نصوص أدبية

نصوص أدبية

لهذا.. أمريكا راضيةً عني:

تَكْفُرينَ بي

كعاشقٍ مُلحِدٍ

راسخ العقيدة.. ثري الإيمان!

وتؤمنين بي

كمسلمٍ

سياسي.. منافق

تام الجنس.. فاسد الدين!

*

ياشامية:

تشير الساعة

إلى تمام الواحدة عشقاً

والدقيقة: الرائعة

بعد منتصف الفيس

فلا تندفِسي!

*

صَوِّبيهِ نحوهــــــــــم..

إنهم يمسكون زمام الأمور

كقادة.. وقسيسين.. ورهبان

(لا رضي الله عنهم)!

وقُــــــــــــــــــــــــــوّادٌ..

(لإرضاء أمريــــــــــــكا

عليها وعليهم اللعنة)!

بإنبطــــــــــاح ٍ عاجلٍ

ونفـــــــــــــــــــــاق ٍ مُرَفَّقْ!

*

المــــرأة :

تـــــــــــــــــــــــــــــاج

على رؤوس المُحِبِّين !

*

إنهم فريسيون...

جنسيون...

أفَّاكون...

يُحَرِّمونَ علينا

(مغفِرتكِ) المباركة

ويُقَدِّسون

(مؤخِرَتكِ) المؤمركة!

***

محمد ثابت السُّمَيْعي - اليمن

 

أرض المطار مالسة، أين منها ملوسة صخرات بنت النبي في مدخل قريته، مالسة ملوسة يكاد يتزحلق عليها فينزلق إلى تهوم لها أول وليس لها آخر.

يرسل نظرته إلى زوجته وابنيه، ابناه شرعا يكبران، ما كان عليه أن يخبر زوجته أن صديقا له في بلاد الفايكنج اقترح عليه أن يزوره، مرغّبا إياه بأنه سيخفف عنه المصروفات المُتعبة إلى أقصى حدّ. فعلا ما كان عليه لكنه تورّط، هذه ليست المرة الأولى التي يتورط فيها ويجد نفسه مسوقا إلى حتفه سوقا، كل ما ارتكبه من أخطاء في حياته كان هو الملوم رقم واحد فيه، أمه رحمها الله كانت تقول له وهما جالسان في فيء شجرة الزيتون أنت تبثّ طيبة، أنت يا ولدي من تورّط نفسك، لسانك يجرك فتنجر وراءه.

يتوقف يتقدم خطوة يتأخر أخرى، أمامه طائرتان، آه لو كانت طائرة الكونكورد هي التي ستقلّه هو وأحباء قلبه إلى تلك البلاد، أما تلك الطائرة الأخرى الصغيرة إلى جانبها فقد تمنّى ألا تكون وان تختفي من على ارض المطار.

يرسل نظرة رزينة يتعمّد أن يزوقها بالفرح إلى ابنيه، شدّوا حيلكوا هاه، إحنا مقبلين على سفر في الطائرة، هذه هي المرّة الأولى، دائما ستكون مرة أولى، اسألوني أنا، أنا من سافر وخبر الدنيا..، يتوقّف عن الكلام. شيء ما يوقفه يعود لمراقبة الطائرة الجاثمة أمامه مثل أبي الهول، يشعر أن ابنيه يبتسمان، يقول في سرّه ابتسما.. ابتسما.. مَن يبتسم إنما يبتسم في النهاية. تخطر في باله خاطرة لا يلبث أن ينبذها، هل يمكن أن تكون هذه المفتئة.. زوجته قد شبّلتهم عليه إلى هذا الحدّ؟ هل يمكن أن تكون كشفت خوفه أمامهما إلى هذا الحد؟ ينبذ الفكرة نبذا شديدا زاجرا إياها، ومن قال إنها تعرف أنني أخاف، من أين لها أن تعرف، لكن صوتا من أعماقه يخرق طمأنينته المؤقتة، صوت أمه المُحبّة يطلّ من أفق شجرة الزيتون البعيدة، دير بالك يمّا.. المرة بتعرف كل اشي بدون ما إنها تشوفه، المرة بتعرف كل اشي، وهي مش بحاجة لحدا يقلّها، لأنها بتفكر بإحساسها. معقول يمّا؟ معقول إني أكون ضحية هؤلاء المرافقين، طيب ما أنا مش خايف على حالي قد ما أنا خايف عليهم، أنا أخطأت ما كان علي أن أوافق على أن نسافر جميعنا معا، على الأقل كنّا نبقي واحدا من الابنين، أما إذا ... أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، هو لا يمكن أن يتصوّر مثل هذه الأفكار الشيطانية، لا يمكن أن يتصوّر أن الطائرة يمكن أن تتفجر في الجو و.. ان تتفجر معها أحلامه، أما اليهود فإنهم يفعلونها ويفجّرون الطائرة مثلما فجروا البلد.

إشارة من شخص بدا انه مسئول هناك، جعلته يتروحن ويرتاح قليلا ناسيا ما انتابه من وساوس وأفكار، رقص قلبه فرحا، هي الكونكورد إذا، مخاطرها اقل بما لا يقاس من مخاطر أي من الطائرات، ثم انه كان حذرا وقرا عن أنواع الطائرات المختلفة، على مين ممكن إنهم هؤلاء يكذبوا؟ اخذوا بلده أي نعم، أما أن يأخذوا عقله فهذه من رابع المستحيلات.. نفدوا بالبلد إلا أنهم لن يتمكنوا من أن ينفدوا بكل ما يريدون.

قدماه ترتعدان كلّما دنا من الكونكورد، آخ لو أن جناحين ينبتان له فيحمل ابنيه وزوجته ويحلّق بهما عائدا إلى بيته، ويا دار ما دخلك شر.

مع هذا يتخذ مقعده على متن الكونكورد، يمسح المقاعد، يتفحص جميع الوجوه، دون أن يحس به أحد هو يعرف كيف ينظر من تحت لتحت، هذه مهنته منذ كان صغيرا، لا أحد يباريه فيها، يرتاح حينما يرى إلى وجه ذاك الذي أشار إلى أنهم سيستقلون الكونكورد، اليهود يعملونها بكل الناس إلا بأنفسهم، من هذه الناحية اطمئن لن يفجر الطائرة أحد منهم، لكن يبقى في هذه الحالة، خطر أن تتفجر الطائرة لعطل ما.

تدنو منه مضيفة الطائرة، تسأله عمّا إذا كان مرتاحا، يردّ عليها بشمم عربي، انه مرتاح تمام التمام، آخ لو تعرفين عن أية راحة أتحدث. يهز رأسه للمضيفة، يرسل نظرته إلى ذاك الذي اشّر للكونكورد، هي مناسبة لان يهز له رأسه، مَن هزّ رأسه للآخرين امن شرهم، يهزّ ذاك رأسه، تدخل الطمأنينة إلى قلبه للمرة الأولى.

ما أن تأخذ الطائرة في الارتفاع حتى يتوجّه إلى زوجته وابنيه، ليطمئن عليهم. يبتسم لهم هل أنتم مرتاحون؟ لا تخافوا في المرة الأولى يخاف الواحد منّا لكنه في المرّات التالية لا يخاف يعتاد على ركوب الطائرات، يبتسم ابناه، ماذا يقصد هذان الملعونان، وهل يمكن أن يكونا عرفا بماذا يشعر هو الآن، طيب أمهما تفكر بأحاسيسها فهمنا، وهما هل يفكران بأحاسيس أمهما؟ كم يود لو انه تمكّن من صفعهم جميعا. دوّامة من الأفكار تستولي عليه، .. وفجأة، فجأة وززز، ما هذا؟ يحاول أن يسال إلا انه يتردّد، ينتظر أن يسال آخر من الركاب، لكن انتظاره يطول، يغيب الوزّ، قبل أن يعود إلى ارتياحه القديم، يعود الوزّ، يتبّلها كابتن الطائرة، مَن لم يربط الحزام من المفضّل أن يربطه، سندخل في منطقة غائمة قد تفقد الطائرة بعضا من توازنها.

يشعر بجفاف في حلقه، طيّب إذا كانت الطائرة ستتعرّض إلى بعض من فقدانها لتوازنها، لماذا لا يعطون كلا من الركاب باراشوتا، ليستعمله في الهبوط عند الخطر؟.. آخ لو انه تعلّم الهبوط في المظلة على الأقل، قال ايش اربطوا الأحزمة، أي هو إحنا إذا ربطنا الأحزمة يمكن أن نفلت؟ تتقدّم منه المُضيفة لماذا لم تربط الحزام بعد؟ لا تعرف أن تربطه، تدني صدرها من كتفه، هكذا يربطون الحزام. يبقى صامتا شعور بالتجمّد الداخلي يستولي عليه، يتوجّه إلى ابنيه هذه المرة، لا تخافا هذه إجراءات روتينية، يبتسم ابناه بخبث، لا يردّان بل يرسلان نظراتهما إلى البعيد من نافذة الطائرة، يشعر بغصة في حلقه وهو يراقبهما ما كان عليه أن يصطحبهما معا، ما كان عليه أن يقبل رأي زوجته فيصطحبهما على اعتبار أن تلك رحلة من العمر، ألا يجوز أن تقضي هذه الرحلة على العمر فلا تبقي ولا تذر، والله اللي برد على مرة هو مرة.

وزز، يزداد الوزّ كلما أوغلت الطائرة مبحرة في غيمها، ما هذا الوز؟ أيكون عطلا في المحرّك؟ والى إلي مدى يشكل من خطر؟ يرسل نظره إلى الوجوه كلها وادعة مطمئنة، يبحث عن مرآة ليرى وجهه فيها، المرآة بعيدة، طيّب اجت منها وليس منه، إذا نظر إلى وجهه، فقد يرى ما لا يسرّه، أفضل له ألا يرى، ما الذي يحصل له، أيكون هو المتحسّب الوحيد في الطائرة؟ كلهم لا يفهمون وهو وحده يفهم؟ نعم ولم لا؟ لم لا يكون هو الفاهم الوحيد، هو لم يخف من أمر في حياته إلا وحصل، فلماذا لا يحصل الآن ومَن يضمن له؟

يتواصل الوزّ، يفكّر في أن يتوجّه إلى ابنيه أن يطلب من احدهما أن يسال عن ذاك الوزّ، إلا انه يتردّد، يقول لنفسه بعد ساعة أو اقل نصل ويزول هذا الكابوس لكن مَن يضمن له أن يصل سالما غانما؟ أو لا يمكن أن تكون رؤيته لصخرات بنت النبي، صباح اليوم، في مدخل قريته هي المرة الأخيرة؟

تخرج الكونكورد من غيومها، هيّئوا أنفسكم.. بعد قليل يكون الهبوط، الرحلة تمت بسلام، يرتفع الوز، يرتفع يرتفع.. يرتفع حتى لا يكون بإمكانه أن يتحمله، ما إن تهبط الطائرة على ارض المطار في بلاد الفايكنج، حتى يتصاعد الوزّ إلى أقصى مداه، يشعر بان كل شيء انتهى أو قارب النهاية، يُطلق صرخة حبسها منذ صعد درجات الطائرة، وربّما قبلها بكثير، تنطلق من فمه منغّمة كأنها ترنيمة لموت محتّم: يمّا..، يطلقها مثل قوس فلت من عقاله، تتبعها يمّا أخرى اشد والعن من سابقتها، تقابلها قهقهات يرسلها ابناه وزوجته هذه المرة.. دون أن يخفوها عنه.

***

قصة: ناجي ظاهر

فجراً، أتلمس طريقي من خلال نور الفانوس الكابي. أتوجه نحو باب الحظيرة متسلقاً سلم الملجأ الترابي اللزج، ثم أغسل وجهي من ماء (الجلكان*) المركون جوار الباب. أملأ إبريق الشاي ثم أوقد (جولتنا*) الأنيسة، وأجلس عند دكة الملجأ بانتظار خيوط ضوء الفجر المتثائبة. أتملى الهروب الأخير لدكنة الليل.. أطياف تائهة هائمة في الفضاء تخطف أشباحها من ظلمة الليل الكثيفة. أسمع زحف الحشرات ودبيبها فوق سبخ الأرض، وأتنصت شراهتها المستيقظة بحيوية لاستقبال يوم جديد. الهواء الرطب الراكد يملأ الحناجر فيثقل التنفس، يغشاني ضباب كثيف لزج. بدأ الفجر ممتلئاً بهذيانات هائمة تتسرب من شقوق الأرض. دم جديد، نسغ ينبثق من زغب الجسد ويومض في الكون، تُنشر الأذرع والقلوب مثل الصواري تتلمس وجودها في بروق الكون الساحرة المتدفقة من فضاءات أرجوانية متوقدة، إنه استيقاظ الأطياف الأبدي..

يحضرني الآن وجه جدي المثقل بالأخاديد، المولول أبداً، الباحث عن زمن سعيد هجر مثل غانية وعاف مثل عاقّ.دائما ما كان يناديني ويهزني بكفه الثقيلة المتيبسة. فأنهض ملْء جفوني نعاس.

ـ استيقظ أيها المدلل فقد فاتنا سمك كثير. (الرفش*) لا يرحم حين يجدك نائماً. سوف يمزق شِبْاك الصيد ولن يهابك. استيقظ  وتأمل وهج الأصداف قبل أفول لحظتها.

أدس ثوبي المرقع في سروالي وأنتعل بقايا حذاء. أغمر رأسي الصغير بين كلمات جدي المنثالة، بينما تسحبني كفه الخشنة  بين طيات الأزقة المتربة نحو شاطئ النهر، فتلطم وجهي نسائمه، ويغمرني موجه الشفاف الفسيح. رذاذ الماء يوقظني. تلتصق برودته فوق الجلد. يقشعر البدن فتومض العيون وتنفض خدرها. وتروح الأيدي تتلقف بحيوية ركائز الكرب * العالق فوق سطح الماء.

ظل رذاذ الماء ذاك يوقظني فجر كل يوم مع صيحات قبراته الأنيسة. يتمدد جسدي ليأخذ سعة الكون، ويتشح بسطوع الأعشاب وروائح شط العرب النافرة.

ليس كل ما يسمى له دلالة، إلا زقاق زينب وكف زينب. مسافة الجسد تتناسب ومساحة النافذة، فيتناثر الدفء فوق سطوح الأزقة الضيقة المضببة بالندى من عطر شط العرب. رطوبة تنثال عند الشفاه تدعك الوجه الشاحب لينهض الدم، فيشتعل بين الأنامل المتشابكة المتنازعة من خلال حديد النافذة الصدئ. مكبوتة مهتاجة تمور فيها رغبة جامحة تكبلها عفة القربى والخوف من الفضيحة وأسلاك النافذة.

ـ سوف نبني بيتنا عند حافة البستان. وعند جرف النهر، نصنع لأطفالنا (سرسيحة*) نحو الماء. تنتظريني لأملأ تنورك بالخبز والسمك.. سوف أوقظ أطفالنا في الرابعة صباحاً ليقيموا الصلاة ويتعلموا الصيد.. سوف.. وسوف وسوف.

ويلتمع وجهها في ظلمة ليل الفاو الآمن، يومض نبض قلبها ابتسامة تنسجها الطفولة.

تزحف من صدري آلاف المتاهات لتنفرط فوق تراب الشارع وتندس بين شقوق الجدران. يسكنني طنين السعادة الذي يؤرجح روحي بانتشاء، فتنسل راعشة بسعادتها. من خوفها وتوجسها. من لعنة الأقاويل لو حصل وإن اكتشفنا أحدهم.

ـ زينب.. اخلعي نعليك فأنت في الوادي المقدس.

ـ ما هذا الهذيان.. ما الذي تتكلم عنه ؟!

ـ إنك مقدسة يا زينب، لن أطأ.. لن أدنس المقدس.. أنت الوادي الذي سيضم قلبي.

ـ أوه  ما الذي تهذي به.. لا أفهم ما تقول !!

ـ أحبك..

ـ يكفيني هذا...

كان الفجر يتكشف بكامل جلاله، بهياً يكشف خطواتي الحذرة الوئيدة وأنا أنسل نحو الزقاق الجانبي مبتعداً عن نافذتها، ملوحاً بكفي فأسمع همس كلماتها.

ـ لا تنسى موعدنا غداً..

ـ نعم..نعم.. أهمسها بحرارة الجسد المثقل بضجيج الشوق.. الثالثة فجراً موعدنا يا زينب.

يضطرب جسدي حين أعود لأدسه في الفراش البارد، لأمثل بعد ذلك نهوضاً ميكانيكياً لرجل عاف الكسل وشبع نوماً حدّ الثمالة. لأسلم يدي بعدها لكف جدي وهي تسحبني نحو شط العرب.

في ذاك الزمن حيث علق في رأسي نشيج الفراق. ما عاد لخطواتي مستقر. كان قدري يقودني مثقلاً بالهموم، ومع ترنح الأرض ما كان ليكتمل إلاّ ما هو بشع موحش. ويزوغ من بين قطرات الماء عند الشط وليد مشوه. يمور الماء وتتصاعد أبخرة الكره مثل دخان بركان. شرنقة تشبك الخوف فوق البيوت، تلتهم نبات (السعد*) عند الشواطئ، وتأكل جرف شط العرب ومرجاناته. تفرش سطوتها القبيحة فوق نخيل الفاو عند أعشاش البلابل وبيوت القبرات. يقطر مع الطين المندلق من المزاريب رنين أهوج يتقمص روح الشيطان وتطفئ النور صرخة شوهاء.

ـ الحرب قادمة يا زينب..

ـ ولم الحرب..؟؟

ـ ولم الحب..؟ لكل منهما اسمه ومريدوه و دعاته. فأين نحن من هذا وذاك؟.

ـ يقول أبى.. إننا سنرحل إلى سوق الشيوخ، عند أقاربنا، هناك أيضاً يمتهنون الصيد.

ـ ترحلين يا زينب ونرحل نحن أيضاً.. يقال إن بين السماء و الأرض سبع طباق.. سبعة أكوان.. سبع عجاف.. سبع خرائب تسكنها الغيلان.. نرحل يا زينب ونعاف نافذتنا المورقة بالورود، برذاذ المطر الرقراق المختلط بالشفق السحري. نرحل يا زينب بعيداً عن مدينتنا، عن أزقة الطين المهروسة بالمودة، عن طنين الحياة المشع بين سواقي البساتين. نرحل..؟ ولمن نترك رائحة العشب ونداوة الماء في شاطئنا؟ أنرحل عن مدينتنا..؟؟؟

ـ أبي يقول إنها الحرب.

ـ إنها الخراب،الموت،الجذام..نرحل يا زينب.. أتسألين عني..؟؟

ـ وكيف يكون لي ذلك؟

ـ سوف ألتحق بالخدمة العسكرية ويرحل أهلنا عن المدينة وتكونين أنت بعيدة عني..ولكن سوف أبحث عنك في بيوت مدينتكم الجديدة. أنثر صوتي عند سـمائكم. أطرق بقلبي كل الأبواب لاغترف من وجيف قلبك. اذكريني فإن الله سوف يلملم ارتباك أناملنا، يجاورنا ويهبنا من غمر ألطافه.  الحرب يا زينب هي الترحال، الخوف، الجوع، الهجر، الخراب. عيون تخبو وهي تطالع اندحار بهجة الألوان.هي الشوق، اللوثة و الهلوسات.

