية عرشك الفلسفي، وأزعم أني الأحرص منهم جميعاً في الدفاع عن تلك المبادئ والأفكار التي كُنتَ قد حملتها بشرف، وجئت مبشرا بها ونذيرا.

 وإستكمالا في محاورة الذات ولكن على نحو مختلف هذه المرة: كي نكون منصفين فلا بد من الإشارة هنا الى أنَّ جورج بولتيزر طيب السيرة والذكر، وحرصاً منه في الحفاظ على جذوة أفكاره، وبهدف تطويعها وتطويرها  وبما ينسجم وتغيرات العصر من بعده، فقد فكَّر ملياً وبمناسبات عديدة في أن يُولّي أمر خلافته الى أية جهة أو شخص، شريطة إمتلاكهما اﻷهلية الكاملة، ليقوما من بعده بحمل تلك الرسالة التي كان قد ابتدأها. آملا أن يجري نشرها وإيصالها لأوسع قاعدة من الناس وعلى محتلف الساحات. الاّ أنّه ربما يكون قد أخطأ أو تردد ولم يستقر على رأي بعينه، وقد يكون مردَّ ذلك ما مرَّ به في حينها من ظروف طارئة صعبة وعصيبة، مَنْ يدري! لذا لم يحدد بشكل واضح وصريح عن طبيعة الشخص أو الجهة التي ستتشرف بهكذا مهمة وتكون أهلاً لتحمل وزرها من بعده.

 ثم راح أبو داود مضيفاً في سرِّه أيضاً رغم جلوسه في عتمة الغرفة وحيداً بعدما أحكم غلق ستائرها عن مصادر الضوء: لا أظن أن الطوفان سيحدث لو ألمَحتَ على اﻷقل يا صاحبي (يقصد هنا بولتيزر)، أو كنت قد أعطيت بعض المؤشرات التي تؤدي باﻵخر ﻷن يتوفر على قناعة قاطعة، يمكنها أن تساعدني في الدفاع عن موقفي وتحملي بالتالي شرف المسؤولية، أنا فلان إبن فلان، الملقب بالعارف، ﻷكون خليفة من بعدك وليس من أحد سواي، وكفى المختلفين شر التنافس والتنابز، ولأغلقت الموضوع برمته وجنَّبتنا القيل والقال، ولكنت قد أسكتَّ كل تلك الأصوات النشاز المدعية بالمعرفة، أمثال ذينك الصبيين، النابتي الزغب والعقل ومَنْ لفَّ لفهما. ولكن لا بأس فقد آليت على نفسي تحمل وزر هذه المسؤولية، متشرفا القيام بها، وها أنا ذا، ناذرا عقلي وقلبي لها( واللي ما يعجبه خلي يطخ راسه بالحايط)، وسأحاول بذل ما أستطيع، من أجل المضي في حمل رسالتك حتى إيقاد كل الشموع وفتح كل ما أمكن من العقول المغلقة المتحجرة، بل سأزيد الطرق على رؤوسها وبكل ما اوتيت من قوة، علَّها تستجيب للغة العصر.

 (في لحظات كهذه، أنا الراصد لما صدر عن هذا الرجل أي من صاحب الحلم فيما يتعلق بجورج بولتيزر ومواضيع أخرى، لا أستبعد أن يكون قد خرج بها تحت تأثير الأرق الذي أصابه ليلتها وأدى الى حرمانه من النوم وما ترتب على ذلك من تعب وإرهاق وضعف تركيز. ولقراءته كذلك لذلك الكتاب اللعين والذي يحمل عنوانا فلسفيا، المعقد جداً في أفكاره ومحتوياته ولغته. أو بسبب تلك الصراعات الفكرية التي كان يخوضها مع الآخرين، أو لتلك العوامل مجتمعة، لذا فلنغفر له زلاّته إن كانت كذلك، فالرجل ورغم القيل والقال، سيبقى طيبا وصادقا في نواياه. وقبل الختام، الا تعتقدون ورغم كل الملاحظات التي سيقت بشأن ما ذُكِرَ، بأنه قد أصاب في بعضها ووضع الأصبع على الجرح!!!.

***

حاتم جعفر - السويد ــ مالمو

 

منذ ليلة أمس، وأبيات إيليا أبي ماضي تلح علي، وتلح معها ذكريات فوق مقاعد الدراسة في المرحلة الإعدادية

ترى ما الذي ساقها إلي؟ّ

إنها صوت الرياح التي تنحب، وتنوح خلف نافذتي طوال الليل، وحتى اللحظة نهارا، ومعها تهب المشاعر والشعور الذي لا يمكن تنحيته جانبا دون أن يسلبك رقادك، ويثير فيك قشعريرة تجاه الخالق الذي بيده مقالد هذا الكون.

" السحب تركض في الفضاء الرحب

ركض الخائفين

و الشمس تبدو خلفها صفراء عاصبة الجبين

و البحر ساج صامت فيه خشوع الزاهدين

لكنّما عيناك باهتتان في الأفق البعيد

سلمى ... بماذا تفكّرين؟

سلمى ... بماذا تحلمين؟"

أتراني سلمى التي عرفت التأمل في الوجه المتواري وراء قهقهات الحياة، وضحكاتها العابثة بمصائرنا؟!

"أرأيت أحلام الطفوله تختفي خلف التّخوم

أم أبصرت عيناك أشباح الكهوله في الغيوم

أم خفت أن يأتي الدّجى الجاني

و لا تأتي النجوم"

وأستذكر وقفتي، وغوصي المطول في ذاك العمر الفتي جدا في الكتاب المدرسي الذي حمل قصيدة أبي ماضي الخالدة، وأنا التي ابتليت بهمّ الانصياع مبكرا إلى ما خفي في الكون، ودقّ، ومنه الكِبر والعجز، والرحيل، والفقد، والظلم، والعدالة المسلوبة، غير أني لم أستطع أن أكون سلمى، والشاعر يردد، وهو يحاول سحبها من أفق أظلم، واكتحل بغياب روحها في تلك اللحظات:

"أنا لا أرى ما تلمحين من المشاهد إنّما

أظلالها في ناظريك

تنمّ ، يا سلمى، عليك"

ورأيتني "سلماه" إذ يقول:

"إني أراك كسائح في القفر ضلّ عن الطّريق

يرجو صديقاً في الفـلاة،

وأين في القفر الصديق

يهوى البروق وضوءها

ويخاف تخدعه البروق

بل أنت أعظم حيرة من فارس تحت القتام

لا يستطيع الانتصار

ولا يطيق الانكسار"

وأراني "سلماه"  ثانية وهو يرطب قلبها، ويطمئنها ليردها عن الخوف، والشعور المرير الذي اجتاحها إذ يقول:

" هذي الهواجس لم تكن مرسومه في مقلتيك

فلقد رأيتك في الضّحى

ورأيته في وجنتيك

لكن وجدتك في المساء وضعت رأسك في يديك

وجلست في عينيك ألغاز،

وفي النّفس اكتئاب

مثل اكتئاب العاشقين

سلمى ... بماذا تفكّرين؟"

وكيف بي أرد إلا بالهواجس التي تبدل الحال حين يصرف المساء شمس النهار، ويلوكها في كبده ضاربا بمثلي الحال، فتنوء به وتكسر مجذافا استقوى به في النهار؟!

أما اكتئاب العاشقين يا صديقي الشاعر، فتلك حكاية الحكايات.. ففيها ألق الرومنسية، وصخبها، واستثارتها التي تخلق شجنا منه نرتوي ونتصبر على مرارة العشق، ولكن... ألست معي أنه لم يعد من عشق، ولم يعد من يستحق عناء العشق، والتشرد في أحضانه تلذذا؟!

يا لك من شاعر، وقد بلبلت بمفتاح رؤيتك أسرار حزني، وأنت تفصح عن تفكيري!

" سلمى ... بماذا تفكّرين؟"

بالأرض كيف هوت عروش النّور عن هضباتها؟

أم بالمروج الخضر ساد الصّمت في جنباتها؟

أم بالعصافير التي تعدو إلى وكناتها

أم بالمسا؟

إنّ المسا يخفي المدائن كالقرى

و الكوخ كالقصر المكين

و الشّوك مثل الياسمين"

ويا لها من دعوة وأنت بها تأخذ راحتي بترفق إلى الجمال في الكون الذي يهب الطمأنينة والسلام، رغم نوح الرياح وعصف صوتها الأجش المخيف:

"مات النهار ابن الصباح فلا تقولي كيف مات

إنّ التأمّل في الحياة يزيد أوجاع الحياة

فدعي الكآبة والأسى

واسترجعي مرح الفتاة

قد كان وجهك في الضّحى مثل الضّحى متهلّلا

فيه البشاشة و البهاء

ليكن كذلك في المساء"

ويا لك من عاشق ساحر حين حفظت تفاصيلي، بعد أن أكننت أسراري في وهج نبضك!

إذا لقد فقهت سر توردي ونور الضياء يغمرني، ولكن أتراك دريت أني أقتات على ضجيج النهار، ألوذ به وأسري، فأغفل عن وحشة تقبع في أعماقي تحيلني إلى ليل أود لو أن قمره ونجومه لا تأفل.. ولكن ما بيدي من حيلة يا صديقي سوى أن أحشر نفسي في نقسي، لأفلت بقيودي......

لقد صار الظلام حبيبا بفضلك أيها الشاعر..

سأجمع الآمال كلها باقة ورود أهديها لذاك العويل، فلعله يستكين ويهدأ، فأطمئن، وترتوي وسادتي بأماني سلاما، وسأحارب الخوف بعبير الهدايا، وإن لم أصب، فسألقي اللوم على الشعر وأصحابه..

غير أني أود أن أهمس لك بسر صغير وديع شفاف...

لقد تحولت دعوتك  في ذلك الزمان الذي صار حلما إلى أغنية، وطيف ذكرى، وهناك في ذلك الوطن البعيد الذي غادرني ولم أغادره تركت دفترا صغيرا مخمليا مزخرف الغلاف يخصني، أرجو أنه لا يزال على قيد الحياة، كنا نطلق عليه " دفتر الذكريات" أو

"أوتوغراف" ربما... ولم تخل حقيبة مدرسية لصبية منه وقعّت فيه  بعضا من نداءات قصيدتك:

" ولتملأ الأحلام نفسك في الكهولة والصبا

مثل الكواكب في السما

وكالأزاهير في الربى..."

لكننا جميعنا لم نتجرأ أن نرخي لدعوتك العنان، فنترك للحب يعمل أمره في قلوبنا عالما في ذاته..

"ليكن بأمر الحب قلبك عالما في ذاته

أزهاره لا تذبل

ونجومه لا تأفل"

فالحب كان محرما، محرما في زمننا نتزنّر به بعيدا عن عيون الرقباء، فرسانه أبناء الجيران، أو عابرون بحينا، أو رسم بطل شهير في فيلم بالأبيض والأسود، أو تخيل.... ولعل التخيل كان أقوى السلاطين على قلوب العذارى.

***

أمان السيد

18-5-2024

لم أعد أكتب للجمهور كما نوهت، بل، أمارسها الآن كالرياضة من أجل الصيانة البدنية!.. الدين يا جماعة الخير والتاريخ كلاهما من نوع واحد، أقصد، من صنف الكارثة الإنسانية! هذا ليس إجتهاد مني، بل، الواقع المخبول الذي نعيشه هو الذي صنفهما هكذا! فمن يرغب بمقاضاة أحدهم، عليكم مقاضاة الواقع الذي تعيشونه! اتفقنا؟.. حسناً، لنقل ما نريده..

في يوم لم أحبه، بعثت لي سيدة ملف قالت عنه ديوانها الشعري الأول..

طيب، ما دخلي أنا في كل هذا؟ أجابت بإسترخاء متمكنه منه:

- أرغب بأن تعيد كتابته بأسلوبك!!

مستغرباً من طرحها الشنيع، مجيباً بغباء مفتعل:

- كيف يعني؟.. ثم انتهى الموضوع من طرفي بالرفض طبعاً..

بينما كنت في يوم مغبر في القاهرة عندما طلب مني دكتور يقول عنه نفسه كاتباً روائياً؛ حسناً، رحبت به، فباغثني بطلبه وهو يرمي في حضني ملف قال عنه روايته الجديدة الثمينة:

- أريدك أن تقرأها وتعطيني رأيك فيها..