أسماء تترى في سجلات يومية تحمل طقوسها الهمجية مزروعة في حواس الجسد مختلطة برعشة من شوق. من نحيب مكتوم ينمو مثل الطحالب يغطي مسام الروح.. سربيل زهاب، بيلولة، كَيلان غرب،سيف سعد، عيلام، زبيدات،كتيبان...أسماء لا أفقه كنهها. لا صلة تربطني بها سوى الضياع والخوف والمجهول، ولكني أغل هلوساتي فيها بانتظار رجفة يديك وهما تمسدان وجهي، وتطمئنان يدي المرتجفتين.

ـ تنتظرين يا زينب.. تعدين الأيام.. موسم لصيد السمك. موسم للترقيد..موسم لجمع الثمار، مواسم...   أم ماذا؟

***

فرات المحسن

في زحمة الاشواك

انحت وشم الصمود

وبقلم الحبر الدائم

اكتب مرثية لاطفال غزة

لعل الجرح الغائر

يندمل ويفقأ عين الظالم المستبد

*

حتى أنا عندي الحق

لأدافع عن نفسي

و لدي أيضا حق الفيتو

لا أعول على الجبناء

ولا صانعي القرار

اما الحاكم العربي

فهوضعيف ومستكين

مغلوب على أمره

*

سمعت عن زعيم عربي

كان قد قدم استقالته

وهو يحتضرعلى فراش الموت

يحلم بحور العين

وزعيم آخر

سقط عن سرج حصانه

خرج من غرفة التخدير

وهو يردد:

ما دمت جالسا على كرسي متحرك

لن أتخلى عن فلسطين

*

في مغسلة الاموات

رأيت الليل يكفن النجوم

تحت ضوء القمر

ثم رأيت   ثلاث  حمامات  سوداء

تستحم في بركة الدم

فتيقنت انني هنا باق مع العدم

وتذكرت ان غدا يوم آخر

*

سأظل بجوار ظلي

اراقب العمائم السود

وشتول النخل اليتيمة

وغربان عربية لا لون لها

*

رغم الدمار والخراب والابادة

غزة صامدة على الارض

متشبثة بجذور الزيتونة الشامخة

ونبع الغديرالذي يتدفق  دما طاهرا

وابطالها الأشاوس الميامين

رافعين راية: من النهر الى البحر

ذلك هو الوطن المنشود

ولن نرضى بديلا عنه

*

كما لو ان شيئا لم يحدث

صمت العالم المتصهين

يدوي في أذن رضيع فلسطيني

أما صمت العرب الرهيب

فهو معلب في قوارير مكدسة

على رفوف جامعة  شبه الدول العربية

*

ثمة غريق ينقد غريقا

وسراب يبلل عطش الظمآن

هل اتاك حديث المجازر والابادة الجماعية

التي ارتكبتها الوحوش الصهيونية  النازية الفاشية

في حق الاطفال والشيوخ والنساء الحوامل

والمرضى بالمستشفيات

والرضع بالحضانات

*

وهل اتاك حديث جنود الانظمة الخائنة

التي انهزمت قواتها الواهنة

في ستتة ايام متوالية

وتسببت في النكسة والنكبة

وفشلت في تحرير

المسجد الأقصى والقدس وغزة

***

بن يونس ماجن

 

وبـدمـعة مــن خـشـية الله اكـتـحل

هـو فـارس خـاض الـغمار وما وجل

*

مـــن أمّـــة بصق الــعـدُ بـوجـهها

لــكـنـه رغــــم الـمـذلـة مـــا خــطـل

*

قــــال الـعدُ لهم صهٍ لا تـنـبـسـوا

خــرسـوا كـجـرو خـائـفٍ وبــه بـلـل

*

ومـضـى يـذودُ مـزمجرا عـن أرضـه

لــبـس الـمـعـالي بَــذْلُـهُ بــذل الأوَل

*

نـهـج الـحـسين عـلا بـهِ فـوق الـملا

من سار في درب الحسين إذن وصل

*

لــرضـى إلـــهٍ واحـــدٍ يـهـدي الـدمـا

فــي كـفه صـار الأجـل وبـه احـتفل

*

هــانت لـعـمـرك أمـــة قــد أوهــمـت

أن الـعـدو صـديـقها مـا ذا الـخبل؟!

*

حـكـم الـسـفيه بـأرضـنا فــي أهـلِـنا

بــاع الـربـوع إلـى الـعدو بـلا خـجل

*

يــــا أمّــنـا تــحـت الــركـام كــرامـةٌ

لـلـعـربِ كــم بـقـلوبنا مــن ذا أســل

*

يـــا طـفـلـنا الـمـقـهور تـبـكـي أمـــةً

إن كـنـت تـرجـو نـصـرها فـبها تَـفَلْ

*

تـتـفـتت الأطــفـال تــحـت مــنـازلٍ

وشــبـابـهـا مــتـشـاغـل بـالـمُـبـتـذلْ

*

فـمـنـائـر الإيــمــان فــيـنـا هُــدّمـت

والأمــة الـنـعساء فــي نــوم الـعسل

*

والـقـدسُ تنقصُ كــلّ يــومٍ بـعضها

من باعَ شبراً خاسرٌ وبلا مَطلْ

*

قــالــوا لــنــا شـرقـيـة مـنـهـا فــهـل

يـرضى بـنصف الحق من يوماً عَقل

*

قــولـوا لــهـم بـــل كـلـهـا يــا أهـلـها

مـن فـاوض الـمحتلّ أخـزاهُ الـفشل

*

مـــــن نــهـرهـا ولـبـحـرهـا عــربـيّـةٌ

صـدّاحـةٌ بـالـرغم مـمـن قــد خــذَل

*

هـــذي عـقـيـدة مُـسـلـم أو يـعـربـيّ

الـحـرف يـصرخُ بالـقصائدِ والـجُملْ

*

وكـــذا عـقيـــدة كـــلّ حـــرّ شــامخٍ

ثَبتُ الـجـــنان وراسخ مثل الجـــبل

***

صلاح بن راشد الغريبي

 

رُبَّ حُـسْـنٍ غَـدَا * مَـثَـلًا يُضْرَبُ

مَا رَأَى شِبْـهَـهَا * مَـشْرِقٌ مَغْرِبُ

فَإلَـيْـهَا اَلْـبَـــهَا * دَائِـمًا يُـنـسَبُ

إِذْ سَنَاهَا بَـدَا * فِي السَّمَا كَوْكَبُ

حُـسْـنُـهَا آيَــــةٌ * بِـدْعَـةٌ عَـجَـبُ

أَقْبَلَتْ تَـرْفُــلُ * مِثلُهَا اَلْمَـوْكِـبُ

نَشَرَتْ شَعْرَهَا * نَسْمَةً تَلْـعَـــبُ

عَقَدَتْ شَالَهَا * إنْ نَـضَا تَسْـحَبُ

وَالْخُطَى نَغْمَةٌ * كَـعْبُـهَا يُــطْرِبُ

فَاعِلُنْ فَاعِلُنْ * دُمْ وتَــاكْ تُضْرَبُ

مَـائِـدٌ غُصْـنُـها * رَقَـصَتْ رُطَـبُ

قَدُّهَا هَـيَـفٌ * فِي الْمَدَى مَرْكَبُ

بَـحْـرُهُ زَاخِـــرٌ * هَائِــجٌ يَصْـخَب

مَـــدُّهُ جَــزْرُهُ * سَـاحِـلٌ أرْحَبُ

بِكَثِيـبٍ عَــلَا * فِي النَّقَا كَعْـثَـبُ

قَـدْ حَوَى دُرَّةً * غَوْصُهَـا يَصْعُبُ

نَظَرَتْ رَشَقَتْ * نَـبْلُـهَا أصْـوَب

مِثْلَ رِيمِ اَلْفَلَا * مَا لَــهَا مَـقْـرَبُ

وَرْدَةٌ خَدُّهَـا * وَالـشَّذَى أَطْـيَـبُ

ثَـغْـرُهَا كَـوْثَـرٌ * عَـسَلٌ يُسْـكَبُ

ُوَاَلْجَبِـينُ صَـفَا * صَفْحَةً تُحْسَبُ

فَكَتَـبْـنَا اَلْهَوَى * وَاَلْهَـوَى يُكتَبُ

أَحْرُفًا مِنْ سَنَا * نَـقْـطُـهَا ذَهَبُ

حُـسْـنُـهُا كَامِلٌ * تَـــمَّــهُ اَلْأدَبُ

***

سُوف عبيد ـ تونس

 

في مَقهىً

وعلى ناصيةِ الطَّريقِ

باحَتْ بمكنوناتِ الفُؤادِ

وسكبتْ من سِلالِ الصَّبابةِ

فوق طاولتي

كؤوساً مُترَعَةً

وما تبقَّى بين شُقوقِ الرَّصيفِ

تَبعثَرَ وانسَكَبَ

غَمرتْني بِدفءِ الهُيامِ

فما عُدتُ أدري

إن كنَّا في تشرين حينها

أو أنَّ الصَّيفَ

قد جاء مُبكراً

قبل الأوانِ

قالت: ليتني جاريةً

في مِحرابِكَ أكونُ

قلتُ لَها: أما عَلِمتِ

أنَّ تَّاريخَ الجَواري

قد اندثرَ وانمَحى

فلا قِيانٌ هُنا ولا سَراري

كوني لي عبلةَ أو ليلى

أو إن أردتِ بثينةَ

ولكن أبداً لا تكوني لي

سَريةً

قبل أن تمضي بعيداً

جادت عليَّ بِعناقٍ

حتى صِرتُ إِخالُ

أنَّ الرّوحَ في جسدين

قد انقسَمَ

وما مرَّ من الزَّمانِ

سِوى بُرهةٌ

حين لمحتُها مُنهَمِكَةً

تَجمعُ بقايا نِثاراتِ العِشقِ

الَّذي كان قد اندَفَقَ

ومَضت مُسرعَةً تُهديه

إلى الرَّفيقِ الجَديدِ

الَّذي على حينِ غِرةٍ

كان قد ظَهرَ

فعلمتُ أنَّ الزَّمانَ

حين حرَّر كُلَ الرَّقيقِ

والإِماءِ

قد ضَلَ عنها

فبقيتْ في قصرِ السُلطانِ

جاريةً مَحظيةً

تائِهةً

***

جورج عازار - ستوكهولم السويد

العقاب يحلِّقُ منفرداً

اموت على بيدر من سراب ْ

ولي وجه حقلٍ فسيح اليبابْ

طيور الظلام على جفنه

ترف باجنحةٍ من حرابْ

على ريشها يرتمي غسقٌ

لبستان دمعٍ واحزان غابْ

وفي مقلتيه تذيب النجوم

بريق التمني بطيء العذابْ

*

اموت وفي شفتي ساحلٌ

بهيمٌ فناراته من ضبابْ

على صخرةٍ من مساءٍ اخير

تركنا الهوى وبقايا الشبابْ

وسرنا على جرفٍ ينتمي

إلى شط ليل النوى والعتابْ

يلملمنا الفجرُ في شهقةٍ

تؤرّخُ منّا حضورَ الغيابْ

*

اموت ولي بلدٌ جرحهُ

تعاظم ان يحتويه مصابْ

تقرّح همّاً على صبره

وعضّ عليه من الضيم نابْ

ورغم اندكاك المنى بالمنون

ورغم البلايا ورغم الصعابْ

اطلّ على الدهر فيض ندىً

وألّف في المكرمات كتابْ

*

اموت ونسغ الهوى وطنٌ

تبرعم بين دمٍ وترابْ

نما من ملاذ السنى ظلّهُ

وحلّق حزناً فأبكى السحابْ

فيا موغلاً في احتراف الاسى

ويا ممعناً في الرزايا ارتكاب ْ

لماذا دعائي اليك صدىً

وكل دعاءٍ عليك مجابْ ؟

*

شهدت عليك بأن الهوى

لغير هوائك لن يستطابً

وانك في العشق سجلتني

سؤالاً يخلّدُ دون جوابْ

سلام عليك إذا اينعت

رؤوس المنايا وحان الحسابْ

وجمّل وجه الردى زمنٌ

تعالى به الخير رغم الخرابْ

ومتُّ وبي لوعةُ المبعدين

احلّق منفرداً كالعقابْ

فإن كان سيف الردى مرةً

يجيء ليوصد باب الايابْ

فسيفك يمنحني وردةً

إلى الموت تفتح لي الف بابْ

***

امجد السوّاد

 

إذنْ ..

قفي عــــــــــاريـة الكلا م

يَسْتُرك ِ الصمْتُ بثوبِه!

*

القحبة (الحركة) التي

جَزَمَتْ قلبين

ونَصَبَتْ الثالث

على (الشرخية)- والخاء عين -

لا محل لها من الإعجاب

سوى الدونية!

*

للبحر عروسةٌ بجدارة..

تفترشُ لهُ أنوثتها..

و تلتحفهُ بدفءٍ حيْ

يَعُودها

كلما ازرقَّتْ عيناهُ..

وتبلل ثوبهُ بالحُسْن!

*

آمَنَتْ بلحيتهِ الوسيمة

فوقعت في شَرَكِ حُبِّه ِ

وكانت الكارثة :

في طويِّاتِ لحيتهِ (الممنوعات)

فــــــــــات الآوان!

*

...وقبل أن أختم إطلالتي الليلية

تذكّرْ جيداً أنني:

أبقيتُ لكَ

(قُبْلةً جريحةً) على المخدّة

فَدَاوِهَــــــــــــــــا!

***

محمد ثابت السميعي - اليمن

 

احتضنت حقيبتها اليدوية كما تحتضن الام ابنها المشوها. فتحت خوخة البوابة الكبيرة وانطلقت في شوارع البلدة الغافية. هذه الساعات المتأخرة من الليل هي الافضل لها ولأحلامها الجميلة. في النهار.. هي متأكدة انها لن تعثر الا على ما يغيظ وينكد عليها. اما في الليل فقد تحدف الظلمة القاتلة من يملا حياتها ووحدتها، فيغير حياتها ويدخلها الى جنانِ نعيمٍ طالما تمنتها وحلمت بها، رغم الشانئين والحاسدين التاريخيين.

عاشت وديعة بنت ابي وديع وما زالت تعيش بعد رحيل والديها، في غرفتها القديمة مع اختها. في الغرفة الضيقة المعتمة في بيت العائلة.. يقضي اخوها سحابة يومه متآمّرا، منبها وموبخا. المصيبة ان اختها تبرعت في ان تكون عينا عليها، تنقل اخبارها الى اخيها وديع اولا بأول. ها هي وديعة تصل السابعة والثلاثين دون ان تكون لها قصية حقيقية تكون هي بطلتها ويكون بطلها شاب متميز ذو اطلالة بهية، شعره مثل الليل ووجهه مثل القمر. ومن اجل ان تكون وديعة جديرة بفارسها المنتظر، عملت المستحيل لان تبدو في هيئة المرأة المثقفة و.. حتى الدارسة الجامعية المتفوقة. بحثت عبر اكثر من طريقة لان تطور نفسها.. وما ان التقت بمن تخبرها انه بإمكانها الالتحاق بدورات جامعية حرة.. حتى وجدت حبل النجاة فتعلقت به.. وتعلق بها، حتى انه بات من الصعب على المحيطين بها التمييز بينهما.. هي وحبلها.

مضت وديعة تخب في شوارع بلدتها مثل حصان نسيه اصحابه في الخلاء. وراحت تتنقل من شارع الى اخر. كم هي بحاجة للخروج من مكانها وزمانها. يا الله.. كم هي تحتاج الى من يأخذ بيدها ويرشدها الى سواء المصير في ظلمة الدرب العسير.. كم وكم والف كم تعبث بها وتتنقل بها من شارع ضيق الى ساحة اضيق.. ومن ساحة منخفضة الى شارع اخفض. لم تكن في كل مكان تقع عيناها المتعبتان عليه سوى الظلمة، ورغم ان اشعة شحيحة كانت تفد من الأقاصي البعيدة، لتنعكس على واجهات الحوانيت الخالية من اصحابها، فهي لم تر سوى اللون الاسود يصبغ مدينتها.. وكل ما وقعت عليه عيناها.

شدت وديعة على يدها مصممة: "الى متى يستمر هذا الوضع؟"، تساءلت ومضت تخاطب نفسها: "بعد ايام اطفئ الشمعة السابعة والثلاثين.. فهل سأشعل شمعة؟". تناولت شمعة اعدتها، دون ان تعي، لهذه المناسبة واتخذت ركنا قصيا من حديقة المدينة الغاطة في سباتها المزمن، و.. اشعلت عود ثقاب ادنته من فتيل الشمعة لينير في الحلكة القاتلة وليجعلها بالتالي في خفة محتملة.

عاشت وديعة مع شمعتها لحظات رومانسية متمناة، ما اجمل الحياة بعيدا عن اختها الجاسوسة التاريخية ووشاياتها المبالغ فيها.. الدامية، وعن اخيها وديع.." الله يرحمك يا امي.. ذهبت وتركتني وحيدة في هذا العالم.. ليسامحك الله يا والدي نقلت خيزرانتك قبل ان تولي في دربك الاخيرة الى وديعك ليواصل تأمّرك.. تنبيههك وتوبيخك".

اهتزت الحديقة. بخفة لا يمكن لأي انسان ان يشعر بها سوى وديعة ذاتها. اغمضت.. وديعة.. عينيها وفتحتهما لترى اجمل ليل واروع قمر ينبق من بين الاشجار القريبة المحاذية.. ويدنو منها رويدا رويدا.. خفضت راسها خفرا وحياءً، واغمضت عينيها، فمد الفارس المقبل الهُمام يده الى اسفل وجهها ورفعه الى اعلى. لترى كل ما تمنت ان ترى طوال ليالي حياتها وسنواتها الطويلة.

"هل ستاتين معي؟"، سألها الفارس المفاجئ وهو يرسل نظرة الى حصانه العربي الاصيل، هناك تحت الشجرة الوارفة. لم تجب فعاد يسالها" لماذا لا تردين انا قادم الى هنا من اجلك..". اصابتها سكتة متوقعة وغير مفاجئة، عندها لم يكن من مفر امام الزائر الليلي المُخلّص، من دعوتها لان تتبعه وسار هو باتجاه حصانه تحت الشجرة فيما تبعته مبهورة كأنما هي مسحورة. شعور قوي شدها اليه.. جعلها تنسى اختها الواشية واخاها الظالم، وحتى امها واباها. نسيت كل ما احاط ويحيط بها، ماضيا وحاضرا، وفطنت الى امر واحد، هو انها لا يمكن ان تقول "لا" في لحظة عمرها المنتظرة. انطلق الفارس يطوي ارض الحديقة طيا، كأنما هو يقدم شوطا استعراضيا، ابتعد واقترب، وفجأة علا صوتها غصبا عنها: " انتظر"، انتشرت على وجه فارسها ظلال بسمة رضيّة. اقترب منها مد يده نحو يدها الممدودة اليه دون ارادة منها، جذبها فطارت في الهواء، لتستقر خلفه على صهوة حصانه، ولينطلق بالتالي في جنائن الارض وحدائقها الغناء.