ما أن فتحت الملف حتى أغلقته! ليس تكبراً، بل تجبرا، نعم، كان الملف يحتوي على سوالف عجائز، لا تستغربوا، هذا ما وجدته في الملف، سوالف كتلك التي كانت العجائز تحكيها للصغار قبل نومهم!!.. وانتهى الموضوع برفض الإبداء بالرأي كيلا يعرف حقيقته المخجلة!

دخلنا مكتبه في مساء من يوم حار أجهل سبب أرتفاع حرارته في شتاء أفريقي لا يستهان ببرودته! حسناً، لأقل ما أنوي التنويه عنه، لم يكن مزحة إطلاقاً، بل كان موقفاً جدياً منه.. دخلنا مكتبه، كان محسوباً على المثقفين العرب، يكتب، وينشر، ويجري المقابلات الإذاعية والصحفية المحلية والدولية، وما أن فتح باب مكتبه حتى تفاجأت من وجود جهاز التلفاز يشتغل على صوت الدين وبصوت جهوري فاستغربت ذلك، سألته ببراءة نادرة:

- هل نسيت جهاز التلفاز يعمل قبل إغلاقك المكتب؟ هذا هدر للطاقة ومكلف في ذات الوقت.. قاطعني متأرجحاً بوقفته كشخص سكران:

- هناك من عمل لي عملاً.. فأردت طرد الشياطين والجن وإبطال العمل السيء المعمول لي لذلك أبقي جهاز التلفاز على هذه القناة صباح مساء وهي تبث صوت الدين!. أكيد عرفتم ما نقصده بصوت الدين؟..

في يوم كان ضبابياً، عند نهاية الخريف، لم تكن الرؤيا فيه واضحة، مثل بخار متصاعد من على قدر ماء يغلي؛ خاطبني أحدهم من دولة بائسة، لا يعرف تاريخها غير القتل والمرض والتراجع، ما علينا، هذا ليس موضوعنا. قال لي بالحرف متباهياً بغرور لا يملكه أجبن ديك:

- سأبعث لك قصة قصيرة كتبتها وأنوي المشاركة فيها بمهرجان للقصة القصيرة..

سألته مستغرباً من حديثه، شعرت بأني لست طرفاً في أمنياته! فأجبته بجدية لعينة يرفضها الناس لصدقها:

- نعم أسمعك!

سمعته يضحك كالشيطان وهو يغرد مبتهجاً بإنجازاته العظيمة، مجيباً:

- هكذا أنت دائماً تبحث عن المتاعب في ردودك! ثم واصل مستهتراً:

- أريدك أن تعيد صياغة القصة كي أفوز بإحدى جوائزها الثمينة! بعدها قتل جملته بقوله: هذا طموحي الذي أتمسك به وأود تحقيقه!..

عجيب أمور بعض الناس، هو يريد تحقيق أحلامه ولا يقدر، طيب، ما ذنب الآخرين بلعناته تلك؟!

أجبته بالرفض القاطع طبعاً، لكنه أستمات، أعاد المحاولة تلو الأخرى، وهو يتوسل حد البكاء.. وقتها لنت، قلت لنفسي، لن أخسر غير الجهد، لأفعل له ذلك وليرحمني الله.. أعدت صياغة قصته الشنيعة بأسلوبي المنكوش، وفاز فعلاً بالجائزة الثالثة لمهرجان القصة القصيرة!.. ثم نسيني ولم يعد يعرفني كالذين كتبت لهم مقدمات لكتبهم، تلك التي لم أتقاض عليها أجراً..

في يوم ولى فيه الصيف الذي لا نعرفه، كتب لي أحدهم طالباً كالعادة، أن أنظر لشيء يقول عنه قصة قصيرة! لبيت طلبه بإحترام خالص، بحثت عن قصته التي يقول عنها قصيرة ولم أجدها! أعني، كلما تمعنت بالنص أبتعد عن مفهوم القصة القصيرة. طيب، ما الذي أفعله تجاه شخص توجه لي شخصياً بالرجاء لمتابعة أو معالجة شيء يقول عنه قصة قصيرة، وما هي بقصة. لا تمت لبرنامج القصة القصيرة بشيء إطلاقاً، كانت مجرد خاطرة طويلة، لعينة لا تريد أن تنتهي، وهو يردد أنها أجمل إبداع ظهر لي في مجال القصة وأحب أن أعرف رأيك فيها؟!..

الحقيقة، لم أرد عليه كيلا أجرح قلمه.. لذت بالصمت، وجدتها أحلى صلاة أمارسها تجاه هكذا أعمال شيطانية، لا تنبعث إلا من جهال..

مما تقدم لدي ما أذكره، هذا لا يعني بأنهم كلهم هكذا، على العكس؛ هناك من هم أهل للثقة، حتى وإن كانت إمكانيتهم على قدر حالهم، يعترفون بذلك، لا يقلل هذا من قوة شخصيتهم، أجده نافعاً جداً، احترمه وأتعامل معه، وللمثال، أذكر إعلامي عراقي، أرسل لي ملف فيه قصة حياته الإبداعية، قال، هذا وما مكنني الله عليه، صغه بإسلوبك، وأضف له ما تجده مناسباً، حرره من القيود والأخطاء، أجعله كتاباً أفتخر به ومن خلالك.. احترمت صراحته، قدرتها حق تقدير، جلست، قرأت ما كتبه، فأعدت صياغته بأسلوبي، أضفت وحذفت ما وجدته لزاماً حتى خرج الكتاب بأحلى جوهر، فنقدني الرجل 500 يورو نقداً وعدا لقاء ما قدمته بجدية صارمة وصلت حد الإيمان، كإيمان الإنسان بالحجر من قبل، ذلك الذي كان يعبد ويسجد له كونه آله لا يضر ولا ينفع، لا يسمع ولا يتكلم، مسالم كان الحجر وطيب!..

***

بقلم: هيثم نافل والي

 

لا أحد يستطيع كتابةَ كينونتهِ إذا ما رامَ الكتابةَ الموصوفةَ بالخلقِ لأن هذه الكتابة بالذّات موكولة لربّ الخلق. وعليه، فكل محاولاتنا في التحبيرو التعبيرعن ذواتِنا إن هي إلا أشكالٌ من التقريبِ للجسد من ظلالِه، أو أضربٌ من الترتيبِ للظلّ في دوائرِ الجسد. وأقصدُ بالظلّ كلّ الهيولى الممكنة ولا أقصد انعكاس الكتلة بفعل مرجعية الضوء.

و كينونتي التي يمكنني أن أصوغَ فيها بعض الاجتهاد هي مساحتي الممكنة. ولكنّها مساحةٌ محدودةٌ بحواسّي. ومن ثمّةَ فعليَّ إن أردتُ أنْ أوسّع دائرتي من قبضة المحيط إلى شساعة الأفق، عليّ أن أغيّر من أدواتي القارئة لكينونتي. ومعناه، أن المباضعَ الّتي استمدّها من حواسّي الخمسة نفقَ أثرُها واستنفدتْ أغراضَها وصارتْ قاصرة عن المعرفة. وهكذا سأتكرّرُ في غيرِي لأنني لم أغيّر وجهةَ نظري من قارئٍ لكينونتي داخل الشّبهِ إلى قارئٍ لها داخل الخصوصيّة والاختلاف والتمرّد على مجموعة من الصور النمطية التي حكمتْ مخيالي وأطّرتْهُ بحكم هذه الأدواتِ الّتي صاغَها التاريخ وقدّمَها لِي أصلاً لا محيد عنه ولا مناص، كلّما رغبتُ في الكشف عن كينونتي.

يكفِيني فقط أن أخرجَ من كينونَتي وأن أضعها مؤقّتاً أمامي، مثل آخرَ يستحقّ الدرسَ بمعزِلٍ عن أهوائي فيها ولها. فهي سلطانٌ قاهِرٌ للموضوعية، ونافٍ للحياد، وحاجزٌ سميكٌ من التمثّلاتِ يحول دونَ ملامسَة بعض الأمر في حقيقته أو أقرب إلى حقيقته إن شئنا القول في أمانة علمية.

ها أنا الآن صانعٌ لبعضِ المسافة بيني وبيني. وها أنا أنظرُ إليَّ ببعض الحياد، متجرّداً من سلطانِ النرجسِ القابعِ فيَّ أبيتُ أم شئت. وأنا الآنَ أقاوِمُ هذا القهر الأنوي عسايَ أظفرُ ببعضِ المعنى خارجَ تاريخِ نرجسيتي الموغلة في كينونتي المسكينة.

 قالتْ لِي رأسي: لن تستطيعَ فكاكاً من أناكَ يا أنا...

قلتُ: لِمَ؟

قالتْ: السببُ أنّ أول ضريبةٍ لهذه المكاشفة هي أن تكونَ ماءً.

قلتُ: لم أستوْعِبْ...

قالتْ: أخْلِصِ العراء.

كانتْ هذه العبارة مثل الضربة القاضية الّتي أسقطتْ، وفي نفسِ الآنِ أيقظتْ.

فهمتُ إذن أن كتابةَ الكينونة معناها كتابةُ العراء. ومن لم يَسْطِعْ أن يتعرّى فلا هو بالكائن ولا هو بالكاتب.

***

نورالدين حنيف أبوشامة - ناقد من المغرب

الخروج عن العلاقة المعهودة بالخزف والطين الى حالة من الابداعية المحيلة الى شعرية ناعمة بينة وظاهرة في الأشكال.. تجربة ومعارض في تونس وخارجها وأعمال بكثير من الاحساس والبعد الانساني حيث التقاء أفكار ورؤية واضحة في مدى اللعبة الفنية وجمالياتها...

الفن.. هذا السفر العميق في الزمان والمكان وفق نظر بعين القلب لا بعين الوجه تماما كالحلم.. انها فكرة الذهاب بكثيرمن شجن الذات وشغف الكينونة تأصيلا للكيان.. و ماذا لوكان هذا التخير الفني مجالا شاسعا للتشكيل واللعب مع المادة وبها في تعدد لأحوال هذا التعاطي مثل الأطفال ببراءة نادرة..

هكذا هي الفكرة الجمالية لفنانتنا التي تخيرة من سنوات في شواسع الفنون البصرية التشكيلية الذهاب في الدروب الصعبة نحتا للقيمة... القيمة الجمالية والرمزية حيث الأشكال في تعدد هيئاتها بحسب التصور والقدرة التخييلية فالفن هنا وعندها هذا التجريب الواعي والحارق بأسئلته وحيرة تفاصيله وشجن عناصره في كون من التعدد والتسارع والتغير.. و اذن كيف للفنان أن يمنح الفكرة أطوارها الجديدة والمختلفة والمعبرة في عمق عن الاعتمالات وما يحف بها حيث المادة المتطلبة لجدلية التعاطي فيما يشبه الحوار.. بل هو عين الحوار المقام بين الذات الفنانة والمادة عنوان وعنصر وموضوع المنجز الفني.. و هكذا...3912 ليندا عبد اللطيف

و هذا ما أخذنا الى تجربة الفنانة التي نعني وهي في سياق هذه الاشتغالات والاعتمالات الفنية وضمن تجربة التعاطي الفني الدلالي والرمزي و... الشاعري مع السيراميك.. تدعك المادة تحاورها وتحاولها استنباطا واستقراء ومحاورة في حميمية نادرة.. تدعك شيئا من روحها طينا وتعيد القول مرات بسؤالها المقيم فيها حول الشكل ومبتكراته خروجا عن العلاقة المعهودة بالخزف والطين والصلصال الى حالة من الابداعية المحيلة الى شعرية ناعمة بينة وظاهرة في الأشكال في مساحات وفضاءات وأطر متعددة كأن يتعدد ذلك بين الاطار المغلق لتكوين وحدة جمالية متعددة العناصر او في اطار تماما كاللوحات حيث يتراءى للمتقبل جمال العمل مثل اللوحة في الجدار ولكن في خروج عن الصورة المسطحة ليبرز العمل بحركته وخروجه عن ما هو مألوف في الاطار على غرار القماشة...

ابداعية متعددة في الأشكال وجمالياتها الدالة بتعدد القراءات والتأويل.. انه لعبة الجنون الناعم في تعاطي الفنانة مع المادة قولا بالبحث والذهاب الى الجمال المبثوث في الأرجاء استعارة وحوارا فكأنما الأعمال ترغب في البث... تبث أصواتها وبريق ألقها وجمالها بما هي ترجمان أحوال الفنانة الخزافة المواصلة لنهجها الفني الذي تقصدته من عقود..