تواصل الحصان العربي يدب في صحرائها، حاملا اياها برفقة حاملها الطائر المجنّح، الى ان وصل الاثنان الى جنات تجري فيها الانهار، تحتها انهار وفوقها انهار، وبين الانهار اشجار ذات ظلال والى جانبها اشجار ذات اثمار، كبح الفارس جماح حصانه جاذبا لجامه اليه.. وتوقف" هل يعجبك هذا المكان؟"، سألها.. وقبل ان ترد عليه لاحت لها وجوه من الماضي واخرى من الحاضر.. بقيت الوجوه تظهر وتتلاشى.. الى ان بقي وجهان اثنان .. لا غير.. وجه اختها الواشية واخيها المتأمّر .. وبدلا من ان تعرب عن فرحتها كما توقع فارسها، صرخت من اعماق خوفها:" وديع"، بدا ان الفارس فهم ما ارادت ان توصله اليه، فسالها عما اذا كانت تريد ان تعود الى بيتها، فهزت رأسها علامة الموافقة، فما كان من الفارس الشهم الا ان تناولها من جنتها الموعودة و.. العودة بها الى حديقة المدينة. هناك اتفق معها على ان يلتقيا كلما حلت ضيفة عزيزة على حديقتيهما المباركة.

بعد ان ولى الفارس مختفيا بين الاشجار ذاتها، وجدت نفسها وحيدة كأنما هي المرأة الوحيدة على الارض. بعد قليل حملتها رجلاها مجددا لتتوجها بها صوب بيتها.. وتصورت نفسها تفتح خوخة بوابة بيتها الكبيرة وتدخل منها، حاضنة حقيبتها اليدوية، كما تحتضن الام ابنها المشوها.. ومضت باتجاه غرفتها وسط وجه اختها المقطب وصراخ وديعهم.. لأول مرة لم تعبأ بما يدور حولها، واستلقت على سريرها.. واستلقى الى جانبها.. حلم.

***

قصة: ناجي ظاهر

حييتُ غزةَ إجلالاً وإكــــــراما

حييتُها تُمطرُ الأكـــــــوانَ إلهاما

*

حييتُها وشــــواظُ النارِ يَلفحُها

من كل صوبِ فما أحنَت له هاما

*

تضرَّجَت بدماها وهـــي واقفةٌ

كأنها شــــــــبحٌ من موتهِ قاما

*

وحــــــــــولها كلُّ أفّاكٍ وإمَّعَةٍ

والكلُ يوسعها رجمًا وإيلاما

*

في طُهرِ مريمَ هم يدرونَ عفتها

لكنهم نكصــوا جُبنًا وإحجاما

*

الغارقونَ إلى الأذقانِ في نَجَسٍ

يرمــــونَ قِدّيسةً إفكًا وآثاما

*

ياويحَ قوميَ لو يدرونَ ما جلبت

عِزًا وفخرًا وتمجيدًا وإقداما

*

للقاعدينَ تخلَوا عـــــن إغاثتها

الزارعينَ ببطنِ الغيبِ أحلاما

*

قُل للخَوالفِ إذ يرجونَ عَثرَتَها

قد خابَ سعيَكُمُ خُسرًا وأوهاما

*

عادَ الصليبيُّ يا عكا وجحفلُهُ

وليس مثلَ صلاح الدينِ من راما

*

عَدَت علينا خيولُ الرومِ ما لقِيَت

ذا نَخوةٍ  من سَراةِ القومِ  هَمّاما

*

إلاكِ يا غزةَ الأحرارِ يا قبَسًا

أزاحَ عن جنباتِ الليلِ إظلاما

*

يا غزةَ العزِّ يا حصنًا نلوذُ بهِ

حُصونُنا قد غَدَت في الساحِ أكواما

*

يا غزةَ المجدِ والأمجادُ نادرةٌ

كـــــلٌ يمجدُ  أوثانًا وأصناما

*

فاجئتِهم يوم زحفٍ لا مثيل له

إلا ســـوابقَ خيل الفتح أياما

*

أتى على الكُلِ طوفانٌ فمادَ بهِ

يا هيبةَ اللهِ إجلالاً وإعظاما

*

هذي دليلةُ قد عادت مُظفرةً

جزّت ضفائرَ شمشونٍ فما قاما

*

هذي فلسطينُ قامت بعدما صُلِبت

وحطمت قيدها عُنفًا و إرغاما

*

هبت فلسطين عاليها وسافلها

نادت لتوقِظَ عنها كلَّ من ناما

*

وأسمعت كلَّ من في الكونِ صرختها

إلا لمُعتصمٍ قـــد دانَ أو لاما

*

فهبُّ أحفادُ (منديلا) لنجدتِها

ومن (دي سلفا) أتاها الدعمُ أنساما

*

مشارقُ الأرضِ نادتها مغاربُها

فزَلزَلت جنبات الكــــــونِ أنغاما

*

حييتُ كل شهيدٍ فوقَ تُربتِها

برمشِ عينيهِ يوري النارَ إضراما

***

شعر: فيصل سليم التلاوي

1/3/2024

شيّعتُ ويا ما شيَّعتْ..

فِي صَحرَاءِ هَذا القَلْبِ..

اللَّوْن باللَّوْنِ..ضَوءٌ خَافتٌ رُبَّما يَطُولُ

العُمْر بالعُمْرِ..

صَبْرٌ أيُوبيّ حَتْماً يَهُونُ

اللَّيِّن حِينَ يُعْصَرُ واليَابِس حِينَ يُكْسَرُ..

يَنْفَلتَانِ ِمنْ بيْنِ الأصَابِعِ دُخَانًا.. تُرَاباً.. عَرَقاً.. دَماً..

الماء وأنَا أغْرَق

النَّار وأنَا أُحْرَقُ..

الدم وانا أهرقُ..

فِي صَلاتِي آخِرَ دُعَاءٍ للرَّبِ أنْ تحْرقَ الشَّمْسُ شَظَايَا الأجْرَامِ

فَعُيونُ نِسَائِنَا بِلَا كُحْلٍ مُغْمَضَة..

والسِّيقَانُ بِلاَ وَشْمٍ لا تَعْصِرُ خَمْراً.

مَسْحُوقُ القَمَرِ فِي  يَدِي

لِكِتَابَةِ قَصَائِدَ المَطَرِ

وتلْوِينِ مَدْخَلِ المقْبرَةِ..

*

الرِّيحُ وأنَا أطِيرُ نِصْفَ مَلاَكٍ هارِبٍ مِنْ وَهْجِ العِبادَاتِ..

مَكْمُولَ الشَّهوَةِ لِطَمْسِ  خَرَفِ الحِكَايَاتِ..

زَاهِدٌ فِي عِشْقِ نَجْمةٍ

تَشِعُّ فِي سِرْدَابِ اليَّقَظَةِ

تَخْلِطُ الحُلْمَ بالرُّؤى..

تَخْلِطُ بَيْنِي والجِنَّ الذِّي لَسْتُ أنَا مَائِيَتِي بِنُزُولِ المَطَرِ..

سَمَاءَهَا بِأدْخَاشِ البَشرِ..

تَلْطِمُ سَلْوَايْ بِأبْرَاجِ الحَجَرِ

وآهٍ منَ النِّكَايَاتِ !

وسَاعَاتِ الضَّجَرِ

وآه مِنْ لَسْعَةِ النِّهَايَاتِ !

ومَا غَمَّضَهُ القَدَرُ

*

شيَّعْتُ أغْلَى الذِّكْرَيَاتِ عَبْرَ الرِّيحِ ولاَ كَفَنٍ..

فَمَا طَارَتْ سوَى عَيْنَايْ..

تعُدُّ طَعَنَاتِ غذرِ الزمانِ..

خبَّأتُ في عَرْضِ السَّمَاءِ دَمْعَة.. ثمَّ قبَساً مِنْ نَارٍ..

وعُدْتُ أكْنِسُ غُرَفَ المَتَاهَةِ مِنْ عَوِيلِ الذِئابِ..

ومِنْ بَقَايَا القُبَلِ الكَاذِبَةِ..

ومنْ سحْرِ الجَاذبِيَّةِ العَمْيَاءِ علَى طَاوِلَةِ الحُمْقِ..

وَكَسَّرْتُ زُمَّارَةَ الأنَا عِنْدَ الرَّتَاجِ الرُخَامِي..

مَزَّقْتُ مُلْصَقَات العَهْدِ القَدِيمِ..

اقْتَلَعْتُ ِمنْ مِزْهرِيَاتِها أكَالِيلَ الأظَافِرِ التِّي تَنْمُو بِبَشَاعَةٍ

غَرَسْتُ أغْصَانَ رَيْحَانةٍ لا تتَوقّفُ عَنِ الصُّعُودِ..

وَكَمْ كَانَتْ ثَمَالَتِي بِلَا شَقَاءٍ..؟ورقْصَتِي علَى نِصْفِ الڤَالسْ مُحْكَمَةٌ..

وانا أصِيحُ بِطَبْعِي الغَجَرِي بينَ الرُّبَى والتِلاَل..

عَنْ ضَيَاعِ العِشْقِ الأبَدِي

صَرَخْتُ فِي وَجْهِ طُفُولتِي..

ولَمْ يَحْمَرَّ وَجْهِي..

انا منْ  كسَّرَ المَرَايَا عُنْوَةً، وكدَّرَ صَفَاءَ السَّوَاقِي ليَتَأَكَدَ الجَمِيعُ بِخُبْثِهِ بالبصِيرَةِ..

لَعَنْتُ لَحَظَاتَ الحَظِّ الهَارِبِ مِنِّي..رَمَيْتُ سَفِينَةَ النَّجَاةِ بِعَيْنٍ حَاقِدَة فَتكَسَّرَتْ..

تَيَّكْتُ أمْوَاجَ البحْرِ فَصَارَ لِلْجَنُوبِ شَمْعَة وللِشَّمالِ شَمْعَة..

وأذْكُرُ أنِّي قَبَّلْتُ يدَ شَيْطَانِي  فَفُزْتُ بابْتِسَامَة..

واقْتَرَبْتُ مِنْ ظِلِّي وجَدْتُهُ مَخْمُوراً..

خَرَجْتُ عَارِياً وكَشَفْتُ  انَّ المَجَانِينَ علَى صَوَاب..

*

أنَا حِينَ أرَى جَدَّتِي تُضِيفُ للّبنِ كَأسَ مَاءٍ أدْرِكُ أنَّ اللُّعْبَةَ مُدْرَجَة بَيْنَ سَنَابِلِ القَمْحِ..

وحِينَ تَرْشقُ كَلْبَها بالحَجرِ                     أيقنُ بِلزُومِيَّةِ الاسْتِمْرَارِ..

تمشي بدلال..

تُلَوِّحُ بأكْمَامِهَا وَلَا تُسْقِطُ مِنْ يَدِهَا  دُمْلُجاً وَاحِداً

تَجِدُ جَدِّي يُلاَعِبُ سِكِينَهُ بَيْنَ يَدَيْهِ  ينْجُرُ قَلَماً مِنْ قَصَبٍ..وينقبُ في محفظتهِ عنْ سِرِّ شَبَابِي..

أعِي تَمَاماً أنَّ حَرْبَ المشَاعِرِ  سَتَقْصِفُ القَاصِّي فِي القَلْبِ..لِحِمَايَةِ أصْلِ الشَّجَرَةِ

وحْدَهَا الحَرْبُ فِي مُنْتهَى الغُمُوضِ، لِكُلٍّ طَرفٍ حِيَّل

*

شيّعتُ ويا ما شيَّعتْ..

فِي صَحرَاءِ هَذا القَلْبِ..

هَذِهِ الإشْفَةُ فِي عَيْنِ الشَّمْسِ..

وهذه الكأسُ مِنْ فَرْطِ بُكَاءكَ يا قَمَرُ أغُوصُ فِيهَا حتَّى الصُّبْحِ

أمَّا ثَالِث أصَابِعِي فلاَ يُحرِّكُ أُسْتَ الخِيَانةِ..

وَأنْفِي لاَ يُقَاسُ بِشَقَّةِ البَابِ..

لِي مِزْمَارٌ مَخْرُوطٌ يحْفَظُ نَفْخَةَ أبِّي الأخِيرةَ

أُرَقِّصُ بهِ ثعَابينَ غَضَبِي كُلَّ لَيْلَةٍ

كيْ أنامَ علَى هَوِيَّتِي القَديمَةِ..

نَفِيخُ إنْذَارٍ عَنْ عَصَبِيَّتِي إزَاءَ

الَمرْأَةِ التِّي أجُرُّهاً منْ شَعْرِهَا

هَيَّ فَقَطْ:

دُمْيَةً  مِنْ خُيُوط الشَّجَرَةِ  العَنْكَبُوتِيَّةِ التِّي نَظَمْنَا مِنْهَا عَقِيقَ العَرَائِسِ..عُذْرِي قُرْبَهَا أنَّ المَسِيحَ يسْمَحُ لِي بالمُعٌصِيَّاتِ..

*

شيّعتُ ويا ما شيَّعتْ..

فِي صَحرَاءِ هَذا القَلْبِ..

أحْفُرُ قَبْراً لا يُشْبِهُ قَبْراً

فإمَّا  حَمَامَة

أو ثَعْلَبٌ مَاكِرٌ..

لا خيَّارٌ..

كُلٌ جَسدٍ يَشْتَهِي هَوَاهْ

وجُفُونِي تَشْفَطُ  عنْهَا الرِّمَال

وأهْرَقُ دَمْعِي عَلَى الشَّهِيدِ

فَهُوَ مَنْ أخَذَ المِفْتَاحَ وأخَذَ البَالْ

*

شيّعتُ ويا ما شيَّعتْ..

فِي صَحرَاءِ هَذا القَلْبِ..

ما رماهُ اليّمُ في اليَّمِ

وما أقعدهُ السَّقَمُ في العُقمِ

وما هَمَّهُ الحُزْنُ في الركنِ..

في أذْنَى مِنْ رَمشَةٍ خَمَدَ مِصباحُ سمائي

سَطَا اللَّيْلُ علَى لَيْلتِي

تَجرَّعَ مِحْبَرَةَ دَمِّي

وأغْرَز في العَيْنِ الوَجِعَة يَرَاعَ القصَبِ            الآخِذُ بِالثَّأرِ..

وحَفَارُ القُبورِ

يدٌ واحِدة..

سَاكِبُ الدَّمْعَةِ حَجرٌ

وسَاكِبُهَا آخرٌ ،أفاضَ تَلْتَلَةَ الطيُّورِ قبلَ هَطْلَةِ المَطرِ

بِلِسانٍ أطوَلَ منْ أنهُرِ العَذابِ..

رُضَابُ البنْدُقياتِ خيْطٌ منْ سَماءِ الإنْتفَاضَةِ..

دُخَانُ الِمدْفعِيَّاتِ تَكْمِشُهُ الأيَادِي قَبْلَ أنْ يَصِيرَ مَاءاً

لا أحَدَ يخْتَبِئُ بظِّلِ شَجَرَة ولاَ  فِي الطَّرِيقِ مِنْ يدْعُوكَ ِلسَلاَمٍ..

وحَالُ أصَابِعِي مُهَلْهَلَة تَعْزِفُ أجْوَاءَ حَزِينَة..

لَيْتَهَا أخْطَأَتِ الزِّنَادَ..

ليْتَهَا مَلَّتْ العِنَاد

***

بقلم عبد اللطيف رعري - مونتبوليي

ألا هُــزّي الــترائبَ والــمتونا

فــمِــثلُكِ مــا رأيــنا حَــيزَبونا

*

لــقد  بــاتَ الجهادُ بهزِّ خَصْرٍ

نــدكُّ بــهِ حــصونَ الــمُعْتَدينا

*

يُكرّمُكِ  الملوكُ فَصَرتِ رمزاً

كــــأُمٍ  لــلــبــناتِ ولــلــبــنينا

*

دَعِــينا مِــن حَــلالٍ أو حــرامٍ

فــتــيهي بــالضّلالِ و رَفِّــهينا

*

لــقد  أزرى بــنا التَّشْدِيدُ دَهْراً

حَـــرِيٌّ بــالــمُشَدِّدِ أنْ يــلــينا

*

إذا  أمــسى الــعواهرُ داعياتٍ

فــفــتواهنَّ عــنــد الــرّاقِصِينا

*

شَــرِيــعَتُهمْ تُــحــدّدُها ســدومٌ

تــؤيّــدُها عــجــوزُ الــغابرينا

*

فــأخرجنا لــكمْ شــيخاً حــديثاً

بــمــظهرِهِ يَــســرُّ الــناظرينا

*

إذا مَــضغَ الحشيشَ أتاهُ وحيٌ

يُــحــدّثُكمْ حــديــثَ الــعارفينا

*

فــلــقّنّاهُ مــن أســفارِ مــوسى

لــيصبحَ شــيخكمْ عِجلاً سمينا

*

كــعجلِ  الــسامريِّ لــه خُوَارٌ

يــــردّدُه  شــمــالاً أو يــمــينا

*

يــثرثرُ كــي يُثيرَ لنا ضجيجا

ذبـــابٌ  يــمــلأُ الــدنيا طــنينا

*

رَحَــىً قــد كــانَ لُهْوَتُها هواءً

لــجَعْجَعَةٍ سَــمِعْنا ولا طــحينا

*

لــقدْ زرعَ الــعدوُّ بــنا ذيــولاً

شــياطينا وقــدْ وضَعتْ قرونا

*

كــحــرباءٍ لــهــا جــلــدٌ بــهيٌّ

تــخــبئُ تــحــتَهُ حــقداً دفــينا

*

ســئمنا والــنفاقُ غــدا ســبيلاً

لــكــلِّ مُــخنثٍ أمــسى قَــطِينا

*

يُــدَاهــنُ كــلَّ ذي رأيٍ ســفيهٍ

يَــصِيرُ  لــمَنْ يُــجاملهُ عجينا

*

فــلو دخــلوا بيومٍ جحرَ ضَبٍّ

رأيـــتَ  كــبارَهُمْ مُــتَقاطرينا

*

يــحــبون الــسفاسفَ والــدنايا

كــجــعلانٍ تُــلاحقُ غــائطينا

*

بــديــنِ مــحمدٍ عــاثوا فَــسادا

ولــلأعداءِ مَــحْضُ مــروجينا

*

لــقد خُــلِقَ الــبغالُ لــتركبوها

لــها بــاتَ الــخلائقُ مُهْطِعينا

*

هــمُ الــخبراءُ فــي علمٍ ودينٍ

و  بــاتوا فــي الــبلادِ مُفكِّرينا

*

عــلى الإعــلامِ أعــلامٌ كــبارٌ

فــصــاروا لــلكتابِ مُــفَسِّرِينا

*

وكــيفَ يُــفَسِّرُ الآيــاتِ رَهْطٌ

بــنُطقِ الــضادِ كــانوا مُلْحِنينا

*

فــــلا  فِــقْــهٌ يُــؤَيِّــدُهُ دلــيــلٌ

ولا اســتنباطُهمْ أضــحى مبينا

*

ولا قــولُ الــرسولِ له اعتبارٌ

وبــاتوا في الصّحاحِ مُشكِّكينا

*

فــساروا  بالكتابِ على هواهمْ

وصـــاروا  لــلعبادِ مُــضللينا

*

خــراتــيتٌ يُــشــجعُها خــبيثٌ

لكي يغدو الخنا في الناسِ دينا

*

ولـــولا  أنْ تَــبَــنْتهمْ عــجولٌ

رأيــتَ  الــناسَ منهمْ ساخرينا

*

مــسيلمةُ الــكذوبِ إذا يُــبَاري

دعــاةَ الــسوءِ كــانوا السابقينا

*

تــراهمْ  مُــمْسكينَ بكلِّ سُخْفٍ

وفــي الحسناتِ كانوا زاهدينا

*

لــمَ الــتّقليدُ في الأديانِ فرضٌ

وفــي باقي الأمورِ غدا مُشينا

*

إذا حَــدثَ انتخابُ جمالَ عنزٍ

لــفازَ  الــتّيسُ دونَ مُــنَازِعينا

*

فــفي أمــرِ الــسياسةِ لا كــلامٌ

وإنْ دامَ الــبــلاءُ بــهمْ ســنينا

*

وإنْ ظــلَّ الــتخلفُ والــرزايا

كــطــاعونٍ  يــحاصرُ مَــيّتينا

*

فــهلْ  يــأتي التطورُ ذاتَ يومٍ

نــراهــمِ لــلوجوهِ مُــغَيِّرينا..؟

*

جــمعتمْ  بــين تــوحيدٍ وشركٍ

وأصــنــامٍ  وقــولِ الــصابئينا

*

فــلو كــلُّ الــعقائدِ صــالحاتٌ

لــمــا بــعثَ الإلــهُ الــمرسلينا

*

وأحــمــدُ كــان خــاتمهمْ نــبياً

أتـــى لــلناسِ طــراً أجــمعينا

*

لــينسخَ ســائرَ الأديــانِ حُكماً

ومــا  كــتبَ الــبغاةُ مُــحرِّفِينا

*

بدينِ سجاحَ لايرضى حَصِيفٌ

ومــا خــطَّتْ أيــادي المُفْتَرِينا

*

كــفرتُ بــهِ ولــيسَ الكفرُ إثماً

إذامــا الــكفرُ نَــجّى المؤمنينا

*

كــكفرِكَ بــالطواغيتِ امتثـالاً

لــــقــولِ اللهِ ربِّ الــعــالــمينا

*

وآمــنــتمْ بــطــاغوتٍ وجــبتٍ

عــلــى الآثــارٍ كــنتمْ مُــقتدينا

*

ألا يـــا أيُّــهــا الــشــذاذُ إنِّــي

بَـــراءٌ حــيثُ كــنتمْ رائِــحينا

*

لــكــمْ  ديـــنٌ تُــفضّلُهُ ســدومٌ

ونــحنُ بــديننا طــوعاً رضينا

***

عبد الناصر عليوي العبيدي

لم أكن سيئا إلا مع نفسي

أصنع من شراييني حبال أرجوحة لليتامى

أو حبل غسيل لأرملة

لتنشر سنواتها الأخيرة

مبقعة بالدم ورائحة البارود

أو جسرا متحركا

ليعبر العميان إلى بحيرة الضوء

لم أكن سيئا إلا مع نفسي

لم أفتح النار إلا على مخيلتي

لم أظلم غير الكائنات  التي تعج بداخلي

لم أحلب عنزة أو بقرة

بل حلبت شطري الأسفل

في مكان مظلم مليء

بطبول غرائزي

وقرع النواقيس في دارة قلبي

أضحك مع الجدران على حياتي البائسة

إذ تزعق كل مساء

مثل جدجد ضرير

لم أكن سيئا مع الآخرين

مع الناس الذين يزرعون التوابيت

في حديقة رأسي

يملأون نهاري الأشيب بنعيق الغربان

يكسرون زجاج حواسي بإشارات مؤذية للغاية

ينتظرون المعجزة الكبرى

سقوطي المفاجىء في حفرة الماليخوليا

لم أكن سيئا إلا مع نفسي

لم أعاقب أحدا غير كلماتي

لم أكن سيئا إلا مع نفسي

أحترم الأشباح كثيرا

أحترم الموتى كثيرا

أدعوهم إلى الصبر والصلاة والموسيقى

في انتظار قيامة اللاشيء

أرمي ثيابي القديمة في البئر

لصديقي الذي انتحر

مساء الأحد الفائت

بسبب الفقد والفقر والنميمة

وهروب اللحظات الجميلة

من قبضته الهشة

لم أكن سيئا إلا مع ذئاب متناقضاتي

مع ينابيع جسدي المتوحشة

مع دببة الشك واليقين

التي تتقاتل تحت جلدي المغضن

أحترم السماء كثيرا

أحيانا أرشق بصري طويلا

منتظرا صحنا طائرا

أو نبيا رائعا يمر من هناك

حاملا مصباحا أو سلة مليئة بالأرز

كنت أضحك دائما

عندما تسقط تفاحة القلق على رأسي

أو في جنازة أحد الرهبان

عندما يطردني الله يوم الأحد

لأني أشرب طوفانا من الخمور المعتقة

وافترس ساعات طوالا من حياتي العابرة

لم أكن سيئا مع الذين ملأوا

فمي بالقش والضباب

وحياتي بالأكفان والنواح

الذين يخططون لقصف ما تبقى

من حياتي البائسة

لم أكن سيئا مع الآخرين

رفعت يدي طالبا  من  الله

بأن يرمي لي حبلا من السماء

لأكتشف مجوهرات اليقين

وعذوبة الفناء في الضوء الأبدي

غير أن جاري العربيد

سبقني مختطفا الحبل في رمشة عين

بينما  بقيت أتخبط

مثل نسر مكسور الخاطر

بين الأماكن المحرمة

***

فتحي مهذب - تونس

في المساء استرخى على اريكته الجديدة في بيته الجديد. وهو يقول لنفسه حمدًا لله لقد ارتحت من ذلك البيت القديم وكوابيسه المتواصلة. الآن سأبدأ فترة جديدة في حياتي. فترة بعيدة عن الشرور والاشرار. ولمعت في خاطره أضواء قادمة من بعيد" أن تكون مرتاحًا يعني أن تكون موجودًا"، قال في نفسه وهو يُغمض عينيه مُقتربًا من وسنه الخفيف المُقبل. اجتاحه شعور بالارتياح طالما تاقت إليه نفسه، إلا أن ذلك الشعور ما لبث أن ابتدأ يخفّ رويدًا رويدًا. في المقابل له كان هناك أنين مستغيث يأتي بخفّة طير اسود.. يأتيه مِن هُناك مِن مكان حاول أن يرصده.. إلا أنه لم ينجح.

زحفت العتمة على أغراض البيت ببطء أنساه انتباهته. ارتفعت الاستغاثة. وقف.. فتوقّفت الاستغاثة. تجوّل في انحاء البيت علّه يجد مصدرها. إلا أنّه عجز.. هدّه النُعاس فألقى بجسده على أريكته الجديدة. شعور غامر أكد له أنها لا تختلف عن تلك القديمة.. إلا في الشكل. سوى أن نعاسه غلبه فنام، نام بملابسه.. تورّط في نومته تلك بسرعة فلكية.

كان كلّما غفا.. توقظه تلك الاستغاثة. ترتفع بشدة وعندما يلتفت إليها تخفت.. حتى تكاد تختفي وتتلاشى. يتحرّك على أريكته.. ترتفع الاستغاثة قليلًا.." هل كُتب عليّ أن أعيش كلّ هذا القلق في هذه البلدة المنكوبة بالدم"، قال في نفسه، وتابع" هربت مِن الدم إلى الدم.. ما أقسى هذا"، .. كان لا بُدّ له من أن يبحث عن تلك الاستغاثة. فتّش عنها في كلّ أنحاء البيت، لم يجدها. كان يشعر بها قريبة جدًا منه وبعيدة جدًا عنه. أصرّ على البحث. مع هذا لم يخرج بأية نتيجة.

غلبه النعاس فنام.. في منامه تراءى له مَن يشهر سكينه ويغرسها في عنق مارّ بالقرب من بيته.. ارتفع أنين الاستغاثة. فتح عينيه. ارتفع الانين أكثر فأكثر، أطلّ من نافذة بيته كان كلّ شيء هناك هادئًا.. هادئًا.. مِن أين يأتي هذا كلّه.. ولماذا يلاحقه إلى هُنا..

الانين يدفعه لأن يتوجّه إلى المطبخ. يتناول ساطورًا اشتراه لوقت الحاجة، يضعه تحت مخدته. ويرخى رأسه عليه. ارتياحه ذاك لا يطول. يعود الانين إلى ارتفاعاته السابقة.. تدفعه الاستغاثات المتتالية للتفكير في اتجاهات شتى. كلّها تفضي إلى أمر واحد.. ما دام الخطر بعيدًا عنه.. فإنه سيكون بخير. منذ طفولته كان يشعر أنه حالة استثنائية وأنّ الخطر سينال العالم كله ولن يناله.. سيكون بعيدًا عنه.

عاد إلى غفوته ليعود الانين الاستغاثي إلى الارتفاع. اختلط الواقع بالحلم. فتراءى له هذه المرة مَن يركض في الشارع.. إنه يشبه قريبًا له.. ومَن يركض وراءه.. فجأة يتراكض الخلق.. تعود الصورة لتتركّز في القريب الهارب وملاحقه.. الدم يتنافر في كلّ مكان. الهارب يتحوّل إلى قوة جبّارة. يغرس مخالبه في عنق ملاحقه. يتركه ينزف هو وساطوره. يتوقّف في منتصف الشارع المحاذي لبيته. يتوقّف منتشيًا أو ثملًا أو.. ينهض الملاحق الملقى على الارض.. يقترب من الهارب المتجمّد.. يقترب ببطء عدسة مركّزة.. يحتضن غريمه الواقف وسط الشارع.. يحتضنه كأنما هو أخ يحتضن أخاه في لحظة غريبة خارجة عن حدود الزمن.. يحتضنه.. يسحب حدّ ساطوره مِن أسفل رأسه.. هناك في خلفية عنقه بالتحديد.. يسقط رأس الهارب.. تبقى جثته منتصبة بين يدي ملاحقه. بعدها يترك الملاحق ذلك الهارب ليتهاوى.. ولينطلق رأسه بأنين استغاثيّ يقطع نياط القلب.

يشعر صاحب البيت الجديد بجفاف في حلقه. يفتح النائم عينيه، يتواصل الانين وتتواصل الاستغاثة.. عبثًا يحاول أن ينام.. يتناول ساطوره من تحت مخدته.. يتوجّه إلى نافذة بيته المطلّة على الشارع المحاذي.. يرى الظلام هناك منتشرًا في كلّ مكان.. يعود إلى أريكته.. يعود متحسّبا قلقًا.. كيف سينام بعد ذلك الكابوس الثقيل؟

يلجأ إلى طريقة طالما استعملها في ساعت قلقه الملحّة ويكاد يقول القاتلة.. يتصوّر سُلّمًا يصلُ الارضَ بالسماء.. يرتقي السُلم درجة إثر درجة.. في أعالي السُلّم.. في أعاليه قبل درجته الاخيرة بدرجات معدودات.. يرتفع الانين المُستغيث.. هذه المرة يرتفع قريبًا جدًا منه.. إنّه يكاد يلامسه.. يتراءى له أنه ممثلٌ سينمائيٌ مشهورٌ.. يتوقّف قُبالة غريمه الممثل المنافس.. كلّ منهما يغرس عينيه في عيني الآخر.. غضب أسطوريّ يشعّ من عيني غريمه.. يرسل نحوه غضبًا مماثلًا.. لكن ممزوًجا بشيء من الخوف.. يده تشتد على ساطوره.. يرفعها ويهوي بها على رأس غريمه.. يندفع الدم من الراس قبالته.. مثل نافورة محتبسة.. يسقط غريمه على الارض.. يشهر مسدسًا و.. يطلق عليه.. يتهاوى.. رصاصة إثر رصاصة.. الرصاصة السابعة تسقطه أرضًا.. يخرج مِن جسده.. يُرسل نظرة إلى غريمه الممثل المنافس.. يركض هذا متلفتًا حذرًا.. بعد امتار بالقرب من بوّابة حجرية قديمة.. يتوقّف.. يخرج من جسده.. ويولّي بعيدًا.. فيما ينطلق هو في الاتجاه المُعاكس.. يبتعد عن بيته.. عن أريكته.. عن ذلك الانين اللعين.. ويتوقّف هناك حيث لا سواطير ولا استغاثات.. عندها يتوقّف كلّ شيء.. كلّ شيء.. أخيرًا.. أصبح .. واحدًا.. واحدًا منهم.. يا للهول.

***

قصة: ناجي ظاهر

قالَ قُلْها .. لا تَخَفْ

أنتَ قصّرتَ المسافاتِ

و واريتَ الدَّهاليزَ

و جاوَزْتَ حُدُودَ المُنْتَصَفْ

لَمْ يَعُدْ يَسْمَعُ صوتَكْ

أحدٌ يُوجَدُ قُرْبَكْ

فَلِمَ الخوفُ مِنَ الصّوتِ

أو  المشيِ

وما مِنْ أحدٍ كانَ سواكْ؟

و خُطاكْ

تَعْرِفُ الدّربَ

وتمضي مثلما شاءتْ رؤاكْ

.................................................

.................................................

ظلّ في أُذْنَيْكَ يَصْرُخْ

لِتَقُلْها

كلماتٍ لَمْ يَقُلْها

أحدٌ غيركَ

قُلْها

غيرَ  إنَّكْ

عندما قرّرتَ أنْ تبدأَ قولَكْ

خذَلَتْكَ الذّاكرةْ

لَمْ تَعُدْ تذكرُ  ماذا

كانَ يبغي أنْ تقولْ

مالذي كنتَ تُريدْ

أنْ يُقالْ

قلتَ ما أتعسَ هذا مِنَ مآلْ

كلّ ماكنّا سَمِعْناهُ

نَسِيناهُ

فماذا سوفَ يأتي

وأنّا ضيّعتُ صوتي؟

والسّؤالْ،

في دُمُوعي

ظلَّ يتلوهُ سؤالْ:

كيفَ تحيا؟

واقعٌ دُنْياكَ

أمْ دُنْياكَ وهمٌ وخيال؟

***

شعر: خالد الحلّي

أحيــــــاناً

يَحْمِلُني عَلَمي

بِسِنِّ القلمِ

لملاقاةِ (الجيش) الهَرِمِ!

*

أحيــــــاناً

أتَصَبَّبُ أَلَقَا

فأصُبُّ رحيقي مُختلفاً

ألوانهُ خالصةً عَبَقَا

مُفْعَمةً...

سائِغةً طَبَقَا!

*

أحيــــــاناً

تَنْشُدني البلوى

أنْ أَلْعَبَ - فسْقَاً وظَلَالاً -

دور الفَتْوَى!

*

أحيــــــاناً

يَشْرَبُني كأسي

على وَعْيٍ

بِحَوَاسٍ خَمْسِ!

*

أحيــــــاناً

يَهتِفُ بي الحَجَرُ:

(حِجْرُكَ) أكثرُ

مِنِّي خَطَرُ!

*

أحيــــــاناً

أَنْسَى أنْ أَنْسَى!

*

أحيــــــاناً

يَتَمَنَّى (الزَّمَـــعُ)

لَفْتَةُ نَعْلي...

وهُمُ (الوَجَـــعُ)!

*

أحيــــــاناً

آلامي تُزْهِرْ!

*

أحيــــــاناً

لايَغْفو ضميري

مِنْ تأنيبِ ضميري!

كيف سيغفو

وهو أميري!؟

*

أحيــــــاناً

في وجهي تَنْبَحْ:

مُعْتَقَدَاتٌ...

وعماماتٌ

ولِحَىً .. تَنْطَحْ!

*

أحيــــــاناً

مُعْتَقَدي عُقَدي!

*

أحيــــــاناً

يَسْمَعُني صوتي

فيناديني بأعلى صَمْتِ!

*

أحيــــــاناً

خَطَئي يَتَصَيِّدْ

فَلَتَاتُ صَوَابٍ يَتَبَلَّدْ!

*

أحيــــــاناً

وقتي يتأخر!

*

أحيــــــاناً

في وادي عَبْقَرْ

هَجْسَةُ ضوْءٍ

تبحثُ عني

كي تتحرَّرْ !

*

أحيــــــاناً

يسألني عنترْ

عن معنى: (حُكَّام اليومِ)؟

فلا أتذكَّرْ!

***

محمد ثابت السُّمَيْعي - اليمن

2024 فبراير

 

استيقظ جبر العايش من نومه مذعورا على صراخ زوجته وهي تناديه:

(انهض يا رجل لقد مضى على حالتك هذه عدة أيام وأنت معتكف في البيت! قل لي ماذا تشعر هل أنك مريض؟

رد عليها زوجها: لست مريضا أن هناك أمر يشغل بالي.

عادت زوجته لتقول له: لقد لاحظت ذلك منذ أن رجعت آخر مرة إلى بيتك، قل ما الذي شغل بالك؟

قال جبر: (ليس الآن سأبين لك ذلك في وقت آخر.)

غادر جبر داره بعد أن تأكد له بأن الصوت الأجش لم يعد يرن عليه ولم يعاود الاتصال.3486 المسلخ البشري

سلك جبر نفس الطريق التي اعتاد أن يسلكها للذهاب إلى عمله. الطريق التي تؤدي إلى وسط المدينة حيث الساحة العامة تلك الساحة التي كثيرا ما شهدت تجمع أعداد غفيرة من الناس وخلال مناسبات مختلفة منها مفرحة ومنها محزنة وإن عدد أيام الحزن هي أكثر بكثير مقارنة بأيام الفرح!!

ما أن وصل جبر إلى تلك الساحة حتى اجتاحته حالة من الاستغراب! عندما وجد أن الساحة خالية من الناس بعكس ما كان يجدها في مثل هذا الوقت المبكر من النهار حيث تكون مكتظة  وتتعالى أصوات الباعة وضجيج العجلات فيها.

أمضى جبر وقتا في الساحة عله يعثر على واحد من المارة كي يسأله عن سبب هذه الحالة الغريبة!

لمح جبر أحد الأشخاص متجها نحوه:

قال جبر محدثا نفسه: قد يكون سر هذه الحالة لديه فأسأله وليطمئن بالي.

أقترب الرجل منه وعندما أصبح بمحاذاته بادره بالسؤال قائلا:

(لو سمحت يا أخي هل يمكنني أن أطرح عليك سؤلا)؟

أجابه الرجل: (بكل رحابة صدر سل عما بدا لك.)

وأرف قائلا: (عجيب ألا تعرفني يا جبر!؟)

تطلع جبر في وجهه الرجل مستغربا فقد بدا له غريبا! قائلا له معذرة من تكون أنت؟

ضحك الرجل وقال: هل نسيتني يا جبر أنا زميلك في العمل أنا غركان؟

تطلع جبر بوجه غركان وأخذ يدقق بمعالمه عله يتذكره لكنه لم يتوصل إلى نتيجة، وفضل أن يعرف منه أولا سبب خلو ساحة المدينة من الناس في هذا الصباح الباكر.

لقد دار بخلد جبر أن يبين لغركان سبب عدم تذكره وعندها قال له:

بكل أسف فقد تخونني الذاكرة بسبب أحداث صعبة ورهيبة مررت فيها تركت أثرا في نفسي وجعلت أفكاري مشتتة وخاصة بعد حادثة (المسلخ العمومي) وعلك قد سمعت فيها أنت أيضا.

عندها صرخ غركان: (كأن حالة من الجنون قد أصابته)

يا صاحبي أنا أحد ضحايا المسلخ العمومي وكان معي عديد من الناس دخلوا إلى ذلك المكان الرهيب أفواجا لا يمكنني أن أتذكر عددهم ثم أردف قائلا أنت ذكرت (المسلخ العمومي) وهل كنت هناك أيضا؟

قال جبر نعم كنت قد دخلت اليه لكنني نفذت بجلدي وتركت المسلخ هاربا عندما بدأت عملية سلخ الأجساد حيث إنني لم أخلع ملابسي ولم اتعر عند سماعي أمر صاحب الصوت الأجش وعليه لا أعرف ما لذي جرى من بعدي؟

قال غركان: هنالك في الركن مسطبة لنذهب ونجلس عليها وسأقص عليك ما جرى بالتفاصيل. بدأ غركان يسرد ما دار في ذلك المكان الرهيب قائلا: الغريب إن أعدادا غفيرة أخذت تتدفق داخل المكان وذلك بفعل نداءآت وشعارات مغرية كانت تتطلق من مكبرات صوت تم نصبها فوق المسلخ تدعو الناس للقدوم إلى المسلخ لينالوا حصتهم!!