والفنانة هنا هي ليندا عبد اللطيف التي أخذت جمهور الفن التشكيلي الى عوالم أخرى من تجربتها حيث السيراميك مجال شاسع لفكرتها اليانعة منذ سنوات والتي تقودها في أطوار مختلفة الى ما ترنو اليه كفنانة حالمة في حوارها مع المادة شكلا وجمالا وموسيقة وكلمات مبثوث مثل قصائد عالية تخرج من طين المعنى.. من صلصال الكلمات..

ليندا عبد اللطيف عبرت عن هذا جيدا وبوعي الفن في نشاطها وتجربتها ومعارضها ومنها هذا المعرض النوعي برواق كاليستي بسكرة الذي انتظم في الفترة من 13 أفريل الى 04 من شهر ماي الجاري ليضم عددا مهما نت أعمالها المميزة جماليا ودلاليا لتعبيريتها الباذخة عن عمق تجربة فنانة جادة مع ذاتها والمادة والمنجز.. هذا المعرض نال اعجاب المتقبل حيث شهد زيارات للفنانين التشكيليين والنقاد والأكاديميين وأحباء الفنون ورواد الفضاء الجميل ونعني رواق كاليستي.

أعمال فنية بها تفاعلات مع المادة بين التطويع والتفاعل والمقاومة والتقبل وما يحيل الى نص من الرغبة والحركة والفعل حيث الأنامل تترك فعلها البريء والمتقصد في الطين ومجمل المواد في نزوع نحو التأليف الجمالي وهكذا كانت المنجزات الفنية متعددة الهيئات والاشكال في تناغم لحظة العمل المضنية مع الذات وأحوالها وتفاعلاتها في تقابل عضوي حي ومن ثمة يكون العمل مكتسبا لسرديته الجمالية ودلالات تفاصيله.. انها أعمال بمثابة نصوص..3913 ليندا عبد اللطيف

تجربة ومعارض وأعمال بكثير من الاحساس والبعد الانساني حيث التقاء أفكار ورؤية واضحة في مدى اللعبة الفنية التي كان من مظاهرها الرائقة هذا المعرض برواق كاليستي ونشير بالمناسبة الى تنوع مشاركات ليندا عبد اللطيف في فعاليات وأنشطة فنية تشكيلية وثقافية بتونس وخارجها حيث المعارض الفردية والجماعية ومنها نشير الى عملها الرائق والجميل في قصر خير الدين ضمن الصالون السنوي لاتحاد الفنانين التشكيليين أفريل 2024 والذي تميز بجمالياته الفائقة وصار بمثابة التنصيبة الخزفية والمعبرة عن قوتها ودلالاتها وعنفوان بوحها الاستيطيقي...

الفنانة لينده عبد اللّطيف حاصلة على الدكتوراه في علوم وتقنيات الفنون في الفنون عن " مشكلات هيمنة السواد في بعض الممارسات التشكيلية الغربية الحديثة والمعاصرة: النهج التشكيلي والجمالي " وقد  كانت مشاركاتها عديدة في المعارض والصالونات الوطنيّة والدوليّة، وهي تدرّس بمعهد الفنون الجميلة بتونس اضافة الى ادارتها لعديد الورشات مع الفنانين والشبان وهي أيضا عضو بلجنة تحكيم دوليّة بالأكاديميّة العالميّة للفنّ.

معرض وأعمال وتجربة تعد بالكثير ضمن مسارات الفن متعددة الأسئلة والدروب والأحلام ومجال شاسع لتشغيل الخيال في التعاطي مع المادة والشكل واللون بما يشي بالتناسق والاختلاف..  والفن هو هذا التمشي وغيره في ذهن الفنانة.. و مسار عملها المضني في جمال وبهاء...  ومتعة.. أليس الفن بالنهاية هو هذا البوح الجميل المبثوث في المنجز من قبل ذات من حلم وعطاء...  وابتكار...

***

شمس الدين العوني

تغنى بقصائده بعض من أبرز المطربين مثل طلال مداح ومحمد عبده وعبادي الجوهر وعبد المجيد عبد الله وخالد عبد الرحمن وعبد الله الرويشد وكاظم الساهر وصابر الرباعي وراشد الماجد، لقب بـ«مهندس الكلمة»، وأيقونة الشعر السعودي، والفنان والفيلسوف الذي لا يكل ولا يمل من إبهار جمهوره المتعطش له دائماً، ليبقى البدر مضيئاً منذ نحو نصف قرن، وكان من أبرز الشعراء في الجزيرة العربية، وساعد على انتشار قصائده تقديمها في أغنيات لحنها أبرز ملحني الخليج من أمثال طلال مداح وعبد الرب إدريس وسامي إحسان، هو أحد أبرز روّاد الحداثة الشعرية في الجزيرة العربية وله مجهودات كبيرة في وضع نصوص أدبية تجمع بين الغزل والفخر والرثاء والواقع الاجتماعي والسياسي للسعودية خصوصاً والعالم العربي عموماً

وصل شعر عبدالمحسن إلى الغناء العراقي في وقت متأخر نسبيا عن تجربته وعبر الفنان سعدون جابر الذي اختار له الموسيقار السعودي عبدالرب إدريس لحنا معبرا عن طبيعة الغناء الذي يمثله في ثمانينات القرن الماضي “أنا معك” فكانت المفاجأة العراقية مثيرة للاهتمام في لحن ونص سعوديين، واختار الفنان كاظم الساهر خمسة نصوص للشاعر الراحل، في أغنية “أنا معك” لسعدون جابر صنع عبدالمحسن من قصة الحضور والغياب في حضرة الحبيب حكاية “أنا معك/ هذا المهم/لا صرت اشوفك واسمعك” حتى يصل إلى لحظة الفراق، وعندما أراد الشاعر الراحل اكتشاف نصه من جديد في صوت عراقي كان لا بد من أن يكون كاظم الساهر حاضرا، ففي خمس أغان: “ناي”، “صور”، “الجريدة”، “ممكن توصلني” و”تحبني”، اختار الساهر قصائد بمثابة حكايات، وغير مفهوم إلى الآن لماذا وقع اختياره على الملحن السعودي الراحل محمد شفيق، دون أن يقوم هو بتلحينها؟ مع ذلك بقيت تلك الأغاني جزءا مهما من تجربة الفنان كاظم الساهر، من دون أن تأخذ المكانة التي أخذتها بقية ألحانه في الوجدان العربي، ولا يمكن أن نعزو ذلك إلى الأسباب الفنية وحدها