كان غركان عندما يتحدث يصاحب كلامه صفير أشبه بصفير البلبل كما أن جبر قد لاحظ تغيرا كبيرا قد طرأ على وجه غركان بحيث لم يتمكن من معرفته للآن ,حتى بدا اليه خاليا من أي أثر للشعر فقد أختفى من رأسه وحاجبيه وأهدابه وذقنه وشاربه والناظر اليه يظن أنه قد أخذ جرعات من الكيمياوي بسبب أصابته بداء السرطان!

شعر غركان أن جبر ينظر إلى وجهه باستغراب عندها قال له: لا تستغرب يا صاحبي مما تراه سابين لك ما حدث لي ولكل من بقي مدة طويلة في ذلك المسلخ المشؤوم.

خلال حديثهما مر واحد من الأشخاص من أمامهما عندها أصيب جبر بالذهول مما شاهده فقد وجد أن شكل الرجل الذي مر من امامهم يشبه بالضبط نفس وجه غركان!!

لم يدم استغراب جبر فترة طويلة حتى مر أمامه اثنان وثلاثة وأربعة اشخاص ثم تضاعف عددهم وكان الجميع متشابهين وبنفس الوجوه والقسمات!!

انتبه جبر لحركة عيني غركان فوجدهما اشبه بالبلور جامدة الجفون كما أن هذا الشيء ينطبق على الآخرين أيضا من الذين مروا أمامه!!

قال جبر في قرارة نفسه: عجبا كيف حصل هذا التشابه وما هي الإجراءات والعمليات التي قام فيها أصحاب الصوت الأجش ليظهر كل هؤلاء الناس متشابهي وبوجه واحد؟

شعر غركان بحيرة واستغراب صاحبه فقال له من أجل أن يخرجه من حيرته:

قلت لك أنني سأروي لك كل ما جرى وحدث في ذلك المسلخ وبما أنك قد تركته فبل أن يقع ما وقع لنا ثم بدأ يسرد تلك الأحداث المثيرة:

بعد أن أتمت الماكنة سلخ جلودنا وتعليقها بالخطافات أصدر ذو الصوت الأجش أمرا جديدا لا يختلف غرابة ورهبة عن سابقته من الأوامر!!

وهو:(على جميع المسلوخة جلودهم أن يتقدموا للدخول لحوض التطهير!)

باشر جماعة الصوت الأجش المسلحون والمقنعة وجوههم بأخذنا واحدا تلو الآخر إلى حوض ما أطلق عليه التطهير!

عند ذاك طلب غركان من صاحبه أن يمهله بعض الوقت ليروي ظمأه لأنه شعر بالدوار بسبب تذكر تلك المواقف الرهيبة قائلا له أنه سيباشر حديثه بالتفاصيل.

***

لطفي شفيق سعيد

مدينة رالي 27 شباط 2024

كتابة ما بعد التسعين

 

إلى ...؟

وداعاً !

وتصلّبَتْ شفتي

وأودعْتُ العيونَ شرارةَ الَّلهبِ

وعدْتُ بلا شفاهٍ ترفعُ الإنجيلَ

تحكي قصةَ العطشِ

مراراتُ الخطيئةِ لونُ انساني وأرديتي

شموعُ كنائسِ الغفرانِ أطفأها السَّرابُ

فضاعتِ الرُّؤيا

وعدْنا للشوارعِ نحتمي بالظِّلِّ

نُلقي في الدُّجى نظرةْ

لعلَّ يداً تمدُّ الى الرَّصيفِ

تعطُّشَ الرَّغبةْ

لعلّ يداً تمدُّ على عيونِ الصَّيفِ

أنهارَ الجليدِ، وتقلعُ النَّظرةْ

رجعْنا نحتمي بالليلِ

نرمي فوقَ أرصفةِ الشَّوارعِ

صورةَ الانسانِ:

تاريخي وعشقي

واحتراقَ الشَّفةِ الظَّمأى

إلى الرَّاياتِ تحملُها الأكفُّ البيضُ

نحوَ منابع الشُّهُبِ المُنوِّرةِ التي

تروي جياعَ الأرضِ أنوارَ المساجدِ

قرعَ أجراسِ الكنائسِ

فوق أجنحةِ السَّماواتِ الَّتي

زحفتْ إلى قلبِ الشَّوارعِ

تحملُ الغفرانَ

لكنَّ الخطيئةَ لونُ انساني

وداعاً!

وتصلَّبَتْ شفتي...

***

عبد الستار نورعلي

.................

* كتبْتُ القصيدةَ عام 1972 ونُشِرتْ حينها في مجلة (الثَّقافة) التي كانَ يُصدرها المرحومان: أ. د. صلاح خالص وحرمُه أ. د. سعاد محمد خضر، ولم تُنشَرْ في مكانٍ آخرَ. واليومَ تجدُ طريقَها الى النُّورِ ثانيةً.

(عبد الستار نورعلي)

 

على الأشواك نمضي نحو الحتف هادئين

لا الغضب فار ولا الصمت فك الحصار

لكل دمعة آية .....

لكل ندبة في الروح حكاية

ولكل جثة على ناصية الصمت الجبان....

بصمة ....لا يمحوها الدمع المتيبس في المقل...

ولا الشعارات ال تهتز غير بعيد

عن نهر دم يرسم

خارطة التواطؤ

والمؤامرات المزينة بالنياشين

*

خذوا الأكفان لا حاجة لها

عند الموتى المبعثرين على الأرصفة

سيرتقون سلالم السماء

وحدكم ستظلون في وحل الخيانة

تضربون الطين بالطين

رقصات امام ربكم العظيم

خذوا حبات الدمع المتناثرة

أمام نشرات أخبار

تقوض الحكايات والأحداث

لن تغسل العالم من النجاسة

مهما سالت أنهارا

فنحن الطرائد المبتغاة

مهما نبضت العيون بالبكاء

الأفئدة بالصراخ

مهما تناسل الورق في الورق

وتعانقت الأوجاع أمام الكاميرا

لن تبتهل المدائن ...

ولن تخجل المنابر....

مهما اختنق صداها في الافق

او توزعته المفارق

أيها الممعنون في تأثيث اعراس الانفجار

المتمرسون في احتراش الرماد

نحن في ثمر الجموح نحيى

مهما طمرتم في الريح صورنا الكلمى

سيشهرها الغضب رماحا

في وجه الظلام المستبد

أيها السائرون على درب العمى

لكل طفل جائع على جباهكم بصمة

لكل عجوز على صدوركم جمرة

لكل أرملة ثكلت حلمها ....وعد

لن تخلفه حتى يهتز من تحت الرماد

طفل الأناشيد الـ تتفجر بين كفيه الحياة

أيها المتعثرون في الوجوه والأحلام والجراح...

استبشروا شرا بغدكم

إن غدا لناظره قريب

*

قد رأيت فيما يرى المقهور

طيورا تحط على الأقبية

تنقر بذور الأرجوان

فتضيء الأيام....ويغني الزمان....

رأيت الموتى من الاكفان يخرجون

يحررون الاحياء من براثن

الخوف الاثيم

رايت ليل الأسلاف تدركه الدماء

ونهارا فتيا يطرزه الياسمين

والسماء تهدي شمسها

عيدا كبيرا لعاصفة تبشر بالبديل

وترسم  بالتحدي خارطة دليل !

***

مالكة حبرشيد - المغرب

 

نظر إليها بتمعن العطف وبداية النهايات، وهي تكاد تمسح بلطف ما بقي من تساقط دمع عالق بين عينيها. اليوم، كان يرغب في ترتيب فراق غير مدمر للذوات، ولا لتلك الأحاسيس المرهفة بالنكسة. استرد من السماء نفسا طريا ومُحفزا، ثم ألقى بزفير مُكره للتخلص من خلايا منغصات همِّ الحياة، ولما حتى رمي الألم العالق بالتفحم. كان يتوخى تحريك تفاعل للإفلات من ذاك العالم الصلب بالتباعد المضني. ورغم فقد بات يحس مرارا أنه يأسره بين ثنايا أزمانه، وأمكنته الروتينية، وبلا انتظار آت من متغيرات قد تكون مستجدة. كانت نفسه تتوق إلى نيل قسط بالقلة من الحرية الفر دانية، ومن طوق سنوات الامتلاك. كان يرى أن حرية ذاته لسيت توازي انتصار انقطاع الروابط الاجتماعية الكلية، بل نقطة نهاية تفاقمات الخلافات.

ذاك، ما كان يظنه في عمق تفكيره وشعوره المكهرب، والذي يُزينُ له أن الهروب بالانعطاف الدائري الكلي قد يبقيه حيا، ويجنبه مجابهة صعاب تحليل المشاكل بالتفكيك، والتي حتما لن تنقضي البتة، إلا بالتوالد المفرط وبالفبركة غير المتناهية.

بدأ القلق ثانية يتسرب إلى نفسه بعد أن انتهى من لَمِّ بعض من ذكرياته المشتتة، والتي كانت صورا ومخطوطات طفولية، وحتى هي فقد باتت في حكم الماضي من المتلاشيات. في تلك الحقيبة الصغيرة من زمن السندباد البحري، كان يُسرع ولا يراعي ترتيب ما تبقى من زمن حياته ضمن تشكيل حمولتها. من قَرفِ مشاهد حياته، فقد أحس بالفطنة أنه أحرق جزء من عمره. كان يحس ولو بالكذب المموه، أنه تحرر من قبضة ذاك الماضي العتيد، والذي لازال قريبا من ذاكرته وذاته، ويُعاكسه بالتمرد والتنغيص عن بناء الذات الفاعلة بسنن التغيير.

في تلك الزاوية المهملة، انكمشت حول ذاتها، كان النور لا يُغطي مساحة فضاءات المكان. كانت تتوجس خيفة أن تبقى تُعانق الوحدة، و أسلحة الدمار اليومي للحياة. الصمت بات سيد الحكمة، وحتى تلك الحركات بالضجيج لم تعد تَسكن الغرفة بالفوضى. وفي مشهد غير مألوف عليه، توجه نحو تلك الصورة الباهتة باللونين الأبيض والأسود. نظر إلى الجدار الذي لم يعد يقتدر على حملها، شكره من قرار نفسه بالتحدي على تحمله للوجهين المتنافرين، وأدى له تحية عسكرية، تعبيرا بأنه دوما كان يُذكره بالأيام الخوالي. كانت تشهد يوم الهروب غير المسؤول، وبلا جرس منبهات سابقة، وهي تتأسف عن تقطيع الصورة إلى نصفين، والتخلي عنها وحيدة منكسرة الأيدي بذاك الجدار المخربش بأزمات الحياة المستديمة.

كان يصعب عليه تجنب تلك التي كانت تُدعى حبيبته في سالف العمر. كان يُحس بجبن القرار المفرط في ارتكاز الأنانية السلبية. وبات اللوم يلف عنقه بالانقباض والتشنج، وكأنه مُقبل على لحظة النهاية بالإعدام الرحيم. أحسَّ غير ما مرة، أنه فقد بوصلة التيارات المتناوبة والعاملة على سد فراغات هُوة الذات المتفاقمة بالتبعثر والتلاشي، و بات تفكير ه يبحث عن تلك البدائل الممكنة للبقاء حرا وبلا قيد احترازي. كان يومها يصعب عليه التخلي ولو عن ذاك الجزء الباقي من عمره بذاك المكان، والذي بات يشكل له سجنا عميقا بالاختيار. تساءل بشك وحيرة، وحتى بالاستنكار الفارغ من دلالة الأجوبة: لقد آن الأوان لكي أعرف أين أنا من هذا الهروب!! فسفينة سيدنا نوح قد تحجرت حتى هي!!

في عينيها الحمراء بدموع البكاء الجاف، كانت تُشاهد ممرات فواصل من حياتها برفقته في ملحمة الشِّدة لا الفرح. مرات كانت تمرر كرة الثلج الهاوية باللوم إليه بأنه كان فظ القلب، غليظ لسان الكلام. و في لحظات أخرى، كانت تُرسي مركب حياتها جلمود صخر، بأنها لم تستطع يوما من فهم أمانيه المتزايدة، ومساندته في آلامه المتبقية، وإتمام أحلامه المفتقدة. لفترة طويلة تسترق البصر، كانت تُلاحق تحركه القصير بتلك الغرفة الصامتة في قعر الحزن، والتي أفزعها نور النافذة المتعرية على الشارع بالكامل. كانت تتوسل إليه طويلا برمزية عيون الإحساس الداخلي، وبدون لغة. وقد كانت كل نظراتها المتأنية تحمل تعبير كل لغات العالم : أعتذر منك، وعن كل ما صدر منِّي، ومن حب ساويته بالامتلاك لروحك المرحة!!

في تراخي الضوابط الشعورية بالدفء، والإفراط في رسم نقاط التباعد، بات ما تبقى من الحياة منتهية بالحتمية الجبرية. فقد انتهت المنفعة المتبادلة، انتهى العنف المتقاسم بينهما بالدوام، انتهى الخوف من لحظة الهجر، ومن الفرار الاضطراري. لكن الآفة التي يصعب تجنبها بالتحمل حين قرر الرحيل وبلا لمسة متبادلة. نظرت إليه من الخلف وهو يغادر المكان وحياتها، كانت تبحث عن مصداقية بداية إعادة تدوير بقايا الحياة بالنسبة إليهما، لكنه أغلق الباب برفق خلفه وانصرف...

(يتبع...)

***

محسن الأكرمين

 

دشّـنتُ عـامي وقـاك الله بالـمـرضِ

هـو ابـتـلاءٌ أتى في عـارضٍ عـرضي

*

فـالـحـمدُ لله عـند الله أحـسـبُهُ

فـهـو الكريـمُ وحـسبي مـنه بالـعِوضِ

*

ومـا الحــياةُ لـنا إلّا كـمـرحلةٍ

والـحُـــكـمُ لله لا حُـــكـمٌ لـمُـعـتـرضِ

*

دُنـيـا نـعيـشُ بـها قـد لـوّنتْ وجـعي

عـانيـتُ مـنـهُ وفـيـها لم أنـلْ غـرضي

*

عـمـري تـبـدّدَ لا أدري نـهايـتَـهُ

عَــلَيَّ أُحـسِـنُ تـسـديـدًا كـمُـقْــتَـرِضِ

*

ومـا تـبـقّـى عـليَّ الـيومَ أُنْـفِـقُـهُ

في طـاعةِ الله مَـحـسـوبًـا على نَـبَـضي

*

والـعــودُ أحـمدُ للـباري ورحـمـتـهِ

مِنْ أنْ أعـيـشَ مـع الاوجـاع والـمَـرضِ

*

فـهي الـثـمانـونَ حُـلـمًـا حـيـن أحـسَـبُـها

قـضـيـتُـها هـكـذا بـالـطـولِ والـعَــرَضِ

*

وهـيَ الـثـمـانـونَ صـارتْ ظِـلَّ راحـلـتي

ومــا تَـــبَـــقّـى بــعـــــلـمِ اللهِ للــحَــرِضِ

*

أرجـو رضـى اللهِ فـيـهِ حـين أخـتـمُـهُ

هــو الـحـفـيـظ لــمحـفــوظٍ ومُـقـتَـبَـضِ

*

هـي الـثـمـانونَ فـي دُنـيـا تُـنـازعُـنـي

والـحــالُ حِــيـلَ لـمـفـروضٍ ومُــفـتـرَضِ

*

دُنـيـا نـعـيـشُ بـها أحــوالُـهـا غِـيـرٌ

والـناسُ فـيـهـا على الـحــالـيـنِ في رمَـضِ

***

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

- الدنمارك / كوبنهاجن

الاحـد في 25 شباط 2024

........................

* القـصيـدة جـاءت لـسـؤالٍ سـألـني ألاخ الأستاذ الـمـفكر الـتـنويري ماجـد الغرباوي على الـفـيسـبوك،  فأجــبـتُـهُ وكان جوابي هو مطلع القصيدة والحمد لله على كل حال. 

 

القصيدة الأولى

لكي نتغنّى بعذوبة حتى الأبد / فيليب تيرمان*

ترجمة: د. صالح الرزوق

***

كم يلزم من الوقت لنكشف عن قيامتنا.

وأن نتساءل ماذا أو من سمح لنا بمشاهدة

تبدد هذا الضباب، ورؤية هذه المياه، وهذه الوردة،

يعني أن نتساءل لماذا يجب على اليمامة الحزينة

أن تنظر إلى الخلف نحو الغصن الذي

قفزت منه إلى فسحة عريضة

من السموات لتحلق وتطير، أو لتتكهن لماذا

يعاهد ظل الشجرة شجرته على الوفاء،

حتى يحل الليل فيختفي

كلاهما في عهد وفاء وإخلاص أشمل،

في المكان الموجود وراء الأضلاع، وهناك

نودع كل شخص أحببناه

إلى نهاية حياتنا. والآن

الزنبقة البيضاء أغرقها مطر

يقودنا إلى قصة حب، فيما العالم يشرق، ويتكون

ويزدهر، والشمعة تحترق

طيلة الليل حتى الفجر، وحينها

يتضاعف نورها في النافذة. لذلك هيا بنا

نملأ أرواحنا بالجمال، والحقيقة،

ومثلما تأتي الروح معها، تتابع

مع حياة عشنا كل ما فيها، كأنها عصفور يدخل

من نافذة ويغادر

من النافدة التالية.

حياتنا فرصة

لتلك الروح كي تغني، بعذوبة، وحتى الأبد.

***

................

* شاعر أمريكي. والترجمة من مجموعة ستصدر عام 2025 بعنوان &quot، إزهار كل شيء".

..............................

القصيدة الثانية

لكي نتغنّى بعذوبة حتّى الأبد

قصي الشيخ عسكر

***

البدء أنا

حين يرافقني الظلّ

أستدرج في صدري

بعضا من شكّ والمعنى الآخر أبحث عنه في الوردة والماء

إنّي أضع اللحظة في كفي

أكرعها

وأغنّي

تلك اللحظة كان الظلّ يراودني عن صدري

فأنا أعرفه لايتركني

يصبح ليلا

في نفس اللحظة يدلف في إحدى الشمعات

هذا الكون الهائل والمرعب شتّته نور يتوقّد من صدري

كان هناك بعض ضباب

يبحث عنّي بين الوردة والماء

يحزنه أن يصبح ظلّي ليلا  لايبعد عنّي حين يناغى إحدى الشمعات

من يعقل أن ظلام الكون المرعب يخشى حفنة نور

والناطق عن لغة الحزن ضباب يهزأ بالرؤيا

وبعيدا عن أجواء الصمت ورعب الليل تغنّت نافذة عطشى لهديل يمام وغناء عصافيرتهادت من جنّات الأحلام.

الغرفة حبلى بالنور

وبصدري تسبيح يمام

إنّي أنهض ثانية

بقيامتيَ الأخرى

يتغيّر وجه الكون

يصبح طيرا

ساقية

ومياه

روحي تلبس تاجا منسوجا من حقٍّ وجمال

إذ حقّقت ذهابي وإيابي

في الوردة والماء وفي البرّ، على البحر وفي قسمات النور

سأظلّ،بلا شكّ، من دون فناء

روحي وقيامتيَ الكبرى أبد الدهر!

***

قصي الشيخ عسكر:

..................