ولد الأمير بدر بن عبد المحسن في الثاني من أبريل (نيسان) 1949، وتوفي في الرابع من مايس الحالي، عن عمر ناهز 75 عاماً، منح وشاح الملك عبد العزيز عام 2019. وفي مارس (آذار) 2021 أعلنت هيئة الأدب والنشر والترجمة عزمها على جمع وطباعة الأعمال الأدبية الكاملة للأمير بدر تقديرا لإسهاماته في الحراك الإبداعي السعودي خلال خمسة عقود من الزمن. كما كُرّم في مارس آذار 2023 في ختام مهرجان القرين الثقافي في دولة الكويت في دورته الثامنة والعشرين باختياره شخصية المهرجان، وتولى سنة 1973 رئاسة الجمعية السعودية للثقافة والفنون، وعُين رئيسا لتنظيم الشعر بالسعودية، وتم تكليفه لعدة سنوات بكتابة الأوبريتات الافتتاحية لعدة مهرجانات محلية أبرزها مهرجان الجنادرية. وضمت خمسة دواوين هي: هام السحب، وشهد الحروف، ورسالة من بدوي، وما ينقش العصفور في تمرة العذق، ولوحة.. ربما قصيدة، صدرت أعماله الشعرية الكاملة تزامنا مع معرض الرياض الدولي للكتاب عام 2022، وهي «هام السحب، شهد الحروف، ما ينقش العصفور في تمرة العذق، لوحة ربما قصيدة، رسالة من بدوي»، بإشراف مؤسسة بدر بن عبد المحسن الحضارية، وبمبادرة من وزارة الثقافة، ممثلة في هيئة الأدب والنشر والترجمة، وتنفيذ شركة «المحترف السعودي»، التي تسهم بإشراف الهيئة، على ترجمة هذه الأعمال الشعرية إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، من خلال لجان متخصصة، لنقل تجربة الأمير بدر بن عبد المحسن الشعرية إلى العالمية.

***

نهاد الحديثي

قالَت لي نُميلَتي ذاتَ فجرٍ وهيَ سائِلةٌ باستِعلامٍ واستِخبار؛

- دَعني يا سيدي أستَفهِمُ منكَ أمراً لا يَحتملُهُ قلبيَ الضَّعيف وهوَ فيه مِحتار؛

«ما بالُكَ تُفضِّلُنا على بني جنسِكَ المُكَرَّمِ المُفَضَّلِ المُختار، فتمكُثُ فينا جُلَّ دقائقَ الفَجر وحتّى حينٍ من ساعاتٍ في نهار، ثمَّ أراكَ تعودُ كرَّاً معنا كلَّ يومٍ إن عادَ الفجرُ واستَدار»،

- أجل نُميل، لاشَكَّ أنّي أفَضِلُكُم على بَعضِ بني جنسي ممن هو خوَّانٍ خوَّار، ومنهُم مؤمنٌ ظاهراً لكنَّهُ في سِرِّهِ ظَلومٌ كفَّار. وما مكمنُ سَعْدي إلا في عَوْدي لكم كلَّ آنٍ ويُستَثار، وأرانيَ أعودُ لرُحابِ مجلسِكم إن حاقَ بذِكرِي بلاءٌ واختبار، وتَاقَ فِكري لارتقاءٍ واسْتِبْشار، أو إن عاقَ وجدي هَمٌّ مضَار أو غَمٌّ أغار، وسَاقَ الهَمُّ مَأْزِقَهُ فاضْطَرَمَ تَنُّورُ الغَمِّ وفَار. ولكأنّي بِبَعضِ بني جنسي يا نُميلَ يتنطّطُ وهوَ مِنَ الاعتبارِ عار، ويتَلبَّطُ وهوَ في الاوضارِ صَار، وكأنَّهُ فأرٌ تَدورُ عيناهُ مَن لسعةِ ماءٍ بَقبَقَ القِدْرُ بهِ وفار. بل وكأنّي ببعضٍ منهم قد خُلِقَ من مَارجٍ من نَار.

لا جمالَ يا أيُّها النَّملُ إلّا في أُنسٍ معكم، معَ مَنِ لهُ القلبُ يختارُ وبهِ سَعيد، وإنَّما خيرُ ما يتمناهُ المرءُ من أيامِ عُمُرٍ قصيرٍ أو مديدْ؛ صلةَ رَحِمٍ مِن صَفاءٍ ووَفاءٍ ويُريد؛ خلَّةَ فَهمٍ من بهاءٍ ومن هناءٍ تَزيدُ ويريدُ؛ كَلمَ صِدقِ في صبحٍ من صدوقٍ وعنهُ لا يحيدْ، فما كانَ ابنُ آدمَ إلّا كياناً من قلبٍ خافِقٍ رشيدٍ، ولساناً دافقٍ ودودٍ سديد، وما كانَ ينبغي لابنِ آدمَ أن يكونَ ذا فؤادٍ آبقٍ وكيانٍ لدودٍ عنيدْ.  وَأنا ما أُبَرِّئُ نَفْسِي وإنَّ خافقي لهُوَ بَيْنَ بَيْنَ يتَرنَّحُ ولساني عن فؤادي لا يَميد، فترَينَهُ يَخْفِقُ تارةً برأيٍ حميد، وتارةً يُخفقُ عن شيءٍ رشيد.

أنا يا بني نَملٍ لا أطيقُ مَجلساً أَطَّ بأوحالِه، فَنَطَّ باختيالِه، فَحَطَّ في سَفالَة! وأنتمُ يا بني نّملٍ، قدِ اتخذَكم فؤادي وطناً في حلٍّ وفي ترحاله، ولن يبغيَ عَنْ همسِكُم حِوَلًا ولا بدلاً بدَا له، وإذ أنتُمُ قناديلَ فَجريَ المؤنسِ بجَمالهِ، وإذ تغشاني في شروقٍ أنيسٍ نَفيسٍ بكَمالِه.