ملاحظة: قصيدة الشاعر فيليب تيرمان أشار عليّ الصديق المترجم صالح رزوق أن أضارعها بقصيدة وقد وعدته أن أترجم قصيدتي وأبعثها مترجمة للصديق الشاعر القدير فيليب تيرمان

***

I am the beginning

the shadow accompanies me

I draw in my chest

some doubt and other meaning in the rose and the water

I keep the moment in my hand

Nipping it

And I am singing

At that moment, a shadow was hovering over my chest

I know he will not leave me

It becomes night

At the same moment he entered one of the candles

This enormous and terrifying universe was dispersed by a light burning from my chest

There was some fog

he

is searching for me between the rose and the water

It saddens him that he becomes my shadow at night, not far from me when he is talking to one of the candles

Who would think that the terrifying darkness of the universe would fear from a handful of light?

The speaker of the language of sadness is a fog that mocks the vision

*

Away from the atmosphere of silence and the terror of the night, a thirsty window was serenaded by the cooing of doves and the singing of birds that guided them from the gardens of dreams.

The room is pregnant with light

And in my chest is the praise of doves

I'm getting up again

With my other resurrection

The face of the universe is changing

He becomes a bird

Waterwheel

And water

My soul wears a crown woven of truth and beauty

I achieved my coming and going

In the rose, the water, the land, the sea, and the features of light

I will remain, without a doubt, without annihilation

My soul and my great resurrection are forever!

 

يحولون الدم إلى ذهب

ويقاتلون العدو

في حديقة رأسه المهوشة

في شوارعها الأثيرة

هم تبر الأرض المباركة

يملأون الدوارق بالضوء

ثم يشربون.

*

على إيقاع قرع الأواني

تتساقط دموع الموتى على الإسفلت

الكلمات هزيلة جدا

حمام المحبة نافق

تبا لك يا معبر رفح

يا معبر اللصوص والقتلة

يا معبر العار والفضيحة والخراب.

*

مقرفون نحن يا غزة

عميان نحن يا غزة

العدو  يقرفص تحت جلودنا

يختلس مكعبات الضوء

من عيون الصغار

نحن مثل قردة الكسلان

نتسلق سياج الوراء

بأفواه ملآى بالقش والضباب.

*

سكان غزة

ليسوا هنودا حمرا

ليسوا ظلالا عابرة في يوم شتوي

ليسوا سرابا خلبا

لتطلوا به أظافركم

إرحلوا أيها الأغراب من هنا

إرحلوا إلى الأبد

من أرض غزة

من حنجرة المطرب

إذ تسقط إجاصة القلق  من نبرته المتقطعة

من شرفات البيوت المهدمة

من ألبوم العائلة المنقرضة

من الشوارع المضرجة بسبائك الشهداء

من سماء عيني هذا الطفل

المترعرع تحت الأنقاض

من مزارع غزة

وحائقها المليئة بالمجد والصلوات

سكان غزة

ليسوا هنودا حمرا

لتقيموا على أنقاضهم

مدنا من الغبار والضغينة

إرحلوا أيها الأغيار

مشتتين كما كنتم في البراري الموحشة

سنقاتلكم

من شرايين الموتى

تصنع بنادق الغول

الصواريخ التي تقض أرواحكم

قذائف الآربجي المليئة

بزئير  الأسود.

الغلبة لنا

لأن لنا جذورا وينابيع

في تلافيف الأرض.

***

فتحي مهذب

هذه المقطوعة من الشعر في محبة الله، محاكاة لشعر المتصوفة، أقدمها بمثابة هدية  إلى الأستاذ ماجد الغرباوي العالم في قضايا الفقه وعلوم الإسلام، بمناسبة ميلاده السبعين.

***

نورُ الهدى

يا هندُ ليسَ من العشاقِ إنصافٌ

إنْ لاحَ في زمن الكتمانِ إيضاحُ

*

لا فوزَ للناسِ إن أبيحَ سرّهُمو

سرُّ الحبيبِ لكل الناسِ فضّاحُ

*

لا شكرَ لي بمناجاةِ الحبيبِ هُنا

فالله نورٌ وفي نور الهُدى راحٌ

*

إني لأعلمُ أنّ العفـــــوَ مقبولٌ

فالحقُ دوما لمن يرجوهُ سَمّاحُ

*

إني دعوتكَ لا جاها ولا طمَعا

ربّ البريّةِ طهرُ النفسِ مِصباحُ

*

إني نهلتُ من العلومِ مِكيالاً

وما عرفتُ بأن الصبرَ مِفتاحٌ

*

إني سَعيتُ إلى دُنيايَ منهمِكاً

وقد ظننتُ بأنّ العُمرَ أفراحُ

*

يا من يُسرُّ لذاك الجاهِ مُبتهجاً

سرُّ الوجودِ صَفاءُ الرّوحِ صَدّاحُ

*

عشرونَ عاماً بدارِ غربتي وحدي

طالَ الطّريقُ، متى يا قلبُ ترتاحُ؟

*

أنا المسافرُ أهلُ الشام أحبابي

ففي دمي عنبٌ حلوٌ وتفاحُ

*

أهلَ الكرامةِ نهديكم مَحبتنا

حبُّ الكرامِ لأهل الجودِ لمّاحُ

*

لولا الحبيبُ لما بكت مُعذبة

ولا تندّت لأهل العِشقِ أقداحُ

*

لولا المَحبّة ُما طارت حَماماتٌ

ولا بَدتْ عندَ أهلِ الخيرِ أرباحُ

*

أخا المُروءَةِ، في الأبعادِ مازلنا

في البُعدِ تسودّ أو تبيضّ أرواحُ

*

دنيا العِبادِ تكللتْ بأعلام

فكن حكيما كما في اليمّ مَلاّحُ.

***

كتبت حسب البحر البسيط .

الأستاذ الدكتور إسماعيل مكارم

..........................

شهادة

أخوتي الأعزاء من نخبة المثقفين العرب، والأخوة من القوميات الشقيقة.

لا شك أننا نعيش زمن تزوير الحقائق، زمن تزوير السردية العربية، وصولا إلى تزوير الوجدان العربي – الإسلامي، انتشرت موجات الإسلاموفوبيا في بلاد الشرق وبلاد الغرب. أقرأ في الصحافة، رجل يسأل: لماذا جيش الصهاينة يقتحم المستشفيات في غزة ؟ تجيب واحدة من القراء: يقتحمون المشفى، كون الإرهابيون متمركزين داخل المشفى ...!!!

هذا ما أراده الغرب من تشكيل تنظيمات الإرهاب مثل داعش والنصرة وأعداد عديدة مثلهما. تزوير السردية العربية، والرواية العربية. الأمر بدأ ليس الأمس القريب، بل بدأ منذ الحملات الصليبية، ما سميناه نحن حملات الإفرنج، وسماها الغربيون الحملات الصليبية. لو صادف مراسل لواحدة من المحطات في إحدى المدن الغربية مظاهرة مطلبية في شارع، وفي شارع آخر حادث سير عادي، ولكن السائق عربي، يترك أمر المظاهرة، ويصور حادث السير ويتحقق من هذا العربي؟ ومن أين قدم إلى اللجوء؟ وهل له سوابق.. أم لا؟ ويبنى أسطورة كبيرة، كل هذا كونه مكلف في تضخيم حالة الإسلاموفوبيا.

يقابل كل هذه الهجمة على مجتمعاتنا ضعف في صفوفنا الوطنية، هذه الصفوف التي تحتاج إلى اللحمة الوطنية، تحتاج إلى الإنسجام، وعدم التشتت والضياع. من يقول أن التيارات الثلاثة من الإسلاميين، والقوميين العرب، واليساريين لا يمكن لهم التنسيق فيما بينهم لمواجهة قضايا الأمة، فهو غلطان، ويعيش في زمن آخر. إذا كان الغرب مجتمعا يود للعرب والعروبيين الشر، فعلى العرب في أضعف الإيمان أن لا يتناحروا، ويقتتلوا فيما بينهم.

الضعف أيضا أخوتي ظهر في مؤسساتنا الروحية، التي تحتاج إلى إعادة نظر في الموروث، وتفسيره تفسيرا صحيحا، والنظر إليه نظرة أكثر دقة، وأكثر إستيعابا. هنا يبرز دور العلماء المتنورين والمخلصين في الفقه، وعلوم الدين. هناك قول شعبي إذا كنت قد اقتربت من نور الهدى، وأصبحت متنورا، عليك أن تحمل قنديلا لتضيء درب الآخرين.المؤسسات الروحية بحاجة إلى علماء كرسوا حياتهم وعملوا لأجل إعلاء كلمة الحق فيما يقولون. نحن معشر المثقفين القريبين من (صحيفة المثقف) فخورون بأننا نعرف العالم الكبير الأستاذ ماجد الغرباوي، هذا المفكر والباحث في أمور الدين، وقد سعى من خلال مشروعه إلى تحرير العقل من بنيته الإسطورية، وإعادة فهم الدين على أساس مركزية الإنسان في الحياة، وترشيد الوعي من خلال تحرير الخطاب الديني من سطوة التراث، وتداعيات العقل التقليدي. رأينا كيف عمل ويعمل الأستاذ العالم الغرباوي من خلال قراءة متجددة للنص تقوم على النقد والمراجعة. ورأينا أستاذ الفقه السيد العالم الغرباوي يؤكد على وجوب فهم متجدد للدين كشرط أساسي لأي نهوض حضاري للأمة. الأستاذ الغرباوي كرس عمره وكل عمله لأجل بناء مجتمع خال من العنف والتنابذ والإقتتال والتناحر، ورأيناه يعمل لأجل حقوق المرأة في المجتمع ونبذ الرؤية القرووسطية للمرأة.

أرجو النجاح والتوفيق للأستاذ العالم ماجد الغرباوي في مشروعه التنويري.

***

بقلم: ا. د. إسماعيل مكارم – أستاذ اللغة العربية، والحضارة العربية في جامعة كوبان – جنوب روسيا.

 

وكــيــفَ يــحرَّرُ الأقــنانُ جــيلاً

إذا خــلــقــوا عــبــيداَ بــالــولادةْ

*

وســيِّــدُهمْ  لـــهُ حـــقٌ عــلــيهمْ

كــمــا ربُّ الــسماءِ لــه الــعبادةْ

*

إذا  مـــا مـــاتَ يَــخْــلِفُهُ بَــنُــوهُ

كــأمْــتِــعَةٍ وأبْــنِــيَــةٍ مُــــشــادةْ

*

وهــمْ كــالعيرِ لــيسَ لــها قــرارٌ

تــمــصُّ  دِمَــاءَها بَــطَرًا قُــرَادَةْ

*

وســـاروا كــالقطيعِ وراءَ كــبشٍ

خَــصِــيٍّ كــالــنِّعاجِ بـــلا إرادةْ

*

هو المرياعُ خلفَ الجَحْشِ يَمْشي

أمــامَ الــجمعِ بــاتَ لــهُ الــرّيادةْ

*

لـــهُ  جـــرسٌ يُــجَلْجِلُ بــانتظامٍ

لــكي يــمضوا عــلى نهجِ القيادةْ

*

إذا  مـــا  شـــذَّ فَـــرْدٌ ذاتَ يــومٍ

تــلاحــقُهُ  الــكلابُ بــلا هــوادةْ

*

لــيرجع طــائعاً مــن غــير كَرْهٍ

فــفــي الإقــناعِ تــمتلكُ الإجــادةْ

*

فــمن أوبــارهمْ صــنعوا فــراشاً

ومــن ريــشِ الــنّعامِ لــهُ وسادةْ

*

ومــن  حــرمانهمْ يَــبْني قصوراً

عــلى أوجــاعهمْ يُــبدي جَــلادةْ

*

وإنْ  بــذلــوا لـــهُ مــالاً ونــفساً

يُــؤَنِّــبْهُمْ  ويــرغــبُ بــالــزّيادةْ

*

إذامــا شــاءَ خــاضَ بهمْ حروباً

نــتــائجُها الــكــوارثُ والإِبــادةْ

*

لــيسبحَ فــوقَ بــحرٍ مــن دمــاءٍ

ويــصنعَ مــن جــماجمِهمْ قِــلادةْ

*

هـــو الــسَّبَّاقُ يَــشْرِيهمْ بــبخْسٍ

فــفي الــتَّسْوِيقِ حاز على شهادةْ

*

وهـــمْ  بــالعُـرْفِ لا هَـمٌّ لــديهمْ

ســوى تَفْخِيمُ أصــحابِ السعادةْ

*

بــعصرِ الــقبحِ باتَ الزَّيفُ نهجاً

وبــالــتّلْفِيقِ تُــصْــطَنَعُ الإشــادةْ

*

فــيا  أهــلَ الــمودة، فانــصَحوهمْ

لــعلَّ  تُــفِيدُ فــي النّصحِ الإعادةْ

*

فــمــا حصلَ الــتّقدمُ فــي مــكانٍ

وفــيه الــناسُ أهــونُ من جرادةْ

*

إذا  لـــمْ يــصبح الإنــسانُ حــراً

فـــلا  و طــنٌ يَــعِزُّ ولا ســيادةْ

*

عبد الناصر عليوي العبيدي

لا اعرف حتى هذه اللحظة من كانت مع زوجي في بيتنا.. وكيف اقنع زوجي السعدية قريبته بزيارة أمها المريضة حتى تترك البيت وهومن كان يمنعها من قبل لما يعرفه عن الام من ميوعة وسوء خلق ولها يظهر كراهية قوية  حتى أنه كان لا يتوانى في تبليغ بنتها بما تقوم به دون علم زوجها..

ماذا رات ريهام بنتي ذات السنتين حتى صارت تتقمص ما شاهدت فتشخصه على وسادة سريري: تقبل الوسادة ، تتلفظ بنصف كلمة: أحبك (بك)، تريد أن تخلع ثيابها، بل صارت حين تجلس الى جانبي تقبل ساقي وتعض أصابع قدمي

كأنها تتحرش بي..

السعدية تقول:

- ابن عمي اغراني بكلمات واخافني من عاقبة سوء الخاتمة:

-كيفما كان الحال فهي أمك ويلزمك عيادتها قبل أن تموت وهي عنك غاضبة

- لكنك يا ابن العم انت من كرهتني فيها لافعالها التي كنت تقول عنها:

 "هيهات ان يغفر لها الله على ما اقترفت.. ما ذنب ابيك الذي سترها ولمها من براثن التسول بان تطعنه في ظهره..

لم أجد أمي في البيت عند زيارتها  بعد إلحاح من ابن عمي شديد ، بل صادفتها في الطريق وهي عائدة، لم يكن محياها يدل على مرض أو حتى اثر من عياء بل كانت تتبختر بانتشاء في كامل زينتها كأنها تحيا لحظة سحرية تلفها في متعة بصمام أمان تتقدمها مواكب من عطر نسماته لم تكن عني غريبة..

حين سألتها: أين كنت؟ استغربت وهي تفجر ضحكات ماجنات:

 - أين كنت ُ؟.. في عيادة طبيب، لماذا السؤال..

- أخبروني أنك جد مريضة !!..

- كنت وصحيت والطبيب طمأنني على سلامة بدني..

بعد حديث قصير مع السعدية أدركت منه ما ادركت،شرعت اتابع زوجي بانتباه ومراقبة ؛ أن تشاركنى امرأة أخرى سرير نومي فهذا ما لا يمكن القبول به، أعرف أن زوجي ثعلب ماكر،والدناءة ليست غريبة على رجل تغيرت أحواله بعد سنتين من زواجنا وصار مظهره يناقض سريرته..  حين سألته عن عودته المبكرة الى البيت من عمله أول أمس رد علي بانتباه ودقة:

طبعا عدت،ألم تخبرك السعدية أني من بقيت مع ريهام حين أبلغوني أن أم السعدية مريضة في حالة مستعصية؟

من طبعي ألا أتعجل إصدار الأحكام فيكفيني وقعة السقوط في حبه بعد أن اوهمني حرصه علي وعلى مصالحي عساه يرد نزرا مما ناله من أبي.. 

كنت أتعمد ترك ريهام تلاعب اباها في حضوري حتى أرى ردة الفعل من الجانبين..

صارت ريهام تحذر الاقتراب من أبيها وهذا سلوك جديد من قبلها، هل هو خوف أم كراهية؟ لا ادري..  بسرعة كانت ترتمي بين أحضاني وتظل تقبلني وتقول:"بك بك " تكررها كثيرا وعيناها ترنوان لأبيها، كأنها تبلغ عنه أو تشكوه لي..

كانت عيونه تتصوب اليها وكأنه يحذرها، أخطف نظرة اليه واعانق ريهام ابادلها القبل..

وأتاني الحل هدية من السعدية قريبة زوجي..

أكثر من ثلاثة أيام ونسمات العطر التي اخترقت خياشمي تقمطني بشك،

ضاعف من شكي الطريقة التي هول بها ابن عمي مرض أمي بما يتجاوز المبالغة الى التحذير وسوء الخاتمة، ثم اني لما عدت الى البيت وجدت قنينة عطرك بعيدة عن مكانها المعتاد، فأمي ليس في مقدورها أن تقتني عطرا كعطرك بل لا يمكن أن يرقى ذوقها اليه الا أن يكون هدية من عاشق سبق ان رافقها ولن يصل العاشق المرافق الى ذوق او غنى يمكنه من هدية كعطرك..  رغم جمال أمي وشبابها فلا يرافقها الا من هم في مستوى متدن اجتماعيا ..

المختارابن الدوار كان صديق طفولتي تعلم وصار تقنيا كهربائيا ، يدعي تعلقه بي هو من أخبرني أن أمي قد بالغت في الخروج يوميا وقد اقتفى اثرها يوما فوجدها تدخل شقة في عمارة جديدة البناء في حي صارتابعا للمنطقة الحضارية، لم يكتف بذلك بل استطاع أن يأخذ صورا للرجل صاحب الشقة ولامي.. "

عرفت الحقيقة فصرت أنا من يراقب زوجي وله اقتفي بأثر الى أن ضبطته بنفسي.. لما انفضحت زلته في البيت أعد وكرا بعيدا عن الأنظار؛ سرق مما تم ائتمانه عليه ليشتري لأم السعدية شقة لقاءات الهوى المحرم..

كيف وقع هذا ومتى؟ وماذا وجد في أم السعدية لم أحققه له؟

بدم بارد ابلغت الشرطة فرصدته وعليه ألقت القبض في لحظة متعة مع عشيقة السوء، ثم اصررت عند المحاكمة على الطلاق وعدم التنازل لزوجي المنافق والذي كان مظهره عكس حقيقته ؛ لم يستحي حتى من طفلته الصغيرة وقد أدركت سبب سلوكاتها البريئة، كما حرضت السعدية اباها حتى لا يتنازل لامها وكانت النتيجة ثلاث سنوات سجنا لهما..

ادركت أخيرا أن كل ثورلا يحرث الا مع قرينه وان الانثى مهما تعلقت في حب فيلزمها أن تبحث عن العروق الأصيلة قبل أن تغرق في نفس خبيثة لا تسعد الا اذا اساءت لمن أحسن اليها و مهما تم تنظيفها وإستصلاحها من درن فهي حنين لمياه آسنة لا تهدأ الا اذا عادت للاغتسال بها.. 

***

محمد الدرقاوي - المغرب

بعد فترة ممارسة طال أمدها، امتاز قس متدرب بأكبر الكنائس غربا قبل عصر الأنوار بإيمانه الصافي الحق. اسمه فيليب. في منتصف يوم معلوم، استقبله كبير القساوسة قبل تناول وجبة الغذاء. وجه إليه سؤالا واحدا لا ثاني له: ما هي نتيجة الجمع "1+1". فأجاب المتدرب بسرعة "1+1" سيدي تساوي 2. فعقب عليه سيد الكنيسة بابتسامة مبهمة: "لا يا ابني جوابك خطأ "1+1" يساوي 5". صمت فيليب مشدوها، فهمس لنفسه: "هناك بلا شك سر وراء هذا السؤال". فأردف مرتبكا: "إذا أجبتكم بنفس جوابكم إرضاء لكم سيدي، ألن أحاسب يوما؟". ابتسم كبير القساوسة معترفا بقوة عبارة الإجابة، وغادر المكان بسرعة، تاركا القس المتدرب مكهرب الأجواء، مشتت التركيز.

استمر التفاعل بقوة بين الكنيسة والبيروقراطية السياسية في البلاد. ازداد حرص فيليب على الحفاظ على استقلاليته. حاول التكيف مع الأحداث بنَفَسِ التأثير عليها بأفق إصلاحها. عاش ساعات أيام شبابه الاندفاعية متوترا. يستولي عليه الأرق وتنهشه الكوابيس ليلا. يستحضر كل مرة حديثه مع كبير القساوسة. قرر مقابلته مجددا. طلب هذه المرة موعدا رسميا من كاتبه الخاص. حضر في التوقيت المناسب. قام السكرتير بكل واجبات الاستقبال. أذن لفيليب بالدخول. واجهه كبير القساوسة، المدجج بحاشيته من كبار القوم، بنفْس ابتسامة اليوم المعلوم. قدمه للحضور كفاعل جديد من رجال الدين العقلانيين. أعطاه الكلمة أمام وجوه معبرة عن استحسان حضوره. انتهى من إلقاء تدخله المحبوك مقدما التحية الختامية. تهامس الحاضرون فيما بينهم لدقائق. خُتِم اللقاء بعبارة كبير القساوسة:"أحسنت أيها الفقيه فيليب"، فأعطى أوامره لحاشيته بتغيير الأوضاع واعتماد خطة فيليب لإصلاح أوضاع الكنسية والسياسة". تظاهر الكل بالابتهاج والرضي.

عاش فيليب بعد هذا اللقاء أياما عسيرة أحس خلال ساعاتها أن الأمور تزداد تعقيدا وتوترا، ولياليه تزداد أرقا. يداهمه صراع القبح والحسن والخير والشر ليل نهار. كلما استحضر أمانة الاستخلاف أرضا، ازداد إصرارا على المقاومة. لم يستسلم قط متشبثا ببشريته الكاملة. رأسه سينفجر بكثرة التفكير. كلما التقى كبير القساوسة بمحياه الصارم داخل أروقة الكنسية، يصفر وجهه، يلقي التحية بدون أن يجرؤ على مفاتحته في موضوع اللقاء السابق وفي مغزى ودلالة العملية الحسابية. استمر على هذا الحال متأزما نفسيا وكأنه يصب الماء على رمال صحراء قاحلة إلى أن بدأ الجنون يتسلط على وجوده.

تعود منذ البداية على كتابة مذكراته اليومية كل ليلة قبل النوم. استأمن أخوه على ترتيبها وأوصاه بالحفاظ على سريتها ونشرها في كتاب إن وقع له أي مكروه. مات فيليب غير مستوعب لمعنى الموت بسبب جنونه. نشر الكتاب في انجلترا، وبدأت بعد أيام قليلة تشع الأنوار وتنعكس هنا وهناك.

***

الحسين بوخرطة

 

لِمُنَزِّهٍ من ربّهِ التنزيلا

مُتأبِّطٍ وَسْطَ الدجى قنديلا

*

ومُجدِّدٍ رفضَ القطيعةَ رائياً

عَطَشَ الجذورِ الى التُرابِ فَتيلا

*

لإنارةِ القلبِ المُنوّرِ بالنُهى

حتى يُعمِّدَ بالكرامةِ جيلا

*

كَرِهَ إقتلاعَ خيامِهِ لَمّا وَعى

وَرأى كَثيبَ القاطِعينَ مَهيلا

*

تأبى خُطى التقليدِ خُطْوةُ عارِفٍ

بالقِسطِ غرْبلَ جُلَّ ما قد قيلا

*

كالمُسْتنيرِ بصيرةً وَ طريقةً

لم تَتّخذْ غيرَ الفؤادِ دَليلا

*

وَكَدائِنٍ شَهِدَ المَدينُ بِفضْلِهِ

وَديونُهُ لا ترتجي التحصيلا

*

وَمُعلِّمٍ وَهَبَ العِراقَ جَميلَهُ

فأتى قصيدي كي يَرُدَّ جميلا

*

خوّلْتُ قلبي أن يصوغَ قِلادةً

ومضى فؤادي يختمُ التخويلا

*

شَرَفُ القصيدةِ إذ تُتوّجُ شَيْبَةَ الْ

رأسِ المُتوّجِ بالرؤى إكليلا

*

بِمِدادِ أمجادِ الكريمِ تخضَّبتْ

وَبِها أمجِّدُ ماجداً ونبيلا

*

وَكَفى بِشِعْري هَيْبةً وَأصالَةً

يوماً يُكرِّمُ بالحُروفِ أصيلا

*

سَبعونَ مَرّتْ والفُيوضُ غزيرةٌ

في لُبِّهِ تَلِدُ الضِياءَ مَسيلا

*

سبعونَ عاماً والخيولُ بِفكْرِهِ

قد مزّقتْ أثَرَ اللجامِ صَهيلا

*

فَمِنَ الرِجالِ إذا النوازلُ أحْدَقتْ

بِدِيارِهمْ ما بَدّلوا تَبْديلا

*

طوبى لِمُجْتَهِدٍ توضّأَ قلْبُهُ

بِمياهِ دجْلَةَ فإسْتحالَ نخيلا

*

أَوَ يُنْجِبُ (الغرّافُ) إلّا مُبْدِعاً

وَمُتيّماً للعاشقينَ سَليلا

*

عَرِفَ الطريقَ الى الحقيقةِ بعدما

جعلَ الدِرايَةَ غايةً وَسبيلا

جَرَحَ الرِوايةَ كُلّما عَزَفتْ لَهُ

نَغَماً نَشازاً يبتغي التَعْديلا

*

نَزَعَ القداسَةَ عن أحاديثِ الأُلى

هجروا الرشادَ وَعاقَروا التهويلا

*

لم يعْتَنِقْ هَوَسَ الأحاديثِ التي

مَنَعتْ عِناقَ الوَصْلِ والتقْبيلا

*

فَغَدا يُهدّمُ باليراعَةِ زيفَها

حَذَراً يُسائلُ قاتِلاً وَقَتيلا

*

أَتُبيحُ أشباحُ التراثِ دِماءَنا

لِتُحيلَ حاضرَنا أسىً وَعَويلا

*

فإستلَّ من لُبِّ الفؤادِ يَراعَهُ

سِلْماً يُلاحِقُ واجِداً وَ دخيلا

*

وَرأى الدليلَ على الهِدايَةِ موقفاً

مُتَأبِّياً غيرَ الصَلاحِ بَديلا

*

فَإذا الظواهِرُ في النصوصِ تعارَضتْ

وَعُقولَنا لم يَعْدَمِ التَعْليلا

*

قَالَ : السريرةُ في اللغاتِ مَجازُها

وَبِهِ تذوبُ نقائضٌ تأويلا

*

مَعَهُ الأصالةُ تستحيلُ حَداثَةً

حيثُ الأصولُ تُروّضُ التأصيلا

***

د. مصطفى علي

 

الى روح زها حديد

هذا فقطْ …

تصميمٌ على الورق

ليسَ لهُ أَي وجودٍ

أو حضورٍ شاخصٍ

لا في بغداد الحزينة

ولا في “ بابل “ المهجورة

لا في “ نينوى “ المنهوبة

ولا في “ نفّر “ المنسية

لا في “ اوروك " المُحتلَّة ،

ولا حتى في “ فلوريدا “ المُحتالة

التي إختطفتْ قلبَها الرهيفَ

لأسبابٍ كانتْ ومازالتْ غامضة ً

حدَّ الحيرةِ والدهشةِ والذهولٌ

*

إنَّهُ مُجرَّدُ “ ماكيتٍ “ ورقيٍّ

ابتكرتْهُ مُخيَّلةُ مواطنٍ

عراقيِّ الأصلِ والطينِ والضمير

وكونيّ الجنسيّةِ والمشاعرِ والرؤى

والذكاءِ الإصطناعي

*

ثَمَّةُ فكرةٌ وهاجسٌ ورؤيةٌ

صارتْ تُراودُ هذا الكائن

كي يُنجز حلماً

أُصبحَ يسكنُهُ

في لياليهِ الثقيلةِ

وفي نهاراتِه الضاجَّةِ

بالتفاصيلِ والمشاغلِ

والأهواءِ والجنونْ ،

حيثُ أنَّ فكرة هذا العراقي الشريف

هي أنْ تُساعدَهُ الأُمّةُ العراقيةُ

بتنفيذ تصميمهِ

و " ماكيتهِ " الباذخ

ليكونَ نصباً وتمثالاً هائلاً

يليقُ بسيدةِ العمارة والجمال

لكنَّ المُحزنَ والمؤسفَ

في الحكاية والحلمِ والحقيقةِ

هوَ أنّ الجميعَ

قَدْ سخروا من حُلمِهِ

وإستهزأوا بفكرتِهِ

ومن ثمَّ هوَ وهاجسهُ

طردووووووووووووهْ

*

يااااااه كم هو مُخجلٌ

حال الذينَ يستكثرونَ

إقامةَ تمثالٍ فارعٍ

يليقُ بإيقونةٍ خالدةٍ

هيَ زها حديدْ

***

سعد جاسم -  اوتاوا

في ٧-١٠-٢٠٢٣

 

ق . ق . ج

خذلان

ركبتُ الطائرةَ ساعاتٍ قليلة، فابتعَدَتْ بلادي ألفَ عام، ليس سوى سرابِ الذكريات يكسرُ أعناقَ السنين.

**

مهزلة

في وطني، ينبشونَ في قمامةِ الزمن، أولئك الذين جاءت بهم عرَباتُ الآلهة، من باحاتِ المُدنِ الخلفية، يصحَبُهم ربٌّ اسمهُ إيراريكا.

**

أمل

قيلَ أن نطفةً تفجّرّتْ ليولدَ الكون، وتُخلَقَ المَجرّات، متى تتفجرُ نطفتي لأولدَ من جديد؟

**

حقيقة

إحمّرَّ جبينُ صاحبي من لسعةِ الخَمر، لَمَعَت في عينيهِ أضواءُ النسيان، فصارَ يهتفُ للوَطَن.

**

سقوط

تَكَوّمّتْ بجاني ككتلةِ شحمْ، كأنما أمطَرَتْ حولَها الدنيا لترسمَ في وجهِها قوسَ قزَح، ليس سوى أنفِها غريباً يطلُّ نحوي بلا لون.

**

وفاء

كان يسعَلُ كثيراً، كثيراً، فقد انحشَرَت في رئتيهِ ذكرى ميّتة، لا تُظهِرُها الأشعّة.

**

حكمة

ليس الكتابُ خيرَ صديقٍ في الغربة، بل الذكريات، تجعَلُ الوحدةَ أكثرَ جنوناً.

**

نفاق

رأىٰ دمعةَ طفلٍ جائع، على خدٍّ منكسر، وثيابٍ بالية، فرسمَ لوحةً باعَها بالملايين.

**

رسالة

إنهمك الرسّامُ بشرحِ فلسفةِ الألوانِ في لوحتهِ ، سألهُ أعمى يفترشُ الرَصيف، هل تُوضح لي حِكمَةَ الألوان أيها السيّد، لَعلّي أتخيّلُ ألوانَ الجوع.

**

حظ

يُشعرني الوطن بالغربة، لعنةُ مَنْ تلكَ ياترى.

**

تضحية

عاش طويلا ليدركَ أن احتفاظَهُ بإنسانيتهِ جَعَلهُ يحيى على حافّةِ الحياة.

**

خداع

غادر للذودِ عن المُقدسات، فعادَ حذاؤه ملفوفاً بِعَلَمْ.

**

ضياع

سيأتي عيد ميلادي مرّةً أخرى، ولم أعرف ماذا بعد.

**

جهل

يُراعي أن يرى غروب الشمس من شرفتهِ، كلّ يوم، ولم يسأل، حتى، متى تُشرق.

**

بُهتان

عندما يموتُ جميعُ البشر، ربما بقنبلة ذرية، سيَظهَرُ القمرُ كما اعتاد، بلا نزاعٍ على عيد، أو صيام.

**

مهزلة

أكونُ صريحاً معكم، كرهتُ الغربة، قرَضَتْ من سنيني العديد، وحين عُدت، أبقتني ذكرياتي فيها على قيدِ الحياة.

**

براءة

سأقابلُ الله ذات يوم، أعرفُ، لا حقَّ لي بسؤالهٍ عن شيئ، وأعرفُ أنّهُ لن يسأَلني أيضا.

**

نقيض

مثل العديدِ منكم، أفكّرُ أحيانا، عندما أضَعُ قدمي في الآخِرة، قد تقولُ الملائكةُ لي، حَدِّثنا عن الجَنّة؟

****

عادل الحنظل

 

كان علينا مواجهة العاصفة

رتق مخيالنا الجمعي

الصراخ في العتمة

لإلهاء بومة المتناقضات

كان علينا إدارة الحرب

بحس جماعي مرهف

كان علينا المزيد من الضحك

أمام هشاشة الأشياء

كان علينا التحديق جيدا

في كتاب الموت

وإضفاء طابع الواقعية

على تأويل الجنازة.

*

مثل قطيع أيائل

يلاحقنا فهد من القرون الوسطى

الذعر يأكل أصابعنا بشراهة مفرطة

والطائرات تكشف عوراتنا من عل

تكشف مغارة الهواجس

ظلالنا المتجمدة على الجدران

أصواتنا الفارغة من الضوء

كلماتنا الشبيهة بفقمات نافقة.

*

كما لو أننا غيوم محضة

معلقة على حبال الجاذبية

من أقدامنا المتشققة

تشرشر الدماء

المسيح يقطع شحمة أذنيه

ويرميها من شباك الطائرة

ولا أحد يلوح من بعيد.

*

نمشي إلى الوراء

بظهور مقوسة

تحت جلودنا المغضنة

يعدو الزمن ويكبو

ولا أحد من الخيالة الدادائيين

يؤول خيمياء الموت.

***

فتحي مهذب

التمترس الغير

المنضبط

للثعالب والذئاب

يستنفر الحبارى

والكراكي ويجعل

الهداهد

العصافير

والقبرات

تفر صوب

تلال وهضاب

احلامها ورؤاها

هناك لتعانق

بهجة النرجس

ومجد الاقحوان

والبنفسج محتضنة

قوس قزح

الصباح والمطر

والتمترس الغير

المنضبط الاسود

يجعل قطعان الايايل

والغزلان تختبيء

في كهوف احلامها  وامنياتها

عازفة على قياثر

قلوبها لحن

العشب البرق

الريح والمطر

وانا قرب

ينبوع حلمي ورؤاي

اطارد بنات اوى

والثعالب معانقا

النرجس والبنفسج

الندى والعشب

واغصان الشجر .

***

سالم الياس مدالو

 

في انتظار أبداً

من لا يأتي

تَشيخُ السَّاعاتُ

والشَّوقُ يا سيِّدتي

لا يقاسُ فهو المقياسُ

والعشقُ لا يؤطَّرُ

في موازينَ فهو الميزانُ

فلا الزَّمانُ مارِدٌ

ولا التَّاريخُ جَبارٌ

خيوطُ الُّلعبةِ صنيعتنا

وكُلُّ الأحداثِ بحناجِرنا

تَهتفُ وتَبوحُ

لا تُعلِّقي خيباتَك

على مشاجبَ الأيامِ

نحن يا سيدتي

سادةُ العصرِ

وملوكُ الزَّمان

ونحنُ يا حلوتي

من يصنعُ للتاريخِ

أحداثاً وأزماناً

لاتكوني قاسيةً

مثل صخرٍ مثل صلد ٍ

أو صَوَّانٍ

ومثل حكايا الرٍّيحِ

تلتهمُ حكايا العُشاقِ

وأبداً منها لا تشبع

ومثل صُوَرِ الأحلامِ

كلما مَددتُ يَدي

لأقطفَ نجمةً

تَفرُّ مِنّي

وفي المعارج القَصيَّةِ تتوهُ

نتغيرُ أم يتغيرُ المكان

نتبدلُ أم يتحولُ الزمانُ

نكبرُ أم من بين أيدينا

يتَسرَّبُ العُمرُ

تتلعثمُ البوصلةُ

ويصيبُ الخَرَفُ

خرائطَ الطَّريقِ

ودهاليزُ النِّسيانِ

تزدردُ وجوهَنا

وتُلقي بأرواحِنا

في حقائبَ سفرٍ

عبر متاهاتِ القرارِ

لا أحبُّ الدَّمعَ في عينيكِ

شلالاتُ الحُزنِ

تُغرِقُ مراكبَ الأفراحِ

وتتركُني على المفارقِ

وحيداً أعاينُ الأضرارَ

***

جورج عازار

ستوكهولم السويد

دندنتْ على نافذةِ الشِّعرِ

مواسمُ القصيدةِ

ففي انحناءِ المعنى ..

تبجيلُ الأَلفِ والياءِ

وغناءٌ

يكتبُ الضّوءَ

على العناوينِ الملوَّنةِ

المدهونةِ بالخرابِ

أبخرةُ احتراقِ الصّوَرِ

توحي بظلالٍ عميقةٍ

سقطتْ سهواً

من أذهانِ الشّعرِ

حينَ

نهدمُ بيوتهُ

بيتاً.. بيتاً

ونسكنُ بيتا غرائبيَّاً

لنبشِ الماضي

تراثاً

نكراناً للحاضرِ

ونكتبُ على جدرانِ الأمسِ

مواعظَ منمَّقةً

نفردُ القواميسَ

المشرَّدةَ خلفَ المعنى المبهمِ

ونستأثرُ بالشُّعراءِ

لنملأ فراغَ قهرنا

بالشَّعوذاتِ

والقصصِ الخرقاءِ

ندخلُ من القلبِ

ونخرجُ من فجوةِ العقلِ

حاملينَ معنا

جلبابَ القصيدة …

***

سلام البهية السماوي

 

خرج جبر العايف من داره كعادته في صباح كل يوم متوجها إلى مصدر رزقه.

لم يكن يخطر ببال جبر، إن أمرا غريبا سيغير حياته في ذلك اليوم.

وكان قد غادر داره عند الضياء الأول من النهار وهو الوقت الذي يخرج فيه معظم الكسبة من أجل تأمين قوت يومهم.

سلك جبر نفس الطريق الذي تسلكه الشغيلة في كل يوم.

وبمجرد خروجه من داره بدأ الهواء الساخن يلفح وجهه، وهذا ما عرف عنه في مثل هذه الأجواء في شهر تموز من كل عام (وإن جميع أبناء بلدته يدركون ذلك أيضا).

وهو أمر طبيعي فلن يمنعه ذلك عن مواصلة السير.

لاحظ: جبر أن أعدادا غفيرة من الناس رجالا ونساء يحثون الخطى للوصول إلى مكان ما!

وعليه أن يسرع هو أيضا ليتبين سبب ذلك (وهي حالة قد تميز فيها جبر وهي حب الاستطلاع).