- وأنتَ يا سيدي شمسُ فَجرِنا وجماله، يا نبيلَ البيانِ بسحرهِ ومثاله، و..

- أنتمُ يا بني نملُ لا تُقهقِهونَ كما هُمُ يُقهقِهونَ عليَّ بازْدَرَاءٍ ورُبَما بنَذالَة، وأنتم لا تَظنُّونَ بي مِثلما هُمُ يظنُّونَ أنَّيَ بَليدُهُمُ، وأنّي من زمانٍ غابرٍ غَبيٍّ في مثالِهِ، ومن مَكانٍ بَغيٍّ غامِرٍ في خَبالة.

أوَلَمْ تَرَوا يا نملُ، أنَّ النَّملَ مِنكُمُ لا يتَبَجَّحُ ضُحىً فيَزأرُ ذَوْدَاً عن أرضٍ وعِرضٍ وعن جُذورِ من أصَالَة، بينما يتَنَحنَحُ عَشيِّاً ويَجأرُ عَوْدَاً الى خَوضٍ في مَصَالَة، ثمَّ الى خُمورٍ يَتَرَنَّحُ بها حتّى الثَّمَالَة. وَعندَما يرَى الحشدُ منكُمُ المَلِكةَ مُقبِلةُ فلن يُجَلجِلَ بالرُّوحِ يحَميها ويَفَديها بدماءٍ من رِجالِه، وَحينَما يَرَاها مُدبِرةً فلن يُوَلوِلَ بالبوحِ عليها ويرميها باللَّوحِ ورُبَما بِنِعالِه. ولئنِ انقَلَبَت بعضٌ منكم إلى الملكةِ متفاوضاً وثائِراً من أجلِ إنصافٍ وعَدالَة، فلن يَنجَذبَ لها خائِراً من أجلِ مَنصبٍ بَدَا لَهُ، أو دينارٍ بِدَالَه.

- حُقَّ لكَ يا سيِّدي أن تُجالسَنا في صَمتٍ أو في خَبتٍ من مقالة، مادامَ وصفُكَ فيمن لا يَشعرُ من بني جنسِكَ بما فيهِ من نذالة، ولا يعلمُ أنَّ أَنْفَهُ لا يُقيمُ وَزَنَاً عَدَا فَرْجَهُ وما دونُهُ يَكنسُه بالإزَالَة، وإنَّ أَنَفَهُ لا يُديمُ حَزَنَاً خَلا خَرْجَه ولن يبغيَ عنهُ استِقالَة.

- وَلَوْ أَنَّ أولاءِ «فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا»، ولكنَّ فعلَ الوَعظِ فيهُمُ يَبدو بعيدَ المَنالِ بل استِحالة، بعدما خابَ في النُّفوسِ جِدُّها وفَصلُها وتقطَّعت في الجدِّ أوصاله، وذابَ منها ودُّها ووصلُها وتنَطَّعت في الودِّ حثالة. حثالةٌ اضحتِ تُغَيِّرُ رِفْقَ التَّعارفِ الى ثغاءٍ وصديدٍ باستحالة، وتُصَيِّرُ دِفقَ التَّآلفِ الى إغواءٍ بتغريد لإستمالة. وإذاً، فدَعوا فجرَ أيَّامي يا بني نملٍ مَعكم  يَنقضي بدلاله...

ويا لجمالِ فجرِ النَّملِ ويا لكماله!

كانت تلك (صفحة من مخطوطة كتاب لي " حِوَاري مع صَديقتيَ النَّملةِ" تبحث عن ناشر).

***

علي الجنابي

 

التراث المصري المعاصر يبدو كمغارة على بابا الحافلة بالجواهر والأحجار الكريمة.. والذين ينبشون الماضي ويزيحون التراب عن كنوزه المردومة سيكتشفون منجما لا ينضب..

أحد الذين اكتشفوا شيئاً من تلك الكنوز هو الكاتب (أبو الحسن الجمال) الذي أتحف المكتبة المصرية بإعادة اكتشاف أحد رموز الصحافة المصرية وهو الصحفي (طاهر الطناحي)!

الحكاية بدأت بالصدفة.. مقال كتبه الأستاذ أبو الحسن عن طاهر الطناحي بمناسبة مرور خمسين عاماً على رحيله، فقرأه الشاعر الساخر ياسر قطامش وتحدث مع المؤلف وأخبره أن الصحفي الراحل له ابن على قيد الحياة يُدعَي ثابت الطناحي، فتواصل معه وإذا به يكتشف أرشيفاً غزيراً تركه الطناحي ولم يظهر للنور!

هكذا قرر أبو الحسن الجمال جمع هذا التراث من كافة مصادره، من مكتبة ابنه ومن دار الهلال التي قضي بها الطناحي أربعين عاماً من عمره، ثم من التراث المنشور للطناحي في دار الكتب. يقول الجمّال عن الطناحي وتراثه الغزير: (حاور الطناحي أعلام العصر من السياسيين وكبار الكتاب ومعظم رموز مصر والعالم العربي، وقد توفر لطاهر الطناحي المنابر والمنافذ للنشر/ فقد كان ينشر في كبري الصحف والمجلات منها مجلات دار الهلال مثل الهلال والمصور وكل شيء والعالم، والدنيا، والمصور، والاثنين والدنيا، ثم في مجلات أخري مثل الرسالة لأحمد حسن الزيات، والثقافة لأحمد أمين، وجريدة دمياط، وجريدة البلاغ، ومجلة العربي الكويتية ومجلات الأديب والآداب التي تصدر في بيروت، ومنبر الإسلام في مصر وغيرها).

معنى ذلك أن التراث المقروء والمسموع والمرئي من صور ولقاءات ومقالات ومؤلفات أدبية لهذا الصحفي الكبير هو تراث غزير ضخم يستحق إعادة عرضه واكتشافه وتقديمه لجمهور القراء.