قال جبر في نفسه: إنها محاولة جديرة بالاهتمام قد تعود علي بالفائدة.

خطر في بال جبر بأن الآخرين قد يفكرون في مثل ما يفكر فيه وعليه أن يسارع الخطى.

شعر جبر في قرارة نفسه أن الحالة هذه تختلف عن بقية الحالات التي خرج فيها سابقا من داره.

واستدرك قائلا: قد يكون الأمر طبيعيا.

فليس من المعقول أن يكون كل هؤلاء لا يعرفون سبب توجههم إلى ذلك المكان!

علي أن أتريث وأسأل أحدهم عن سبب ذلك عله يعرف.

وأردف قائلا: كلا لا يتطلب الأمر السؤال علي أن أسرع أولا.

حينما وصل جبر إلى نهاية الطريق، وجد أن البعض قد سبقه والبعض الآخر قد تخلف عنه.

حينذاك بدأت الشمس تلقي خيوط ضوئها على المكان مما مكنته من أن يتبين المكان الذي اندفعت اليه تلك الجموع وهو من ضمنهم!

عند ذاك رفع جبر بصره إلى أعلى فشاهد لوحة عليها عبارة بخط عريض وبلون أحمر!! أثارت العبارة في نفسه الريبة والقلق وعندها أخذ يردد بصوت غير مسموع:

(ما ذا يعني هذا المكان وماذا تعني عبارة (المسلخ العمومي)1؟

ولماذا يهرع الناس للوصول إليه؟

وليكن، وعلي أن ألج هذا المكان مع تلك الجموع:

ومع هذا فإن الهدف لا زال غامضا عندي:

ولكن، علي أن أسأل أحدهم وقد يكون عنده ما يكشف السر:

أجاب أحدهم ردا على سؤاله:

(اعتقد وعلى ما سمعته من أحد المسؤولين:)

(إنهم سيوزعون اللحم والدجاج في هذا المكان وعنوان المكان يشير إلى ذلك وهو مسلخ!)

وأردف قائلا: (قد تكون حصة إضافية على البطاقة التموينية)

دخل جبر إلى ذلك المكان فوجده يختلف كليا عن بقية أمكنة مدينته!

يبدأ المكان بسلم طويل يتجه إلى أسفل.

لم يتمكن جبر من معرفة عدد درجات السلم بسبب الارتباك والدهشة التي اعترته1

وجد جبر نفسه وسط قبو شبه مظلم تنتشر في أرجائه عدد من الشموع وتفوح من أرجائه رائحة غريبة أشبه برائحة البخور.

وتلك الرائحة أعادت لذاكرته الأمكنة التي كان يجدها في المزارات والمدافن والأعراس!!

ما أن استنشق جبر تلك الأبخرة والروائح حتى أصيب بدوار هو اشبه ما يكون في أخذه جرعة من الأفيون.

أجال جبر نظره ليتأكد ما يجري حوله في ذلك القبو.

لقد تمكن من التعرف على بعض المشاهد والتصرفات اتي بدت له غريبة ومريبة جدا وبعيدة عن المألوف !

كان جبر يمتلك بعضا من صلابة جأش بسبب ما مر فيه سابقا من مواقف صعبة أثناء مثوله أما لجان التحقيق وخلال انتزاع اعترافات منه تحت التعذيب أضافة لمكوثه في غياهب السجون والمنافي البعيدة لعدة سنوات.

لذلك فإن أول ما تعرف اليه وما وصل إلى ذهنه هو ذلك الصوت الأجش الذي رددت صداه جدران القبو المعتم وهو يصرخ لمرات عدة:

(الكل يخلع ملابسه ويتعرى بالكامل!!)

قال جبر مخاطبا نفسه:

لابد أن أجد مخرجا وأنفذ بجلدي قبل أن أخلع ملابسي ولكن:

علي أن أراقب من بعيد ما سيحصل هنا في هذا القبو الغريب والرهيب!

وأضاف: وبذلك سأكون شاهد عيان وأنقل الحقيقة للناس الآخرين المخدوعين.

انتبه جبر لوجود لافتات عديدة تغطي جدران القبو وإنه بالكاد تمكن من أن يقرا بعضا منها وذلك بسبب عدم وجود ضوء كاف فتبين له أنها هي نفس الشعارات التي كان البعض يطلقها لخداع الناس وابتزازهم.

تمكن جبر من قراءة البعض من تلك الشعارات وبشكل متقطع!!!:

(بالروح بالدم... الموت والموت... ثم... الموت حتى الشهادة.. يسقط... يعيش ...الوطن... الحرية... المستقبل...الخبز... أين حقي؟

ارتعدت فرائص جبر حينما شاهد ماكنة كبيرة وغريبة الشكل تنتصب وسط القبو.

عاد ذو الصوت الأجش يصد أمرا آخر:

(على جميع العراة أن يقفوا بالطابور إزاء الماكنة صفا واحدا !!)

وما أن دخل واحد من ذلك الصف إلى الماكنة انطلق الصوت الأجش يصرخ بأمر جديد:

ارتعد فرائص جبر من شدة الصوت الأجش المجلجل.

(شغل: أسلخ!)

دوت الماكنة بصوت أشبه ما يكون بإزالة شريط لاصق من مغلف محكم أعقبتها موسيقى صاخبة أشبه بمارشات عسكرية إضافة لترديد بعض من آيات الذكر الحكيم!

خرج الرجل المسلوخ من الباب الخلفية للماكنة.

عاد الصوت الأجش يردد هذه المرة صوتا حنونا يختلف عن المرات السابقة!:

(بالعافية ومبروك عليك ستكون الآن إنسانا خاليا من المشاكل والطلبات الكثيرة!!)

أستمر جبر يراقب ما يجري داخل القبو ومن موقعه المخفي عن الأنظار.

وخلال ذلك راودته فكرة مخيفة وتساءل مع نفسه:

(كيف سيكون مظهري وشكلي أمام الناس وخاصة أمام أهلي لو تم سلخ جلدي مع هؤلاء، وهل سيتعرفون علي بعد سلخ جلدي واختفاء تفاصيل جسمي وقسمات وجهي لو أنني رضخت لأوامر صاحب الصوت الأجش؟)

أبعد جبر ذلك الكابوس من رأسه واستمر بالمراقبة:

أطلق جبر صرخة مكتومة قائلا:

(يا للهول إن المسلوخة جلودهم يقفون صاغرين بصفوف متراصة أمام أحد جدران القبو ولا تظهر عليهم أية علامات استنكار أو أسف ولا يمكن تميز واحدهم عن الأخر بسبب اندثار   سيماء وجوههم والأغرب من ذلك فقد أصبحت أشكالهم الجديدة بعد سلخ جلودهم أشبه ما تكون بالسحالي الملساء!!)

تابع جبر من موقعه مشاهداته وقال في نفسه: ما الذي حل بجلود تلك الزمرة التي خرجت من الماكنة بعد سلخها ثم استطرد.

(نعم هو كذلك وكما أراه الآن.)

فهنالك مجموعة مسلحة تخفي وجوهها بأقنعة تقف بجانب الماكنة وتتلقف جلد المسلوخ وتذهب به إلى موقع في جدار القبو لغرض تعليقها هناك بخطافات حديدية!

عقدت الدهشة لسان جبر حينما رأى تلك الجلود تعلق في الخطاف من أياديها متجه إلى أعلى وكأنها تمثل حالة استسلام الجنود خلال معركة خاسرة!!

لقد وجد جبر فرصة مواتية لينفذ بجلده ووجد هنالك في القبو ممرا سريا يفضي إلى الخارج.

خرج جبر سالما معافى من القبو وأطلق ساقيه إلى الريح ليصل إلى بيته قبل إن يلحق به واحد من جماعة الصوت الأجش.

وفي غرفة الضيوف في بيته أخذ جبر يسترجع احداث ذلك اليوم الرهيب وورد سؤال في ذهنه:

كيف سيبدو مظهر الذين قد تم سلخ جلودهم عند وقوفهم أما كاميرات المحطات الفضائية

وهل سيتمكنون من الإدلاء باعترافاتهم ويبينوا للمشاهدين كيف خدعتهم الدعايات والشعارات الزائفة وكيف جرتهم اقدامهم إلى هذا المصير السيء وكيف فقدوا أهم ما يحتفظون فيه في حياتهم وهي قسمات وجوههم وطبعات اصابعهم التي تميزهم والتي هي الشاهد الوحيد على اثبات شخصيتهم؟

قبل أن تأخذ جبر سنة من النوم رن جرس هاتفه النقال وردد صوت أجش موجود في الطرف الآخر قالا بحدة وغضب:

(ألو هل أنت جبر العايش؟)

انتفض جبر من غفوته ورد على المتصل:

(ألو، ألو من المتكلم؟)

أنقطع الاتصال!!

***

لطفي شفيق سعيد

مدينة رالي 22 شباط 2024

العودة إلى الكتابة بعد عمر التسعين

ألمسُ النهار

وأنتِ فيه الحرير

منه تومضُ ضواحي القلب

تتبلّل حماماته البريّة

قبل أن تطير.

هذا الرأس

بيت العواصف

حارس الشهقات

لا تولد فيه سوى قبلات

تنقذُ الحبّ من الأسر

كلما تأرجحتْ ناره

بين زنازين ثدييكِ النهرين

*

عدتُ إليكِ

لباحة التوت والقرنفل واللوز

أجدفُ فيها

ولا مِنْ فاكهة أعصر ريقها

لتصير بحيرة من لهبٍ

*

لتكتب الغابة عن هذي الطينة

قبل أن يجفّ فانوسي

قبل أن تحترق الظهيرة

وتتحول القصيدة إلى تابوتٍ

إلى امرأة بحلمة ورديّة واحدة

تذوب اشتهاءً

من سؤالي الأخير

كم مرّة اصطادتْ ثيابكِ هذا الغول؟

وخلّفتْ قطرات خائفة

تتجول في الزمهرير

*

اجعليني أتعلّقُ بكِ

كالحروفِ بالمحبرة

لأشاهد ميلادكِ، هجركِ، موتكِ

حتى يعلو بساطكِ السحريّ بي

أطوف جسد العالم العاري

أزجُّ بألف موت غادر هذا الرثاء الباكر

دون أنْ يفيق

*

ها أنا ذا عالقٌ في اللّحن

يدي بين سنبلة الشوق

وليل غامض التفاصيل

ينساب على كتفي... شعركِ الديجور

يزجرني ... أتمتم غيمة غيمة

فيخفقُ مرتبكا قلبي لهذا الانتقام

هذا ما قالته حكاية الأمس

مجرد خيال شيخوخة مرّت بالظلال

أرشديني لو كان رأس الشقاوة مني

هذا الشِعر البالي

أنا لم أقتفي أثره

هو من مشّط قاموس أحجاري

فمشيتُ بلا خُضرة

أزيّن عنق موجة

وعدتني بالولائم والغزلان

*

خذيني نصفا

ولا تُبقي مني النصف في بلادي

*

الآن وقد انسكبَ هذا الجُرح

لؤلؤة قادرة على اللّمعان

تصفرُ

حتى اتسع طيرانه بالدموع

*

اكويني ببهجةٍ صافية السماء

وافصحي عن فوهة جحيمي

برّاقة هي شرارات العزلة

كلما غُمّستْ النظرات بالآهِ

يا ياقوتة أحلامي الطريّة

حين أسكن سرابها

تفيض انوثتها ماءً وخبزا

*

كنت في النار عنوة

عند منعطف قدميها

وما من أحدٍ يصبُّ عليّ آية إبراهيم

أو ينجي مني هذا الوريد

*

ما زال العناق يملأ فاجعتي

يبلغ حقلا من صراخ أبدي

فاض جنوب ذاكرتي

***

زياد السامرائي

وقــفتُ  أمــامَ عــينيها الــرقيقةْ

بــصمتٍ دامَ أكــثرَ مــن دقــيقةْ

*

أحـــدِّقُ  بــاحــترامٍ وَ يْــكَــأني

أطــوفُ شــوارعَ القدسِ العتيقةْ

*

فــــأدّيــتُ  الــتــحيةَ بــاحــترامٍ

كــجنديٍّ مــن الــدولٍ الــعريقةْ

*

مــخاطبةُ الــجمالِ لــها طقوسٌ

وأفــضلها يــكونُ عــلى السليقةْ

*

فــفي العــينين أســرارٌ حــيارى

تــنــاديني لأكــتــشفَ الــحقيقةْ

*

لــمحتُ بــعمقها أســرارَ عشقٍ

فــأبــدتْ لــي تــفاصيلاً دقــيقةْ

*

ذهــبتُ مــع الــخيالِ إلــى بعيدٍ

وراءَ  الــغــيمِ وديـــانٌ ســحيقةْ

*

لــعبقرَ فــي بــلادِ الجنِّ أمضي

وحــيداً والــمخاطرُ بــي مُحيقهْ

*

لأكــتبَ فــي مــحاجرِها حروفاً

تــحــلِّقُ مــثــلَ أطــيارٍ طــليقةْ

*

وتــأتي فــي ســكونِ الليلِ سراً

عــسى تــلقى لــمخدعِها طريقةْ

*

وتــخــبِّرُها بـــأنَّ هــناكَ قــلباً

بـــه فــي كــل زاويــةٍ حــريقةْ

*

ألا هــــبـّـي لــنــجدتهِ ســريــعاً

وكــوني  كــالملاكِ بــه رفــيقةْ

*

تــجلَّى  مــن سنا الخدينِ صبحاً

بــه انــبهرتْ أزاهــيرُ الــحديقةْ

*

وقطراتُ الندى في الثغرِ لاحتْ

كــلــؤلؤةٍ  تــنــامُ عــلى عــقيقةْ

*

تــغارُ الــرِّيمُ والــغزلانُ مــنها

فــراشاتُ الــحقولِ لــها عشيقةْ

*

فذي سفني التي خاضتْ بحوراً

بــعينيها  لــقد ســقطتْ غــريقةْ

*

أيــا  صــنوَ الــبدورِ خــلاكِ ذمٌّ

كــمــا الــملكاتُ فــارهةٌ أنــيقةْ

*

فــمن  نــخلِ العراقِ بها شموخٌ

كــمــا بــغــدادُ نــاعمةٌ رشــيقةْ

*

بــعــيدٌ عــنكِ تــأكلُني الــمنافي

مــتى ألــقاكِ يــا أغــلى صديقةْ

*

فحبكِ في الحشا قد باتَ بعضي

وقــدْ رَسَــخَتْ لــه أُسُسٌ عميقةْ

***

عبد الناصر عليوي العبيدي

كنا نمشي أنا وكاظم الطعان في (الصالحية) فمررنا أمام مبنى الاذاعة والتلفزيون حيث أعدم الزعيم عبد الكريم قاسم، فأشار اليه وقال (هنا قتلوا الحسين بن علي): فقلت أو هو قال يرثي نفسه:

***

قتلوني فهذهِ الأرض طفّي

وكثيراتٌ في العراق الطفوفُ

*

لم يقتَّل فيه الحسينُ وحيداً

بل رأى ما رأى الحسينُ ألوفُ

*

ومصابي بكربلائي مصابٌ

سوف يبقى والدمعُ فيهِ ذروفُ

*

وصليبٍ للحب ظلتُ عليه

وقلوبٌ لها عليه رفيفُ

*

مات حانٍ - لمَّا قتلتُ - عليها

وعليها جنى جناةٌ صنوفُ

*

ودمايَ التي على الشَّعب سالت

هي منِّي وجسمه المنزوفُ

*

المساكين حينما قتلوني

ساكتون، ينظرون، وقوفُ

*

لم يقولوا كلا وفي كل شخص

ألف كلا تَخافُ وهي تخيفُ

*

نحروني كما الغزال المسجَّى

نحروه ولا أقول الخروفُ

*

لا لنفع لهم ولكن عليهم

هو شعبي وطبعه معروفُ

*

فحثثتُ الخطى تَصَبَّبُ جرحاً

حيث ألقى بيَ المصيرُ الرسيفُ

*

وحضنت الموتَ المقدَّر شوقاً

كحبيبٍ الى لقاء يشوفُ

*

حين ناديتُ بالحقيقة حاطتني

كروبٌ وعاجلتني حتوفُ

*

وهوى سيفُ المجرمين برأسي

كي يظلَّ الخنا وتبقى السدوفُ

*

فاستحالتْ من بعد موتي حياة

لمماتٍ، وكلُّ شيءٍ يخيفُ

*

كان موتي بداية لا انتهاءً

أو كما يحجب الشموسَ كسوفُ

*

خاب ظن العدى.. وخيَّب شعبي

أن رأياً به استدلوا كفيفُ

*

وبذوراً زرعتها في الغدِ الهشِّ

رعاها دون الربيعِ الخريفُ

*

قتلوني وفي العيون دموعٌ

وبنفسي حزنٌ عليهم منيفُ

*

واضطرابي ما زال نفس اضطرابي

حين أسعى لأجلهم وأطوفُ

*

وحياتي حياتهم قد فقدناها وكلٌّ معذبٌ ملهوفُ

*

فلتذرِّ العيونُ دمعاً على عمري التقضَّى وكلُّه تأفيفُ

*

ولتغنِّ الأيامُ ألحانَ أحزاني فيشفى بها سقيمٌ أسيفُ

*

ولتنادِ الرياحُ من جانب القبر: هوتْ راية وماتَ رفيفُ

*

وأريحَ الجهادُ واستوقفَ الزحفُ

ونامتْ ملءَ الجفونِ السيوفُ

*

أيها القبرُ ما شفيتَ جروحاً

بفؤادُ ولا اختلاني النزيفُ

*

لا أقول الشعبُ الذي خانني بل

خانتِ الشعبَ والبلادَ الظروفُ

*

ذاتَ يومٍ سيستفيقُ ندائي

بين شعبي ويستجيبُ الشريفُ

*

فلتسجَّلْ هذي الحروفُ على

قبري لتبقى عنِّي تقول الحروفُ

*

قتلوني فهذهِ الأرض طفّي

وكثيراتٌ في العراق الطفوفُ

*

لم يقتَّل فيه الحسينُ وحيداً

بل رأى ما رأى الحسينُ ألوفُ

***

أ. د. محمد تقي جون

للعشق ِ روح ٌ

وللروحِ عِشقُ

يُفَتِّحُ في النَّفْسِ

أزهارها الظامِئاتْ.

*

يُعِيدُ لِشَيْخُوخَةِ الكلماتْ

نَضَارَتَها المُشتَهاةْ.

*

يُعَبِّدُ للعابرينَ الوصول إلى

مُهَجِ الزاهِرَاتِ.

*

يَؤمُّ إلى طَرْفِهِ المُسْتحيلْ

يُحيلُ الرَّدى قلماً ودَواةْ !

والليلُ كرَّاسَةً لحديثٍ طويلْ

تُسَطِّرهُ الهَجَسَاتْ

وأنَّاتُ نَــــايٍ

وناياتُ نَأْيٍ

أنكأُ مِنْ

انْطِفاء الرِّئاتْ !

*

يُؤَدِّي أمانَتَهُ

إذْ يُوَفِّقُ بين فؤادَيْن ِ

ضَلَّا سبيل الوِدادِ إلى

الماسِ..والباقيـــاتُ !

بأنقى نقاء ٍ

وأَصفا لقاء ٍ

وصِدْقَ بقاء ٍ

وطِيْب حياة!

***

محمدثابت السميعي - اليمن

٢٠٢٤/٢/١٣م

في نصوص اليوم