هكذا جاءت فكرة جمع بعض هذا التراث الصحفي الثري الدسم في كتاب نشرته الهيئة المصرية العامة للكتاب تحت عنوان: (من تراث طاهر الطناحي). جاء الكتاب في أكثر من أربعمائة صفحة من القطع المتوسط، وتم تقسيمه لأربعة محاور: المحور الأول منه شمل حوارات الطناحي مع أعلام العصر في السياسة والأدب والفن وهي حوارات متعددة ضمت الكثير من الأسرار والمعلومات غير المألوفة. أما المحور الثاني فقد تناول طرفاً من تراجم الطناحي عن أعلام العصر والتي جمعها في كتبه: "ساعات من حياتي"، و" ألحان الغروب"، و"الساعات الأخيرة" و"أطياف من حياة مي"، و"حافظ وشوقي" و"حديقة الأدباء"و"خليل مطران".

ثم المحور الثالث من الكتاب والذي سرد فصولاً أدبية وتاريخية ودراسات نقدية وفكرية للطناحي باعتباره شاهداً على عصره كأديب وصحفي ومحاور وأحد الذين وضعوا نصب أعينهم مهمة تسليط الضوء على معاصريه من الأدباء والسياسيين والفنانين كمحاور وكاتب للسيرة الغيرية وصاحب رأي في هذه الحقبة الثرية الحافلة بالأحداث والمواقف والشخصيات..وقد عاش الطناحي فى النصف الأول من القرن العشرين، بين عامي 1902 وعام 1967.

أما المحور الرابع من الكتاب الدسم فقد اهتم باستعراض الإنتاج الأدبي للطناحي في مجال القصة القصيرة، وهو المجال الذي اقتحمه كثير من صحفيي الجيل الأول والثاني؛ من واقع احتكاكهم بالحياة ووقائعها اليومية، ومن معايشتهم للأجواء الأدبية شديدة الحيوية آنذاك، والتي تحولت في بعض منحنياتها لمعارك أدبية بين مدارس الأدب المختلفة.

الحق أن الذي يراجع صفحات هذا الكتاب وما حواه من إنتاج صحفي واحد من بين عشرات الصحفيين الرائعين القدامي والحاليين لابد أن يتعجب ويندهش ويتساءل: أين كان كل هذا؟ وهل هناك قعر لهذا البئر السحيق الذي توارت فيه مثل هذه الكنوز الصحفية والأدبية؟! ولماذا لا نجد أمثال الكاتب أبو الحسن الجمال الغيور على هذا التراث لإعادة اكتشافه؟

ثم هناك أمر لابد من الإشارة إليه والتأكيد على مغزاه.. أن هيئة الكتاب بات لها اتجاه واضح رائع لمد الخيوط نحو الجذور لوصلها بالحاضر. وأن ثمة رغبة صادقة لإحداث حالة من التغيير النوعي في المحتوي من خلال اكتشاف كنوز التراث في مختلف مجالات الفكر والأدب والثقافة.

وفى ظل ارتفاع أسعار الطباعة والنشر الورقي، وبالرغم من هبوط الخط البياني للقراءة الورقية لا في مصر وحدها بل في كل الدنيا، إلا أن الهيئة ظلت حريصة على إتحاف المكتبة المصرية والعربية بمائدة متنوعة من المؤلفات رخيصة الثمن عالية الجودة ثمينة المحتوي، تلك المؤلفات التي تبرز حجم القوة الناعمة في مصر وضخامة ما تمتلكه من تراث فكري هائل لا ينضب.

البعض قد يصنف كتاب (من تراث طاهر الطناحي) كأحد الكتب المتخصصة في مجال الصحافة، وأن قراء الكتاب هم الأدباء والصحفيون، إلا أنني أؤكد أن مختلف الفئات المثقفة سوف يندهشون من قراءتهم لهذا الكتاب، وسوف يعدونه إضافة مهمة لمكتبتهم الخاصة.

***

د. عبد السلام فاروق

للحديث عن الريف والديرة والموروث الشعبي، مع شاعر البادية محمود حمادي الهندي، نكهة خاصة، وذلك لموهبته، وتمكنه، وبلاغته، وتراكم تجربته. وتجدر الاشارة الى ان المتلقي يتلمس في ثنايا سرده معه،كيف توطنت بعمق، ذكريات الماضي في وجدانه الريفي الزاخر بكل صفحات تلك الذكريات الحالمة . ويتملكه عندئذ،  شعور عارم برهافة حسه الشاعري في الوصف، حيث تتجلى بلاغة توظيفه المفردة الشعبية، باقتدار واضح، في نظمه القصيد، حتى يخال له انه يعيش الحدث، ساعتئذ، بمعيته، بين احضان جداتنا أيام زمان، حيث يقول في قصيدة له:

أشكَد مشتاكلج يادار أهلنه

تعاليل وفرح ورياح حنّه

*

بيادر والحصاد وبيها جدّاح

نسينه رسومها وهن مانسنّه

*

جريبة من الكَلب كَرب الشرايين

ولو حتى الليالي باعدنّه

*

جانون وبرد وبليلج أنخاف

وياجدّاتنا إشكَد خورفنّه

*

أثاريها سوالف للينامون

وكل ظنّه السعالو ياكلنّه...

ويلاحظ المتابع لنظمه، انه نتاج بيئة ريفية النكهة، والتقاليد، يسود أعرافها الفخر، والإعتزاز بمكارم القوم، والتغني بالربع، والربوع، والمكان. ومن ثم فإن نظمه، يأتي في صميم ممارسته شعر الوقوف على الإطلال، في الشعر العربي الأصيل، وما ينطوي عليه من تقليد ظاهرة ابراز المعاني، والدلالات التعبيرية الرفيعة، لعلاقة الإنسان العربي،بالموروث من التقاليد، والمكان.

وبذلك فإن شاعر البادية محمود حمادي الهندي، بجدلية التعبير عن علاقة وجدانيات الحس المرهف بالمكان، في نظمه الابداعي، انما يحاكي، اسلوبية شعرية، وثقافة عربية متجذرة بالأصالة، عصية على المسخ،والتشويه، والضياع،بضحيج تداعيات عصرنة صاخبة، بكل ابعاد جوانبها السلبية.

انه بهذا الإبداع المتميز في النظم، والتمكن المقتدر في تصوير مفردات الموروث،يمثل طاقة إبداعية متوهجة من طاقات الديرة الواعدة،ولعل نعته بشاعر البادية، إنما يأتي تجسيدا حيا، لاقتداره المفرط، في إختيار المفردة الشعبية،ونجاحه في دسها ببلاغة مدهشة، في ثنايا نظمه،دون تكلف.

***

نايف عبوش

في المثقف اليوم